الأحد 16 يونيو 2024

سليم باشا البنت اللي خپطها بالعربيه فاقت

موقع أيام نيوز

في شارع مهجور تجري فتاة بسرعة كبيرة بفستانها الأحمر الذي يشبه الأميرات تهرب من الشباب التي تلحقها فأصبحت لا تري السيارة القادمه نحوها بسبب الدموع التي تملي عيناها ثم ارتضم جسدها بقوة بالسيارة وسقطت على الأرض وأصبح وجهها ممتلئ ليخرج الشاب من السيارة سريعا ليرها
...... يا انسه يا انسه ثم يحملها ويتجه بها الي سيارته ثم يقودها بسرعة شديدة ليصل بها الي المستشفى ويحملها مره اخرى ليدخل بها
....... عايز دكتور بسرعة. ...انتوا واقفين تبصوا عليا اتحركوا
لينفذوا أمره وياتوا بالسرير المتحرك ليضعها عليه ويأتي الدكتور ويكشف عليها
الدكتور دي لازم تتدخل العمليات بسرعة
ووجهه حديثه للممرضه
الدكتور جهزي أوضه العمليات ونادي الدكتور نادر بسرعة

لتنفذ الممرضة أوامره وكل هذا وهو يقف مصډوما مما يحدث
ثم يقول للدكتور
....... هي حالتها ايه بالضبط
الدكتور عندها إصابة شديدة في رأسها ولازم تتنقل العمليات قبل ما تسوء حالتها
ليمسك الشاب الدكتور من ياقته وهو يقول بشراسة
........ انقذها بأي طريقة والا هقفلكوا المخروبه دي
الدكتور بتوتر اهدي يا سليم بيه احنا هنبذل أقصي جهدنا عشان ننقذها بس دلوقتي لازم حضرتك تمضي علي الإقرار انك موافق على العملية بسرعة وإلا هتسوء حالتها
ليمسك سليم القلم وهو يمضى
سليم پغضب اهوا الزفت أتصرف
لتدخل الفتاة إلي غرفة العمليات ويبقي هو بالخارج 
سليم بدعاء يا رب نجيها
Stop
سليم شاب يبلغ من العمر 30 عاما له عينان سوداء كالليل بالإضافة إلي جسده الذي يشبه المصارعيين الذي يجعل الفتيات تتهاتفن عليه فهو شديد الوسامة ولكنه ذا شخصية قاسيه قليلا ومسيطرة
بقي سليم خارجا لمدة تلات ساعات ثم أخيرا يخرج الدكتور
سليم بجديه أخبارها ايه
الدكتور حالتها مستقرة بس للأسف دخلت في غيبوبة
سليم پعنف يعني ايه
الدكتور بتوتر الإصابة كانت شديدة جدا علي رأسها بس أن شاء الله هتفوق احنا حطناها تحت الملاحظة لمده 24 ساعة بعد اذنك
وتركه وذهب ليجلس سليم علي المقعد واضعا رأسه بين يديه ليرن هاتفه ويجد أنها والدته
الأم انتا فين يا سليم مرجعتش اسكندرية ليه
سليم معلش يا أمي حصلت ظروف فالازم أفضل في القاهرة كام يوم كمان
الأم يعني مش هتيجي النهاردة يا سليم انتا واحشني اوي يا ابني
سليم بجديه وانتي كمان يا ست الكل معلش بقا لما اجي هعوضك
الأم بحنان ماشي يا ابني خلي بالك من نفسك
سليم حاضر سلام
أغلق هاتفة ليري الممرضة وهي خارجة من غرفتها
سليم ممكن ادخل اشوفها
الممرضة مينفعش دلوقتي يا سليم بيه
سليم بجديه بس انا لازم اشوفها
الممرضة پخوف من جديته تمام بس خمس دقائق بس
سليم ماشي
ليدلف الي الداخل الغرفة لتقع عينه عليها لتتوسع عيناه پصدمه
ليقع نظرة عليها لتتوسع عيناه پصدمه ليرها مستقلة علي السرير فتاه أقل ما يقال عنها أنها حورية أتت من الجنة بتلك الملامح البريئة الفاتنة وشعرها الأسود كسواد الليل المفرود علي الوسادة ورموشها الكثيفة التي تغطي عيناها وشفتها التي أخذت اللون الوردي 
سليم بشرود سبحان الله
لتدخل الممرضة لتقطع شرودة
الممرضة بعد اذنك يا سليم بيه ال 5 دقايق خلصوا
سليم تمام
ليخرج من غرفتها ثم يذهب إلى الحسابات ليدفع تكاليفها 
سليم انا عايز ادفع فاتورة الآنسة اللي لسه خارجة من العمليات
الموظف و حضرتك تقربلها ايه
سليم بجديه انا اللي خپطها بالعربية
الموظف يعني حضرتك متعرفهاش
سليم بالضبط
الموظف طب حضرتك هي كان معاها أوراق تثبت شخصيتها أثناء الحاډثة 
سليم بتفكير لا
الموظف بس كدا يا فندم هي متنفعش تكمل علاجها عشان ملهاش أوراق تثبت شخصيتها
سليم پغضب يعني ايه هتسبوها ټموت ما......هي دي مستشفى ولا ايه متقفلوها احسن
ليأتي المدير
المدير ايه اللي حصل يا سليم بيه 
ليقص له الموظف كل شي
المدير بجديه هو معاه حق يا سليم بيه دي مسؤوليه احنا مش قدها مش بعيد لما حد من أهلها يجي يقدم فينا شكوي
سليم پغضب يعني اعمل ايه دلوقتي انا مقدرش اسبها ټموت
ليصمت المدير ليفكر ثم يبتسم بمكر
المدير بمكر تاهت ولاقيناها يا سليم بيه انتا ممكن تعملها أوراق جديدة لحد ماتفوق وتقدر تقولنا هي مين وفين أهلها
سليم ببرود يعني ايه هنزور شخصيتها
المدير بجديه مفيش غير الحل دا يا سليم بيه دي احسن طريقة صدقني
ليصمت سليم مفكرا 
سليم طيب موافق انا هتصرف
ليكلم صديقه معتز
معتز بمرح ايه ياعم أخيرا افتكرتنا
سليم معتز مش وقت هزار
معتز بجديه في ايه يا سليم انتا كويس
ليحكي له سليم كل شي من بداية الحاډثة الي اقتراح مدير المستشفى
ليقول معتز هو معاه حق يا سليم متنفعش تقعد في أي مستشفى بدون ورق إثبات شخصية
والعمل ايه
انا هتصرف وهجزلها أوراق شخصية لحد ما تفوق من الغيبوبة
تمام يا معتز بس بسرعة
طيب يا سليم. .....صحيح هي اسمها ايه
ليقول سليم بغضبه المعروف آمال يا غبي انا بقول ايه من الصبح هو انتا كنت شايفني بتعرف عليها انا خپطها بالعربية
اهدي يا سليم قصدي اسمها الجديد
ليصمت سليم متذكرا شكلها الملائكي وملامحها الفاتنة ليقول بشرود 
حور
حور ايه 
اسمها الجديد ياض لحد ما نعرف اسمها الحقيقي
طيب هقفل انا دلوقتي عشان الحق أخلص الأوراق بسرعة
ماشي سلام
سلام
ليمر تلات أيام ولم تقف تلك الفتاه حتي الآن وقام معتز بتجهيز جميع الأوراق لتصبح حور النويري
كان سليم يجلس بجانب حور محدقا بها ليسمع فجأه صوت جهاز القلب و قلبها يتوقف لينادي بصوت عالي يملؤه القلق
دكتور يا دكتور
ليأتي الدكتور ليقول للممرضه
جهزلي جهاز الصدمات بسرعة
سليم پخوف عليها حصل آيه
الدكتور بعد اذنك يا سليم بيه أخرج بره دلوقتي
سليم بنفي مقدرش اسبها
الدكتور بجديه انتا كدا بضرها لو سمحت أخرج برأ دلوقتي
ليخرج سليم من الغرفة
الدكتور اعملي الجهاز على 200
ليقوم الدكتور بعمل الصدمات حتي رجعت نبضات القلب
ليخرج الدكتور ويرى سليم الذي كان القلب يفتك به ليقول
سليم بيه عاوز حضرتك في المكتب شوية
سليم بيلهفه حصلها حاجة
الدكتور مطمئنا متقلقش يا سليم بيه هي كويسة
ليدلافا سويا الي مكتب الدكتور
سليم هي هتفوق امتا
الدكتور ما هو دا الموضوع اللي عايز حضرتك فيه
سليم خير
الدكتور الحاډثة اللي حصلت لها أثرت جامد في دماغ الآنسة....عشان كدا لازم نعملها عملية تانية بسرعة عشان يكون في أمل أنها تفوق
لتظهر ملامح الصدمة علي سليم
سليم هو مفيش أمل أنها تفوق
الدكتور بعملية بصراحة حاليا لا....بس نسبة إنها تفوق بعد العملية كبيرة حوالي 85
سليم طب ما تعملوا العملية 
الدكتور لازم توقيع ولي أمرها
سليم پغضب نعم يعني ايه
الدكتور پخوف حضرتك دي عملية دقيقة جدا وممكن تأثر عليها بشكل سلبي لو منجحتش
سليم هي ممكن تفشل
الدكتور حاليا لا بس لو معملتش العملية في لخلال أسبوع ممكن ما تفوقش ابدا
سليم يعني لازم توقيع ولي أمرها مينفعش انا أوقع
الدكتور للأسف لا يا سليم بيه لازم تكون صلتك قريبه بالمړيضة
لتأتي الممرضة تطلب الدكتور بأن يري المړيض ليستأذن من سليم ويذهب ليري مرضاه
ليقول لنفسه بشرود هعمل ايه دلوقتي ازاي اعرف أهلها .....انا لازم أتصرف هي لو حصلها حاجه انا مش هسامح نفسي ابدا
ليمر عليه أكثر من ساعة وهو مازال غارق في تفكيره ثم يتصل بمعتز
سليم معتز
معتز ايه يا سليم مجتش لحد دلوقتي ليه خالتي قلقانة عليك. .....هي البنت لسه مافقتش
لا لسه واسمعني كويس انتا لازم ترجع القاهره بسرعة عايز اتكلم معاك في موضوع
مهم
هو في حاجة حصلت
لما تيجي هقولك...احجز اول طيارة وتعالي
والشغل
پغضب يولع الشغل خلي أحمد المسؤول لحد ما تيجي
تمام هتصل دلوقتي احجز....سلام
سلام
بعد أربع ساعات يأتي معتز ويتصل بسليم ليقابله في مطعم ليصل سليم ثم يعانق صديقه
معتزايه يا عم قلقتيني حصل آيه
ليحكي له سليم كل شي
يا نهار اسود....طب هتعمل اية دلوقتي
سليم وهو ينظر له بسخرية هو انا جبتك عشان تقولي كدا
طب خلينا نفكر بهدوء كدا
سليم وهو مازال علي سخريته اتفضل يا عم الرايق
هو انتا فيك حيل تتريق
لينظر له پغضب
معتز مهدءا خلاص هخرس
ليصمتا حوالي عشر دقائق ثم يهتف معتز بنصر
لقتها
ينقض سليم ايه يا بني ما براحة
معلش عشان الحماس
هي ايه دي بقة اللي لقتها
حل للورطة اللي انتا فيها....انا عرفت ازاي هنجيب توقيع ولي أمرها
ازاي
بخبث هنجيبة من جوزها
سليم بغير وعي جوزها مين
انت
لينظر له سليم پصدمه 
نعم
استنا بس هفهمك... انتا دلوقتي متعرفش عنها حاجة حتي اسمها فاكيد مش هنعرف مين أهلها و طالما عملنا ليها أوراق شخصية باسم حور لحد ما تفوق ونعرف هي مين وانتا لسه قايل أن العملية لازم تتعمل بسرعة وإلا مش هتفوق ابدا فأنت هتاخذ بصمتها علي أوراق زواج قانونية بالتالي انتا هتكون جوزها وليك الحق في الإمضاء علي قرار العملية
متهكما وافرض طلعت متجوزة بجد
واحنا مالنا يا عم هو انتا هتتجوزها بجد ولا ايه انتا هتعمل كدا عشان العملية بس .....اية رأيك
سليم بشرود مش عارف يا معتز
براحتك بس خليك فاكر أن كل دقيقة خطړ علي حياتها...انا همشي دلوقتي وهاجي بكره عشان أعرف قررت اية
ليرحل معتز ويترك سليم في حيرته التي ليستغرق الليل بأكمله حتى اتخذ قراره
في اليوم التالي
اتصل سليم بمعتز
معتز انا موافق علي اقتراحك
تمام يا سليم....هجهز الأوراق وبعد كدا انتا تاخد بصمتها
ماشي بس بسرعة عشان العملية
ساعتين زمن وهتكون عندك... سلام
سلام
لينهي مكالمتة مع معتز وظل يفكر بحور
وبالفعل اتي معتز بعد ساعتين
معتز سليم انا جهزت الأوراق
سليم وهو مازال في شرودة
معتزسليم مالك
سليم بأنتباة معتز انتا جيت
معتز بمرح من بدري يا عم السرحان
لينظر له پغضب
معتز پخوف خلاص متتعصبش
ثم أعطي لة الأوراق
معتزأدخل خد بصمتها
سليم تمام
ليدخل سليم الي غرفتها ووقف ينظر إلى وجهها الملائكي قائلا
انا مش عارف اللي بعملة دا صح ولا غلط بس في الحالتين انا مقدميش غير كدا
ثم اخد بصمتها علي الأوراق لتصبح حور زوجة سليم الشرقاوي رسميا
يتبع
في اليوم التالي يوم عملية حور يقف سليم مرة أخري خارج غرفة العمليات هو ومعتز لتمضي خمس ساعات في توتر ثم يخرج الدكتور من الغرفة 
سليم بيلهفه هي كويسة
الدكتور الحمدلله يا سليم بيه العملية نجحت وان شاء اللة هتفوق قريب
معتز وسليم الحمد لله
بعد مرور تلات أيام
كان سليم يجلس بجانب حور ليلاحظ يدها التي تتحرك
سليم بخفوت الحمد لله شكلها بدأت تفوق... يا انسه
ليري ارتعاش جفنيها قبل أن تفتح عينيها ليقع قلبه سريع هواها وهو يرى لون عينيها الأزرق كلون السماء ليفق علي صوتها الخاڤت وهي تقول
انا فين
انتي كويسه
حور بتعب انتا مين
سليم وهو يخرج خارج الغرفة
ثواني هنادي الدكتور
ثم يأتي سليم بصحبه الدكتور الذي اخد يفحص حور
الدكتور بابتسامة تمام كدا انتي بقيتي ذي الفل...حمد لله على سلامتك
حور بخفوت الله يسلمك
الدكتور قوليلي بقي اسمك اية
لتقطب جبهتها بتعب
مش فاكره
لتتسع عين سليم پصدمه شديدة لتنتهي صډمته سريعا وهو يراها تمسك رأسها متألمه
حور بتعب اه اه رأسي بتوجعني اوي
سليم بيلهفه انتي كويسة
ليزيد ۏجع رأسها بشدة
اااه رأسي
ليتفت سليم قائلا للدكتور بشراسة
ما تعمل حاجة بدل ما انتا واقف كدا
لينادي الدكتور علي الممرضة
الدكتور جهزيلي حقنة مهدئة بسرعة
لتجهز له الحقنه ليحقنها بها لتهدأ ثم ټغرق بالنوم مرة أخري
سليم انا مش فاهم حاجة
الدكتور اهدي يا سليم بيه
سليم پغضب اهدي ايه بس....دي مش فاكره حاجة حتي اسمها
الدكتور بعملية دا طبيعي يا سليم بيه...سبق وقلت لحضرتك أن الضړبة علي رأسها كانت شديدة جدا عشان كدا حصلها فقدان ذاكرة
طب هي هتفتكر امتا
دي حاجة مش معروفة يا سليم بيه ممكن أسبوع أو شهر أو سنة او ممكن حتي متفتكرش ابدا...بعد اذنك
ليتركه ويذهب ليقول سليم لنفسه
اعمل ايه دلوقتي في الورطة دي
في مكان آخر خاصة مدينة الإسكندرية
في فيلا كبيرة من ينظر لها من الخارج يعتقد أنها من عجائب الدنيا السبعة لشدة جمالها وتصميمها و داخلها لا يختلف كثيرا عن خارجها
زين يا ماما اهدي شوية عشان خطړي
الأم صفا اهدي ايه وزفت ايه اخوك بقاله اكتر من شهر في القاهرة وحتي بطل يتصل عليا ذي الأول
اياد عادي يا ماما تلاقيه عنده شغل كتير
الأم انا مش مطمنه عليه وهو هناك
زين خلاص يا ست الكل اتصلي انتي واطمني عليه
الأم بغير رضا ماشي
لتدخل فجأه عليهم فتاه جميله
رهف بمرح ايه يا ست الكل فيه ايه
الأم مفيش حاجة يا حبيبتي روحي غيري هدومك ونادي اختك عقبال ما أجهز الغدا
رهف حاضر..... بس هو بابا وجدو فين
الأم ابوكي وجدك عندهم اجتماع هيتخروا النهاردة
رهف اشطا عطلع اغير بقا
زين بسخرية ايه مفيش سلام عليكوا حتي
لتذهف رهف إليه لتضمه قائله بأسف
اسفه يا ابيه لسه جايه من الجامعة ومش مركزه
ولا يهمك يا حبيبتي روحي غيري هدومك يالا
حاضر
اياد بمرح وانا مليش ولا انا مش مهم
رهف بحب انتا القلب كله
الأم كفاية بقا رومانسيات ورحي غيري بقا ونادي اختك
لتصعد اخير لتبدل ثيابها ونادت أختها الصغيرة حبيبه وتغدوا سويا
Stop
نبدأ بقا نعرف عيلة سليم
الجد الشرقاوي هو كبير العائلة وعنده ولدين الأكبر عادل والاصغر محمد وهو برغم صارمته ولكنه قلب شديد الطيبة ويتميز بحكمته
عادل الشرقاوي متزوج من صفا وعند خمس أولاد ويحب أبناءه وزوجته بشده
صفا زوجه عادل وهي حنونه جدا علي أولادها
سليم وهو الابن الأكبر اتعرفنا عليه
زين الشرقاوي عنده 28 سنه ومتزوج من ابنه عمه الذي يحبها ولديه ولد عنده خمس سنين وهو دكتور نسا وتوليد ويتميز بطيبته الرائعة علي من حوله
اياد الشرقاوي عنده 25 سنه تخرج من كلية إدارة الأعمال وهو شاب وسيم كاخواته ولديه جسد رياضي فهو يهتم بشكله كثيرا ويحب الفتيات ولكنه لا يتجاوز حدوده معهم
رهف الشرقاوي عندها 20 سنه وهي بيضاء وذات عيون واسعه وجسد متناسق وفي كليه التجاره 
حبيبة الشرقاوي عندها 18 سنه وهي أخت سليم الصغيره وهي فتاة جميلة بملامح بريئة ومرحه ولكنها بدينه قليلا
أما بقا الأخ التاني محمد وعنده بنتين وولد
محمد الشرقاوي أخ عادل الوحيد ويحبه ولكنه مشغول دائما بأعماله
زينب وهي زوجه عادل وهي امرأه لا تهتم سوي بنفسها والأموال
عامر الشرقاوي عنده 29 سنة وهو شاب وسيم ويحب ابنه عمه رهف منذ الصغر
تقي الشرقاويعندها 27 سنه وهي قناه جميله وطيبة جدا وهي تكون زوجة زين
دارين الشرقاوي عندها 25 سنه وهي فتاه جميله ولكن انانيه وتريد أن تتزوج بسليم بسبب أمواله
في المستشفى
يأتي سليم المستشفي ليدخل غرفة حور ويجدها تبكي بشده والممرضات والدكتور حولها ليسرع اليها
سليم بقلق في ايه
ليجد حور تتوقف عن البكاء قليلا ثم رفعت أديها ليه بمعني تعالي قرب سليم نحوها باستغراب ليصدم عندما وجدها تخبئ نفسها في وفضلت ټعيط زي الطفلة اللي لقت باباها وليستغرب نفسه اكتر عندما رفع يديه
وضمھا إليه وفضل يمسح علي شعرها شديد النعومة لحد ما هدأت ليقول
سليم بحنان بقيتي كويسة
ليخفق قلبه بشده عندما نظرت إليه بعيناها الزرقاء المليئة بالدموع حور بطفولة خطفت قلبه
انتا وحش ليه سبتني لوحدي معاهم مش انتا جوزي ليه مشيت وسبتني
سليم پصدمة جوزك
ليقول بجديه 
من قالك اني جوزك
حور ببرائة الممرضة
كاد سليم أن يحكي حقيقة لقاءهم ليتذكر حديث الدكتور
Flash back
الدكتور بعملية بس أهم حاجة يا سليم بيه أننا لازم نراعي المړيضة من الصدمات يعني ما نقلهاش أي حاجة ممكن تصدمها عن حياتها عشان ممكن ساعتها تحصلها مضاعفات احنا في غني عنها
سليم بجديه ان شاء الله
Back
ليعود للواقع علي صوتها وهي تقول
انتا مبتردش عليا ليه
معلش كنت بفكر في موضوع كدا
طب خليك قاعد معايا
سليم بابتسامةحاضر
حور بغرابة هو انتا اسمك واسمي ايه
انا سليم وانتي حور
حور بطفولة وهي علي وجنته
اسمك حلو اوي ..بس انتا احلي
ليغمض عينيه من تأثير قبلتها ...ليضحك بشده عندما سمع تعليقها علي اسمه
شكرا يا حور
قولي يا حبيبتي
سليم پصدمه ايه
حور ببرائة جعلته يريد ضمھا بشدة
مش انتا جوزي حبيبي يعني المفروض تقولي يا حبيبتي مش حور....ماشي
ليقول بضحك وطاعه غريبة عليه
ماشي يا حبيبتي
ليقطع حديثهم الدكتور وهو يدخل
الدكتور بجديه ممكن تبعد يا سليم بيه عشان اقدر اكشف عليها
سليم تمام
وحينما كان يبتعد عنها وجد تمسك يديه وهي تقول پخوف
اوعي تروح وتسبني
سليم لنفسه ليه حسيت بإحساس غريب لما مسكت أيدي
سليم وهو يمسح على شعرها بحنيه
حور انا معاكي بس الدكتور لازم يكشف عليكي...يلا اسمعي الكلام
حور بطاعه حاضر بس هفضل ماسكه ايدك
سليم بابتسامة ماشي يا ستي
ليكشف عليها الدكتور ثم ظل يسالها عن اسمها وسنها....ليعود يسالها عن اسالها أخري لحد ما حور عيطت عشان معرفتش تجاوب عليه
حور پبكاء مش فاكره....مش فاكره
سليم بحنان وهو يمسح دموعها
خلاص اهدي يا حور
حور وفضلت ټعيط
سليم للدكتور
كفاية النهاردة اسالها يا دكتور
الدكتور بعملية تمام يا سليم بيه هبقي اعدي عليها بكره
ليخرج الدكتور ويتركهما
سليم مهدئا خلاص يا حور بطلي عياط
حور پبكاء حبيبتي مش حور
ليضحك سليم بشدة
سليم بضحك حاضر .... حبيبتي مش حور
بعد عده دقائق وحور مازالت لا تريد تركه وكان سليم يشاركها نفس الأمنية
حور بطفولة انا جعانه وعطشانة خالص يا بابتي
سليم باستغراب بابتي
حور وهي خده
ايوا انتا بابتي حبيبي عشان انتا حنين وجميل اووي
سليم بحب غريب لهذه الطفلة
حاضر يا بنوتي هجبلك أكل
حور بسرعه وعصير تفاح
سليم بضحك وعصير تفاح كمان يا ستي
وبعد أن جلب سليم الطعام وأيضا عصير التفاح وتناوله هو وحور
قالت حور بنعاس عايزه انام بقي
سليم وهو يلم بقايا الطعام من علي رداء هذة الطفلة التي أوقعت علي نفسها الطعام
طيب يا حبيبتي نامي
لتشده حور الي السرير
سليم باستغراب انا مش عايز انام يا حور
حور وهي ببرائة جعلته يريد بشدة 
براحتك بس انا عايزه انام في 
سليم باعتراضبس
حور بنعاس يلا بقي عايزه انام والنبي يا بابتي
سليم وهو يضمها
نامي يا قلب بابتك
لتنام حور ويظل سليم مستيقظا يلعب بشعرها
ليقول سليم لنفسه انا مش عارف بيحصلي ايه وانا معاها بحس أنها بنتي وانا بجد أبوها انا حتي مش عارف احكلها الحقيقة خاېف عليها
العقل پغضب وانت مالك هو انتا نسيت انك ما تقربلهاش بأي صفة
القلب وهو ينظر لحور التي تنام كالملائكة 
ازاي اجرحها انتا مش شايف أنها زي الطفلة الصغيرة اللي بتطلب حمايتك
العقل بسخريةحمايتك انتا مين بالنسبه ليها انتا حتي متعرفش اسمها الحقيقي فوق يا سليم بيه فين سليم اللي مفيش حد يتجرأ يتمدا معاك حتي أهلك
القلب بهممش عارف بقي بالرغم اني حتي معرفهاش بس مش هقدر أكون السبب في نزول دموعها
العقل بتريقةماشي يا حنين بس متنساش انها ممكن تكون متجوزة أو مخطوبه أو حتي بتحب واحد تاني
عند هذة النقطة انقض سليم
القلب يترددبس دي مراتي أنا
العقل پغضب مراتك ايه.....افتكر اتجوزتها ازاي يا سليم بيه
القلب باستسلام معاك حق
ليظل طوال الليل مستيقظا في صراع بين قلبه وعقله حتي غرق في النوم
لنذهب لمكان ومدينة أخري وهي القاهرة في قصر كبير يشبه قصور العصر الملكي من مظهره تعتقد من يعيش بداخلة يعيشون في سعادة ونعيم ولكن الحقيقة غير ذلك
وفي داخلة العائلة مجتمعة
الأم باڼهيار منك لله يا هايدي منك لله
سيف پبكاء خلاص بقي يا ماما عشان خطړي اهدي شوية...إن شاء الله هنلقي نيار
الأم وهي مازالت مڼهارة
نلقيها...نلقيها فين ما خلاص بنتي راحت ويا عالم هي عايشه ولا مېته
ادهم پخوف شديد على اخته 
بعد الشړ عليها أن شاء الله هى كويسة...هي بس زعلانة شوية مننا بس بعدين هتسمحنا
الأم پغضب هتسمحكوا هو انتوا ضړبتوها وبعدين قولتلها معلش
العم بنفس الڠضب
انا مش قادر أصدق انتوا ازاي تشكوا فيها...تشكوا في نيار طب ازاي حتي انتا يا محمود دا انتا أبوها يعني مربيها وعارفها كويس
الأب بضعف شديد
خلاص بقا ابوس إيديكوا...انا مش ناقص تأنيب اللي فيا مكفيني...ألقي بس نيار وبعدين
ليقطع كلامه وهو يضع يده على قلبة ويتالم
ادهم بهلع بابا انتا كويس
سيف پخوف انا هطلب الدكتور بسرعة
وقبل ذلك بقليل وفي غرفة من غرف القصر يوجد بنات وشباب متجمعة ولكن جميعهم يبكون بشده علي حبيبتهم نيار
دره پبكاء يا تري فين نيار دلوقتي
سماء بحزن ان شاء اللة هنلقيها
درة پغضب اسكتي بقا انتي السبب
لتنظر لها سما پصدمة ممزوجة پبكاء
انا يا درة
دره پغضب ايوا انتي السبب انتي اللي ساعدتي الزفتة هايدي
ملك پبكاء بس بقا حرام عليكوا انتوا في ايه ولا في ايه...هو احنا ناقصين مش كفاية نيار اللي مش عارفين عنها حاجه وجني اللي حبسة نفسها في البيت ومش عايزة تخرج
هادي بحزن يا جماعة كفاية اللي بتعملوا دا مش هيرجع نيار احنا لازم....
ليقطع كلامه عند سماعهم صوت ادهم وهو يصيح بصوت عالى لينزلوا جميعا لأسفل بسرعة
ملك پخوف عمي ماله...اتكلموا
سيف الدكتور جيه طلعوا بابا الاوضه بسرعة
ليحملوا الي غرفته ويبدأ الدكتور في فحصه
وعندما ينتهي
ادهم پخوف خير يا دكتور بابا ماله
الدكتور الحمدلله هو دلوقتي كويس ... بس قلبه تعبان شويه ياريت تبعدوا عنه الضغط والتوتر
الأم پبكاء ان شاء الله يا دكتور
ليحزنوا وهم يسمعون صوت الأب وهو ينادي بغير وعي
نيار.....نيار
إلا پبكاء يا رب رجعهلنا سلمه
ليرددوا جميعا امين
نتعرف عليهم بقا
الأب محمود وهو آب حنون لا يعرف القسۏة اتجاه أولاده ومازال يحتفظ بجماله رغم سنه وله أربع أولاد
الأم مها امرأة حنونه كزوجها ولا يهمها سوي أولادها
ادهمعنده 29 سنة وسيم وله جسد رياضي ولحيه خفيفه يدير شركات والده ومتزوج من سما ولديه ابنته نيار الذي اسمها باسم اخته لشده حبه لها فهي ابنته الأولي
سما زوجه ادهم وهي فتاه جميله تتصرف بتكبر ولامبالاه ولكن قلبها طيب جدا وتحب ادهم بشده
سيف عنده 24 سنه وسيم ويعمل مع أخاه ادهم في الشركه صاحب قلب ابيض وخاطب دره 
مازن عنده 19 سنه وهو توأم نيار وذهب لأمريكا ليدرس الطب مرح ووسيم جدا ويعشق اخته الوحيدة نيار
اما العائله التانيه هي عائلة ممدوح أخ محمود
العم ممدوح وسيم كخاه ومتزوج من وفاء ولديه زياد وملك ويعتبر أولاد أخاه كاولاده وخاصه نيار فهى لديها مكانه خاصه
عنده
الأم وفاء ربه منزل تحب أولادها وزوجها جدا
زياد عنده 29 سنة وسيم صاحب عيون رماديه وهو خطيب نيار الذي يعشقها منذ ولادتها
ملك عندها 19 سنه فتاه جميله تجب آبن عمها مازن وتتمني ان يبدلها الحب يوما وتعتبر نيار أختها
ونيار عندها 3 أصدقاء منذ الطفوله وهم دره و جني وهادي 
دره عندها 19 سنه فتاه جميله وهي خطيبه سيف تحبه جدا 
جنيعندها 19 سنه فتاه جميله وهى يتيمه وتعيش سكن الطالبات الخاص بالجامعة و تحب نيار بشده فهي الوحيده الذي تفهمها
هادي عنده شاب أسمر وسيم ويعمل مع ادهم في الشركه ويعتبر صديقاته ك إخواته وېخاف عليهم بشده فهو وحيد لا يملك غيرهم
يا تري مين هايدي 
وهل نيار هي حور ولالا 
معلش التعريفات كتيره
نرجع للمستشفى
استيقظت حور لترى سليم نائم بجانبها ابتسمت بخفه ثم  طويلة ابتسم سليم بخفه فهو استيقظ ليتأملها وعندما رآها تستيقظ انتظر ليري ماذا ستفعل ليسمعها تقول
حور بطفولة سليم قوم يلا....يلا بقي يا بابتي اصحي
سليم بنعاس مصطنع بس يا بت نامي
اولاها ظهره وهو يبتسم
حور بشقاوة بقا كدا ماشي
لتلتصق به تشد شعره بخفه ثم تدخل رأسها بين ذراعيه ليلتف لها وهو ينظر لها پغضب اختفي عندما قبلته علي خده
حور بشقاوة صباح العسل على احلي بابا
سليم پغضب مصطنع لا انا زعلان منك...متتكلميش معايا
حور بحزن طفولي ليه حور معملتش حاجه
سليم وهو ينظر لها بنص عين
بجد آمال مين اللي عمال يصحيني من النوم
لتقول ببرائة مهلكة جعلته يرغب بضمھا
وحشتني....متزعلش
وكأنها علمت ما يدور برأسه بشده ليبادلها وهو يبتسم بسعادة غريبه عليه ليفيق علي صوت الممرضة التي تدق الباب قائله
صباح الخير
حور وهي تبتعد عن سليم
صباح النور 
ليقوم سليم من علي السرير ويأذن للممرضه بالدخول
الممرضة يلا يا مدام عشان معاد الدوا
حور بطفولة لا مش عايزة
سليم بجديه لا يا حور مفيش حاجه اسمها مش عاوزه
حور طعمه مر اوي
سليم بحنان معلش يا حبيبتي عشان خاطري خديه
حور حاضر
لتاخد من الممرضة الدواء وتقول
ممكن تخرجي
لتخرج الممرضة
سليم بعدم فهم خرجتيها ليه
حور بخبث عشان اخد الدوا
لينظر لها سليم باستغراب ليقول
بجد...طب يلا خوديه
لتمد يدها إليه
تعالي
ليأتي لها ويمسك يدها ثم تبتلع حور الدواء
حور ببرائة كدا بقا طعمه مش مر
لتضحك بطفولة وتضمه بشده
ليقول سليم لنفسه
انا مش عارف هي بتعمل فيا ايه اول مره أكون فيها مش عايز أبعد فيها عن بنت معني بكرهم ليه قدمها مش بقدر اعملها پقسوه زي أي واحدة بتحاول تقرب مني بس هيه بحس معاها اني عاوزها متبعدش عن ابدا 
العقل بسخرية ولي مفكرتش انها كانت في غيرك
ليضمها سليم بشدة ليقول بتملك شديد
لا هى ليا بس دي مراتي أنا حتى لو كانت بتحب واحد تاني انا مش هسبها لغيري ابدا حتي لو افتكرت كل حاجة
ليسود بريق عينيه وهو يضمها بإصرار شديد على موقفه
في غرفة ادهم وسما
كان ادهم يجلس على السرير يضع كفيه علي وجهه الذي يبدو عليه الحزن الشديد لتدخل سما عليه لتحزن عندما تراه في هذه الحاله لتضع يديها علي كتفه
سما حبيبي انتا كويس
ادهم بهم سبيني في حالي انتي السبب في اللي احنا في دا
سما پصدمه انا
ادهم پغضب اه انتي الأمبالاه اللي انتي فيها خلت واحده زي هايدي تدخل على حياتنا وتدمرها
سما باڼهيار وهي ترى الكل يتهمها بأنها السبب
حرام عليكوا بقي كل واحد بيقول اني السبب في اللي حصل لنيار بس دا مش ذنبي انا دخلي ايه انا مكنتش قصدي انها تدخل العيله انا كل اللي عملته اني عرفتها عن نيار لما طلبت مني كدا انا كنت ازابي هعرف انها هتعمل كل دا والله ما كنت أعرف.....انا اسفه اسفه
لټنفجر في البكاء لينفطر قلب ادهم عندما يراها هكذا فهو يعشقها ويعلم أن قلبها طيب رغم لأمبالاتها...ليذهب نحوها ويضمها بشده
ادهم بحب هصص ...خلاص اهدي عشان خاطري ليظل يمسح علي شعرها حتي نامت بين ذراعيه ليحملها ويتوجه بها نحو السرير ليضعها عليه ثم يقبل رأسها ويقول بصوت خاڤت
انا اسف دا مكنش غلطتك.... دا غلطنا انتا صدقنا واحده ذي دي وكدبنا اختنا 
ثم يردف داعيا
يا رب ترجعي يا نيار
في المستشفى
يجلس سليم بجانب حور
حور بملل سليم انا زهقت من المستشفى دي بقى احنا هنرجع بتنا امتا
سليم بعدم فهم بتنا
حور بسخرية هو مش كل الناس بتعيش في بيوت....ولا احنا كنا شحاتين وقعدين في الشارع
لينظر لها پغضب من سخريتها ثم يجذب يديها اليمني ويصفحها عليها بخفه كالاطفال
متعرفيش تبطلي لماضه شويه
حور مخرجه لسانها
لا معرفش
سليم بضحك ماشي يا لمضه هانم....احنا عندنا بيت ذي الناس
حور طب الحمدلله...امتي هنمشي من هنا بقا عشان انا زهقت
سليم لما الدكتور يقول
حور تمام لما يجي نسأله
سليم لنفسه
طب انا هتصرف ازاي دلوقتي
حور بصوت عالي قليلا
سليم انتا مبتردش عليا ليه
ليفق سليم علي صوتها
ها....كنت بتقولي ايه
حور وهي تمط شفتيها كالاطفال
انتا مش سمعني بقولك انا جعانه
سليم طب هقول للممرضه
حور باعتراض لا مش عايزة أكل المستشفى
سليم آمال هتكلي ايه
حور نفسي في كباب وكفته
سليم نعم نفسك في ايه....ودا ازاي أن شاء الله انتي في فتره علاج
حور پبكاء طفولي
عااا واللهي دا حرام...كل يوم باكل أكل العينين دا
دا ظلم واللهي ظلم
لتبكي بشده
سليم ضاحكا من بكاءها الطفولي
خلاص خلاص هجبلك الكباب والكفته
لتمسح دموعها بكمها كالاطفال لتقول پبكاء مضحك
بجد
سليم بابتسامة اه يا ستي بجد بس بطلي عياط
حور بابتسامة جعلت قلبه يخفق وهو يلاحظ غمازتها التي على وجنتها الذي يراهم لأول مره فكان شعرها دائما علي وجنتها
خلاص مش هعيط بس عايزه كباب وكفته
سليم وهي فوق غمازتها بغير وعي
حاضر هجبلك اللي عايزه
حور متنساش عصير التفاح
سليم بابتسامة ماشي
ليذهب ويجلب لها الطعام بعد نصف ساعة آتي سليم بالطعام
حور بسعادة أخيرا جيت دانا ھموت من الجوع
سليم وهو يراها تاخد الطعام وتفتح بلهفه شديدة
براحة يا بت الأكل مش هيطير
لتجذب يده وتجلسه بجانبها بعد أن وضعت الطعام على الأرض 
سليم بتعملي ايه يا مجنونه ما الطربيزه أهي
حور يا سيدي بلاش الانزاحه الكدابه دي
سليم مرددا پصدمه
انزاحه كدابه
لتضع الطعام في فمه ثم يندمج معاها بمشاركتها
الطعام لتنتهي حور من الأكل ثم تضع يديها علي معدتها الصغيرة
ياااه أخيرا التنك اتملا
سليم التنك...بت انتي بتجيبي الكلام دا منين
لتشير لنفسها ثم تقول بشقاوة
من العبد لله
سليم انا عارف مش هخلص يالا عشان تخدي الدوا
لتنظر له بعينيها الزرقاء تستعطفه ليرق قلبه بشده لها لكنه يقول محاولا عدم التأثر
متحاوليش...هتخدي الدوا يعني هتخديه
حور بيأس حاضر
ليقرص وجنتها بخفه
سليم بحنان شطورة
ليذهب ليجلب لها الدوا ويعطيه لها ليرن هاتفه
ثواني وهجيلك
ماشي
ليخرج من الغرفة ويرد علي هاتفه
سليم ازيك يا ست الكل
الأم بحزن لسه فاكر يا سليم أن ليك أم يعني لو متصلتش بيك متعبرنيش ولا حتى تسأل عن اخواتك
سليم معلش يا حبيبتي...حصلت ظروف في الشغل
الأم متفهمه ربنا معاك يا ابني...هتيجي امتا بقي
سليم وهو حسم قراره في أمر حور
أن شاء الله بكرة هاجي
الأم بسعادة بجد يا حبيبي هتيجي بكره
سليم اه يا أمي أن شاء الله هوصل بكره...يلا لازم اقفل دلوقتي
الأم ماشي يا حبيبي سلام
ليغلق سليم هاتفة ويفكر في قراره الذي اتخذه
ولن يتراجع عنه هنعرفه بعدين
لنذهب بعيد في أمريكا خاصة بولاية نيويورك
في منزل أقل ما يقال عنه أنه ضخم بما يضمه من أساس كلاسيكية قديمة لنري شاب يقف ممسكا بهاتفه والخۏف والقلق يكاد يفتك به
........ اوووف ردي بقا 
ليحاول مهاتفتها عده مرات ليجد نفس الرد بأن الهاتف مغلق...ليرمي هاتفة علي الأرض پغضب
........ مبتردش علي الزفت ليه
ليأتي شاب مسرعا علي صوت تحطيم الهاتف
هشام بقلق في ايه يا مازن
مازن پغضب نيار مبردتش علي الموبيل يا هشام اتصلت كذا مره وبردوا الموبيل مقفول
طيب اهدي يا مازن محصلش حاجه لكل ده اتصل علي أي حد من اخواتك وأسأل عنها
اتصلت بيهم وكل مرة واحد منهم يرد عليا إلا نيار وكل ما سأل عنها بيقفلوا معايا بسرعة
ثم يردف بقلق
انا حاسس أن نيار حصلها حاجة
لتدمع عينيه بشده من الخۏف علي اخته ليضمه هشام
اهدي يا مازن أن شاء الله خير
انا لازم أنزل مصر بسرعة
هشام پصدمه ازاي يا مازن الامتحانات لسه بعد أسبوعين
ليصيح مازن پغضب
تولع الامتحانات بقولك انا لازم أنزل مصر أشوف نيار حصلها ايه
طيب يا سيدي ننزل بعد الامتحانات
لينظر مازن پغضب له ليقول مهدئا
هشام طب فكر كدا لو انتا نزلت من غير ما تمتحن هضيع عليك السنه ساعتها نيار هتفتكر انها السبب ومش هتسامح نفسها
ليفكر مازن بكلامه وهو مقتنع فهو يعلم اخته جيدا وأنها سوف تحمل نفسها الذنب ليردف باستسلام
معاك حق ننزل بعد الامتحانات
تعريف
مازن أخو نيار التوأم سبق واتعرفنا عليه
هشام عنده 19 سنه وسيم وهو في نفس سن نيار ومازن فهو يكون ابن خالتهم واخوهم في الرضاعة ويعيش معهم بعد مۏت أهله
في القاهرة خاصه في فيلا سليم 
تقف الأم وهي تأمر الخدم بتجهيز غرفة سليم
الأب غريبة صفا فرحانه اوي النهاردة
الجد يعني انتا صعبان عليك تكون فرحانه يعني
الأب لا طبعا يا حج ربنا يفرحها طول العمر وما يدخل الحزن علي قلبها ابدا
لتبتسم الأم بخجل
حبيبه بمرح يعني علي الحب يا دوله
رهف قلبي لا يحتمل كل هذه الرومانسية...اه يا قلبي
اياد يا بابا يا جامد
الأب بصرامه مصطنعة
بس يا شحط منك ليها
زين وهو يضحك احسن تستاهلوا
الجد بسعادة مفيش فايده فيكوا هتفضلوا طول عمركوا اطفال كده
ليكمل قائلا
انا فرحان أن سليم هيرجع...وحشني اوي الواد ده
رهف بضحك الواد... دا لو أبيه سليم سمعك يا خړابي
الجد بصرامه مصطنعة هو هيعمل ايه بقا يا ست رهف...هو يقدر أصلا ينقاشني
لينظروا جميعهم لبعضهم ثم يضحكوا بشده..فجميعهم يعلمون مدي جدية سليم
في المستشفى
حور بطفولة هييييييه وأخيرا هنمشي من المستشفى دي بقى
سليم ضاحكا بس يا هبلة
حور وهي تمط شفتيها كالاطفال
ربنا يسمحك
لينظر لها سليم مضيقا عينيه
بريئة اوي حضرتك
ليكمل سليم ضب الحقائب لتنظر حور الي ظهر سليم بشقاوة ثم صعدت علي ظهره بحركه مفاجئة ليقعا علي الأرض 
سليم پصدمه يا بنت المچنونة
حور مخرجه لسانها تستاهل عشان ما تقولش عليا هبلة بعد كدا
لينظر لها سليم بخيث بقي كدا ماشي
ثم بحركه مفاجئة أصبحت حور أسفله ثم بدأ سليم يزغزها بشده
حور بضحك هستيري ههههههه خلاص خلاص يا سليم عشان خطړي كفاية هههههه بس بقا
سليم بصرامه مصطنعةقولي انا أسفه
حور لا ..ابدا
سليم بنظرة خبيثة براحتك
ليعود ويزغزها بقوة
حور هههههههه ههههههه
سليم بخبث ها هتقولي ولا أكمل
حور مستسلمة خلاص هقول
سليم قولي
حور بحب انا اسفة يا بابتي
ثم قبلته علي وجنته الاتنين ليشتعل جسد سليم وهو يراها هكذا كالاطفال
سليم لنفسه البت دي بقت خطړ علي قلبي
ليستفق علي صوتها وهي تقول ببرائة
خلاص بقا يا بابتي سبني عشان نكمل ترتيب الشنط و نرجع البيت
سليم بسخرية دا علي أساس انك بتعملي حاجة
لتتوسع عين حور بدهشة مضحكة
بعد ما اخدتني لحم رمتني عضم....بقا كدا يا سوايلم
ليضحك سليم بشدة
سوايلم ...جبتيها منين دي
حور بفخر اخترعتها عشان خاطر عيونك انتا يا سوايلم
سليم مبتسما بس يا بت بطلي لماضه وسبتني عشان أكمل لم الشنط عشان نمشي
حور بغرابة سليم هي فين هدومي انا مش شايفة غير هدومك انتا بس
سليم بأرتباك معلش يا حبيبتي هدومك راحت في الحاډثة
حور بحزن طفولي يعني انا دلوقتي معنديش هدوم
ا سليم علي صدره
سليم بحب متزعليش يا قلبي بعد ما نوصل للبيت
هشتري لكي هدوم احلي
حور بجد
سليم بابتسامة بجد يا ستي يالا فكي التكشيرة دي
حور بسعادة ماشي
ليقرص وجنتها بخفه و يكمل ترتيب الحقائب
في قصر البحيري وهو قصر نيار
يجلس الأب علي السرير وهو يتذكر ابنته الصغيرة العنيدة
Flash back
نيار بحزن شديد حاضر يا بابا هطلع بره بس مترجعش ټندم عشان مهما ندمت انا مش هسامحك
back
لتنزل دموعه علي هذه الذكري الحزينه وهو يقول بحسره
ندمت يا نيار....ندمت يا بنتي
ثم أكمل يتوسل يا رب انا عارف اني غلطت في 
حقها بس يا رب احميها واحفظها منين ما تكون ورجعاها لينا سالمه.
لتظل دموعه تنزل بحزن شديد علي فلذه كبده سيف بلهفه وهو يري دموع أبيه علي وجنته
بابا حضرتك كويس
الأب متخفش يا سيف انا كويس يا ابني
سيف بقلق طب لازمه الدموع دي ايه
الأب بحزن وحشتني بنتي اوي
لتلمع عين سيف بالدموع وهو يتذكر اخته الوحيدة الذي لطالما اعتبرها أمه الثانية برغم انه يكبرها بعدد من السنين ولكنها دائما ما تحتويه وتسمعه و أيضا تجد حل لمشاكله وتكون بجانبه ولكنه خزلها عندما احتاجت له ولم يدعمها عذرا جميعهم خذولها
سيف بحزن ان شاء الله هترجع يا بابا وهتسمحنا علي غلطنا في حقها
الأب بأسي مش هتسمحنا يا سيف انا عارف بنتي كويس مش بتسامح اللي يكسرها ابدا وبالذات لو كان ليهم مكانه عندها
سيف بأمل هي ترجع الأول بس وبعدين تعمل اللي هي عاوزه
الأب بدموع يا رب ترجع
ليسرع سيف في ضم أبيه ليطمئنه بأن كل شيء سيصبح بخير
يجلس سيف في غرفته بعد عودته من غرفة أبيه الذي يأكله الحزن علي فراق ابنته الحبيبة لتنزل دموعه علي حالهم بعد ذهاب اختهم ثم اجهش في البكاء كطفل صغير وهو يتذكر كل اوقاته مع أخته
....ليهدأ بعد قليل ثم أمسك هاتفة ليتصل بحبيبته
سيف بحزن دره انا محتاجلك اوي
دره بقلق في ايه يا سيف انتا كويس
لا انا مش كويس انا عايز اشوفك دلوقتي
دره ومازال القلق لم يفراقها
حاضر يا حبيبي انا جايه حالا
لتأتي دره الي منزله بعد نصف ساعة لتصعد الي غرفته ...لتشهق پصدمه عندما تراه يجلس بجانب سريره شاردا وعيونه حمراء من كثرة بكاءه لتذهب إليه وتضمه
دره بقلق مالك يا سيف
سيف بحزن نيار وحشتني اوي...البيت مابقاش فيه روح من ساعه ما مشيت و احنا مابقناش نتجمع حتي علي السفرة كل واحد قاعد لوحده.
لتدمع عين دره و هي تتذكر صديقتها الشقية التي كانت تكره أن تري أي فرد من عائلتها حزين لو لأي سبب تافه. 
دره بحزن معلش يا حبيبي هي أن شاء الله هترجع انتا عارفها هي لما تكون زعلانه مش بتحب أي حد يشوفها 
سيف بسخرية معاكي حق لما تكون زعلانه مش بتخلي أي حد يشوفها وكمان مش بتسامح اللي زعلاها ولو بحاجه صغيره فما بالك بقا باللي احنا عملناه فيها.
دره وهي تدري أن كلامه صحيح فصديقتها لا تسامح بسهوله
يا حبيبي نيار قلبها ابيض احنا بس نلقيها وبعدين نرضيها
سيف بيأس معاكي حق بس نلقيها
لتضمه دره أكثر
سيف بحب شكرا انك في حياتي
دره بحب انا دايما جانبك
ليغمض عينيه ويشد من ضمھا
في المستشفى
ذهب سليم ليدفع كل مستحقات المستشفى ويأخذ حور بعدما فحصها الطبيب واعطه أدويتها اوصاه بضرورة أخذها ليذهبوا بعد ذلك للفندق حتي معاد الطائرة 
في الفندق
حور هو احنا مسافرين فين يا سليم
سليم مسافرين اسكندرية يا حبيبتي
حور بطفولة واو يعني احنا عايشين في اسكندرية 
سليم مبتسما اه يا ستي عايشين هناك 
حور بتساءل سليم هو ليه محدش جيه يزورني في المستشفى من أهلي 
ليرتبك سليم فهو لا يعلم بماذا يجيبها ليفكر قليلا ليقول بكذب 
عشان انتي معندكيش أهل يا حور
حور بحزن يعني انا يتيمة
لتنزل دموعها لټحرق قلب سليم ليذهب اليها  ويجلسها في ليقول سليم بحب وهو يمسح على شعرها بحنيه
يتيمة ايه يا عبيطة مش انتي قولتي اني ابوكي وانتي بنوتي الحلوة يبقي يتيمة ازاي بقي..و بعدين هو انا وأهلي مش مكفينك ولا ايه 
حورهو انتا عندك أهل
سليم وهو يمسح دموعها بحنان 
اه يا ستي عندي أهل واحنا كمان عايشين معاهم
حور بفضول انا مش فاكرهم احكيلي عنهم يا سليم سليم مبتسما بصي يا ستي جدي وبابا شبه بعض اوي في الشكل والصفات كمان أما أمي في دي اطيب واحدة ممكن تقبليها في حياتك اما زين فدا طيب اوي ومتجوز تقي بنت عمنا ومخلف منها سليم أما اياد مبيعملش حاجه غير أنه يكلم بنات ورهف وحبيبه طول الوقت قاعدين يرغوا مع بعض حور بأنبهار وواوو عيلتك كبيره اوي..هو انتا الكبير فى اخواتك
سليم اه انا الكبير...بس انتي عرفتي ازاي
حور بشقاوة من شكلك يا جدو 
سليم پصدمه ايه من شكلي وكمان جدو ...ليه حضرتك شايفني عندي كام سنه
حور بمرح يعني 50 أو 60 سنه...بس متخفش انا بحب العواجيز
سليم بنفس الصدمة العواجيز بقي انا عجوز يا اوزعة 
حور پغضب طفولي انا اوزعة يا ابو طويلة
سليم بتوعد أبو طويله ...ماش هتشوفي أبو طويلة هيعمل فيكي ايه يا اوزعة
لينهض ويحملها علي كتفه قليلا لتقول
حور پخوف مضحك اااه حرام عليك هقع هقع...والنبي يا سليم نزلني خلاص انا اسفه والنبي والنبي نزلني
ليضحك سليم بشدة 
سليم بضحك تستاهلي
لتعبس وتضم شفتيها بحزن طفولي ليخفق قلب سليم من طفولتها اللذيذة وبغير وعي قبلها الي ان ابتعدت عنه حور ووجنتيها حمراء بشدة
حور بخجل بس بقا يا سليم
سليم بخبث بعيدا عن طبيعته الصارمة
بس ايه هو انا لسه عملت حاجة
حور بخجل شديد سليم
ليضحك سليم علي وجهها الذي أصبح أحمر كالطماطم
هسيبك بس عشان قرب معاد الطيارة
حور بعبوس هو انا هروح هناك بلبس دا
كانت حور ترتدي ملابس المستشفي
سليم معلش يا حبيبتي نسيت الموضوع دا هطلب الأكل عقبال ما أنزل اجبلك لبس يكون الأكل وصل حور بابتسامة طيب بس متنساش عصير التفاح
سليم باستغراب هو انتي ايه حكايتك مع عصير التفاح اللي كل شويه تشربيه دا
حور وهي تمط شفتيها بحب اشربه اوي يا سليم
سليم بخبث بتحبيه ..ماشي انا كدا مش هجبهولك تاني
حور بحزن ليه
سليم بتملك شديد عشان انتي المفروض متحبيش أي حاجة غيري...حتي لو حاجة تافه انتي ليا وبس
حور بحب أساسا انا مش شايفة غيرك
ليعلو دقات قلبه و بسعادة كبيرة علي وجود قلب برئ ك قلبها الذي احبه بصدق
سليم بعشق بحبك
حور بخجل وانا كمان بحبك اوي ي سليم....يلا بقي ناكل قبل ميعاد الطيارة
سليم ماشي يا ست الخجولة رايح
ليذهب ويشتري لها ملابس وياتي بعد قليل ويأكلا طبعآ مع عصير التفاح واعطى حور حقيبة الملابس لتدخل تغير ثيبهاا وتخرج وهي مرتدية ملابسها التي عبارة عن فستان يصل لبعد ركبتها بقليل وله اكمام طويلة وذات فتحت صدر دائرية واسعة وكان بلون الوردي الباهت يحمل ورودآ بلون الابيض وفردت شعرها التي يصل إلى منتصف ظهرها وارتدت حذاء بنفس لون الفستان
ليقع سليم عينه عليها ليلعن جمالها الذي لا يريد لأحد غيرة ان يراه
حور بأبتسامة شكلي حلو! 
سليم بغيير وعي ملكة جمال
لتبتسم حور بخجل ليحمر وجهاا وتظهر غمازاتها ليضيف عليها جمالا ع جمالا
سليم بغييرة متبتسميش
حور پصدمة اي!!
منها سليم ليقول بحب
مبحبش حد يشوف غمزاتك غيري
لتنظر اليه حور بحب ع وجنته برقة
طيب يلا علشان ميعاد الطيارة وبعدين نشوف الموضوع دة
سليم تمام يلا
ليخرجا من الفندق ويذهبا الي الطائرة الذي تقلهم الي الاسكندرية لتبدا حكاية عشقهما
في أمريكا
هشام بسعادة اخيرآ الامتحانات خلصت
مازن الحمدلله......انا حجزت تذاكر علشان نسافر
هشام پصدمه هنسافر انهارده
مازن بقلق اه النهاردة...انا قلقان ع نيار ومصدقت أن الامتحانات خلصت علشان ارجع
هشام بمرح ماشي ي سيدي ادينا هنرجع اهوة انهارده علشان خاطر البت نيار ...والله وحشتني اوي
مازن بحب اخوي وناا كمان وحشتني اوي... عيد ميلادنا بعد اسبوع انا جبتلها الجيتار اللي عاوزها
هشام ياندل! يعني اشتريتلها هدية ومتقوليش... هو ميعاد الطيارة امتى 
مازن بعد 5 ساعات
هشام هلحق انزل اجبلها هدية يلا باي
لينزل هشام يشتري هدية لنيار ويحاول مازن الاتصال بيها مرة اخرى لكن يجد هاتفها مغلق كالعادة
مازن بردو الزفت مقفول. ..ليردف بتوعد والله لو كان مقلب ي نيار لهوريكي
بعد مرور 5 ساعات اتى موعد الطائرة ليصعد عليها مازن وهشام بعد ان اشترى الهدية لتصل الطائرة لمصر وخاصة محافظة القاهرة
ف المطار
هشام بمرح اخيرا رجعتلك ي مصر
مازن بسخرية ي واد ي وطني
هشام عيب عليك هو انت مشربتش معايا من نيلها ولا اي
مازن بتهكم لا شربت ياخويا شربت يلا علشان التاكسي لينقلهم الي قصر البحيري ويدخلا المنزل
وبداخل كان الكل مجتمع حتى اصحاب نيار
الاب بلهفه عرفت حاجه عن نيار ي ادهم
ادهم بحزن لا ي بابا دورت عليها ف كل حتة وبردو ملقتهاش
الام پخوف اومال نيار راحت فين بس هي ملهاش حد غيرنا حتى صحابها ملهاش غير درة وجني وهادي
العم متخفش أن شاء الله هتكون كويسة
ليرددوا جميعا أن شاء الله
ادهم باقتراح اعتقد اننا المفروض ندور في. ......
مازن مقطعا بمرح تدور على ايه ما احنا اهو موجودين
لتتجة الانظار اليهم لينظروا بعد ذالك لبعضهم بتوتر وخوف من ثورة مازن بعدما يعلم بما حدث لنيار ف جميعهم يعلمون مدى قوة ارتباط مازن بنيار
في قصر البحيري بالقاهرة
هشام بمرح ايه يا جماعة اللي ما في واحد قلنا حمدلله على السلامة هو انتوا مصدقتوا خلصتوا مننا ولا اي
الام بتوتر لا طبعا يا حبايبي حمدلله ع السلامة
ويسلموا عليهم باقي العائلة ويجلس مازن ويقول برتياح
اخيرا رجعنا دنا مش مصدقت أن السنه خلصت
هشام ااه والله معاك حق يا مازن
مازن بحب اومال فين نيار وحشتني اوي....انا كنت فاكر انها اول واحدة هتنط عليا عشان تعرف جبتلها ايه معايا
ليلاحظ مازن انهم ينظرون إلى بعضهم بتوتر
مازن بقلق ف اي مالكم بتبصوا لبعض كدا ليه !! بقولكوا فين نيار
لم ينطق احد بالرد عليه
ليصعد مسرعا باتجاه غرفتها غير مهتم بنداءهم له ليفتح باب الغرفة ويجد أنها ليست بها لينبض قلبه سريعا خوفا على توءامه لينزل لهم وهو يصيح بصوت عالى ملئ بالخۏف علي اخته
فين نيار... بقولكوا فين نيار حد يرد عليا
العم اهدي يا مازن
مازن پغضب اهدي ايه بقولكوا فين اختي
هشام پخوف ايه يا جماعة مبتردوش ليه هي نيار حصلها حاجة
الأم پبكاء لا بعد الشړ عليها هي أن شاء الله كويسة
هشام وقد قارب علي فقدان أعصابه
طب هي فين
العم بقلق انا هقولكوا على كل حاجة
ليقص عليهم كل شيء صار في تلك الليلة والتي كانت ليله عقد قران اخته نيار علي ابن عمها زياد! ليصدم كل من مازن وهشام عما فعلته العائلة باختهم لتنزل دموعه علي اخته وهو يقول باڼهيار
انتوا بتهزروا صح انتوا مستحيل تكونوا عملتم كدا بنيار
ادهم بحزن وقتها مكناش قدرين نفكر يا مازن كل حاجه كانت ضد نيار
مازن پغضب مش عارفين تفكروا انتوا ازاي أساسا يخطر على بالكوا انكوا تشكوا بنيار ثم يردف بسخرية مريرة لا وصدقتوا هايدي تصدقوا الحړبية دي وتكدبوا نيار 
ليمسك بالفازة الذي أمامه ويكسرها پغضب شديد ثم يخرج من القصر ويركب سيارته وهو يقودها بسرعة عالية
الام پبكاء يا رب هو احنا ناقصين مش كفاية نيار ..يا ادهم شوف اخوك
ادهم متخفيش يا أمي هروح اشوفوا...يلا يا هشام تعالا معايا لينظر له هشام پغضب شديد ويذهب بمفرده للبحث عن مازن ليغلق ادهم عينيه پألم علي إخواته
في الطائرة
حور تمسك يد سليم بقوه وهي تغمض عينيها من الخۏف لدرجة أن يداه أصبحت حمراء لينظر لها سليم بشفقة وهو يراها خائڤة لتلك الدرجة من الطائرة ليقرر أن يشغلها حتي تحلق الطائرة
سليم پألم مصطنع ااه أيدي...كده ينفع يا حور
لتشاهد حور يده الحمراء وتبكي
انا اسفه...انا اسفه
سليم بحنان هشش اهدي
ويضمها ويردف انتي خاېفة
لتومي رأسها بالإيجاب وهي ليشعر بها سليم ويبتسم
سليم بمرح تعرفي أن في اسكندرية أكبر محلات الايس كريم
حور بطفولة وهي تبتعد عن 
بجد
سليم طبعا يا بنتي...ويا سلام بقي علي الايس كريم بالشكولاتة
حور بجوع شوكولاته
ثم تنظر له بعينيها الزرقاء وتترجاه قائله
والنبي يا سليم عايزه واحد بس
سليم بعبث لما نروح هجبلك واحد كبير كمان...بس بشرط
حور بلهفهايه هو
ليشير علي وجنته بمعني أن 
حور بخجل سليم ..مينفعش احنا في الطيارة
سليم خلاص براحتك بس مفيش ايس كريم
ليدير وجهه ويغلق عينيه لينام ثم يشعر بها وهي علي وجنته برقة ليفتح عينيه ويري وجنتها الحمراء من الخجل ليبتسم في داخله على خجلها
سليم وهو يقرص وجنتها بلطف شطورة يا حور بتسمعي الكلام
حور بطفولة يعني هتجبلي الايس كريم
ليضحك سليم بشدة على طفولتها التي تجذبه اليها
سليم بابتسامة اه يا ستي هجبلك الايس كريم
حور بلهفه بالشكولاتة
سليم وهو يضحك اه بالشكولاتة 
حور بدهشة ايه ده.. سليم احنا بقينا في الجو أمتا
سليم بحب من بدري يا حبيبتي
حور بملل سليم هو احنا هنفضل كتير في الطيارة
ليقول سليم وهو يشعر بمللها بالجلوس بالطائرة
أربع ساعات يا حور
حور بشهقه أربع ساعات...دول كتير اوي
سليم وهو يمسح على شعرها بخفه
معلش يا حبيبتي
ثم يفتح جهاز التلفاز الموجود بطائرته الخاصة ويشغل عليه أحد افلام الكرتون ليسليها قليلا
حور بطفولة ياااا سندريلا
سليم بضحك اتفرجي به وسبيني انام شويه
ليغمض عينيه لينام قليلا قبل المواجهة مع أهله لتندمج حور بالفيلم الي ان نامت علي كتف سليم
بحث هشام عن مازن كثيرا ولكنه لم يجده ليتذكر انه من الممكن أن يكون ذهب لمكان نيار المفضل لينطلق بسيارته سريعا الي ان يقف عند البحر ويذهب لمنطقة معزولة ليبحث عن مازن بعينيه الي ان وقعت عينه عليه وهو يبكي بشده كالاطفال ليذهب هشام سريعا له
هشام پخوف مازن انتا كويس
لم يرد عليه مازن بسبب بكاءه الذي لم يتوقف ليضمه هشام ليواسيه
هشام بحزن متخفش هنلقيها.....انا متأكد هنلقيها
بعد مرور أكثر من خمس دقائق يهدأ مازن قليلا ويمسح دموعه
مازن بحزن شديد تفتكر حصلها حاجة
هشام بفزع بعد الشړ عليها.....لالا هي اكيد كويسه
لتنزل دموع مازن مجددا وهو يقول
ازاي قدروا يعملوا فيها كدا....ازاي يشكوا فيها
هشام مهدئا معلش يا مازن ڠصب عنهم اللي شافوا في الليله دي بردوا مكنش قليل
مازن پغضب شديد ڠصب عنهم......ڠصب عنهم انهم كدبوا اختي وطردوها يوم كتب كتباها ڠصب عنهم يصدقوا هايدي وهما عارفين اد ايه هي پتكره نيار ڠصب عنهم أن شجعوا زياد في يوم كتب كتابها منه يتجوز وحده غيرها وقدام عينيها عشان يكسرها ويذيلها
ليغمض هشام عينه بحزن شديد علي اخته البريئة صاحبه الابتسامه الملائكيه ليسمع مازن وهو يلهث من نبض قلبه السريع
اهدي يا مازن
لتحمر عين مازن بشده من الڠضب
وزياد الحقېر .....يرمي الدبله في وش اختي ويتجوز الحيه دي.....وحياه نيار منا سايبه
ليركض الي سيارته پغضب وهشام وراءه
هشاممازن عشان خاطري نفكر الأول وبعدين اعمل اللي انتا عايزه
ليبعد هشام عنه بقوه ثم يركب سيارته ذاهبا لزياد ليقول هشام داعيا وهو يذهب وراءه
يا رب استر
في الطيارة
بعد مرور اربع ساعات وصلت الطائره الي الاسكندرية لتأتي المضيفة لتنبه سليم بأنه حان وقت النزول من الطائرة
المضيفة سليم بيه......سليم بيه 
ليستيقظ ويري المضيفة
سليم بجديه في ايه
المضيفهالطيارة وصلت يا فندم ولازم تتفضلوا تنزلوا
سليم تمام
لتذهب المضيفه ويلتف سليم ليري حور وهي نائمة وممسكة بذراعه بشده ليبتسم بخفه علي تعلقها به
سليم وهو خد حور برقه
حور....يا حور اصحي
حور بنعاس ممممم
سليم بابتسامة يلا اصحي يا حبيبتي وصلنا
لتفتح عينيها وتفركهما بايديها كالاطفال ليضحك سليم عليها
حور بنعاس وصلنا فين.......اسكندرية
سليم اه اسكندرية يلا بقي عشان لازم ننزل من الطيارة دلوقتي
حور ماشي
لينزلا من الطائرة وتأتي السيارة الخاصه بسليم ليأمر السائق بالنزول فهو من سيقودها ليستجيب له السائق ويذهب
سليم يلا يا حبيبتي اركبي
لتركب حور بجانبه وتشاهد مناظر المدينة من النافذة لتقول
واو اسكندرية حلوه اوي يا سليم
سليم بحب مش احلي من عيونك
لتبتسم حور بخجل ثم تقبل سليم علي وجنته بسرعة وتظل تنظر من نافذة السيارة علي المباني لينظر لها سليم بسعادة علي براءتها ويقف بعد قليل أمام كافية
حبيبتي هنزل أجيب حاجة وجاي
حور اجي معاك
سليم لا....انا مش هتاخر يا قلبي
حور بعبوس طيب
ليقرص وجنتها بخفه و ينزل ثم يأتي بعد قليل وهو حامل بيده حقيبه
حور بفضول هو انتا جبت ايه
سليم بابتسامة هقولك بعدين
ليصل بعد قليل الي فيلته
سليم وصلنا
حور بأنبهار شكل الفيلا جميله جدا
سليم لما تشوفيها من جوه هتلاقيها أجمل من شكلها من برا
حور طب يلا ننزل
سليم بجديه انتي مش هتنزلي معايا يا حور
حور بحزن ليه
سليم بكذبعشان يا حبيبتي انتي مشفتهمش غير في فرحنا
حور يعني هما ميعرفونيش
سليم وهو مازال مستمر بكذبه
لا يا حبيبتي احنا اتجوزنا بسرعة اوي عشان كدا ملهقوش يتعرفوا عليكي....عشان كدا انا الأول هتدخل امهد لهم انك معايا لأنهم ما يعرفوش أننا جايين
حور طيب بس متتاخرش عليا
سليم بابتسامة ماشي يا حبيبتي 
ثم يردف بتحذير حور اياكي تنزلي من العربيه
حور بطاعه حاضر
شطورة يا قلبي
ليفتح الكيس الذي جلبه ويخرج ما بداخله
حور بدهشة انتي جبتيلي ايس كريم
سليم بابتسامة اه يا ستي كوليه عقبال ما ادخل اتكلم معاهم شوية
حور بسعادة ماشي
ليخرج سليم من السيارة بعد أن اقفل أبواب السياره خوفا عليها ليدخل الي الفيلا وبداخل كان جميع عائلته بانتظاره وكانت الأم توصي الخدم علي الأكل الذي يحبه سليم
اياد بمرح يا ست الكل انتي ليه محسساني انه مكنش
بياكل الأيام اللي فاتت دا انتي عمله أكل يكفي قبيله بحلها
الأم وهي تتضربه بخفه علي رأسه 
بس يا ولد...بالهنا والشفا على قلبه وبعدين ياريت الأكل يكفي
ليضحكوا جميعا فهي كما قال اياد عملت أكل يكفي قبيله 
سليم بابتسامة ما ضحكوني معاكم
الأم بيلهفه سليم
ليذهب سليم ويضمها بشده فهو أشتاق لها وتتجمع العائله حوله ليسلموا عليه بحب وشوق فهو برغم صارمته وجديته يملك مكانه بقلوبهم جميعا
الأم پخوف حبيبي انتا كويس....طب جعان شكلك خاسس كدا ليه هو انتا مكتش بتاكل كويس
سليم بابتسامة براحة يا أمي....متخفيش انا كويس
الأب بسعادة للرجوع ابنه
طب يلا غير هدومك عشان ناكل...أمك عملت كل الأكل اللي بتحبه
سليم بجديه مش دلوقتي يا بابا....انا مجتش لوحدي
الجد بتساءل آمال جيت مع مين
سليم ببرود مراتي
ليهتفوا جميعا پصدمه ايه مراتك
في الاسكندريه
ليهتفوا جميعا پصدمه ايه مراتك
الجد پغضب مراتك انتا بتقول ايه يا سليم انتا اتجوزت من ورانا....وأنا اللي كنت فاكر انك مشغول دايما في الشغل اتريك بتتجوز من غير علمنا
إلام بحزن ليه كدا يا ابني تتجوز من ورانا وانا اللي بحلم بيوم فراحك وإني ازين عروستك بأيدي....حرام عليك يا سليم حرام عليك يا ابني
لتجهش الأم بالبكاء
سليم بلهفه امي ارجوكي متعيطيش الموضوع مش زي ما انتي فاهمة
الأب پغضب آمال ازاي يا سليم ...طالما انتا عايز تتجوز ليه كنت بتقول انك مش هتتجوز دلوقتي
سليم بجديه يا جماعة اسمعوني الأول وبعدين عتبوني
ليصمتوا وتختلط نظراتهم بين الڠضب والحزن وعدم التصديق ليبدأ سليم يقص عليهم من بدايه ضربه لحور بالسيارة لكنه لم يقل شي عن حبه لها ورغبته بأن تكون ملكه
إلام بشهقه يا حبيبي يا ابني كل دا حصل معاك واحنا منعرفش
الأبطب يا سليم ليه مقلتلهاش انك اتجوزتها عشان العملية
سليم مينفعش أقولها أي حاجه ممكن يسبب ليها صدمة عشان ممكن تتدخل في غيبوبة
حبيبه بمرح كأنه بيحكي فيلم هندي
لينظر لها سليم پغضب
حبيبه پخوف اسفه يا ابيه مش قصدي
اياد بهمس احسن تستاهلي هو دا وقت هزار
الجد بذكاء سليم يا ابني انا فهمك كويس انتا مقلتلهاش عشان متحصلهاش صدمة ولا عشان هي عجبتك وانتا فعلا عايزها مراتك
سليم بصرامه معاك حق يا جدي انا فعلا عايزها مراتي بجد.....لأنها مستحيل تكون لغيري ابدا
لينظروا جميعهم لسليم بعدم تصديق
الأم بقلق بس يا ابني انتا بتقول أنها فاقدة الذاكره يعني هي ممكن تكون متجوزة وهي مش فاكره
سليم بجديه لا يا أمي هي مش متجوزة انا متأكد من دا....لأنها لسه صغيرة يعني عمرها ميعديش العشرين
الأب بعدم تصديق يعني انتا عايز عيله تكون مراتك يا سليم....يا ابني في غيرها كتير اختار اللي تناسبك اجتماعيا وعمركوا يكون قريب من بعض
سليم بتملك بس انا مش عايز غيرها
ليندهشوا جميعا من شده تمسكوا بها
إلام بس يا ابني........
الجد بقوه بس خلص الكلام على كدا طالما انتا عايزها يا سليم احنا مش هنمنعك بس انتا مش هينفع تستغلها عشان هي فاقدة الذاكره....قولها علي الحقيقة ولو هي اختارت انها تبقي مراتك بجد انا هوافق عليها مهما تكون هي مين
الأب باعتراض بس يا بابا دي..........
الجد بصرامه خلاص انا قولت كلمني...انتا رأيك ايه يا سليم
سليم بجديه انا موافق يا جدي بس مش هقولها دلوقتي.... لما تاخد عليا الأول
الجد بتفهم تمام .......هي فين بقا
سليم في العربيه ثواني هجبها
ليردف متذكرا اه صحيح انا قولتلها انكوا شفتوها في فرحنا بس ملحقتوش تتعرفوا عليها....فمحدش ينسي تمام
ليذهب ويجلب حور
اياد بمرح واو سليم بقا يعرف يألف....وأنا الي كنت بقول انه ميعرفش يعمل حاجه غير الشغل...بس الحمدلله جت اللي توقعه
لينظروا له پغضب
اياد مهدئا خلاص خلاص هسكت
وبالخارج يذهب سليم الي السيارة ليري حور ووجها به بعض من الايس كريمليحبس ضحكته من شكلها المضحك
حور بسعادة أخيرا جيت دانا زهقت
ليضحك سليم ويفتح أبواب السياره وينزل حور
سليم معلش يا حبيبتي كنت بسلم عليهم
حور طب يلا مش هندخل
سليم بابتسامة لا طبعا هندخل بس الأول تمسحي اللي علي بقك دا
حور بغباء هاااا
ليضحك سليم ويخرج من جاكيته مناديل ويمسح بها في حور
سليم بمرح دي الطفلة متعملش كدا في نفسها يا شيخه
لتنظر له حور بحزن طفولي لتقول
ربنا يسامحك
لم يتحمل سليم نظراتها الحزينه ليضمها الي صدره ويقول بحب وهو يضع علي شعرها
بهزر يا قلبي متزعليش
حور مش بعرف ازعل منك
ليبتسم سليم علي كلامها الذي يجعل قلبه يخفق بشده من السعادة
سليم بابتسامة طب يلا ندخل
حور ماشي
ليمسك يدها ويدخلا الفيلا
سليم بجديه اقدملكوا حور.....مراتي
حور بابتسامة رقيقه أهلا
لينظر الجميع پصدمه علي جملها الذي يصل لحد الفتنه
زين بهمس يلهوي المزه دي مرات سليم
لتسمعه تقي وتنظر له پغضب وتضغط علي قدمه بقوه بحذاءها
زين بمرح ااه حرام عليكي يا تقي رجلي هرستيها....وبعدين انتي اللي في القلب يا هبله
لتبتسم له بخجل
رهف پصدمه هو في كده دي جامده اوي
حبيبه بنفس الصدمة جامده بس ....انا حسا اني هروح ابوسها
زياد بمرح معكوا حق هي دي البنات
ثم ينظر لهم باستفزاز
مش اشكالكوا
لينظروا له پغضب
اياد رافعا يديه بهزر
كل هذا وهم يتهمسون بينهم ثم ينظر الجد لحور و.....
لينظر الجد و يقول بإعجاب عن شكلها البرئ
أهلا يا بنتي
حور برقه انتا جد سليم صح.....هو دايما بيحكلي عنكم
الجد اه يا بنتي انا جده
ثم يردف بجديه مصطنعة ايه مش هتسلمي عليا ولا ايه
حور بمرح لا طبعا هو انا أطول أسلم علي القمر دا
ليضحكوا جميعا وتذهب حور الي الجد وتقبل يده ورأسه بمحبه لينظر لها الجد بإعجاب ويقول وهو يمسح على شعرها
الله يرضي عليكي يا بنتي
لينظر سليم الي جده بغيره وهو يراه يضع يده علي شعرها ثم تلتفت حور الي الأب وتقول بمرح
حضرتك بقي بابا عادل سليم قالي أن حضرتك شبه جدو اوي....معاه حق بس هو حضرتك جبت سليم ازاي برغم أن حضرتك وماما صفا حلوين اوي
ليضحكوا جميعا علي مرحها لينظر لها سليم بغيظ رافعا حاجبه ليقول في نفسه
والله لاوريكي يا اوزعة
ليسرع الأب في ضم تلك الطفله المرحه التي ادخلت السعادة منذ دخولها قائلا
نورتي بيتك يا بنتي
الأم بحزن مصطنع طيب وانا سلمتي عليهم....وأنا بقي فين
حور برقه دا انتي القلب
لتبتسم علي كلمتها وتضمها لتشعر الأم بأنها كأبنتها
زين بمرح طب بما انك عرفتيهم لوحدك....هتعرفي احنا مين ولا سليم مذكرناش
حور بضحكه عاليه طبعا دا سليم شكر فيكوا شكر
ليحدقوا بغمازاتها الجذابه ليراهم سليم ويشعر بالغيره
سليم پغضب هتفضلوا تبحلقوا كدا كتير
لبيعدوا انظارهم عنها ليتجنبوا ڠضب سليم
حور وهي تشير إلى زين انتا زين صح
زين بمرح صح جدا
حور ببرائة اما انتي مرات زين...وانتا اياد اللي دايما بتكلم بنات
اياد پصدمه مشيرا إلى نفسه انا
لتكمل حور وانتوا بقي رهف وحبيبه اللي مبتطلوش رغي صح
رهف وحبيبه احنا
حور ببرائة اه....سليم قالي كدا
لينظروا الي سليم پغضب ليضحك الجد علي تعابير وجههم المليئة بالغيظ
اياد انا يا سليم بكلم بنات
رهف وحبيبه احنا دايما بنرغي يا ابيه
لينظر لهم بلامبالاه واضعا يده في جيبه
سليم ببرود بالضبط
لتحمر وجههم من الغيظ
الأم بصرامه بطلوا كلام شويه...يلا عشان تاكلوا
ليجلسوا علي الطاوله وياكلون ليري سليم حور وهي تأكل بإستمتاع
سليم بهمس هو انتي مش لسه واكله ايس كريم
حور دا من 10 دقائق يا سليم دلوقتي انا جوعت
سليم پصدمه
انتي لحقتي تجوعي
حور بمرح اه أصل انا عمله زي الجمل بخزن الأكل
سليم بسخرية قصدك تفترسي الأكل
لتنظر له حور بغيظ ثم تتجاهله وتستمر بالأكل تحت صدمة سليم بعد انتهاءهم من الطعام
حور بإستمتاع واو الأكل تحفه
اياد بمرح طبعا يا بنتي أكل ست الأكل لا يعلي عليه
حور معاك حق الأكل جامد
الأم بابتسامة بالهنا والشفا يا بنتي
لتبتسم حور برقه لتذهب الأم وتجلب الشاي ويجلسون يتحدثون ويمزحون الي ان انتبه سليم أن حور تحاول فتح عيونها بصعوبة
سليم بهمس عايزه تنامي 
حور بنعاس ممممم 
سليم بعد اذنكوا هنطلع الاوضه
الأب بعدم فهم أوضه ايه
سليم ببرود اوضتنا
الجد بجديه إطلع يا ابني
ليبتسم سليم الي جده ليبادله الابتسامة ويمسك يد حور ويصعد بها الي غرفته
الأب باعتراض بس يا بابا....
الجد بصرامه متنساش انها مراتو بالقانون
الأب باقتناع معاك حق
في غرفه سليم
حور بنعاس أخيرا دا انا نفسي انام
سليم من أذنها بخفه
حور اااه ....يا سليم خلاص
سليم مقلدا صوتها انا مش عارفه انتوا جبتوا سليم ازاي برغم أن حضرتك وماما صفا حلوين اوي
ثم يردف بتوعد تقترحي اعمل فيكي ايه يا اوزعة
لتبتسم حور وتقبل يده بأذنها 
حور ببرائة انا اسفة يا بابتي
ليترك سليم أذنها ويكتف يداه مشيحا برأسه عنها 
حور بعبوس خلاص بقا يا بابتي انا اسفه
على وجنته سليم 
سليم بتحذير ابقي أشوف لسانك الطويل دا يا اوزعة عشان اقصه
حور وهي تضمه خلاص بقا
ليبادلها سليم الحضن ويقول بعشق
انا بحبك
حور وانا كمان
ليظل سليم يضمها الي ان شعر بثقل جسدها لينظر لها ويجدها قد نامت ليبتسم بخفه ثم يحملها ويضعها علي السرير ويغطيها ليقول بعشق وهو يلعب بشعرها
انا مش عارف انتي ډخلتي قلبي ازاي وخلتيني اعشقك ثم يردف بتملك بس اللي انا عارفه انك ليا بس انتي ملكي انا
ليضمها بعشق وينام
في القاهرة
يصل مازن الي منزل عمه ويدخل ليجد ملك جالسه بجانب أمها ويتحدثون الي ان انتبهت ملك لوجود مازن
ملك بدهشة مازن انتا هنا
مازن پغضب فين زياد
مازن پخوف مازن ممكن تهدأ أرجوك...وبعدين نتكلم
مازن بنبره مخيفة ملك ابعدي عني دلوقتي ....بقولك فين زياد
زياد وهو ينزل من علي الدرج قائلا
بتكلمي مين يا ملك
ثم يردف بدهشة مازن
لينقض عليه مازن بالضړب وزياد مستسلم له وملك وامها يتوسلا لمازن أن يتركه الي ان اتي هشام وابعد مازن عن زياد بالقوة
مازن پغضب سبني يا هشام.....سبنننننننننني بقولك
هشام اهدي بقا يا مازن اهدي
مازن مشيرا إلي زياد بقي تعمل في اختي كدا يا زباله واللي ما هسيبك
هشام وهو يحاول إمساك مازن
مازن أرجوك يالا نمشي. ....يا مازن يالا
ليسحبه بالقوة الي الخارج ويركبه السياره ويذهبا الي القصر
ملك پبكاء أبيه زياد انتا كويس
زياد بحزن انا كويس يا حبيبتي....يالا روحي
ملك بس...
زياد يالا يا ملك
ملك حاضر
لتتركه وتذهب الي غرفتها لتأتي أمه بالاسعافات الاوليه وتعالج چروحه ليأتي الأب ويراهم
الأب ايه اللي حصل
الأم پبكاء شوفت ابن اخوك مازن عمل ايه في زياد
الأب ببرود يستاهل انا لو مكانه كنت دفنته
زياد بحزن بابا انا ......
الأب بصرامه اسكت انا مش طايق حتي اسمع صوتك
ليتركه ويصعد
الأم متزعلش منه يا حبيبي
زياد بهدوء مش زعلان يا أمي.....يالا انا طالع انام تصبحي على خير
الأم وانتا من اهله يا ابني
ليصعد الي غرفته ويغلق الباب لتنزل دموعه وسرعان ما يبكي بصمت قائلا پألم
وحشتني اوي يا نيار....وحشتني اوي
قصر البحيري
ترجل هشام من السيارة ومعه مازن الي داخل القصر ليجدهم جميعا في انتظارهم لتهرول الأم إليهم عند رؤيتهم
الأم بهلفه انتو كويسين
هشام متخفيش يا أمي احنا كويسين
الأب مازن انتا كونت فين
لينظر له مازن پألم ويتركه ويذهب لغرفته ليتنهد الأب بحزن
ادهم متزعلش من مازن ي بابا
الأب انا مش زعلان منه انا زعلان من نفسي لاني.....
ليقطع كلامه رؤيته لمازن وهو يحمل حقيبه ملابسه
الأم بدموع مازن انتا رايح فين يا ابني
مازن ماما انا مش هينفع اقعد هنا ونيار مش موجوده ارجوكي سبيني امشي
الأم پألم يعني مش كافيه نيار راحت عايز تروح انتا كمان وتسبني
لينظر لها مازن بصمت
هشام يا مازن الأمور متتحلش كده رجع شنطتك وتعالي نتكلم
مازن انا مش هغير رأيي
ليمسك حقيبته ويذهب باتجاه المنزل ليسمع صوت ارتدام بالأرض لينظر ويجد امه
مازن بصړاخ مامااااااااااااااااا
ادهم وهشام پخوف امي
ليسرعوا نحوها ويحملها مازن ويضمها علي الاريكه ويجلب هشام الماء ويبدأ برش بعض النقاط عليها ليروها وهي تفتح عينيها وتبكي
مازن پخوف ماما انتي كويسه
الأم پقهر متسبنيش يا مازن....متمشيش يا ابني
لتجهش الأم بالبكاء
مازن پألم حاضر يا ماما مش همشي
لتضمه الأم وهي تبكي ليغمض عينيه بحزن
في فيلا الشرقاوي
بعد صعود سليم وحور الي الغرفة
اياد تعرفوا انا حبتها اوي.....كويس أن سليم اتجوزها
رهف بسعادة وانا كمان حبتها دي عسوله اوي
حبيبه عسوله دي مزه يا بنتي....يخربيت غمازتها
الأب بصرامه مصطنعة احترمي نفسك يا حبيبه... ايه مزه دي
حبيبه بمرح بزمتك يا بابا مش قمر
الأببصراحه كلمه قمر قليله عليها....معني كنت رافض أن سليم يتجوز بالطريقة دي بس انا حبيت البنت اوي
الأم انا كدا اتطمنت علي سليم كنت خاېفه أن ميتجوزش ابدا بسبب كرهه للبنات
تقي بصراحه حور في منتهي الذوق والرقه
زين تعرفوا انا خاېف سليم يطفشها بمعملته القاسېة
الجد بحكمه معتقدش يا زين أن سليم هيعملها كدا انتوا مشفتهوش وهو بيبصلها بحب
زين بمرح مهي دي الصدمة أن سليم حب
ليضحكوا جميعا
الجد بصرامه المهم محدش يعرف عن الموضوع بتاع فقدان الذاكره دا غيرنا احنا....وبكرا تنشروا في الجرايد والمجالات أن سليم الشرقاوي كتب كتابه
ليوافقوا جميعا
في الصباح اليوم التاليفي غرفه سليم وحور
يستيقظ سليم ليري حور مازالت نائمةليظل يتأمل شكلها الملائكي ويبتسم بغير شعور لها
سليم حور......يلا يا حبيبتي اصحي
حور بنعاس ممممم
سليم بابتسامة قومي يا كسلانه هانم
لتفتح حور عينيها وتبتسم بنعاس
حور صباح الخير يا بابتي
سليم وهو علي وجنتها
صباح النور يا عيون بابتك
لتضحك بخجل انتا صحيت من بدري
سليم لا صحيت من شويه
حور انا جعانه
سليم بدهشة هو انتي مش بتبطلي أكل ابدا
لتنظر له حور بعبوس طفوله
سليم متنهدا ماشي ...خدي شور وبعدين ننزل نفطر معاهم
حور معنديش هدوم
سليم متذكرا ممم....خلاص هجبلك ليس من عند رهف وبعد ما نفطر نروح نشتريلك هدوم
حور بمرح اشطا امعلم
لتتركه وتذهب تاخد حمامها
سليم پصدمه اشطا امعلم....هي البت دي جايه منين بالضبط
بعد انتهي حمامها جلب لها سليم ملابس من عند اخته والتي عبارة عن فستان بلون الابيض يصل إلي بعد الركبة بقليل وبكمام طويله وارتدت كوتشي بلون الابيض واسدلت شعرها
سليم بأنبهار قمر
حور بمرح طول عمرى يا ابني
سليم بيأس ابني....هو مفيش فايده في لسانك دا
حور تؤ مفيش....يلا بقي عشان جعانه
سليم وهو يمسك ايدهايلا
لينزلا لأسفل ويجدوا العائله متجمعة علي الفطار
اياد بمرح صباحك ابيض يا عسل
لتضحك حور صباحك فل
ليغمض سليم عينه پغضب و......يتبع اضغط على قراءة الجزء الثاني من القصة
فيلا الشرقاوي
ليغمض سليم عينه پغضب و يحاول أن يهدأ حتي لا ېقتل أخاه وتلك التي بجانبه
سليم بهدوء مصطنع صباح الخير
ليرددوا جميعا صباح النور
الأم اقعدوا يلا عشان تفطروا
ليجلس سليم وحور ويأكلا في هدوء
سليم كلتي
حور اااه الحمدلله
سليم طيب يلا
الجد رايحين فين يا سليم
سليم رايحن المول عشان نجيب هدوم ليها
الجد تمام....هتنزل الشركه امتي
سليم بكره ......يلا سلام بقي
ليمسك يد حور ويذهب
رهف بمرح شفتوا سليم بص لاياد ازاي لما قلها يا عسل
اياد پخوف دا انا كنت حاسس انه هيرمي حاجه في وشي والله. .....انا بعد كدا مش هقرب منها
ليضحكوا جميعا علي خوفه من سليم
وبالخارج بعد أن ركبت حور مع سليم بالسيارة عم عليهم الهدوء والصمت
حور سليم انتا ساكت ليه
سليم ببرود هقول ايه يعني
حور ببرائة انتا زعلان مني
لينظر لها سليم بغيظ
حور انا اسفه
سليم بهدوء علي ايه
حور انا عارفه انك زعلت لما هزرت مع اياد...بس انا مكنش قصدي تزعل مني
سليم بغيره لما انتي عارفة انك لما هتهزري معه هتزفت ازعل بتهزري ليه
حور بطفولة انا اسفه مش هعمل كده تاني
ثم علي خده
سليم بابتسامة ثبتيني كدا يعني
حور بمرح يا ابني انا لا اقاوم اصلا
سليم بسخرية اقاوم....بس يا هبله
حور بجديه لا يا سليم انا مقبلش
سليم يتعجبمتقبليش ايه
حور بطفولة تبقي جوز الهبله
ليشد سليم شعره بنفاذ صبر
يا رب صبرني
حور بمرح انا ليه حاسه اني عصبتك
سليم بسخرية حاسه مش متأكدة....طب الحمدلله
ثم يردف سليم
يلا عشان وصلنا
لينزلا من السيارة ويمسك يد حور ويدخلا المول
ليجدا حشد من الناس ليشد سليم علي يد حور بقوه
سليم بتحذير خليكي ماسكه أيدي ومتسبيهاش...اديكي شايفة أن المول زحمه
حور بطاعه حاضر
لينطلقا من مكان لآخر ويشتري الملابس لها وكل ما تحتاجه ليعجب حور فستان وتدخل لقياسه ثم تخرج ليراه سليم
سليم پصدمه الله يخربتك ايه اللي انتي لبسه دا يا زفته
فكان الفستان بلون الابيض الشفاف وبلا اكمام وقصير جدا باختصار كان الفستان ڤاضح جدا وجعلها مثيره جدا
حور ببرائة فستان
سليم پغضب فستان ولا قميص نوم.....خشي غيري بدل ما اقټلك
حور بس
سليم پغضب يلا غيري
حور بعبوس طيب
لتتدخل تغير الفستان وسليم يكلم نفسه
قائلا
قال فستان قال....لا وعايزه تلبسه وتمشي بيه معايا والكل يشوفها ليه حد قالها أننا سوسن
لتخرج بعد قليل بعد أن غيرت ملابسها وهي مازالت عابسه
سليم فكي بوزك دا
لتنظر له پغضب طفولي ليضحك عليها
سليم وهو يلف يده حول خصرها
سليم بغيره يعني عايزه تلبسي فستان زي دا وحد غيري بشوفك
حور بس الفستان حلو اوي
سليم بس عريان
حور باستسلام معاك حق
علي وجنتها
سليم بابتسامة شطورة يا قلبي
ليكملا جولتهما بالمول الي ان اتي له مكالمه من معتز لينخرط معه بالحديث عن العمل لتمل حور لتقول لنفسها
انا اتمشي شويه لغاية ما يخلص
لتترك يده بخفه وبعد مده انتهي من حديثه ليلتفت نحو حور ليصدم عندما يري المكان فارغا
سليم پخوف حور.....حور
ليبدأ بالبحث عنها والخۏف من فقدانها يكاد يفتك به
في قصر البحيري
في غرفه ادهم وسما
يجلس ادهم علي السرير شارد ليأتيه اتصال
ادهم بلهفه عرفت أخبار عنها
المتصل للأسف يا ادهم بيه معرفناش حاجه عن نيار هانم
ادهم بيأس أفضل دور عليها في كل مكان لحد ما تلقيها...فهمت
المتصل تمام يا ادهم بيه
ليغلق الهاتف لتأتي سما وتجلس بجانبه
سما بتساؤل عرفت عن نيار حاجه
ادهم بحزن لا....انا خليت كل رجالتي يدوروا عليها في كل مكان بس لحد دلوقتي معرفناش عنها حاجه
ثم يردف بيأس انا مش عارف هي راحت فين بس
سما وهي تضمه ان شاء الله هنلقيها متخفش
ادهم بحزن شديد وحشتني اوي يا سما
سما هترجع هنرجع
ليغمض ادهم عينيه پألم ويزيد من اختضان سما
في المول
ظل سليم يبحث عن حور وهو يكاد يبكي ولكنه لم يجدها بأي مكان ليشد علي شعره بقوه 
سليم پخوف روحتي فين يا حور
ثم يردف بتذكر ممكن راحت مكان ماكنا واقفين مع بعض
ليذهب مسرعا الي المكان ليجدها واقفه تنتظره ليذفر براحة ويذهب اليها 
حور بدهشة سليم في ايه
لينظر لها سليم پغضب ويمسك يديها ويخرج بها متجها الي سيارته و يجلسا في السياره ويقودها متجها الي الفيلا
حور مالك يا سليم
سليم پغضب انتي كنتي فين
حور پخوف انا قلت اتمشي شويه عقبال ما تخلص تلفونك
ليوقف السياره
سليم پغضب وما قولتليش ليه قبل ما تقرري بمزاجك .....بدل ما اقعد ادور عليكي زي الاهبل كدا
لتنظر له حور پخوف
سليم پغضب انا حذرتك انك تسيبي أيدي وتمشي لوحدك بس حضرتك بتقرري بمزاجك
ثم يردف بهدوء مخيف
تمام انا هعرفك ازاي تسمعي كلامك بعد كدا
ليجذب يدها اليمني پحده ويصفها عليها بقليل من القوه كالاطفال الي ان اصبحت يدها حمراء بشده
حور پبكاء اااه خلاص يا سليم والنبي انا اسفه
لتحاول سحب يدها منه ولكنه ممسكا بقوه الي ان اجهشت بالبكاء ليتركها سليم ويقود السياره الي المنزل غير مهتم ببكاءها ليصل للمنزل لتنزل حور وتدخل المنزل باتجاه غرفتها 
الأم بدهشة في ايه يا سليم مالها حور
سليم مفيش زعقتلها شويه
الأم ليه يا بني
سليم پغضب الاستاذه كانت هتضيع مني في المول بسبب غباءها
الأم يا بني مش كل حاجه تخليك تتعصب كدا
سليم بتساؤل سيبك مني دلوقتي....هو مفيش حد هنا
الأم لا كلهم راحوا الشغل ورهف في الكليه وحبيبه عند صحبتها....حتي تقي عند أهلها
سليم طيب انا هتطلع اريح شويه
الأم ماشي يا حبيبي.....وعشان خطړي خليك هادي معها يا ابني دي لسه صغيره
سليم حاضر يا أمي
ليصعد سليم باتجاه غرفته ويدخل ليسمع صوت بكاءها ليقع نظره عليها وهي مستقلة علي السرير وتبكي بشده لدرجه احمرار وجهها ليرق قلب سليم فهو قد قسي عليها بشده ليذهب نحوها ويمسح علي شعرها بحنيه
سليم بحب انا اسف يا قلبي 
ليزداد بكاء حور ليحملها سليم ويجلس علي السرير ويضعها علي قدميه لټدفن حور رأسها وهي مازالت تبكي سليم علي جبينها ويمسح بيده علي ظهرها حتي هدأت وتوقفت عن البكاء  الذي ضربها عليها ليجدها مازالت حمراء برقه
حور پألم اااه
سليم بحنان لسه بټوجعك
لتنظر له حور بحزن الم قلبه
سليم بحب زعلانه مني
حور بحزن ااه ومش عايزه اكلمك
سليم بابتسامة واهون عليكي
حور بطفولة ااه عشان انتا ضړبتني جامد 
سليم بخبث ممم يعني مش عايزه تكلميني وانا اللي كنت هجبلك ايس كريم بالشكولاتة اللي انتي بتحبيه
حور ببرائة بجد هتجبلي ايس كريم
سليم بابتسامة مممممم هجبلك كل اللي انتي عايزة.....هه لسه زعلانه مني
حور پخوف طفولي مش هتضربني تاني
سليم وهو يقبل يدها ابدا
حور خلاص مش زعلانه منك
ليضمها بشدة
سليم بعشق بحبك
حور وانا كمان
لنذهب في مكان بالقاهره
في بيت كبير وفخم لكنه مظلم وتوجد فتاه جميله مربوطه بالمقعد بقوه ذات شعر أشقر وعيون عسليه ولكن قلبها ملي بالحقد ليدخل عليها
زياد پقسوه أهلا بيكي في چحيمي يا هايدي
لتنظر له هايدي بړعب
زياد ببرود تعرفي انا جهزت المكان دا ليكي
ثم يردف بخبث عارفه ليه
لتنظر له باستفهام
زياد عشان دا المكان اللي هتعيشي فيه أسوء ايام حياتك.....حتي المۏت مش هيعرف يخدك مني
لتنهمر الدموع من عينيها وهي ترمقه پخوف شديد
زياد ببرود تؤ تؤ انا لسه معملتش حاجه عشان ټعيطي....تعرفي انا جهزتلك حفله استقبال هتعجبك اوي
ليذهب من أمامها ويعود بعض ثواني وهو يحمل بيده سوط
زياد اي رأيك....حلو صح
لتحاولي الصړاخ لكن لا تسطيعي
بسبب اللصق الذي علي فمك
زياد پقسوه متخفيش انا هكون حنين اوي معاكي
ليرفع السوط لينزل به علي جسدها ويظل يضربها دون أن يبالي بدموعها وجسدها التي تغطي بالډماء ليتوقف وهو يراها غابت عن الوعي ليفك قيدها ويحملها الي السرير ويعالج آثار السوط علي جسدها الي ان انتهي من علاجها ليتأمل وجهها قليلا
زياد پغضب انتي اخدتي أغلي انسانه علي قلبي الوحيده اللي حبتها....عشان كدا انا مش هرحمك ابدا
في كليه فنون جميلة بالقاهره
يجلس كلا من هادي و دره وجني علي طاولة بكفتيريا الجامعه
دره بحزن سيف حالته وحشه اوي
هادي الله يكون في عونهم.....انتوا عارفين اد ايه بيحبو نيار اكيد حالتهم وحشه جدا خصوصا مازن
جني پغضب يستهلوا
هادي بدهشة جني انتي بتقولي ايه
جني پغضب شديدهما السبب أن نيار مبقتش موجوده معانا....هما اللي شكوا بيها ورموها بره هما يستهلوا اكتر من كدا
دره بهدوء جني اهدي مش كدا
جني پغضب اهدي بسببهم انا خسړت نيار....الانسانه الوحيده اللي بتفهمني الوحيده اللي بتصبرني علي مۏت أهلي
لتجهش بالبكاء
لتتجة دره نحوها وتضمه وتحاول أن تهدئها قليلا وهادي يمسح على شعرها برقه وهو يردد
أن شاء الله هترجع متخفيش
في فيلا محمد الشرقاوي عم سليم
كان تقي تجلس مع أهلها يتحدثون ويستمتعون بوقتهم معها فهم لم يروها منذ مده ليسمعوا فجأه صوت صړاخ دارين
دراين بصړاخ يا مامااااااااااااااااا الحقيني
الأب پخوف في ايه يا بنتي
الأم في ايه يا دارين
تأتي دارين و وجهها محمر من الڠضب وهي تمسك بيدها مجله
دارين پغضب شفتوا اللي حصل
عمار في ايه يا بنتي....قولي حاجه بدل ما انتي عماله تصوتي كدا
دارين پغضب سليم اتجوز
ليرددوا جميعا پصدمه مين
دارين بنفاذ صبر بقولكوا سليم اتجوز....و اهو الخبر في كل الجرايد والمجلات
لتاخد منها الأم المجاله وتتاكد من الخبر
الأم پصدمه دا بجد سليم اتجوز
عمار امتي دا حصل
الأم پغضب انتي تعرفي حاجه يا تقي
تقي بتوتر اه يا ماما سليم فعلا اتجوز لما كان بالقاهرة.....حتي احنا معرفناش اللي من يومين بس أصله كان عملها مفاجاه
الأب بسعادة الله يسعده دايما
عمار بابتسامة امين يا بابا.....إن مش قادر أصدق أن سليم اتجوز
الأم پغضب انتو فرحانين ليه....سليم كان المفروض يتجوز بنتي انا
عمار بسخرية وليه أن شاء الله.....ملكه جمال فرجينيا
تقي هههههههه
لتنظر لها الآم پغضب فتصمت
دارين پصدمه يعني خلاص كدا....فلوس سليم ضاعت مني
عمار بتقزز يا يخربيت الدمع اللي عندك ....انا أقوم اروح الشغل احسنلي
الأب خدني معاك يا ابني
ليذهبوا للعمل وتأخذ تقي اشياءها
تقي طيب انا كمان لازم امشي عشان سليم في البيت لوحدوا....سلام
بعد ذهابها
دارين بحزن هنعمل ايه يا ماما
الأم بطمع الأول لازم نروح نعملهم زياره وبعدين اقولك
دارين ماشي هسمع كلامك
في غرفه سليم
تجلس حور بجانب سليم علي الاريكه وهي في يشاهدون فيلم اكشن وهي تأكل الايس كريم الذي جلبه لها سليم
حور بتذمر انا مش عارفه اللي فيلم اللي كله ضړب دا.... ما تجبلنا فيلم احلي
سليم بسخرية أجيب ايه يعني.....كرتون
حور پغضب اتريق اتريق......انا مش عارفه اصلا انا ليه قاعده معاك
لتقوم من مجلسها لتذهب ولكن سليم يديها لتقع في ويغرقون في أعين بعضهم لأكثر من خمس دقائق ثم.......
يتبع
علق ب 20 ملصق
يتبع
الحلقة التاسعة عشر 19
غرفه سليم
سليم بقوه ليتوقف عندما يشعر بحاجتها للتنفس لينظر ويجد وجهها أحمر بشده
سليم بخبث وشك أحمر اوي ليه دا انا يدوب بوستك اومال لو......
لتضع حور يدها علي فمه
حور بخجل بس بقي يا سليم انتا قليل الأدب ليه
ليضحك سليم
سليم بابتسامة كدا انا قليل الأدب...تحبي اوريكي قله الأدب ازاي
حور بخجل بس بقا
سليم وهو يضحك ماشي يا ستي هسكت....تعالي نعمل حاجه بدل الفلم دا أو ننام احسن
حور ببرائة مزيفه لا نعمل حاجه تسلينا احسن
سليم بتعجب انا مش مرتحلك.....بس قولي عايزنا نعمل ايه
لتبتسم حور بخبث و
في شقه زياد
يستيقظ زياد ثم يدخل المطبخ ويصنع لنفسه قهوه ويضع ماء ليغلي وبعد شربه للقهوه يأتي بطبق كبير ويضع به الماء المغلي ويتوجه نحو غرفه هايدي ليجدها مازالت نائمة ليبتسم بخبث ثم يلقي الماء المغلي عليها
هايدي بتالم اااااااااه ااااااااااه
زياد صباح الخير يا ست هانم....ايه هنقضي اليوم نوم ولا ايه
هايدي پخوف زياد ابوس ايدك سبني امشي ولو عايز تتطلقني براحتك
ليضحك زياد بشده
زياد پقسوه اطلقك انتي فكرك اني هطلقك عادي كدا.....مش لما أخلص اڼتقامي منك الأول
هايدي پخوف زياد أرجوك.....
زياد هششششش حاليا انا مش عايز اسمع صوتك......انا جبتلك لبس معاه انه خساره فيكي بس مش مهم ادخلي الحمام غيري هدومك
لتظل هايدي تنظر له پخوف شديد
زياد بصوت عالي يلاااااااااااا بسرعة
لتنقض هايدي وتذهب باتجاه الحمام رغم آلمها وجسدها الذي أحمر بشده والتهب من الماء الساخن بعد قليل تخرج من الحمام وهي مرتدية ملابسها والتي كانت جلبيه قديمه جدا ومهتريه ليراها زياد ويضحك بشده
زياد هههههههه تعرفي لايقه عليكي اوي بس
ودلوقتي أحب اقولك أن هنا خدامه يعني وقت لما اجي الاقي الشقه بتلمع والأكل جاهز
ثم ويشد شعرها بقوه
هايدي بتالم اااااه
زياد پقسوه ولو لقيت أي حاجه مش عاجبني ياويلك مني انتي فاهمة
لتومي هايدي رأسها بالإيجاب وهي تبكي
ليترك شعرها ويهتف ببرود
ودلوقتي روحي المطبخ حضري الفطار
لتنفذ هايدي طلبه وتذهب لتعد الفطور
في قصر البحيري وبالأخص غرفه مازن
كان يجلس وهو شارد ويتذكر اخته
Flash
نيار بتذمر يلا يا مازن عشان خطړي
مازن قولتلك لا يا نيار مش بحب اروح السينما
نيار يا مازن النهارده عيد ميلادنا والحفله اللي بابا عملهلنا خلصت بدري هنقعد كدا يلا نحتفل بقا بلاش ملل
مازن ببرود لا عجبني أعقد كدا
لتنظر له نيار بحزن وعيناها تلمع بالدموع ليسارع مازن في ضمھا وهو يقول
خلاص متزعليش هنروح
نيار بابتسامة بجد
مازن اكيد يلا روحي البسي
نيار بضحك هوا يا معلم
لتذهب وهي تقفز بمرح
مازن بدهشة دي اللي كانت هتعيط من شويه
back
مازن پألم النهارده عيد ميلادنا يا نيار كل سنه وانتي طيب
ليسمع الباب يطرق
مازن أدخل
ليفتح الباب ويجد إخواته سيف وأهم ويحملون بأيديهم حقائب ليذفر بضيق
سيف وادهم كل سنة و انتا طيب يا مازن
لينظر لهم مازن ببرود وتجاهلم
ادهم بحزن وهو يعطي له الحقائب
دي هديه عيد ميلادك مني انا وسيف....دي أدوات الطب اللي انتا كنت عايزها
ثم يعطي علبه ملفوفه بلون الوردي وبها فوينكه جميله
ادهم اما دي هديه نيار 
مازن پصدمه ازاي
سيف بحزن اشتريت الهديه من شهر وخلتها معايا عشان كانت عايزه تعملها مفاجاه ليك
ليأخذ سيف الهديه ويفتحها ليجدها لابتوب حديث جدا بلون الفاضي الجذاب
سيف بابتسامة باهتة ال لابتوب اللي كنت بدور عليه
ليفتحه ويجد فيه فيديو محفوظ مكتوب عليه هديه مازن ليشغله ويجد به نيار وهي تبتسم
مازن بسعادة نيار
ليسارع سيف وادهم بالجلوس بجانب مازن ليشهدوا الفيديو
نيار بابتسامة أولا عيد ميلاد سعيد طبعا وانا جانبك....تعرف انا كنت ناويه مجبلكش هديه عشان سفرت وسبتني بس اعمل ايه في قلبي الطيب اللي موديني في داهية دا بس مش مهم لما ترجع ههريك مقالب عشان تعرف تسبني يا ندل
ملك بضحك كفايه بقي تهزيق كملي الفيديو
نيار ههههه طيب ماشي مازن انا كنت عايزه اقولك انك أقرب واحد ليا يا توامي انتا احسن حاجه في حياتي مش عارفه انا عشت الشهور اللي
فاتت من غيرك ازاي بس اللي فرحني انك لما ترجع هتكون الدكتور مازن وهتحقق حلمك .....بحبك اوي وعقبال مليون سنه وانتا جانبي
لينتهي الفيديو ويجهش مازن في البكاء ليضمه ادهم وسيف وتنهي ليلاتهم كغيرها بالاشتياق الي نيار
في غرفه سليم
سليم پصدمه مستحيييييييييييييييل يا حور....انتي فاهمة
في غرفه سليم
سليم پصدمه مستحيييييييييييييييل يا حور.....انتي فاهمة
حور بترجي عشان خاطري يا سليم
سليم بدهشة انتي اټجننتي يا حور....عايزه ترسمي علي وشي
حور بطفولة ونبي ونبي وافق
سليم بصرامه قولت لا يا حور
وبعد خمس دقايق من إلحاح حور كان سليم نائم علي السرير وحور فوقه ترسم علي وجه
سليم بتذمر انا مش عارف ازاي وافقت
حور هههههههه عشان انتا حبيبي
سليم مش باخذ منك غير كلام
حور بمرح خلاص خلصت...رسمتلك احلي قرد
سليم پصدمه قرد.....رسمتيلي قرد يا بنت ال مجانين
حور ببرائة عيب ټشتم
سليم بتوعد عيب اشتم يا هبله بقا انا ترسيميلي قرد...والله ما أنا سيبك
لتنظر له حور پخوف وتركض ليركض ورائها ويحملها علي كتفه ويلف بها الي ان داخت
حور بطفولة خلاص بقا يا سليم انا دوخت
سليم بقا انا قرد يا اوزعة
حور بتذمر انا القردة خلاص نزلني
ليضعها علي الأرض وهو يضحك على تذمرها ليدخل الحمام ويغسل وجهه ويخرج يضعها في الي ان نامت وبقي يتأملها الي ان نام هو الآخر
غرفه زين وتقي
كانا يجلسان بجانب بعض علي الاريكه ويتحدثان بعد نوم سليم الصغير
تقي بضحك ماشفتش وش ماما ودارين لما عرفوا أن سليم اتجوز
زين بمرح لا مټخافيش انا متخيل وتلاقي دلوقتي بتلطم علي حلمها اللي ضاع
تقي هههههههه بس خلاص كفايه كلام عنها
زين برومانسيه معاكي حق كفايه كلام عنهم نتكلم عن نفسنا أحلا.....وحشتني
تقي بخجل وانتا كمان
زين بحبلسه بتكسفي مني بعد السنين دي كلها
لتصمت تقي منها زين بهدوء ثم تسكت شهرزاد عن الكلام...
في قصر البحيري
يدخل الأب غرفه ابنته الصغيرة ويجدها مظلمه بشده كأنها فقدت الحياه ليضئ الضوء وينظر الي غرفتها باشتياق ويتذكر
Flash
الأب بحنان يعني برده مش هتكلميني
لتنظر نيار الي الجهه الاخره بدلال
الأب ماشي براحتك وانا اللي كنت هقولك اني موافق علي الرحله
نيار بسعادة بجد يا بابا
الأب بابتسامة بجد يا روح ابوكي
نيار بشده وهي تردد
شكرا شكرا
الأب بمرح بس يا بت هتخنق كدا
نيار بعد الشړ عليك ياقلبي
الأب قلبي ... دا كله عشان وافقت علي الرحله إنما لو رفضت تقعدي مبوزه
نيار ههههه فقسني انتا يا محمود
الأب محمود حاف يا لمضه مفيش بابا
حور
انتا أحلا بابا
back
لتنزل دموع الأب علي هذه الذكره ليحس بيد شخص توضع علي كتفه لينظر ويجدها زوجته
مها وحشتك
محمود بۏجع اوي اوي
لتنزل دموعه مها وتقول
متخفش هترجع
ليضموا بعضهم بشده وهم يبكون علي فلذه كبدهم
في غرفه سليم
تستيقظ حور وتجد سليم مازال نائمالتتأمل ملامحه قليلا ثم تنهض من جانبه وتستحم وتلبس ثيابها التي هي عبارة عن بنطلون جينز وعليه بلوزه بكم واسعه جدا بلون الكريمي وتمشط شعره علي هيئة ذيل حصان وتترك بعض الخصل علي وجهها لتعطيها جذابيه اكتر لتذهب باتجاه سليم بخفه علي وجنته وتتركه وتنزل لأسفل لتجد أن جميعهم مازالوا نائمين ماعدا زين الذي يشرب قهوته
حور صباح الخير
زين بابتسامة صباح النور.....انتي صحيه بدري ليه
حور وهي تمط شفتيها مش عارفة لقيت نفسي صحيت قولت أنزل عشان مزعجش سليم....وانتا بقي
زين انا يا ستي صاحي بدري عشان شغلي
حور باستفهام انتا بتشتغل ايه
زين بمرح انا بشتغل دكتور نسا وتوليد عقبال عندك
حور بغباء ها
زين ههههههههه متخديش في بالك.....ايه رأيك تشربي قهوه معايا
حور ماشي
ليقدم لها زين القهوه ويظلا يتحدثان معا واستيقظ اياد أيضا وانضم لهم وكان الحديث مسليا مع حور حتي كاد زين يتأخر عن ميعاد عمله
زين الوقت عدا بسرعة انا لازم اروح الشغل
اياد تمام ....مع السلامه
حور مع السلامه يا....
ثم تردف حور بطفولة
هو المفروض اناديك بأيه
ليبعث زين بشعرها ويقول بحنان
انتي ذي رهف وحبيبه ناديني أبيه
حور حاضر.....مع السلامة يا ابيه
زين ههه سلام
ليذهب زين الي عمله وتستيقظ صفا
الأم ايه دا انتو صحين بدري
اياد بمرح شوفتي النهاردة ظاهره تاريخيه
الأم اه شوفت يا اهبل
اياد بتذمر يا ماما برستيجي
حور هههههههه شكلك وحش
اياد معاكي حق والله يشمتوا واحده اوزعة عليا
حور پغضب متقوليش يا اوزعة
اياد باستفزاز بمزاجي
حور بعبوس ماشي يا اياد
ليحرك لها اياد حاجبيه لكي يستفزها أكثر ليحمر وجه حور پغضب
الأم بعدم رضا بس انتوا الاتنين هو انتو اطفال....يلا يا حور روحي صحي سليم وبعدين رهف وحبيبه عشان الفطار
حور بطاعه حاضر
لتذهب باتجاه غرفتها لتنظر لسليم وتجده لم يستقظ بعد وتهزه بلطف
حور سليم.....سليم اصحي يلا
ليستيقظ سليم ويجد تلك الملاك بجانبه ليبتسم
سليمصباح الفل
حور ههههه صباح الخير...صحيت متأخر النهاردة
سليم وهو علي وجنتها
معاكي حق اول مره اتاخر من النوم كدا...انتي صحيتي امتا
حور بشقاوة من بدري يا عم الحج
سليم بدهشة عم الحج وهو ربنا قصر في طولك وعوضه بلسانك
حور بطفولة ااه عندك مانع يا استاذ سليم
سليم بابتسامة لا طبعا
حور بمرح كويس برده...المهم انا صحيت بدري ونزلت لقيت أبيه زين صاحي فقعدت معاه ومع اياد كمان لحد ما ماما طلعتي اصحيك عشان الفطار
رغم غيره سليم الشديده عليها حتي مع إخواته إلا أنه سعد من تتطور علاقتها مع أهله سليم من ذراعيها باتجاه لتصبح أسفله
سليم بتملك بعد كدا متقوميش من جانبي غير لما اصحي
حور بتذمر ليه بقا
سليم بعشق عايز أكون أول واحد يشوف وشك الصبح
لتبتسم حور من مغازلته
حور ماشي يا بابتي يلا بقي عشان الفطار
سليم طيب هاخد شور
حور ماشي انا هروح اصحي رهف وحبيبه
لتذهب حور ويتمتم سليم
ربنا يعينك علي ما بلاك
تتجه حور ناحيه غرفه رهف وتدخل لتجدها نائمه بطريقه مضحكه لتكتم ضحكتها وتحاول ايقظها إلا أن الاخيره كأنها بغيبوبه لتمل حور من ايقاظها
حور بتذمر أففف بتصحي ازاي دي
اياد بمرح عايزه مساعده
حور تعالي صحي اختك عشان زهقت
اياد بجديه أحب اقولك أن مفيش أمل...غير طريقة واحدة
حور بلهفه ايه هي
ليهمس لها في أذنها لتبتسم حور بخبث وبعد قليل كان صوت الصړاخ يملأ البيت
رهف اااااااااا اااه
حبيبه لا بقي عااااااااااا
الجد پخوف في ايه انتوا كويسين
رهف بتذمر يا جدو حور دلقت علينا ميه
ليضحكوا جميعا
الجد بضحك ههههه دلقتي عليهم ميه
حور بطفولة يا جدو دول مكنوش نايمين دول كانوا متبنجين متخدرين
ليزدادو بالضحك
الأم أساسا هما مينفعش معاهم غير كدا
الأب معاكي حق والله
لتنظر حور لهم بانتصار وهم پغضب ليجلسوا جميعا حول المائدة ويفطرون ....لينتهوا بعد قليل لتذهب رهف الي الجامعه وحبيبه للمدرسه والأب والجد للعمل وتذهب الأم الي المطبخ وهي تحمل الصحون لتسعدها حور ثم تصعد غرفتها بعد أن امرتها الأم بذلك لتجد سليم يرتدي بذله بلون الكحلي وكان وسيم جدا
حور بتساؤل سليم انتا خارج
سليم انا رايح الشركه يا حبيبتي عشان في شغل كتير اتعطل
حور بطفولة بس انا مش متعوده اقعد من غيرك
ليبتسم سليم بحنان ويذهب نحوها
يا حبيبتي انا لازم اروح الشغل مينفعش جدو وبابا يشيلو الشغل لوحدهم
حور بتذمر طيب
سليم علي جبينها
خلي بالك من نفسك ولما تعوزي حاجه اتصلي عليا
حور ماشي
ليتجه سليم باتجاه غرفته وتجلس حور تشاهد التلفاز ثم نزلت الي
الأم لتجلس معها 
في الشركه
ينزل سليم من السيارة نحو الشركه ليدخل ويقف الجميع احتراما لهم وأيضا خوف فسليم معروف بقسوته في العمل فهم يطلقون عليه لقب الديكتاتور ليدخل مكتبه بعد أن أمر سكرتيرته بجلب كل أوراق الصفقات ليبدأ سليم العمل 
معتز بمرح ياااا سليم بيه هنا 
سليم ليك وحشه يا معتز
معتز عشان تعرف أن حياتك متنفعش من غيري
لينظر له سليم بتهكم
معتز صحيح هي حور رجعتلها الذاكرة
سليم بغيره لا
معتز تحب ننزل صورتها في الجرايد عشان ممكن حد من أهلها يشوفها
سليم پغضب مش لازم
معتز بتعجب ازاي مش لازم يا سليم
سليم پغضب معتز حور مراتي ومحدش هياخدها مني حتي لو أهلها
لينظر له معتز پصدمه وسرعان ما تتلاشى ليبتسم بخبث
معتز بخبث انتا حبتها
لينظر له سليم پغضب
ليضحك معتز
معتز هههههه مش مصدق الديكتاتور حب
سليم بجديه خلاص خلصت....معتز متجيش سيره الموضوع دا حور مراتي تمام
معتز بابتسامة تمام...مبروك يا سليم
سليم الله يبارك فيك
في قصر البحيري
كانوا يتجمعون جميعا بالقصر كل شخص ممسك هاتفه يتصل بكل شخص يمكن أن يساعده لإيجاد نيار اما مازن وهشام أخذا السياره واصبحا يتجولا في كل مكان يمكن أن تذهب إليه نيار لكن كل ذلك لا يأتي بفائدة لكن اتفقوا جميعا انهم لم يفقدوا الأمل في البحث عنها

في فيلا محمد الشرقاوي
كان الأم والابنه يجلسان يخططان كيف يمكنهم التخلص من تلك الفتاه المجهوله التي أصبحت في يوم زوجه سليم الشرقاوي
الأم احنا لازم نروح نشوف البت دي
دارين معاكي حق يا ماما
الأم يلا روحي البسي بسرعه
دارين بطاعه حاضر
لتذهب لتغير ثيابها وكانت فستان بلون الأزرق قصير للغاية ويظهر مفاتنها و صفقت شعرها علي شكل كيرلي وكان شكلها جميل ومثير ولكن أفسدت شكلها الجميل بوضع المكياج الذي اخفي ملامحها وجعلها تبدو كعروس المولد ثم اتي الأب وعمار وذهبوا جميعا باتجاه فيلا عادل ليصلا في وقت قليل ويدخلا لترحب صفا وعادل بالضيوف
عادل وهو يضم أخاه
وحشتني اوي يا محمد
محمد بحب وانتا كمان يا عادل بس اعمل ايه الشغل فوق رأسي انا وعمار
عادل بتفهم الله يكون بعونك يا اخويا
صفا بابتسامة انتوا هتفضلوا تتكلموا برأ كتير...يلا ادخلوا وبعدين اتكلموا براحتكم
ليبتسموا ويدخلو
محمد وهو يقبل يد أباه
وحشتني يا بابا
الجد برضا وانتا كمان يا ابني
ليجلسوا ويتحدثوا قليلا الي ان نزلت رهف من غرفتها ليراها عمار
عمار لنفسه يااااا بقالي كتير مشفتكيش يا قلبي بس هانت قريب اوي هخطبك وهتكوني ليا
لتراه رهف وهو ينظر لها لتبتسم بخجل وتسلم علي عائله عمها لتأتي أمامه وهي تبتسم
رهف بخجل ازاي حضرتك يا ابيه
عمار لنفسه يلعن أبيه علي اليوم اللي اتولد فيه هي مش هتبطل تقولي الكلمه دي ولا ايه
عمار كويس وانتي عمله ايه
رهف الحمدلله
لتجلس وبعد قليل يأتي باقي أفراد العائلة ماعدا سليم و حور ويجلسون معهم
زينب بخبث بقي كدا يا صفا سليم يتجوز من غير ما تعرفينا هو احنا غرب ولا ايه
لتنظر لها صفا بتوتر
الجد بحكمه مش كدا يا زينب الموضوع جه بسرعه عشان كدا ملحقناش نقولك وانتي عارفه انك مش غريبه انتي مرات ابني
عادل بابا معاه حق مش عايزكوا تزعلوا مننا
محمد انتا بتقول ايه يا عادل أن شاء الله ما يكون في زعل بنا ابدا.....وبعدين احنا جاين عشان نبارك للعريس هو فين
عادل لسه في الشركه 
ليحاول اياد الهاء الموضوع ويبدأ بالمرح وتشاركه حبيبه الي ان اتي سليم وسلم عليهم
سليم ازيك يا عمي
محمد انا الحمدلله يا حبيبي.....وأنا جيت مخصوص ليك عشان ابرركلك يا عريس
سليم الله يبارك فيك يا عمي....بعد اذنكوا هجيب حور وأنزل
ثم يصعد ويتركهم تحت نظرات زينب الغاضبه ليدخل غرفته ليجد حور ممسكه الهاتف وتقلب به بملل لينظر لها سليم بلهفه فهو قد أشتاق لها رغم عدم مرور وقت كبير لتترك حور الهاتف بملل وتراه سليم واقف ينظر لها لتبتسم بسعادة وتجري نحوه تضمه بشده
حور سليم انتا وحشتني اوي
سليم بحنان وانتي كمان يا حبيبتي
حور بعتاب انتا اتاخرت ليه
سليم معلش يا عمري بس الشغل كان كتير
حور طيب تعالا نقعد مع بعض شويه
سليم معلش يا حور مش دلوقتي...خشي البسي عشان ننزل
حور بحيره رايحين فين
سليم هتنزل تحت عشان عمي وعيلته تحت
حور عمك
سليم اه يا حبيبتي يلا بقي البسي
حور حاضر
لتجهز حور نفسها ثم تنزل لأسفل برفقة سليم لتنظر زينب ودارين باتجاه حور وتتسع عينهم پصدمه
في فيلا عادل الشرقاوي
وتتسع عينهم پصدمه خاصه زينب فحور كانت ترتدي فستان طويل يصل إلى الأرض و اكمامه قصيره وكان بلون الأزرق كعنيها وتركت لشعرها العنان فكانت حور أشبه بالاميرات رغم بساطه ثيابها ثم تتجه حور نحوهم وتسلم عليهم 
العم بحنان مبروك يا بنتي
حور برقه الله يبارك في حضرتك
زينب بغل من جمالها
مبروك
دارين مبروك
حور شكرا ليكم
وعندما أراد عمار أن يصفحها ويبارك لها أمسك سليم يده وصافحه وهو ينظر له بغيره ليكتم عمار ضحكاته ويبارك لها
عمار مبروك وعقبالي
لتضحك حور وهي تظهر غمازاتها
الله يبارك فيك
لينظر عمار مبهورا بجمالها لينتبه سليم ويلكمه بذراعه في معدته دون أن يراه أحد
عمار بتالم اااااه
حور پخوف انتا كويس
لينظر عمار للسليم ليجده يرمقه پغضب
اه انا كويس الحمدلله جت سليمه
ليمسك سليم يد حور ويجلسها بجانبه ليقضوا الجلسه يتحدثون ويمرحون عدا دارين التي كانت تنظر لحور بدقه وبعد مرور عده ساعات تنتهي الزياره وتذهب عائله عمه ويتجه كل واحد الي غرفته بعد تلك السهره
في غرفه سليم
كان يجلس سليم أما التلفاز وحور بالحمام تبدل ثيابها لتخرج بعد قليل وهي ترتدي بجامها قصيره عباره عن شورت وبلوزه كت مرسوم بها بندا بلون الابيض والأسود وكانت البجامه بلون البنفسجي لتتجة حور نحو سليم وتجلس علي قدمه وتضمه
حور بطفولة انتا وحشتني اوي ي سليم
سليم بعشق انتي اكتر ي قلبي.....تعرفي من ساعه ما روحت الشركه مبتطلتش أفكر فيكي حتي وانا بشتغل
لتزيد حور من ضمھ ويظلا في أحضان بعضهم الي ان سألته حور
حور بتساؤل سليم انتا اتعرفت عليا فين
ليبتعد سليم قليلا وهو ينظر لها بتوتر
سليم مغيرا الموضوع
هبقي اقولك بعدين يا حور....يلا ننام عشان عندي شغل بكرا
حور ماشي يلا
ليتجه نحو السرير وينام عليه و لتأتي حور اتجاه وتنام بحضنه ويقبل سليم رأسها
حور بنعاس وهي تمسك يد سليم وتضعها علي شعرها
العب بشعري لحد منام
سليم بعشق ههههه ماشي يا عمري
ليظل سليم يمسح علي شعرها الي نامت
سليم بخفوت ي رب دايما تكوني جنبي وفي حضڼي
ثم يغمض عينه وينام
في فيلا محمد
بعد أن أتوا للمنزل
الأب انا طالع انام....تصبحوا علي خير
عمار خدني معاك يا بابا....انا كمان هنام
ليذهب كلا من الأب وعمار الي غرفهم وتجلس الأم مع دارين
الأم پحقد شفتي هي حلوه ازاي.....انا لازم أفكر كويس قبل ما أخطط ازاي اخلي سليم يسبها
دارين بشرود هه
الأم مالك يا دارين
دارين مفيش حاجة يا ماما انا تعبت النهارده وعايزه انام تصبحي على خير
الأم وانتي من اهله
لتتجة دارين الي غرفتها وتجلس علي السرير
دارين لنفسها انا شوفت حور قبل كدا بس فين
وأخذت تفكر الي ان غلبها النعاس ونامت
في منزل زياد
يستيقظ زياد ثم يدخل الحمام يستحم ويلبس ثيابه ويضع ساعته ويرمق هايدي النائمة علي الأرض بسخرية ويخرج ولاينسي غلق الباب
بالمفاتيح قبل الذهاب لتفتح هايدي عيناها فهي لم تكن نائمه بل تخطط للهروب فزياد يعملها ك خادمه حقا تنظف المنزل وتطبخ وان لم يعجبه شئ يضربها ويأمرها دائما بالنوم علي الأرض لتسرع بالذهاب للمطبخ وأخذ سکينة وتذهب باتجاه الباب وتحاول فتحه بالسکين
وفي الناحيه الاخري
كان زياد في سيارته ليذهب الي عائلته ولكنه تذكر أنه نسي أن يجلب هاتفه
زياد بتذمر يووو بقي هو انا ناقص
ليرجع بسيارته في اتجاه منزله ويصل بعد دقائق فهو لم يبتعد كثيرا ويصعد للمنزل في نفس الوقت الذي نجحت هايدي في فتح الباب كان زياد أمامه ويبحث علي المفاتيح
هايدي بسعادة الحمدلله فتحته
لتفتح الباب وتتفاجا بزياد وهو ينظر لها بهدوء مخيف ليدخل المنزل ويخلق الباب بالقفل وثم ينظر وهي ترتجف ويأخذ من يديها السکين
هايدي پخوف انا....انا
ليصفعها زياد بقوه لدرجه اوقعتها للأرض
زياد ببرود تعرفي ابهرتنيني...طلعتي بتفكري حلو
ثم ينزل في مستوها من شعرها بقوه
هايدي بتالم اااااه اااااه
زياد پغضب بس انا انهارده هخليكي متعرفيش تشغلي عقلك بعد كدا
ليترك شعرها ويفك حزامه وهو ينظر لها بخبث لتبكي هايدي وهي ترجوه
هايدي پخوف شديد ابوس ايدك يا زياد متضربنيش والله مش ههرب تاني
ليتجاهلها زياد ويبدأ في ضربها بحزامه تحت صړاخها وتوسلتها الي ان غابت عن الوعي
وبعد مرور شهرين 
لم تتغير كتير من الأحداث
فعائلة البحيري مازالت تبحث عن نيار ولم يجدوها ومازن وهشام قرروا عدم السفر ويقدموا أوراقهم في جامعه بالقاهره
اما عائلة محمد الشرقاوي
الأب وعمار يقضوا كل وقتهم بالعمل وعمار قرر أن يفتح والده في خطبه رهف والسيدة زينب تقضي وقتها في النادي اما دارين فهي مازالت تفكر أين رأت حور من قبل
اما عائله عادل تعلقوا بحور بشده وأصبحوا يعتبرونها ابنتهم وهذا أسعد سليم بشده أما بالنسبة للعاشقين سليم وحور قد زاد تعلقهم ببعض فحور لاتستطيع النوم إلا في حضڼ سليم الذي لم يتغير ابدا في غيرته عليها بل زادت
في فيلا عادل الشرقاوي
كانوا جميعا جالسون يشربون الشاي ويتحدثون الي ان طلب الأب من سليم أن يحدثه بالمكتب
سليم بقلق في حاجه يا بابا
الأب بجديه انتا امتي هتقول لحور الحقيقه
سليم بتردد بصراحه يا بابا انا قلقان من الموضوع دا
الأب بحنان يا بني العلاقه اللي بتبدا بالكذب مش بتكمل لأن أساس أي علاقه هو الثقه
سليم معاك حق يا بابا بس تفتكر هي هتقبل
الأب بسخرية دا علي أساس انك هتقبل بالرفض
سليم بتملك طبعا لا
الأب بتشجيع طيب يلا روح قولها
سليم دلوقتي
الأب ايوا يلا
سليم بسخرية يلا ايه يا بابا ... هروح أقلها معلش يا حور دا اذا كان اسمك حور اصلا انا كذبت عليكي في كل حاجه وانا السبب في اللي انتي فيه لاني انا اللي خبطتك بالعربية
ثم يردف بتوتر
انا اعتقد اني المفروض استني شويه
الأب باعتراض بس يا سليم....
سليم بصرامه بعد اذنك يا بابا
ليتركه ويذهب باتجاه الباب ليصدم عندما يجد حور تنظر له بحزن وتبكي......
في قصر البحيري 
كان سما تنظر الي ادهم بحزن فهو قد فقد ابتسامته منذ غياب نيار واصبح كل وقته يعمل او يبحث عنها حتي انه اهمل ابنته الصغيره لتتجه نحوه  ليتفاجا ادهم من وجودها له بهذا الشكل لينظر لها ويتفاجا بدموعها المنهمره علي وجنتها
ادهم بقلق سما أنتي كويسه 
ليسمع صوت شهاقتها من البكاء ليمسح علي شعرها برقه وهو يقبل دموعها لتهدا بعد مده ليست بقليله 
ادهم مش هتقولي كنتي بټعيطي ليه 
سما بحزن بسببك 
ادهم بدهشهبسببي انا ....هو انا ضايقتك في حاجه 
سما پبكاء انا مبقتش اشوفك ي ادهم انتا طول الوقت في الشركه حتي انك بتقضي الليل هناك حتي بنتك طول الوقت بتسال عنك وانا مش عارفه اقولها انا تعبت والله تعبت 
لټنفجر في البكاء ويتالم قلب ادهم عليها فهو لم يتوقع انه سبب لها كل هذا الالم فهو ابتعد عنها حتي لا تعيش معه لحظات غضبه وهو يبحث عن نيار ولم يجد اثر لها 
ادهم وهو بشده 
انا اسف أوعدك اني هعوضك.... خلاص اهدي ي عمري
ليحملها الي السرير ويستقل بجانبها وهو يمسح علي شعرها حتي نامت وينام بجانبها 
في الجامعه 
كانت جني تجلس بالمكتبه فهادي ودره لم ياتوا اليوم لتمسك الكتاب وتقرا قليلا ليلفت نظرها ذلك الشاب الذي يحدق فيها ويبتسم لتتجاهله وتكمل القراءه وبعد ساعه قد انتهت لتمسك حقيبتها وتستعد للذهاب لتتفاجا ان الشاب الذي لفت انتباها مازال يحدق بها لتنظر له وهي عابسه بطفوله عن ابتسامته لها طوال الوقت 
حني بخفوت غبي 
لتتركه وتذهب و نظرات الشاب تتباعها بحب 
وفي الجانب الاخر من الجامعه كان مازن يجلس بسيارته حتي شاهد ملك وهي تتجه نحو سيارتها ليسارع وينزل من السياره ويمسك يديها 
ملك بدهشه مازن انتا هنا بتعمل ايه 
مازن بابتسامه مفيش كنت مستنيكي 
ملك انا ليه 
مازن اصل بقلنا كتير مقعدناش مع بعض وبصراحه وحشتني 
ملك بنفسها اخيرا قولتيلي حاجه ي مازن دا انا كنت قربت أيأس انك تفكر فيا 
ملك بخجل وانتا كمان 
مازن طب خلاص سيبي عربيتك وتعالي معايا عشان نفطر سوا 
ملك تمام 
لياخذها ويذهب الي مطعم حتي يفطرا سويا ثم يوصل ملك للمنزل 
في المالديف 
سليم بتذمر ي ربي قاعد مع طفله انا اومال لو مكناش في شهر العسل كنتي عملتي فيا ايه 
حور بس بقا ي سليم عايزه اتفرج 
سليم بسخرية اتفرجي ي ختي اتفرجي 
ليتنهد سليم بملل فحور اصرت ان تشاهد الفيلم الكرتوني ملك الغابه 
وهي تتجاهله وتشاهد فيلمها الان وبعد نصف ساعه كانت حور مازالت تشاهد الفيلم وهي في حضڼ سليم لتنقطع الكهرباء فجاه ليشعر سليم بيديها الذي تشتد عليه لټدفن وجهها في عنقه وتبكي كالاطفال 
سليم وهو 
اهدي ي حبيبتي اكيد دلوقتي هيشغلوا المولد 
ليمسح علي شعرها بهدوء ولم تمر دقائق حتي عاد الضوء ليمسح سليم دموعها ويقبل شفاهها بخفه ثم يحملها علي السرير و...... 
في الصباح 
في قصر البحيري 
كانت العائله جالسه علي مائدة الطعام ويفطرون معا لاول مره منذ غياب نيار ليقطع هذا الهدوء 
هشام انتوا شوفتوا المجله النهارده نشره ايه 
ليمسك ادهم المجله ثم تحتل علي وجهه معالم الصدمة ثم
في قصر البحيري 
يمسك ادهم بالمجله وعلي وجهه علمات الصدمه
ادهم پصدمه سليم الشرقاوي اتجوز 
سيف مش دا المليونير العازب 
ادهم بالضبط 
سيف هو مش كان عازف عن الجواز وكمان مسمينه الديكتاتور 
الاب مفيش حاجه بتفضل علي حالها ي ابني 
سيف معاك حق ي بابا 
ادهم بابا متنساش عندك معاد عند الدكتور النهارده عشان تحليلك
الابماشي ي ابني 
الام بحزن عرفت حاجه عن نيار ي ادهم
ادهم باسيلا ي امي لسه
ليعم عليهم الصمت مره اخري بالاضافه الي الحزن الذي ساد علي وجههم
في الفندق 
كانت حور تقف امام المراهوهي ترتدي جيب بلون الاسود الي ما بعد ركبتها بقليل وفوقها بلوزه بلون الابيض بكمام طويله وتحتوي ايضا علي زخرفه بلون الاسود و لبست كوتشي الابيض وصففت شعرها كعكه مرفه وانزلت بعد الخصلات لتعيها رقه مهلكه ووضعت احمر الشفاه وامسكت بقلم الكحل كي تضعه لكن سليم  وهو ينظر لها بعبوس 
سليم بغيرهيعني هي عيونك ناقصه جمال عشان تحطلها كحل 
حورانتا غيور اووي
اليه ويقول بتملك 
عشان انتي ملك ليا
انا 
بقوه الية عده دقائق ليتركها عندما احس بحاجتها الي الهواء 
حور بتزمرشوفت اديك مسحتلي الروج
لتمسكه وتتجه للمراه 
سليم بخبث لو حطيتيه همسحه تاني
لټضرب قدمها بالارض كالاطفال ليضحك عليها ويمسك يديها 
سليميلا 
حور بعبوس طفوليماشي
ليذهبا الي مطعم فخم وانيقة يغلب عليه الاضاءه الخافتهليشد سليم الكرسي لحور ويجلس امامها وياتي النادل ليطلب لهم سليم الطعام
حورهو احنا هناكل سمك
سليم ايه مش بتحبيه 
حور بمرح ي عم انا فاكره اسمي عشان افتكر السمك 
لينظر لها وهو رافعا حاجبه لتضع يديها علي فمها 
خلاص هسكت
سليم بسخريهاتمني والله
لياتي الطعام ويبدا سليم في ازالها الشوك من السمك ويطعمها بيده وسط خجلها لينتهيا بعد قليل ويطلب لها سليم عصير تفاح وهو كوب قهوه ساده
سليمتحبي نروح فين
حور بحيرهانا معرفش الاماكن اللي علي الجزبره اختار انتا 
سليم ايه رايك نروح السيما 
حور بطفولهااه والنبي وكمان نتفرج علي فروزن
سليم بياسكرتون تاني
حور بمرحدا هيبقي خبر الموسم سليم الشرقاوي اشهر رجال الاعمال يشاهد افلام الكرتون 
لينظر لها بصمت 
حورهههههه خلاص خلاص مش هتكلم تاني
ليبتسم علي طفولتها وهي تشرب عصير التفاح بتلذذ ليلمح ان الرجل الذي علي الطاوله المجاوره لهم ينظر لحور برغبه ليقبض علي يده بشده وهو يحاول التحكم في غضبه
سليم بصرامهحور خلصي العصير بسرعه عشان نمشي 
حورحاضر
لينظر للرجل ليجده مازال يحدق بحور وينظر علي رقبتها وجزءها العلوي ليتجه نحوه بسرعه ويقف امامه
الرجل باستغرابفي حاجه حضرتك
سليم ببرودفي حاجات
ليلكمه بقوه ويظل يضربه كما الاسد يهجم علي فريسته ليحاولو الامن ابعاد سليم لكنهم فاشلوا فسيلم ممسك بالرجل بشده ويوجه له اللكمات حتي شوهه ليتركه بعد دقائق
سليم پغضبدا عشان تبص علي حاجه تخصني بعد كدا 
ليتجه الي حور التي تبكي بصمت ويمسك يديها ويركبهاالسياره برفق ويجلس بجانبها يقود وهو مازال يسمع صوت بكاءها ليصلا الي الفندق ويصعدا لغرفتهم لتترك حور يديه وتتجه للغرفه بسرعه وتغلق الباب عليها
سليم بهدوءحور افتحي ونتكلم 
لم ترد عليه ليتركها تهدا قليلا 
غي غرفه مازن 
كان مازن يجلس علي السرير وهو شارد كانه يفكر بامر مصيريليستفيق من شروده بعد مده ويمسك بهاتفه ويتصل بملك 
علي الجانب الاخر كانت ملك ممسكه بدفتر وترسم حبيب طفولتها مازنوهي تبتسم ابتسامه حب حالمه لتنقض علي صوت هاتفها لتنظر به وتجده مازن لتزيد دقات قلبهالترد عليه
ملكمازن
مازنازيك ي ملك عامله ايه
ملكانا كويسه وانتا 
مازنانا بقيت كويس لما سمعت صوتك
لتبتسم بحب واندهاش فمازن اول مره يكلمها بهذه الطريقه فكانت علاقتهم رسميه قليلا تقتصر علي السوال عن الاحوال والكلام عن الدراسه فقط
ملكممممم
مازن بابتسامهاي رايك نخرج نتمشي شويه عايز اتكلم معاكي 
ملك بسعادهطبعا مواقفة
مازنخلاص نتقابل بعد نص ساعه.....اوعي تتاخري عليا 
ملك بحبعمري ما اتاخر عليك ابدا 
مازنيلا سلام
ملكسلام
لتسرع الي خزانتها وتخرج جميع ملابسها وتجربهم وبعد مرور عشرون دقيقه ارتدت فستان بلون الاخضر القصير الي ما فوق الركبه وبدون اكمام وحذاء بلون الابيض واسدلت شعرها القصير ووضعت بعض الميك اب الذي ابرز جمالها وامسكت حقيبتها البيضاء ونزلت تنظره في الحديقه لياتي بعد دقائق ويخرج من سيارته لتنذهل من وسامته فهو يمتلك نفس جمال نيار الفاتن وكان يرتدي بنطلون وتيشرت بلون الاسود لتفيق من شرودها وهي تسمعه ينادي عليها لتذهب في اتجاهه 
مازن بابتسامه طالعه زي القمر 
ملك بخجل شكرا
ليفتح لها باب السياره ويركب بجانبها ويتجهها الي النيل وتقضي ملك طوال اليوم مع مازن هو يتحدثا و يضحكا سويا لتشعر انه اجمل ايام حياتها وفي نهايه اليوم اوصلها مازن الي البيت 
في فيلا الشرقاوي 
كان جميعهم يجتمعون معا ويشربون الشاى ويتحدثون
الام باشتياقسليم واحشني اوي
زينهو لحق ي ماما دا لسه مسافر من يومين
الامانا مقدرش علي غيابه
حبيبه بمرحالله الله علي الحب 
اياد بمرحراحت عليك ي سي بابا 
لينظر لهم الاب بغرور واضح 
عمرها ما تروح عليا ابدا
اياد بمرح ي عيني علي الثقه 
الجد باستفهام هو احنا مش المفروض نغير ديكور اوضه سليم عشان حور انتوا عارفين ان الاوضه كلها بلون الاسود 
رهف بمرح صح اجدووو
الجد باشتمزازاجدووو....اختاري الفاظك صح
رهف بمرحفي المستقبل القريب ان شاء الله
ليضحكوا جميعا ويقضوا اليوم في مرح في الفندق 
كانت حور جااسه امام التلفاز تتابع مسلسل هندي وهي متحمسه وعيونها مازالت حمراء فهي قد بكت كثيرا في الغرفه وعندما هدات خرجت منها لتجد سليم غير موجود لم. تتعطي للامر اهميه فهي مازالت غاضبه منه ليمر نصف ساعه وهي مازالت تشاهد التلفاز لتري سليم يدخل لتتاجهله وتعود للمشاهده ليجلس بجانبها وهو ينظر لها بحب فهو قد اشتاق لها رغم عدم مرور ساعات علي هذا الامر لياخذ منها جهاز التحكم خلسه ويغير القناه وياتي بالمباراه الرياضيه لتنظر له پحقد
حور پغضب انتا غيرت القناه ليه.... انا بتفرج علي المسلسل 
سليم ببرود والله انا اجيب اللي انا عاوزه 
حور پغضب شديد يعني ايه 
سليم باستفزاز زي ما سمعتي 
ليحمر وجهها من الڠضب وتهجم عليه وسط دهشه سليم وهي تحاول اخد جهاز التحكم ليمسك سليم بالجهاز ويرفعه عنها لتخاول القفز لكنها لا تسطيع لقصر قامتهاليحملها سليم ويذهب باتجاه حمام السباحه ويقف امام وهي مازالت غاضبه تضربه بيدها 
سليم ببرود قوليلي دلوقتي بحبك ي سليم 
حور پغضب دا بعينك
سليم بټهديد براحتك بس لو مقلتيش هرميكي في الميه. 
حور ببرود مصطنع انا مبخفش 
سليم تمام 
ليرميها في حمام السباحه 
حور پخوف ااااااه 
لتحاول السباحه لكنها لم تستطيع لينزل سليم ورائها ويصعد بها 
سليم بټهديد هتقولي ولا ارميكي تاني 
لتنظر له حور ولم ترد ليرميها مره اخري ويظل يطلب منها ان تقول لها انها تحبه ولكنها لم ترد عليه ليرميها حوالي تلات مرات وهي تتجاهله وفي المره الرابعه 
سليم بټهديد لو مقولتيش هفضل ارميكي لحد الصبح 
حور بعيون دامعه وحزينه 
بحبك 
سليم مسمعتش 
لتقولها مره اخري بصوت اعلي 
بحبك 
ثم تجهش بابكاء كالاطفال اليه ويدخل بها الغرفه ويبدل لها ثيابها حتي لا تبرد وهي مازالت تبكي ليحملها ويجلسها في ويظل يمسح علي شعرها ويقبل كل انش في وجهها حتي هدات بهدوء 
سليم بندم انا اسف ي قلبي
لتشيح وجهها عنه بطفوله 
سليم بابتسامه يلا بقي قلبك ابيض 
حور بطفوله بشرط 
سليم بعشق اومريني ي استاذه حور 
حور ببراءه تفسحني دلوقتي وتجبلي شكولاته وايس كريم 
سليم باستغراب في الوقت دا 
فالوقت كان العاشره ليلا 
حور بعناد ايوا والا مش هكلمك
سليم باستسلام لهذه الطفله العنيده 
طيب ي قلبي قومي البسي
حور وهي علي وجنته 
هوا 
ليبتسم عليها ويذهب ليبدل ثيابه ببنطال جينز بلون الاسود وتيشرت بلون الكحلي ويضع عطره ليصبح جاهزا لتخرج له حور وهي ترتدي ببنطال اسود وبلوزه بلون الوردي وكوتشي بلون الابيض وصففت شعرها ذيل حصان ليبتسم سليم لهيئتها الطفوليه اللطيفه الي صدره وهو يدعي الله ان لا تفترق عنه وتظل بجانبه 
في مدرسه نيار الصغيره 
ذهب ادهم بعد انتهي من عمله الي مدرسه ابنته الصغيره فهو قد ادراك انه قصر كثيرا مع زوجته وابنته وقرر ان يعوضهماوبعد قليل راي ابنته وهي تخرج من المدرسه وهي عابسه ليبتسم علي ابنته التي تشبه عمتها في كل شي وكانها ابنتها هي واثناء خروج نيار من المدرسه لمحت والدها وهو يقف بالقرب من سيارته وهو. يلوح لها لتجري الطفله في اتجاهه وهي تصرخ
نيار بسعادهبابييييييييي
ويرفعها ويدور بها قليل لتقههه 
ادهمايه رايك في المفاجاه
نيره بفرح حلوه
اووي ي بابي
ثم اردفت ببراءه
_انت واحشتني اوي بقالي يوم ويوم ويوم مش بشوفك
ادهم بحزنانا اسف ي قلب بابي اوعدك مش هيتكرر تاني
نيار وهي 
_ماشي ي بابي يلا بقي نروح عشان مامي مش تقلق عليا 
ادهميلا ي روحي.......ايه رايك نتصل بمامي ونروح ناكل بيتزا سوا 
نيارهييييييييه.....ايوا ايوا اتصل يلا
ادهم بابتسامهحاضر ي روحي هتصل اهو 
ليتصل ادهم بسما ويخبرها عن خططته لتندهش منه ولكنها توافق وتذهب وهي تختار ثيابها بسعادهلترتدي فستان بلون الاسود قصير وبسيط للغايه وجعلت شعرها علي هيئه كعكه مرفوعه اعطتها مظهر راقي وبسيط لتستقل سيارتها وتذهب اليهم في المطعم لتراه ياكل ابنته وهي في حضنه لتبتسم بسعاده عليهم وتذهب لهم ويقضوا باقي اليوم معا كعائله سعيده بعد مده طويله
في كليه الفنون الجميله 
كانت جني حزينه و هي جالسه بمفردها في المحاضره فهي قد اشتاقت لنيار كثيرا وتريد ان وتحكي لها عن مدي اشتياقها لها وحزنها لفقدانها لتتدمع عينياها وهي تتذكر موقفها مع نيار وعن مساعدتها في كل مره تحتاج اليها لتضع راسها علي المدرج وهي عابسه لتري امامها الشاب الذي كان يحدق بها بالمكتبه وهو مبتسم لها لم تعيره انتباه ليبدا الشاب في فعل حركات مضحكه في وجهه لتبتسم وتراه يحول عيناه ويخرج لسناه لتضحك بصوت مرتفعليلتفت لها الدكتور ويحذرها ان تنتبه له لتعتذر جني منه وتنتبه معه لتنظر للشاب مره اخري لتراه يكتب شي في ورقه ليرفعها لها لتراه رسم الدكتور بطريقه مضحكه وهو يحذرها ان تنتبه لها لتضحك بشده ويطردها الدكتور لتخرج من القاعه وهي مازالت تضحك وهي تردد
_مجنون
الملاهي نعم الملاهي فسليم قد ذهب مع حور اليها لكي يرفه عنها قليلا وتنسي ڠضبها منه ولكن لن ينكر انه استمتع معها فهو لاول مره يشعر بتلك السعاده كانه عاد طفل صغير معها لتعلمه معني الضحك فحور لم تترك لعبه الا ولعبتها 
سليمانتي مزهقتيش من اللعب 
حور بطفولهلا لسه سبني والنبي كمان شويه
سليم بحبماشي ي بنوتي.....بس تعالي نقعد شويه
لتبتسم له حور وهي تومي براسها ببرءاه 
ماشي يلا
ليجلسا قليلا ويطلب لها عصيرها المفضللتري حور غزل البنات 
حور ببراءهحبيبي
سليم باستغرابحبيبي.....غريبه دي
حورتؤ مش غريبه 
سليم بحبمتشي ي قلبي عايزه ايه 
لتشير الي بائع غزل البنات وهي تبتسم ببرءاه
سليم بابتسامهااااه عشان كده حبيبي وبتاع 
لتعلس حور بطفوله جعلتها يريد ان يلتهمها
سليمماشي ي بنوتي هجبهولك
ليذهب ويجلب لها العديد منه ويعود لها لتخذه منه بلهفه وتبدا في اكله بتلذذ وهوينظر لها بعشقلتنتهي من اكله ويكملا باقي الالعاب ويشتري لها بلونات كثيره ملونه وايضا بعض من الشكولا التي تعشقها واخيرا يذهب للفندق وتنام بين احضانه والابتسامه مازالت علي وجهها الجميل
في شقه زياد 
كانت هايدي تقوم بالاعمال المنزليه والطبخ له وتنتهي منه سريعا قبل قدومه لتقف امام المراه وتبكي علي ملامحها التي تغيرت للاسوء فهي نحفت جدا وبات جسدها نحيالبحيري مزريه وبرزت وجنتها وشحب لونها والكدمات التي تنشر علي جسدها فزياد يضربها يوميا لتفيق علي صوت الباب لتعلم انه جاء لتمسح دموعها سريعا وتذهب له 
زياد بدون وعي اخيرا الخدامه جتتتتت
هايدي باستغراب زياد انتا كويس
زياد بنفس النبره 
انا كويس جدا بس انتي مش. هتكوني كويسه ابدا هههههه
ليشرع في الذهاب نحوها لكنه يقع لتسرع هايدي في الامساك به وتشم رائحته الغريبه
هايدي پصدمه زياد انتا سقران 
زياد بالضبط ي مزه
لتمسكه هايدي وتتدخله للغرفه لتضعه علي السرير وتخرج تعد له القهوه كي يفوق لتنتهي وتاخذها له 
هايديزياد اشرب القهوه عشان تفوق 
زيادمش عايز.....ابعدي بقا عني 
هايدي بحزنطب اشربها الاول ارجوك
زيادقولت لا انتي غبيه ولا ايه 
هايديبس.....
ليضع زياد يده علي فم هايدي منها لم تصدم هايدي كثيرا فهي تعلم انه يفعلها بدون وعي اثر الخمر الذي شربه 
زيادبحبك ي نيار
ليكسر قلبها بتلك الكلمات  وتسكت شهرزادعن الكلام الغير مباح....
في الفندق
تستيقظ حور لتري نفسها في احضان سليم ويتمسك بها بشده كانها سوف تهرب منه وتتامل ملامحه الوسيمه بدقه برقه علي شفته ثم تلمع في راسها فكره لتبتسم بخبث وتبعد ذراعيه عنها بهدوء شديد ثم تجلب هاتفهها وتضبط المنبه بعد دقيقه وتضعه علي اذن سليم ليرن وينقض سليم من نومه وهويضع يده علي اذنه بالم
سليم پصدمهفي ايه.....ايه دا 
ليري حور ممسكه بهاتفها وتضحك بشده علي شكله 
سليم پغضبي بنت ال.....
لتركض حور وهي مازالت تضحك ويركض سليم ورائها وهو يتوعد لها لتختبي حور اسفل السفره وتضحك بخفه وهي تراه سليم يبحث عنها
سليم بتوعدحور اطلعي احسنلك 
ليلمح قدمها اسفل السفره ليبتسم بخبث  بخفه ليمسك قدميها ويخرجها 
لتكن هي اسفله وهو فوقها 
حور ببرءاهصباح الخير ي بابتي 
سليم بسخريهي بريئه بعد كل اللي عملتيه دا وليكي عين تقوليلي صباح الخير
حور بمرحنسيت ي بابتي 
لينظر لها پغضب مصطنع لتقول بطفوله 
اعمل ايه ما انتا بتوحشني وانتا نايم
سليم بعشق اما انتي فبتوحشني وانتي معايا 
حور بحبك 
سليم وانا بعشق 
ثم يردف بخبث 
بس دا مش معناه اني مش هحسبك علي اللي انتي عملتيه
حور پخوفهاااه
وبعد عشر دقائق
حور بتعبخلاص مش قادره 
سليم ببرودلسه فاضلك عشره
حور پغضب طفوليي مفتري خلتني اعمل اعمل عشرين ضغط وفي الاخر تقولي لسه فاضلك عشره.....مش هعمل تاني ضغط ماشي 
لينظر لها سليم ببرود 
حور بعيون مستعطفه وهي تضم شفتيها بطفوله لذيذه
_والنبي خلاص
سليم بابتسامهماشي.....قومي يله عشان نفطر 
حور بمرحاشطا
ليقههه عليها ويذهبا يفطرا وسط غزل سليم لها 
في كليه رهف 
كانت رهف قد انتهت من محاضراتها وشرعت في الذهاب الي منزلها ليعترض طريقها شبان دائما يضيقونها في الجامعه لتحاول تجنبهمالكنهم سدوا الطريق عليهم وهم يسمعوها كلماتهم القذره وعرضهم انتي تاتي معهم لتدمع عينها وتنكمش علي نفسها پخوف ليحاول احدهما ان يمسك يديها لكنه لم بستطع لتنظر رهف لتجد ان عمار ممسك بيد الشاب وهوينظر لهم پغضب شديد لدرجه تحمرار عيناه ليبدا عمار في ضربهما بقوه حتي كسر عظامهم ثم امسك بيد رهف واتجاه الي السياره
عمار بهدوء مصطنعمن امتا وهما بيضيقوكي 
رهف پبكاءمن شهر
عمار پغضب وساكته ليه مقولتيش ليا او لحد من اخواتك ليه.....كنتي هتفضلي ساكته لحد امتي افرضي عملوا فيكي حاجه كنتي هتبقي مبسوطه كدا
رهف پخوفانا اسفه ي ابيه
عمار پغضبمتقوليليش زفت 
لټنفجر رهف في البكاء ليتنهد عمار وهو يحاول ان لا ينفجر بها من الڠضب لينظر لها ويراه تبكي بقوه لېتمزق قلبه عليها 
عمارهصصصص خلاص اهدي
ليقبل جبينها لتهدا شهقات رهف شيئا فشيئا حتي توقفت عن البكاء 
عمار بحبيلا عشان اروحك وبعد كدا لم حد يضيقك تيجي تقوليلي فاهمه 
رهفحاضر
ليشغل السياره ويتجه الي منزلها 
في شركه البحيري
كان سيف يجلس في مكتبه لينهي بعض الاعمال ليسمع طرق علي الباب ليسمح بالشخص للدجول ليتفاجاء انها دره 
سيف بدهشهدره انتيايه اللي جابك 
دره بحزن مصطنعفي حد يقول لخطبته وحبيبته انتي ايه اللي جابك 
سيفهههه مش قصدي ي قلبي انا بس اتفاجات 
دره بحبمفيش واحشتني فقولت اجيلك 
سيفانتي اللي واحشتيني ي عمري 
منها 
دره بمرحمش هتعرف تتحك عليا بالكلمتين دول 
سيفامال حبيبتي عايزه ايه 
دره بتفكيراقضي اليوم كله معاك 
سيف بابتسامهبس كدا دا انتي تؤمري
ليطلب السكرتيره ويخبرها ان تلغي كل موعيده وياخذ دره ويتجه الي الملاهي ليقضيا يوم جميل معا
في شقه زياد 
يستيقظ زياد وهو يشعر بالم شديد في رأسه
لينظر
حوله ثم يفتح پصدمه.........
ليفتح زياد عينيه پصدمه ليري هايدي نائمه بجانبه ليتذكر كل شي صار امس ليشد شعره پغضب شديد ويسرع في ارتداء ملابسه ويتوجه نحو الباب ليسمع 
هايدي زياد انتا رايح فين 
ليقبض زياد علي قبضه يده بشده 
هايدي بقلق زياد انتا كويس 
ليتوجه نحوها من شعرها بقوه
هايدي بالم ااااااااه
زياد پشراسه بقولك ايه لو فكره ان اللي حصل امبارح دا هيغير حاجه فانتي بتحلمي انتي خدامه وبس ومتفكريش فاكتر من كدا عشان ميحصلكيش كويس...... انتي فاهمه 
ليتركه ويخرج لتنزل الدموع من عينيها حزنا وندمااااااا
بعد مرورشهر من هذه الاحداث تغيرت بعد الظروف
فعائلة البحيري فقدتت الامل بعوده نيار 
ومازن تقرب بشده من ملك وملك ازدات حبا له 
وادهم ازداد اهتماما بعائلته 
اما زياد فمازال يعامل هايدي كخادمه 
اما عن ابطالنا فقد انتهي شهر عسلهم وعادو الي المنزل وسط ترحيب العائله لهم وقد بدا سليم بالعوده للعمل 
في المطعم
كان مازن قد طلب من ملك ان تتغدا معه لانه يريد ان يتحدث معها بموضوع هام وقد ارتدت الفستان الذي جلبه مازن لها كهديه لقوبلها الغدا معه وكان عباره فستان قصير بلون الاسود وحذاء بلون الاسود وفردت شعرها وبدت جميله للغايه 
مازن ايه رايك في المطعم دا
ملك جميل اوي ي مازن 
مازن بابتسامة بس مش اجمل منك 
ليحمر وجهها خجلا 
مازن ملك انا كنت عايز اقولك حاجه 
ملك اتقضل ي مازن 
مازن ببتسامه تتجوزيني 
ملك پصدمه ايه 
مازن بقولك تتجوزيني.... تقبلي انك تشاركيني حياتي وتبقي كل حاجه فيه تقبلي اني اصحي كل يوم علي صوتك تقبلي انك تكوني ام عيالي تقلبي تقضي حياتك كلها معايا 
ملك بدموع انتا بتقول الكلام دا ليا ي مازن 
مازن بابتسامه لو مكنش ليكي مش هيبقي لغيرك..... ملك انا بحبك
ملك ودموعها تنزل
_وانا كمان بحبك اوي ي مازن من وقت ما كنا عيال وكنت دايما بتحميني وبتلعب معايا بس لما كبرت انتا بعدت عني اوي ومبقتش مهتم بيا خالص 
مازن انا اسف ي قلبي اوعدك اني هعوضعك عن الوقت اللي مكنتش معاكي فيه.... مقولتيش بقا تقبلي تتجوزيني
ملك بحب انتا لسه بتسال طبعا موافقه 
ليسرع في ضمھا وسط تصفيق وحقد البعض عليهم 
في غرفه سليم 
كانت حور تجلس وهي تنظر لسليم الذي يعمل بملل فمن وقت عودتهم وهو مشغول بعمله ليرن هاتفه ويتحدث مع معتز عن صفقة لتلمع في ذهنها فكره ازعاجه لتبتسم بشقاوه وتتوجهه نحوه وتجلس بجانبه ليبتسم سليم لها منه بوجنته ليبادلها ولكنه مازال يتحدث مع صديقه لتغضب وتشد شعره بقوه وتذهب لينظر لها سليم پصدمه
ايه الجنان داااا
معتز بتعجب بتكلمني انا ي سليم 
سليم لا ي معتز اقفل انتا دلوقتي وبعدين نكمل 
معتز تمام يلا سلام
سليم سلام 
ليذهب ويري حور تشاهد التلفاز وهي عابسه ليجلس بجانبها
سليم بتعجب يعني تشدي شعري وانتي اللي مبوزه...... انتي كويسه ي حور 
حور پغضب طفولي بقولك ايه متتكلمش معايا خلي شغلك ينفعك يلا روح 
سليم بابتسامه ااااااه عشان كدا مبوزه.... ي حبيتي احنا سافرنا شهر كامل عشان كدا في صفقات كتير لسه مخلصتش لازم اشتغل عشان اعوض الشهر دا 
حور بحزن بس انا مبقتش اشوفك ي سليم 
سليم اوعدك اخلص الشغل دا وبعدين هعوضك وهفسحك حتي ولو كل يوم 
حور بطفوله بجد ي بابتي 
سليم بعشقبجد ي روحه 
ويشهدان التلفاز معا 
وفي الاسفل 
كان عادل يتحدث مع صفا والجد بموضوع هام
الاب النهارده محمد كلمني وعايز يخطب رهف ل عمار
الام بسعاده عمار كويس جدا وانا مش هلاقي لبنتي احسن منه 
الجد برضامعاكي حق ي صفا عمار مفيش منه اتنين وانا متاكد انه هيسعد رهف 
الابخلاص بكره نقولهم ونشوف راي رهف ايه عشان نرد علي محمد 
الجدتمام ي ابني
وفي الصباح 
كانوا جميعهم يجلسون علي طاوله الطعام ويفطرون معا 
الجدعايز اقولكوا حاجه مهمه 
سليم بقلقخير ي جدي في حاجه حصلت
الجدمفيش داعي للقلق الموضوع ان رهف جالها عريس 
حبيبه بسعادهبجدددد مين هو 
الجدعمار ابن عمكوا 
ليصبح وجهه رهف احمر وتنظر في الارض بخجل شديد
اياد بمرحعمار ورهف قلبي الصغير لا يتحمل 
سليم بجديهانا معنديش مانع بس موافقه رهف اهم
زينمعاك حق ي سليم.....انتي ايه رايك ي رهف
رهف بخجلاللي تشوفه ي ابيه 
اياد بمرحقولي انك موافقه بس مكسوفه 
حبيبهمبرررروك ي قلبي 
ليبدوا جميعا تهنيأتها 
زين بمرحسليم اتجوز ورهف هتحصله المفروض بقي اياد بعدهم
اياد انقضحرام عليك بتفول عليا ليه انا عايز افضل سنجل ولو هتجوز حور هتساعدني وانا بختارها.... ايه رايك ي حور
لينظر له سليم پغضب ليردف اياد مسرعا 
كنت بهزر ي معلم..... حور حوشي جوزك عني 
لينبهوا جميعا ان حور لا ترد عليهم لينظروا ويجدوا وجهها اصفر بشده راسها بتعب 
صفا بقلق بنتي انتي كويسه 
سليم پخوف وهو  
حبيتي انتي كويسه 
ليغشي عليها بين احضانه........
في فيلا الشرقاوي 
سليم پخوف وهو يضرب علي وجنتها بخفه 
حور حور...... فوقي ي حبيبتي
الام بقلق روحي ي رهف جيبي البرفان من فوق
رهف پخوف حاضر ي ماما 
لتصعد لغرفتها سريعا وتجلب الزجاجه وتنزل لتجدهم ماوالوا يحاولون افقتها 
رهف اتفضل ي ابيه
لياخد سليم الزجاجه سريعا منها ويرش القليل علي يديه ويقربها من انفها وبعد ثواني قليله لاحظ تغير ملامحها وتفتح عينيها ببطء وهي تمسك راسها بالم
سليم بقلق انتي كويسه ي حور
حور بخفوت ايوا انا كويسه انا بس دوخت شويه
الاب پخوف علي ابنته
_اياد اطلب الدكتور بسرعه
حور بابتسامه باهته انا كويسه ي بابا مفيش داعي للدكتور 
زين بمرح دا علي اساس اني نجار ولا ايه.... هو انا مش عاجبكوا 
ليضحكوا عليه
الام طلع حور فوق ي سليم عشان ترتاح شويه 
سليم حاضر ي امي
ليحملها سليم ويصعد الي الغرفه ويضعها علي السرير ويغطيها
سليم بحنانانتي متاكده انك كويسه ي حبيبتي
حور بمرحمالك بقي قلبك قلب خسايه كدا ليه ي ديكتاتور
سليم و يرفع حاجبه 
_قلب خسايه.....تصدقي انا غلطان اني خاېف عليكي
ليشرع في الذهاب حور من الخلف وتضع راسها علي ظهره
حورانا بحبك 
سليم وهو يحاول اخفاء ابتسامته
وانا لا
لتضربه علي ظهره برقه 
حور بطفولهانتا رخم......روح مش عايزه اكلمك تاني
لتتركه وترجع تستقل علي السرير وتغطي وجهها بالبطانيه ليضحك سليم علي طفولتها 
سليمانا بعشقك مش بحبك بس 
حور بشقاوهوانا لا 
لتطلع له لسانها وتغمض عينيها 
سليمههههههه 
ليملس علي شعرها برقه وهو يرمقها بحنان بالغ ليلاحظ تنظم انفاسها ليعلم انها نامت جبينها ويذهب ليرتدي ثيابه للعمل ولم ينساه ان يطمئن عائلته علي حور
وفي مكان اخر 
كان شاب يجلس في الظلام وفي فمه سېجاره ويدخنها پشراسه كانه ينتقم منهاليسمع صوت طرقات الباب 
........ادخل 
ليدخل من رجالته وهو يضع عينه بالارض وهو يرتجف من الخۏف 
........ببرودايه اللي حصل
الرجل بتلثماحنا خسرنا المناقصه ي باشا 
........ببرودومين اللي كسبها 
الرجل پخوفسليم الشرقاوي
.........امشي من قدامي دلوقتي 
ليهرب من امامه بسرعه 
.......پغضبسليم الشرقاوي اوعدك اني هخلي حياتك چحيم
وبعد مرور عده ايام قد وافقت رهف علي عمار وهي مندهشه من نفسها كيف وافقت رغم انها تعتبره كاخيها سليم ولكن بررت لنفسها انه ابن عمها وسيحافظ عليها واتفقوا علي ان تكون الخطبه قريبه جدا فاخذت رهف تستعد مع زوجتا اخويها حور وتقي واختها حبيبه وتختار فستان الخطبه والعائله قد جهزت كل شي للخطبه وحجزوا القاعه ايضا 
في غرفه رهف 
كانوا البنات قد اجتمعوا جميعا ليرتدوا فساتين خطبه رهف 
رهف 
فستان طويل من اللون الذهبي متسع من الاسفل
وبحمالات عريضه ووضعت تاج بلون الذهبي علي راسها اعطها جمالا راقيا 
تقي 
ارتدت فستان طويل من اللون الاسود وجعلت خصلاتها لاعلي وامسكت حقيبه صغيره بنفس لون فستانها كانت جذابه
حبيبه 
فستان قصير من اللون الاف وايت وخصلاتها علي هيئه ذيل حصان وبدت كدبدوبه بيضاء جميله
حور 
فستان طويل من اللون الوردي كان محكم من جذعها العلوي ومن اسفل متسع كذيل السمكه بدت فاتنه اكثر من العروس
لينتهوا من ارتداء الفساتين وبدوا في وضع الميك اب للعروس واستعدادهم للنزول
ويصعد الاب لجلب ابنته
الاب بسعادهايه القمرات دول
ليبتسموا لهو في خجل
ليردف
_يلا ي رهف عشان ننزل 
رهف بتوترحاضر انا جاهزه
وينزل بها الي اسفل ورائه تقي وحبيبه ليجلسها بجانب عمار ويوصيه عليها ويتركهما
عمار بسعادهعارفه انا مش مصدق ان اليوم دا جه وفي كلام كتير عايز اقولهولك بس مش دلوقتي لما احط دبلتي في ايديك الاول
برقه ووجهها يشع احمرار وتنظر لاسفل بخجل ليبتسم علي خجلها 
وعند تقي وزين 
زين بحبايه القمر دا
تقي بخجلبس بقا 
زين وهو ينظر حوله ثم علي فمها بسرعه 
تقي بدهشه ي مچنون افرض حد شفنا 
زين وهو يغمز بعينيه
_انتي مراتي ي قمر 
اما عند سليم فهو يبحث عن حور بعينيه لكنه لم يجدها ليصعد الي غرفه اخته ويري فاتنته الصغيره ليبتسم بحب  ليجد ووجهها شاحب وتحاول الوقوف ليسرع في امساكها 
سليم پخوف حور..... مالك ي حبيبتي 
حور متخفش انا بس عشان مكلتش النهارده بقيت دايخه شويه 
سليم بصرامهلما تخلص الخطوبه....هنروح للدكتوره
حور بعتراضبس 
سليممفيش بس يلا ننزل دلوقتي 
حورماشي 
ليضم خصرها وينزل بها الي اسفل ويجلسها علي الطاوله بجانب والدته ويذهب وياتي لها بعصير
الام بقلقهي حور مالها ي ابني 
سليممتخفيش ي امي هي بس مكلتش حاجه النهارده
لتومي الام بتفهم وتتفحصها بقلق صغير وبعد قليل قام عمار ورهف بتبادل الخواتم وسط فرحه العائلتين واخذ رهف ليتغدا بالخارج بعد ان اخذ راي عمه ووافق 
في غرفه سليم 
وبعد ان انتهي حفل الخطوبه وذهب عمار مع رهف صعدا سليم مع حور لكي يبدلا ثيابهما ويذهبا للطبيبه لتردي حور فستان مريح بلون الاخضر الباهت وسليم ارتدي قميص وبنطال بلون الاسود 
حور ي سليم والنبي 
سليم بصوت عاليخلاص ي حور قولت هنروح للزفت
لتنظر له حور پخوف وعينها تلمع بالدموع 
سليم متنهدا ي حبيبتي انا.....
لم يكمل حديثه بسبب انفجار حور بالبكاء ليتالم قلبه عليها ويحضنها ويحاول تهديئها قليلا وبعد دقائق قد توقفت علي البكاء ليقبل سليم وجنتها 
سليم انا اسف ي قلبي متزعليش
حور بطفولهمتزعقليش تاني 
سليم بابتسامهحاضر ي ستي يلا بقي عشان منتاخرش 
لتومي حور ويمسك يديها ويشرعا وفي الذهاب حور بخفوتسليم راسي 
سليم پخوففيكي ايه 
ليراها وهي يغمي عليها للمره الثانيه قبل ان جسدها الارض....ليضعها علي السرير
سليم بصوت عاليزين......ي زين
ليصعدوا له جميعا 
زين بقلقفي ايه ي سليم 
سليم پخوفمش عارف حور اغمي عليها ومش بتفوق 
زينطب ابعد عشان اكشف عليها
الجد بقلقبسرعه ي ابني طمنا
وبعد ان فحصها زين ظهرت علي وجهه معالم الحزن 
سليم پخوف وهو يراه وجه اخيه
_في ايه ي زين حور مالها
زين بحزنسليم حور.......
في غرفه سليم 
زين بحزن سليم حور.... 
سليم پخوف مالها حور ي زين 
زين با بتسامه حور حاااااامل 
سليم بعدم فهم يعني ايه 
زين بضحك يعني هتبقي اب ي ديكتاتور
ليفرحوا جميعا لهذا الخبر وتطلق الام الزغاريد معبره عن فرحتها بقدوم حفيدها من ابنها الاكبر
الجد بسعاده اخيرا ربنا مد في عمري عشان اشوف ابنك ي سليم 
الاب ربنا يخليك لينا ي بابا
الجد بصرامه طب يلا اخرجوا خلوا حور ترتاح شويه وانتا ي سليم خليك معاها
ليذعنوا جميعا الي امره ويذهبوا تاركين سليم مازال في صډمته لينظر سليم الي حور بعشق هل ستنجب حوره ابنه.... سوف تجعله اب... انه سعيد..... سعيد هذه الكلمه لاتصف عما في ډخله شئ  ببطء ويجلس بجانبها علي الفراش وينحني ليقبل بطنها بحنان وتنزل دمعه مليئه بالمشاهر وخاصه السعاده لقدوم ابنه من حبيبته الذي اعطته كل شي المشاعر... الحب... واخيرا وريثه من صلبه وهو يتاملها بسعاده خالصه الي ان غفي 
وبالاسفل 
كانوا جميعهم جالسون يعبرون عن فرحتهم بقدوم ابن سليم 
الجد بفرحه عادل اصرف بكره مكافئه شهرين للعمال 
عادل حاضر ي بابا 
الام بسعاده اخيرا سليم هيبقي اب 
زين بمرح هو انا مش عجبك ولا ايه ي حجه 
الام لا طبعا ي حبيبي دا سليم ابنك اول حفيد للعيله وأول فرحتنا انا بس فرحانه ان ابني بني عيلته 
زينانا عارف ي امي 
حبيبه بمرحدلوقتي هيبقي في نسخه تانيه من الديكتاتور 
رهفههههه معاكي حق 
اياد بمرحدا احنا هنظبط من ابن الديكتاتور
ليضحكوا جميعا بسعاده وبعد مده قليله ذهب كل منهم الي غرفته لكي ينام...... 
في غرفه رهف 
بعد ان بدلت فستان خطوبتها وارتدت شورت ابيض قصير وبلوزه بلون الاسود بها ورده بيضاءاتجهت الي فراشها لتلاحظ ان هاتفها مضي لتمسكه وتري ١٠مكالمات فائته من عمار ليرن هاتفها مره اخري ويكون هو لترد عليه 
رهف بخفوتالو 
عمار بقلقانتا فين كل دا ي رهف مش بتردي عليا ليه 
رهفانا اسفه ي ابيه بس حور تعبت شويه 
عمارليه مالها 
رهف بخجلحامل 
عمار بسعادهايه دا الديكتاتور بقي اب 
ثم يتذكر ليقول بخبث
_صح انتي لسه بتقوليلي ابيه في وحده تقول لخطيبها ي ابيه 
رهف بخجلامال اقول ايه 
عمارقوليلي ي حبيبي ي روحي ي قلبي....كدا يعني مش ابيه
رهف حاضر 
عمار بابتسامه حاضر ي ايه 
رهف بخجل حاضر ي قلبي 
عمار بحب دا انتي اللي قلبي 
ليقضوا طوال الليل يتحدثون وعمار يغازلها ويخجلها وهو يعبر عن مشاعره لها 
في الصباح 
غرفه سليم 
تستيقظ حور من النوم لتجد انها مازالت ترتدي الفستان الذي كانت ستذهب به الي الدكتور البارحه وتنظر لسليم وتجده
حورهو ايه اللي حصل امبارح...... ااااه ي راسي 
لتحاول ان تنهض بهدوء لكي لا يستيقظ سليم وتنجح لتذهب كي تستحم لتمر عشر دقائق ليستيقظ سليم و يفتح عينه بفزع عندما يدرك ان حور غير موجوده 
سليم بقلق حور.... حور 
حور پخوف انتا كويس ي سليم 
ليتنهد براحه وهو يجدها خارجه من الحمام ترتدي فستان بيتي مريح بلون الاصفر الكريمي وتضع المنشفه علي شعرها كي منها الي صدره بحب 
حور بشقاوهكل دا عشان تعبت شويه امبارح....بقي قلبك قلب خسايه ي ديكتاتور 
سليم بعبوسبس ي بت 
ويجلسها علي الفراش وهو امامها 
سليم بجديهعايز اقولك حاجه 
حورعايز تقولي ايه 
سليم امبارح لما اغمي عليكي زين كشف عليكي وطلعتي حامل 
حور بدهشه مضحكهمين....فين....ازاي
سليم بضحك انتي هبله ي بت بقولك انتي حامل 
حور بسعادهيعني هبقي ام 
سليمبضبط 
لتصرخ حور بفرحه وتقفز علي السرير 
سليم وهو يمسكهايلهوي علي هبلك بطلي تنطيط ي بت غلط عليكي من النهارده لازم تهتمي بنفسك اكتر من الاول انتي مبقيتيش لوحدك
حور بحبحاضر ي حبيبي 
علي فمها بعشقويحملها ويتجه بها الي اسفل 
حور بتعجبانتا بتعمل ايه 
سليم بعبثشايل ابني فيها حاجه دي 
حور بمرحلاطبعا ي باشا براحتك 
سليم بجديه مصطنعهايوا كدا 
لينزل الي الاسفل ويجد اهله يجلسون علي المائده ويفطرون لتتجه الانظار لهم لتجبه حور راسها في حضڼ سليم بخجل 
ايادي عيني علي الرومانسيه 
سليمبس ي ياض 
الامسبها ي سليم عشان تفطر انا عملت كل اللي بتحبه وكمان عصير التفاح اللي بتشربه 
حور بطفوله بجد ي ماما 
الام بحب بجد ي قلب ماما يلا بقي تعالي افطري 
حور بتذمر سيبني بقي ي سليم 
لتتركه وتذهب تفطر
ليضحكوا جميعا علي صډمه سليم
اياد بمرحباعتك عشان عصير تفاح 
لينظر له بغيظ ويجلس يفطر وبعد قليل 
سليميلا ي حور عشان هنروح المستشفي 
الام پخوف ليه هي تعبانه 
سليملا ي امي هنشوف دكتوره عشان تتابع معها الحمل 
اياد بمرحوالمصحف انا دكتور مش سباك
سليم بغيرهانا قولت دكتورررره مش دكتور
ليكتموا جميعا ضحكاتهم علي غيرتهلتنهي حور من الافطار وتذهب مع سليم الي المستشفي
في قصر محمد 
كانوا يجلسون في الصالون ليذهب لهم عمار كي يذهب مع ابيه الي العمل 
عمارصباح الخير 
الابطباح النور ي ابني 
دارين بخبثصباح الخير ي ابيه.....مال تحت عنيك هالات سودا كدا انتا كنت سهران طول الليل مع عروستك ولا ايه
الاب والام ههههههههههههه
لينظر لها بنصف عين 
دارين ههههه خلاص مش هتكلم
عمار علي فكره وانا بكلم رهف امبارح قالتلي ان حور حامل 
محمد بفرحه ان شاء الله يجي بالسلامه.. نبقي نروح نباركلهم 
عمارتمام ي بابا.....يلا بقي عشان نروح الشركه 
الابيلا ي ابني 
ليذهبوا الي الشركه 
الام پحقد شوفتي اديها هتخلف منه 
دارينماما انا افتكرت شوفت حور قبل كدا فين 
الام بلهفهفين 
دارينفي القاهره هايدي صحبتي اللي هناك عرفتني عليها.....بس ساعتها هي مكنش اسمها حور
الامامال ايه 
دارينمش فاكره حاجه تاني غير دا
الام بخبثخلاص انتي تسافري القاهره وتعرفي حكايه البنت دي عشان نعرف نفكر ازاي نخلي سليم يسبها ويتجوزك 
دارينتمام 
في المستشفي 
كانت حور تجلس علي سرير في المشفي والدكتوره تضع السائل علي معدتها وتريهم ابنهم علي الشاشه 
حور وهي تمسك يد سليم 
_شوفت ي سليم ابننا 
سليمشوفت ايه ي حبيبتي دي الشاشه سودا 
حور پغضب طفولي
_ متقولش عليه كدا دا ابني 
سليمحاضر ي حبيبتي 
ليقول بخفوت 
_طفله هتجيب طفل ازاي ي ربي 
ليتنهوا من الكشف لتنبه الدكتوره علي اهميه تغذيه حور وتناول الفيتامنات ليخرجوا من عندها بعد ان شكرتها حور ليركبوا السياره 
حور ببرائهحبيبي 
سليمعايزه ايه 
حور بطفولهدي مش طريقه تكلم بيها ام ابنك 
سليم بابتسامه ماشي ي ام ابني حضرتك عايزه ايه 
حور انا عايزه اكل دره 
سليم بدهشه نعم دره اجبهالك منين دي 
حور ببرود اتصرف 
سليم في نفسه بدانا شغل الهرمونات دا
في الكليه 
كانت جني تسير في الممر بسرعه كبيره وهي تنظر في ساعتها كل خمس ثواني لتقع كتابها في الارض بسبب اصطدام احد الفتيات بها لتنزل في الارض كي تجمعهم
جني بتذمر هو يوم مش فايت اصلا..... ضاعت المحاضره عليا 
لتقف وتسير في اتجاه المقهي لكن 
....... ي انسه نسيتي كتابك
جني شكرا 
لتخذ منه الكتاب لتنظر وتشهق پعنف 
جني هو انتا 
...... بابتسامه ساحره انا اسمي حسن
جني بتذمر وانا مالي بقا باسمك.... بقلك ايه بطل تتطاردني 
حسن ببراءة مصطنعه انا بطاردتك 
جني ايوا انتا في المكتبه فضلت تبص عليا وتبتسم وفي المحاضره فضلت تعمل حركات بوشك وتضحكني لحد ما الدكتور طردني بسبك
حسن كنتي مضايقه قولت اضحكك غلطان انا 
جني وانتا مالك مضايقه ولا لا 
حسن بصراحه عشان بحبك 
جني پصدمه نعم 
حسن ايوا وهتجوزك بعد ما تخلص السنه دي 
جني بعدم تصديق انتا مچنون 
حسن ليه عشان بقولك الحقيقه.... بصي ي ستي انا حسن عادل شغال مهندس ديكور في شركه كبيره وبصراحه انا خريج هندسه مش فنون ومتخرج من سنتين كمان بس بجي هنا عشان اشوفك اول مره شوفتك فيا لما جيت الكليه عشان اسلم علي واحد صحابي ومن ساعته مش قادر انساكي عشان كدا بحضر معاكي المحاضرات عشان افضل طول الوقت ابصلك...... وعلي فكره انا بس بديلك خبر اني هتجوزك مش باخد رايك يلا سلام ي حبيبتي
علي وجنتها بحنان ويتركها وسط صډمتها ويرحل 
في مكان ما 
............. ها عملت ايه في اللي قولتهولك
............ عملت كل اللي طلبته ي باشا 
.......... بشړ كويس النهارده نهايه سليم الشرقاوي
في غرفه سليم 
كان سليم يقف امام المراه وهو يرتدي بدله بلون الاسود ويضع ساعته الذهبيه استعداد للذهاب للعمل لتاتي حور من خلفه وتضم خصره وتضع راسها علي ظهره ليبتسم لها بحب 
سليم اخيرا الاميره صحيت 
حور بنعاس انتا رايح فين 
سليم رايح الشغل ي قلبي 
حور بتذمر لا مترحش النهارده خليك معايا 
سليم مينفعش ي حور عندي شغل كتير النهارده 
حور بدموع لا مترحش 
سليم لازم اروح ي حبيبتي عشان..... 
لټنفجر حور بالبكاء وهي تتطلب منه الا يذهب اليوم للعمل ليحاول سليم تهدئتها ولكنه يفشل ليجلس علي الفراش ويضعها بحضنه وهو يمسح علي شعرها بحنان وبعد عده دقائق هدات 
سليم بحنان مالك ي حبيبتي 
حور بطفوله مترحش النهارده خليك معايا 
سليم بهدوء طيب بصي هروح ساعتين بس وارجع بسرعه واخرجك... ايه رايك
ليلمح نظرتها المليئه بالرفض ليضيف قائلا
_يلا بقي وافقي ي بنوتي 
حور ساعتين بس 
سليم ساعتين بالضبط
حور بطفوله ماشي هستناك متتأخرش عليا 
سليم بحب ازاي اتاخر علي قلبي
حور بقوه وهي تشعر ان شي سئ سوف يصير 
قصر محمد الشرقاوي
كانت دارين قد اقنعت اباها واخاها ان تذهب للقاهره في رحله مع اصدقائهالتحضر اشياءها واتفقت مع امها انها سوف تبحث عن هايدي صديقتها لكي تعرف منها من هي حور.....وبعد مرور ساعات كانت هي في الطائره المتجهه الي القاهره وعند وصولها الي القاهره ذهب الي فندق وحجزت غرفه فيه وبدلت ثيابها لترتاح قليلا ثم تبدا بالبحث عن هايدي
في شركه الشرقاوي 
كان سليم يسير في الشركه وهو يتلقي التهنيئات لقدوم اول مولود لهليدخل مكتبه وينجز بعض المهام وياجل الاخري كي يذهب لحور في موعده ليدخل عليه معتز دون ان يطرق الباب كالعاده 
معتز بمرحاوبا اوبا بقي الديكتاتور بقي اب......لا لا انا مش مصدق والله مبروك ي عمنا 
سليم بابتسامهطول عمرك بيئه بس الله يبارك فيك عقبالك 
معتزمش لما اتجوز الاول ي عم......علي عموم عندنا انهارده اجتماع الساعه اربعه 
سليم ببرودانا لغيته 
معتز پصدمهلغيته ليه دا احنا بقلنا اسبوع بضبط فيه 
سليمانا همشي بعد ساعه مش هلحق احضره فلغيته 
معتزليه عندك ايه 
سليممفيش وعدت حور اني هخرجها 
معتز بخبثمممممم...عشان المدام بقي 
لينظر له سليم بوعيد ليضحك معتز عليه 
_ههههههه خلاص انا همشي سلام ديكتاتور
ليغادر معتز ليكمل سليم اعماله وعندما انتهي حمل هاتفه وغادر باتجاه سيارتهليرن هاتفه ويجد انها حور 
سليمايوا ي حبيبتي 
حور بتذمرانتا فين ي سليم اتاخرت ليه 
سليم بابتسامهاتاخرت ايه بس دا هما خمس دقايق علي عموم يلا البسي انا دقيقتين وتلقيني عندك
حور ماشي يلا بسرعه 
سليم حاضر ي ستي 
ليقفل معها ويسرع في القياده قليلا ليلاحظ تلك السياره السوداء التي تراقبه منذ خروجه ليسرع قليلا ويتدخل في عده طرق ليجد السياره مازالت تتبعه وتصدمه قليلا ليحاول سليم الهروب منها ويمسك مسدسه ويطلق عليها كي تتوقف ونجح ولكن تاتي سياره من الاتجاه الاخر وتصدم سياره سليم لتنقلب سيارته عده مرات وهو بداخلها وجسده اصبح ملئ بالډماء لينادي بخفوت باسم حور
علي الناحيه الاخري
كانت حور قد انتهت من ارتداء فستانها الوردي القصير الي ما بعد الركبه قليلا وحمالات رفيعه وفردت شعرها ووضعت بعض الحلي لتصبح فاتنهوعندما انتهت نزلت لاسفل عند الصالون كي تنظر سليم 
اياداوبا ايه القمر دا 
لتبتسم له حور بخجل 
الام بابتسامهااه لو سليم سمعك.....انتي رايحه فين ي حبيبتي 
حور بطفولهسليم جي وهيخرجني شويه 
رهفي بختك ي عم بس لبستي من دلوقتي ليه ابيه سليم مش بيجي من الشغل دلوقتي 
حورمنا عارفه بس هو قلي انه هيشتغل ساعتين بس وهيجي ولسه مكلمني وقال انه فضله دقيقتين ويوصل....المفروض يكون وصل دلوقتي بس اتاخر
الاب تلاقيه ورا حاجه وهيجي بسرعه متقلقيش
لتمر نصف ساعه
وهم يتحدثون معا لتشعر حور فجاه بضيق في قلبها لتنظر في الساعه لتجد ان سليم قد تاخر ليزداد ضيق قلبها لتبكي بشده 
الام بقلقمالك ي حبيبتي 
حور پبكاءسليم اتاخر اوي 
الامتلاقيه في الشغل 
حورلا في حاجه حصلتله....انا عايزه سليم 
لټنفجر بالبكاء ليحاولو تهدئتها لكن بلا فائده فهي مازالت تبكي
الاب خلاص هتصل عليه ونشوفه اهدي بس
ليتصل الاب وكلهم يترقبونه 
الاب انتا فين ي سليم 
شخص حضرتك صاحب الموبيل دا عمل حاډثه ودلوقتي هو في مستشقي 
الاب پصدمه ايه...........يتبع اضغط على قراءة
في قصر الشرقاوي
الاب پصدمه ايه 
الام پخوف في ايه ي عادل ابني حصاله حاجه 
لم يرد عليها لتصرخ قائله بانيهار 
_ما ترد عليا ماله سليم 
الاب بخفوت سليم عمل حاډثه وهو دلوقتي في مستشفي 
الام وهي توشك علي الاغماء 
_ايه ابني
زين بتماسك ماما اهدي عشان خاطري دلوقتي نروح المستشفي ونعرف حالته ايه..... ان شاء الله خير مټخافيش علي سليم هو قوي
الام بدموعمعاك حق.....يلا نروحله بسرعه
ليسرعوا جميعا الي السياراتوامسك زين بحور التي كانت هادئه بشكل مخيف واتجهوا المستشفي الذي يوجد بها وعندما سالوا عنه وجدوا انه في غرفه العمليات ليسرعوا اليه وانتظروا ثلاث ساعات قضوها في خوف بالغ علي سليم الي ان خرج الطبيب ليهرعوا اليه 
الام بدموع هو ابني كويس 
الجد بقلق حصله ايه 
اياد پبكاء هو كويس صح 
الطبيب بعمليه ي جماعه اهدوا الاستاذ سليم الحمدلله كويس هو بس حصل له ڼزيف داخلي وضربه شديده في العمود الفقري عشان كدا دخلنا العمليات...... انما دلوقتي هو تمام 
الاب براحه يعني هو دلوقتي كويس 
الطبيب كويس جدا بس حنعمله شويه اشاعات لما يفوق عشان نعرف اثار الضربه علي عموده الفقري 
الام الحمدلله الحمدلله........ ممكن اشوفه دلوقتي 
الطبيب بعد ما ننقله لغرفته الخاصه تقدري حضرتك تشوفيه...... بعد اذنكم 
ليغادر الطبيب تاركهم يحمدون ربهم علي سلامه ابنهم الاكبر وسند العائله ليتجه زين الي حور الصامته وياخذها خارج المستشفي اي في الحديقه ويجلسها علي مقعد وهو بجانبها 
زين بحب اخويحور انا عارف ان اللي حصل انهارده صعب عليكي بس اديكي شايفه ان سليم بقي كويس والحمدلله هتلاقي واقف ادامك عشان كدا المفروض مش اي حاجه تحصل تصدمك كدا حتي لو كانت كبيره انتي لازم تكوني قويه عشان سليم وابنك اللي في بطنك.....فهمتي 
لتومي حور براسها وعينيها مليئه بدموع ليضمها زين وټنفجر بالبكاء وزين يهدئها بكلامته الحنونه والمشجعه
في القاهره
كانت دارين قد تجولت في المدينه وهي تسال معظم اصدقائها عن مكان هايدي لكنها لم تجدها حتي الان فكل محاولاتها في ايجدها باتت بالفشل وبعد قليل قررت ان تستريح قليلا فذهبت الي مطعم وطلبت وجبه لها.....ليمر الوقت وهي في ذلك المطعم لتنهض لتكمل بحثها عن هايدي ولكن وهي تقترب من المصعد تجده مشغول لتستخدم الدرج لكنها لا تنبه لقدم الشاب الذي امامها لتقع بعض درجات وتتاذي ساقها 
دارين بالمااااه رجلي 
الشابانتي كويسه انا اسف والله ماخدش بالي منك 
داريناعمل ايه انا باسف دا رجلي مش قادره اقف عليها بسبب واحد غبي ذيك
الشاب پغضب ما تحترمي نفسك مش عشان اعتذرتلك هتسوقي فيها 
دارين انتا واحد...... اااه رجلي 
ليحملها ويتجه بها الي الخارج
دارين بدهشه انتا بتعمل ايه 
الشاب بسخريه هكون بعمل ايه يعني هنروح المستشفي عشان رجل ساعتك 
دارين بغرور مش هروح مع امثالك 
لينظر لها پغضب يكاد يحرقها ويقول بصوت عالي 
_ورحمت امي لو ما احترمتي نفسك لديكي بالقلم ووريني من هيهوشك من تحت ايدي 
دارينانتا ازاي.....
الشاب پغضباخرسييييييي
لتسكت دارين خوفا منه علي نفسهاوليصل بها الي المستشفي ويطلب الطبيب ليفحصها ليخبره ان قدمها قد انكسرت وتحتاج ان تركب جبيره وترتاح قليلا ليخبره الشاب ان يفعل ما يراه صحيحاليجبر لها الطبيب ساقها وبعد الانتهاء قد دفع الشاب مصاريف المستشفي وعملها مره اخري بعد ان اخبرته دارين انها تسكن بفندق ما ليتجه اليه وبعد ان وصل وضعها في غرفتها علي الفراش 
الشابهاتي مفتاح الوضه 
دارين بدهشهنعم دا ليه بقي 
الشاب بصوت عاليسمعتي ان قولت ايه 
لتعطيه دارين المفتاح پخوفليخرج الشاب ويعود بعد نصف ساعه ومعه بعض الغراض 
الشاب بهدوءانا جبتلك الدوا ومواعيدهم مكتوبين علي الرشته وطلبتلك شربه هتوصل بعد شويه.....
لم يكمل كلامه اذ يسمع صوت الباب ليذهب ويجد ان الشربه قد وصل لياخذها من الموظف ويتجه نحو دارين ويجلس بجانبها ويطعمها وسط دهشه دارين وايضا خۏفها منه وبعد الانتهاء قد اعطها ادويتها 
الشاب بامرنامي دلوقتي وانا همشي واجي بكره اشوفك وهاخد مفتاح الاوضه عشان انتي مش هتقدري تفتحيلي بكره الباب.....سلام 
ليذهب ويترك وراه دارين التي مازالت تنظر له بدهشه
في مستشفي 
خاصه بغرفه سليم 
كانوا جميعهم جالسون بجانب سليم او نقول يجاربون النوم ماعدا حور التي غفت بجانب مقعد قريب من فراش سليم...... ليفتح سايم عينه بارهاق ويجد جميع عائلته بجانبه لينتبه له الاب 
الاب بلهفه سليم ي ابني انتا كويس 
سليم بالم انا كويس ي بابا متخافش 
رهف بسعادهابيه فاق 
ليستبقظ الجميع علي صوتها ما عدا حور ليسرعوا اليه وهم يسالونه عن صحته 
سليموالله انا كويس اهدو شويه.......يلا بقي مش اطمنتوا عليا روحوا عشان تناموا شويه 
الام بعناد لا انا مش هسيبك 
سليم عشان خطړي ي امي روحي وابقي تعالي بكره لو عايزه 
وبعد مرور الوقت في الجدال نفذوا رغبتيه وذهبوا الي المنزل لينظر سليم الي حور النائمه نعم..... فسليم رفض ان تذهب معهم ليمسح سليم علي شعرها بحنان وابتسامه مليئه بالعشق وبعد قليل تستيقظ حور علي الحنونه لتراه وهو يبتسم لها بخفوت 
حور بلهفه سليم انتا فوقت 
سليم بابتسامه انتي شايفه ايه 
حور وهي 
متخفيش ي حبيبتي انا كويس 
حور وجهه برقه وهي صغيره علي عينه وانفه ودقنه 
سليم بحبايه الدلع دا كله.....انا لو اعرف اني لما اعمل حاډثه هدلع كدا كنت عملتها من زمان 
حور بعد الشړ عليك متقولش كدا.... انا مقدرش اعيش من غيرك انتا كل حاجه ليا 
سليم بحبك
حور وانا كمان بحبك اوي 
لتنهض وتنام بجانبه علي الفراش وهي تضمه وتضع راسها علي صدره ليبتسم سليم عليها بشده
في الفندق 
كانت دارين نائمه لتمر بعض اللحظات ويدخل الشاب الي غرفتها ليراها نائمه ليتنهد ويطلب خدمه الغرف ان تاتي بالطعام واوصي ان يكون الطعام صحي ليصل الطعام بسرعه ويقترب الشاب من دارين ليرا شعرها الاشقر المفرود علي الوساده ليمسح عليه بغير وعي وهو يتامل تلك الجميله النائمه.... ليفيق من شروده وهو يحاول ان يسيطر علي دقلت قلبه لياخذ نفس عميق ويحاول ان يفيقها 
الشاب ي انسه ى انسه
لتتململ دارين ليعاود نداءها مره اخري الي ان استيقظت من النوم لتنظر دارين لهذا المچنون كما اسمته بفزع 
_انتا جيت ليه 
الشاب انا قولتلك امبارح اني هاجي اطمن عليكي
دارين بغرور شكرا مش محتاجه منك اي خدمات
الشاب انا مش بستاذنك اصلا 
دارين پصدمه نعم 
ليتجاهلها ويحاملها ويتجه بها نحو الحمام وسط تذمرها ليتركه به دقائق لوحدها كي تغسل وجهها وتستفيق قليلا وبعدها عاد وحملها واجلسها علي المقعد واخذ يطمعها بيده واعطها دواءها ثم يمسك هاتفها
الشاب لما تعوزي حاجه كلميني علطول انا سجلته رقمي في موبيلك...... يلا سلام
ليشرع في الذهاب لكنه يعود اليها مره اخري 
الشاب صحيح انا نسيت اقولك اسمي انا هادي 
وانتي.... 
دارين بغير وعي دارين
ليبتسم لها ويرحل تركها تسعد بذلك الاهتمام الذي لم تتلقه حتي من اهلها
في الكليه 
كانت دره وجني بمقهي الجامعه يتحدثون تاره ويذكروا تاره اخريليصل بعد قليل هادي ويجلس معهم
دره باستغرابايه دا هادي هو انتا مش في الشغل ليه
هاديمفيش حصل شويت حاجات كدا
ليقص عليهم كل شي من بدايه لقاءه بدارين
جنياووووبا وقعت ي عم هادي 
هادي بس ي بت انا بس بسعادها عشان انا السبب في انها تقع وتنكسر رجليها
جني بشقاوه اااه اااه منا واخده بالي ي عم 
هاديانتي قلبتي علي نيار كدا
ليه
دره بخفوتغبي 
لتختفي ابتسامه جني عند ذكره بنيارليلعن هادي تهوره
جني بهدوءانا همشي دلوقتي عشان عندي محاضره 
هادي بندمانا اسف ي حبيبتي عشان فكرتك....
جني بابتسامه باهتهانا منستهاش اساسا عشان تفكرني بيهامتخفش انا كويسه يلا سلام
لتذهب جني وعينياها مليئه بدموع وتكاد ان ټنهار في البكاء لتجد امامها حسن 
حسن بحب اخبار زوجتي المستقبليه ايه
لتتجهاله لينظر لها حسن بقلق من عيناها المليئه بالدموع 
حسن پخوفمالك ي جني انتي كويسه.....جني
عندما لم تعطيه اجابه منها واخذها في حضنه لټنفجر في البكاء وكانها كانت تنتظر ان حسن تهدئتها ببعض الكلمات الحنونه ونجح لياخذها الي مطعم حتي يستطيع ان يتحدث معها ويعرف سبب بكاءها
حسنهاااا ي ستي دلوقتى هديتي
لتومي براسها اليه
حسن علي فكره ممكن تعبريني صديقك وتقوليلي علي اللي مضايقك وانا وعدك ان كلامك معايا محدش يعرفه
لتصمت وهي تفكر بعرضه 
حسن بمرح مش محتاجه التفكير دا كله دا انا حتي شاب حليوه وقمور 
لتضحك علي كلامه وهو يتاملها بحب لتبدا قصه صداقتهم او بمعني ادقحبهم 

في المستشفي 
استقظت حور لتجد انها بين احضان سليم لتتامله بحب وجنته بيديها الناعمه ليفيق سليم ويرايا وجهها الملائكي ليبتسم بعشق لها 
_ايه اللي مصحيكي بدري كدا 
حور بابتسامه عشان وحشتني 
سليم بحب وحشتك بس 
لتبتسم له حور بخجل لتمر دقائق وهم مازالوا يتاملون بعضهم ليفيقوا علي الباب يطرق ليجدوا عائله سليم كلهاليبتسم سليم علي عائلتهالتي لا تريد ان تتركه ليبدوا جميعا في سواله عن حاله وصحتهويجيبهم سليم انه بخير ليجلسون معا يتحدثون معا ليقضوا نصف اليوم معا ليدخل الطبيب لديهم ويبدا في فحص سليم وانتهي سريعا وعلي وجهه علامات الحزن 
سليمهو في حاجه ي دكتور 
الطبيب بعمليهبصراحه ي استاذ سليم انا مش هخبي عليك حاجه حضرتك اتصبت في عمود الفقري اصابه شديده فللاسف حضرتك حصلك شلل ومش هتقدر تحرك رجلك
الام بحزنانتا بتقول ايه انا ابني كويس 
الطبيبانا مش عايزك تقلقي ي هانم وهو حالته مش صعبه بس لازم يعمل عمليه وبعدين علاج طبيعي ويقدر يمشي تاني.....المساله بس مساله وقت 
الابطب الحمدلله 
الطبيبعن اذنكم 
حورمتخفش ي سليم احنا هنتفق مع الدكتور علي العمليه بسرعه 
ايادحور معاها حق.....ان شاء تشد حيلك شويه كدا وتعمل العمليه علطول 
سليم بهدوء مخيف
_خلاص خلاصتو......اطلعوا بره مش عايز اشوف حد دلوقتي
الاب مهدئاي ابني.....
سليم پغضببعد اذنك ي بابا مش عايز اشوف حد دلوقتي 
ليخرجوا جميعا تركينه بعض الوقت لكي يهدا قليلا معادا حور 
حور پخوفحبيبي انتا كويس 
سليمحور انا قولت مش عايز حد دلوقتي معايا 
حوربس انتا......
سليم بصوت عاليقولت اطلعي بره انتي مش بتفهمي..... بررره
لتنظر له بحزن وتذهب وتتركه
بعد مرور تلاثه اشهر علي هذه الاحداث
خرج سليم من المستشفي علي الكرسي المتحرك وانتقل للعيش في فيلته الجديده ورفض ان يعيش معه احد حتي حور لكن حور لم تتركه واصرت لذهاب معه ولم تعطيه الفرصه ليرفضلكن تغيرت معامله سليم مع الكل واصبح عصبي للغايه ويرفض باستمرار إجراء العمليه حتي يستطيع ان يسير..... 
في شقه زياد 
كان زياد يجلس علي الاريكه ويشاهد التلفاز....لتاتي عينيه علي هايدي التي كانت تقوم بالاعمال المنزليه كالعاده لينظر لها زياد بتعجب فهي كانت شاحبه للغايه كانها مريضهلكنه لم يعيرها اهتمام واكمل المشاهده ليسمع بعض قليل صوت ضجه ليلتفت ويراه هايدي قد فقدت وعيها ليتجه نحوها ويحاول افقاتها لكنه يفشل ليحملها ويضعها علي الفراش واتصل بالطبيب الذي اتي مسرعا وفحصها 
زيادهي داغت ليه
الطبيبدي طبيعي عشان حالتها
زياد باستفهامحاله ايه 
الطبيب بتعجبحضرتك متعرفش انها حامل في الشهر التالت 
زياد پصدمهنعم......حامل 
الطبيبايو ي استاذ زياد المدام حامل في الشهر التالت......وبصراحه وضعها مش كويس ابدا هي محتاجه راحه شديده وتغذيه عشان البيبي انا هكتبلها شويه فيتامنات عشان هي ضعيفه 
ليذهب الطبيب وينظر في الفارغ پصدمه كيف هي حامل ليتذكر تلك الليله الذي لم يكن بها بوعيه 
زياد پغضبغبيييييي...انا غبي 
ليمر الوقت وهو مازال يسب في نفسهلتفيق هايدي وتري زياد في حاله ڠضب شديده 
هايدي بوهنزياد انتا كويس 
لينظر لها پغضب 
_كويس جدا......مبروك ي مدام 
هايدي باستغرابعليه ايه 
زياد مش المدام حامل في الشهر التالت 
هايدي بسعاده ايه انا حامل 
زياد بسخريهمتفرحيش اوي كدا انتي هتنزليه 
هايدي پصدمهايه 
زياد پغضبانتي فاكره انك هتبقي ام اولادي ولا ايه منا قولتلك انتي خدامه وبس..... انا بكره هاخدك لدكتور عشان تنزليه 
لتنزل دموعها بشده وهي تري مدي كرهه لها ليشرع في الذهاب......ليسمع
هايدي بانيهارارجوك متعملش فيا كدا انا عارفه اني استحق اكتر من كدا انا دمرتلك حياتك وحياه نيار كمان......بس ارجوك سامحني انا عمري متخيلت في يوم ان هاذي حد زي ما ازتكم انا لما عرفت نيار كانت كل الناس بتحبها وهي تستحق بس انا مقدرش استعمل الحقد ملي قلبي ناحيتها كان عندها عيله بتحبها واخوات بيتمنوا رضها وانا اهلي معتقدش انهم فكرين شكلي اساسا اتمنيت اني ابقي مكانها ويكون عندي عيله واصحاب زيها يحبوني مش يبقوا معايا عشان فلوسي بس.....ولما شوفت الحب اللي بينكم معرفتش انا بعمل ايه....عشان كدا عملت الخطه عشان افركم عن بعض انا مكنتش متخيله ان عيلتها هتطردها انا بس كنت عايزه انك تحبني انا وتكون جوزي انا اتمنيت ان عيلتك تبقي عيلتي اللي مفرقش معاهم اصلا......ورغم ان كل دا مش مبرر بس ارجوك سيب ابني وانا اوعدك اني هبعد عن حياتك ارجوك انا مليش حد في الدنيا سبلي حاجه واحده اعيش عشانها سيب ابني 
لټنفجر في البكاء امامه وهي مازالت تترجاهلينظر لها بشفقه شديده ويذهب ويتركها 
في فيلا الشرقاوي 
سليم پغضب هو انا هعركم ادام الناس ولا ايه 
الام ايه اللي بتقوله دا ي سليم احنا عمرنا ما فكرنا في كدا 
سليمخلاص معاد فرح عمار ورهف يتعمل في معاده 
الابي ابني بعد العمليه نب.......
سليم بعصبيهقولت مش هعمل الزفت ولو الفرح متعملش في معاده انا هسافر ومش هتشوفوا وشي تاني 
الجدخلاص ي سليم الفرح في معاده انتا بس اهدي شويه 
سليمتمام 
لينظر لحور قائلا
_يلا عشان نمشي
زيناقعد معانا ي سليم.....انا معرفش ليه مش عايز تسكن معانا 
سليمخلينا علي راحتي......يلا ي حور 
ليذهب كلا من سليم وحور الي فيلتهم الجديده تحت نظرات الحزن من العائله علي حال سليموبعد وصلهم لمنزلهم دخل سليم الي مكتبه بدون ان يقول شئ لتنظر حور الي الفراغ وتاتي بدواء سليم لانه معاده لتتدخل مكتبه
سليم بعصبيهقولت متدخليش عليا وانا في المكتب 
حور بحزنانا اسفه.....انا جيت عشان معاد الدوا بتاعك 
سليممش هاخده روحي 
حوربس
سليم پغضبقولت مش هخده انتي مش بتفهمي ليه غوري من وشي..... قولت روحي 
لتخرج حور وتتجه الي غرفتهم وتستلقي بالفراش وتبكي بصمت كعادتها بالاشهر التلاته الاخيره 
في للفندق 
كانت دارين ترتدي بنطال جينز وبلوزه بلون الابيض وفردت شعرها الاشقر ووضعت الميكب الخاص بها لتبدو جميلهلتتجه الي المقعد وتنظر الي ساعتها كل خمس دقائق تنتظر هادي فهو كان ياتي باستمرار طوال التلاث اشهر حتي بعد تحسن قدميها فاصبحت تحب وجوده واهتمامه بها حتي نست ما جاءت لاجله لكنها لا تعترف بهذا.....لتمر ساعات لتنظر الي باب الغرفه بحزن لتعرف انه لن ياتي الليله
في كليه الفنون 
خرجت ملك من محاضرتها لتجد مازن ينتظرها لتتجه نحوه 
ملك بحبوحشتني 
مازنوانتي كمان ي حبيبتي......يلا بقي نروح نتغدا برا عشان عملك مفاجه النهارده 
ملك بلهفههي ايه 
مازنهههههههه وهو انا لو قولتهالك هتبقي مفاجاه ي
عبيطه 
لتعبس ملك بطفوله 
_متكشريش يلا عشان نروح 
ملكماشي
لتركب السياره ويتجه مازن الي مطعم فخم ويدخلا ويطلبا غدائمها وياكلا وبعد ان انتهيا اخذها مازن الي النيل 
ملكيلا بقي قول المفاجاه 
مازن بابتسامهالمفاجاه ي ستي اني هفتح بابا النهارده عشان يكلم عمي و اتقدملك 
ملك بسعادهبجد 
ليومي براسه لتنقض عليه وهي تضمه وهي تردد انها تحبه
مازن بس احنا مش هنعمل خطوبه 
ملكليه
مازنبصي ي ستي احنا نقرا الفتحه ونلبس الدبل وبعد شهر نتجوز 
ملكهنتجوز بالسرعه دي 
مازنعشان تبقي معايا دايما
لتبتسم ملك بخجل ويكملا سهراتهما 
قصر البحيري
كان جميعهم جالسونليدخل عليهم مازن بعد ان انتهي من سهراته مع ملك 
هشام بمرحواخيرا جيت ي شق
الام بابتسامه اتاخرت ليه ي حبيبي 
مازنمعلش ي ماما.......بابا انا عايزك في موضوع مهم
الابخير ي مازن
مازنانا عايز اتقدم لوحده بحبها 
الام بسعادهبجد ي ابني هي مين 
مازنملك بنت عمي 
الابوهي عارفه 
مازنايوا ي بابا وموافقه كمان
الابعلي بكره الله..... مبروك ي ابني 
مازنالله ي يبارك فيك ي بابا.......بس انا عايز نتجوز بعد شهر 
الاب باستغرابمش قليل ي ابني
مازن لا ي بابا.....انا بس عايز نكون مع بعض في اقرب وقت 
الابماشي ي ابني هكلم عمك بكره 
هشام بمرحاخيرا عشت وشفت اليوم اللي مازن البحيري هيتجوز فيه........ااااااه مكنشيومك ي حبيبي
ليضحكوا جميعا 
سيف بمرحبقي الصغير يتجوز قبل مني لا مينفعش كدا ي حج
الاب بابتسامهخلاص اتجوزا في نفساليوم بعد شهر 
سيفكدا اشطا 
مازنلا خليسيف يتجوز قبل مني بيومين ونروح شهر العسل سوا 
سيفماش ي عم طالما مش عايز نعمل فرحنا سوا 
مازن بابتسامهانتا عارف بفيدي ليله العمر
ليقضوا باقي اليوم وهم يتحدثون عن الزفافين
في فيلا سليم 
كان كل من سليم حور يجلسون علي المائده ياكلا بصمت كاعدتهما منذ فتره لتنظر حور الي سليم في الخفاء لترا ملامحه جامده لينفطر قلبها علي حبيبها الذي كان يستغل كل لحظه كي يفرحها ويدخل السرور علي قلبها وهو يعملها كابنته الصغيره لتتمني داخلها ان يعودا لحياتهم السابقه لتقرر ان تفتحه في موضوع العمليه 
حور بتردد سليم.....كنت عايزاك في موضوع مهم
سليم ممممممم وايه هو
حور پخوفانتا مش عايز تعمل العمليه ليه
لينظر لها بطريقه جعلتها ټلعن اليوم الذي فكرت فيه ان تفتح هذا الموضوع 
سليم پغضب عايزني اعملها عشان متعشيش معا واحد عاجز
حور انا مقصدش كدا انا.... 
ليرمي الاكل علي الارض وتنكسر الاطباق
سليم بصوت عالي انا مضربتكيش علي ايدك عشان تفضلي معا واحد زيي لو عايزا تمشي الباب يفوت جمل.... براحتك ي هانم 
ليغادر ويتركها لتدمع عين حور من قسوته لتجلس ارضا وتحاول ان تنظف هذه الفواضي ليدخل قطعه الزجاج في يديها وټنزف لټنفجر حور في البكاء من كل شي يحدث لها
في مقهي ما 
كان سيف يجلس مع دره في احد المقاهي 
سيف بسعادهاخيرا اقنعت باباكي ان الفرح يكون بعد شهر
ثم يردف بحب 
_اخيرا هتكوني معايا في بيت واحد ي درتي 
دره بخجلبس بقا ي سيف 
سيفي قلب سيف 
ثم يديها برقه ليحمر وجهها خجلا 
درههو انتا ليه قدمت معاد الفرح 
سيفبصراحه غير اني عايز اتجوزك انهارده قبل بكره بس عايز افرح اهلي شويه عشان موضوع نيار اصل بابا علطول بيفكر فيها ومحمل نفسه الذنب اما ماما علطول قلقانه ان يكون حصلها حاجه اما ادهم بقي فقد الامل انها ترجع مازن الوحيد اللي مش بيبين حزنه عليها وانا كنت قلقان عليه جدا عشان كدا فرحت لما قرر انه يتجوز ملك
دره معلش ي حبيبي كل حاجه هتتصلح 
سيف بابتسامه ان شاءالله... انتي عارفه انتي اللي مصبرني علي كل حاجه بتحصل شكرا انك حبيبتي 
لتنظر له بحب بالغ ليظل سيف يتغزل بها اللي ان انتهت سهرتهم
في الفندق 
كانت دارين تنظر في الهاتف كل دقيقه لتري ان هادي لم يتصل بها علي غير عادته فهو كان يهتم بها كثيرا منذ ان تقابلا برغم انها كانت تعامله بغرور لتتذكر كل لحظتهما وتشتاق لهذا الاهتمام....لتنكر هذا الامر
هايدي بعصبيه يغور في داهيه مش ھموت يعني لو مجاش 
لتسبه بكل ما تعرفه وتتوقف عندما تسمع صوت هاتقها لتنظر له بلهفه وتبتسم عندما تري اسمه علي الشاشه لترد عليه 
دارين بلهفه انتا فين كل دا 
هادي بابتسامه معلش كان عندي شغل كتير...المهم يلا قومي البسي عشان هعدي عليكي 
دارينهنروح فين 
هاديهوديكي النيل 
دارين بطفولهبجد 
هاديايوا ي ستي بجد.....يلا بقي البسي ومتحطيش مكياج انتي جميله من غيره 
دارين بغرور مصطنعانا جميله دايما ولو عايزه احط براحتي 
هادي بحزن خفيمممممم طيب يلا البسي
دارينتمام باي 
لتغلق الخط وتسرع لتتجهز لترتدي فستان بلون البيج قصير وتصصف شعرها ديل حصان وتمسك بالفرشاه لتضع مكياجها لكن تتذكر جملته لتبتسم وتكرر ان لا تضعه اليوم....وبعد انتهائها نزلت لاسفل لتجده منتظرها ليبتسم هادي عندما يري انها طاعته ولم تضع شيئا بوجهها ليقترب ويمسك يديها ثم يستقلا سيارته ويذهب الي النيل ليعشها يوم لم تري مثله قهو عاملها كطفله صغيره احضر لها الدره الشوي وحمص الشام واخيرا اخذها الي حديقه بها مراجيح للاطفال واجلسها عليها ومرجهها لتتسع ابتسامته وهو يسمع ضحكاتها  
بعد عده ايام اخيرا جاء موعد رهف وعمار اليوم الذي تمناه عمار كثيرا اخيرا طفلته وحبيبته ستصبح زوجته اليوم امام كل العالمارتدي رهف فستانها الابيض الذي كان بدون اكمام وذو ذيل طويل ومنثور عليه الماس الصناعي ووضعت الطرحه علي شعرها لتصبح جاهزه وارتدي ايضا كل من حبيبه وتقي وحور فستان بلون الوردي نفس التصميم فهم وظيفات العروس اليوم.....وبعد ان جلب عمار عروسته من مركز التجميل ذهبوا الي القاعه الذي ستقام به الزفافليدخلوا وسط الزفه الفخمه لهم.....
علي طاوله اهل العريس 
الابانا مش عارف ازاي دارين متحضرش فرح اخوها 
الام بكذبمعلش ي حبيبي انتا عارف ان صحبتها عيانه عشان كدا سفرت القاهره ليها 
الاب بعدم رضاماشي
اما علي طاوله حور وسليم فكان الصمت هو سيد الموقف فسليم لم يتحدث مع حور بعد ذلك اليوم الذي هتحدثه فيه عن موضوع العمليه فاصبح يتجهلها باستمرار لينظر لها ليري عينيها المليئه بدموع عتاب نحوه ليتالم قلبه علي حبيبته لكنه صمت كالعاده 
وبعد مرور الوقت قد انتهي زفافهم وذهبوا الي المطار واستقلا الطائره وسفروا كي يقضوا شهر عسلهم.....
في فندق بسويسرا 
كان عمار حامل رهف ويسير بها اتجاه غرفتهم بالسويت لينزلها علي الفراش ويطلب منها ان تغير ملابسها ريثما يطلب العشاء لتستجب له لترتدي قميص قصير بلون الابيض وفردت شعرها لتصبح فاتنه 
عمارايه القمر اللي انا شايفه دا....علي كدا مفيش عشاء النهارده غيرك 
لتصمت من خجلها
وجنتها 
عمار بخفوتبحبك 
لتصمت شهرزاد عن الكلام الغير مباح........
في شقه زياد 
كانت هايدي تنظر للفراغ وهي تضع يديها علي بطنها كانها تتواصل مع ابنها ليلفت انتباها ظل شخص لتنظر لتجده زياد الذي كان واقف منذ برهه يحدق بها بشفقه وهو يرا هذا اليأس علي وجهها ليزداد قبضه يديها علي بطنها لتحمي ابنها 
زياد بهدوء متخفيش مش هخليكي تجهضيه 
هايدي الذي اصبح وجهها يشرق من جملته 
_بجد يعني مش هتحرمني منه 
زياد بجديه ايوا...... وعندي عرض ليكي ولو رفضتي هطلقك واكتب الشقه باسمك وتعيشي فيها انتي وابني 
هايدي باستغراب ايه هو 
زياد ببرود اننا نعيش حياه طبيعيه عشان ابننا اللي جاي يتربي بين اب وام
هايدي بسعاده موافقه طبعا 
زياد بصي انا ممكن مقدرش احبك... بس اوعدك اني اعملك بود واتمنا يكون
بينا احترام متبادل 
هايدي بحب موافقه 
هايدي بنفسهاعلي الاقل هكون جنبك 
زياد تمام انا كلمت بابا وقولتله انك حامل ومن الاسبوع الجاي هنعيش معاهم
هايدي پصدمه وباباك وافق 
زياد ايوا متقلقيش
ليتذكر زياد ڠضب وسخط والده ان تعيش بينهم ورفضه القاطع لهذا الامر لكن زياد قال له ان هايدي حامل ليوافق الاب مرغما فبنهايه هذا حفيده لكنه شرط انه لن يتعامل معها ليقبل زياد
زياد ادخلي غيري هدومك عشان نروح للدكتور نتطمن علي البيبي 
هايدي بابتسامه حاضر
لتذهب ترتدي ملابسها الذي كان عباره عن فستان قصير بلون البني لتخرج له ويمسك يديها ويشرعوا في الذهاب للطبيبه لتتمني هايدي داخلها ان تنجح في علاقته معه وان يبدوا بدايه جديده
في الكليه
كانت جني جالسه في زوايه من حديقه الجامعه وكانت ممسكه بكتاب ضخم وتقرأ بتوتر كبير وبين فئه والاخره تغلق الكتاب وتنظر له پذعر ثم تفتحه مره اخري.... ليمر بنصف ساعه وهي بهذه الحاله الي ان سمعت 
حسن بمرحهي دي حاله الهستريا اللي بتكلموا عنها 
لتنظر له پغضب ثم تعود للكتاب مره اخري 
حسنمالك بس ي زميلي 
جني بتوترحسن من فضلك متهزرش معايا دلوقتي.....سبني بالورطه اللي انا فيها
حسن بحبطب قوليلي مالك ي قمري 
جني وهي تكاد ان تبكي
_عندي امتحان بعد ساعتين ولسه مذكرتش حاجه من الماده ولما فتحتها معرفتش افهم ولا حاجه
حسنومذكرتيش ليه
جني بطفولهنسيت....نيار اللي كانت بتفكرني وتقعد تذاكر معايا
ثم تردف بحزن
_بس دلوقتى هي....
ليقطع كلامها وفهو لا يحتمل رويتها حزينه ابدا
حسن بمرح ي بنتي انتي معا ابو علي يعني متقلقيش ابدا.....انا هلخصلك شويه اسئله هاتي الكتاب دا
لياخذ الكتاب منها وهي تنظر له بعدم تصديقليختفي فورا ما ان بدا الشرح لها فهو كان يشرح بطريقه جميله كانه يروي لها قصه مالتمر الساعتين وهو يشرح لها الي ان ذهبت للامتحان وهي ومطمئنه قليلا....ليمر وقت طويل لتخرج من الامتحان وعلي وجهها ابتسامه سعادهلتنظر حولها لتجده مازال ينتظرها لتذهب اليه 
حسن بلهفهها عملتي ايه 
جني بابتسامه كان كويس اوي الاسئله اللي انتا شرحتهالي جت في للامتحان
حسن بغرور مصطنعي بنتي انا مفيش مني اصلا....يلا بقي عشان اعذمك علي الفطار 
جني بمرحوانا اقبل يلا
لتذهب معها ويقضوا يومهم وهم يتحدثون معا
لتمر عده ايام وياتي اخيرا معاد زفاف سيف و درهليقوم ادهم بعمل كل التحضيرات اللازمه لزفاف اخيه.......واستعد كل من دره وسيف بارتداء ملابس زفافهم فسيف ارتدي بدله من اللون الكحلي ذات المركه العالميه ودره ارتدت فستان ابيض ضيق من الاعلي ويتسع من الاسفل ونهايته علي شكل ذيل السمكه ووضعت تاج من الورد علي شعرها لتصبح فاتنهلتمر ساعات وساعات لينتهي الزفاف الملي بالمرح والسعاده 
في غرفه سيف ودره 
دخل سيف الغرفه ليجد دره واقفه بفستان الزفاف وهي تفرك يديها من القلق ليبتسم علي حبيبته الخائفه ليتجه نحوها 
سيف اخيرا بقيتي مراتي
دره بخجل بس بقا ي سيف 
سيف متخفيش ي بت انا جوزك بردو 
لتنظر له بابتسامه ليرد قائلا
_بحبك
دره وانا كمان بحبك اوي 
سيف بعبث يبقي استعنا علي الشقا بالله
ليحملها ويتجه الي الفراش وتسكت شهرزاد عن الكلام الغير مباح 
بالاسفل كان العائله متجمعه فرحا بزفاف ابنهم
الام بسعاده اخيرا اتجوزو الحمدلله مفضلش غيرك ي مازن ويرتاح قلبي 
مازن ربنا يخليكي ي ست الكل 
لينتبه ادهم علي ابيه الذي كان صامت وعلي وجههه امارات الحزن
ادهم بتسال مالك ي بابا فيك ايه 
الاب بغير وعي هه
مازن پخوف انتا كويس ي بابا
الاب بابتسامه باهتهمتخفوش انا كويس.....انا عايز اقولكوا حاجه مهمه
الامخير ي حج
ليحكي لهم عن قدوم اخيه واخباره بامر حمل هايدي وانها سوف تنقل هي وزياد الي بيته واخبرهم ايضا ان لايغضب منه بسبب وجدها في بيته وانها اصبحت زوجه ابنه بدلا من نيار.... لكن الامر ليس بيده 
الام پغضب يعني البنت دي اخدت مكان بنتي خلاص 
ادهم بهدوء اهدي ي امي انتي عارفه ان زياد اتجوزها وبعدين نيار محدش يقدر ياخد مكانها ابدا يمكن زياد مش هو اللي ربنا كتبهلها يبقي من نصبها 
الام بعد ان هدات 
_معاك حق ي ابني 
ليكملوا حديثهم عن الزفاف غافلين عن مازن الذي اصبح وجههه احمر من الڠضب بسبب تلك الفتاه هايدي الذي ډمرت حياه توامه
في سويسرا 
كان رهف وعمار يتجولون في المدينه ويحاول عمار ان يريها كل معالم المدينه ويقضوا اليوم باكمله يستكشفون سويسرا ليذهبوا الي وجهتهم الاخيره وكانت مراكز التسوق وبعد ساعتين كان عمار يسير بجانب رهف وهو يمسك بيده العديد من الحقائب 
عمار بتعب رهف انتي مزهقتيش دا انتي فاضل شويه وتشتري المول ذات نفسه 
رهف بطفوله هجيب الفستان دا وخلاص 
عمار طب الحمدلله اني هروح سليم النهارده
وبعد مده كانوا باحدي المقاهي بمراكز التسوق 
عمار ااااه ي رجلي..... انا انتهيت خلاص
رهف كل دول عشان ساعتين بس
عمار بغيظانتي مستقلا بالساعتين دول ي مفتريه......منك لله ي رهف 
رهف ببرائهواهون عليك 
عمار اعملي بريئه اوي.....مش هضعف علي فكره
رهفبحبك
عمار بحبهضعف المردي بس.....وعشان انا كمان بحبك
لتبتسم له بخجل ويطلبوا بعد قليل الطعام ثم يكملون جولتهم ويبدا تذمر عمار من جديد
في الصباح 
كان زياد قد ارتدي ملابسه ويستعد للذهاب الي عمله لتاتي هايدي له بكوب القهوه فهي تعودت ان تصنعه له قبل الذهاب الي عمله لياخذه منها يرتشف منه القليل 
زياد تسلم ايدك
هايدي بتعجب هاااا... بالهنا والشفا 
لينهي قهوته ثم علي جبينها ويذهب للعمل بعد ان ودعها لتضع هايدي يديها علي جبينها پصدمه هل زياد الان لتبتسم بسعاده فحياتها بدات بالتحسن كثيرا فهم قد عادوا لمنزل والده وامه واخته يعاملونه جيد اي معامله عاديه لانها زوجه زياد الان اما الاب فهو يتجنبها ولا يوجه لها اي حديث.... لكنها تتمني يوما ان يعاملها كابنته وستحول التقرب منه ولن تياس ابدا فهي ستتمسك بحياتها الجديده ولن تدع اي شي يفسدها بعد الان
يتبع 
احلام
الحلقه التاسعه والثلاثون
الحلقه الاخيره 
في فيلا سليم 
كانت حور جالسه في الحديقه بمفردها كالعاده وتبتسم بخفوت عندما تتذكر الايام الجميله التي قضتها برفقه حبيبها سليم ليقطع شرودها صوت الهاتف لتنظر له وترد
حور الو..... ازيك ي ماما عامله ايه 
الام صفا انا الحمدلله ي حبيبتي قوليلي انتي كويسه وبتاكلي كويس 
حور بابتسامه متخفيش ي قمر انا تمام وباكل كويس
الامايوا كدا انا عايزه حفيدي يكون قوي زي ابوه
حور ان شاءالله ي ماما
الام حور انا عايزكي تكلمي سليم علي العمليه تاني ي بنتي 
حور بتردد بس ي ماما انتي عارفه سليم بيتعصب من الموضوع دا 
الام معلش ي حبيبتي حولي..... زين النهارده كلم دكتور الماني مشهور وقال ان عمليه سليم سهله قوي بس لازم تتعمل بسرعه عشان ميكنش فيه مضاعفات
حور حاضر ي ماما هكلمه النهارده 
الام بطمئنان ماشي ي حبيبتي ربنا معاكي..... سلام
لتغلق معها وهي تفكر بقلق كيف تفتح معه هذا الموضوع من دون ان يغضب
في غرفه ملك 
كانت بمركز التجميل تتحضر فاليوم هو احد اهم ايام حياتها فهذا اليوم سوف تجتمع مع حبيب طفولتها اخيرالتاتي والدتها وتعطيها هاتفها وتخبرها ان مازن يريد التحدث معها 
ملك بمشاغبه مممم مينفعش العريس يكلم عروسته يوم فرحهم 
مازنليه بقي ي ست ملك
ملكعشان توحشه 
مازنبس انتي بتوحشيني وانتي معايا 
ملكمازن
مازني عيون مازن
ملك بابتسامهبحبك
مازن بابتسامهوانا كمان.....والنهارده عايز عروستي تكون زي القمر اوعدك انك مش
هتنسي اليوم دا ابدا 
ملك بمرحتحت امرك ي فندم هنفز كل تعلمات سيدتك
مازنماشي ي قلبي باي 
ملك بحالميهباي ي عمري
في فيلا الشرقاوي 
كانوا جميع افراد العائله مجتمعين معا عدا رهف فهي مازالت بشهر العسل مع زوجهها عمار 
الامانا كلمت حور وحكتلها عن الدكتور اللي هيعمل العمليه لسليم وهي هتكلمه النهارده ي رب يوافق
الابان شاء الله هيوافق
الجد بياسسليم عنيد جدا وحور مش هتقدر تقنعه بسهوله
ايادمعاك حق ي جدو بس ممكن بردو يسمع منها يعني هي مراته وام ابنه اللي جاي ان شاء الله 
زينالمهم ان العمليه تتعمل بسرعه عشان اي تاخير مش هيبقي في صلحنا ابدا 
الجد بصرامهانا مش هسمحله يرفض حتي لو هيعمل العمليه ڠصب عنه
زين معاك حق ي جدو 
ليرن هاتف زين في هذه اللحظه ليجد ان سليم هو من يتصل به 
زين بدهشه ايه دا سليم بيتصل بيه
الام بامل رد عليه بسرعه يمكن وافق علي العمليه 
ليرد عليه ليسمع صړاخ اخيه وهو يقول 
_انا محتاجك ي زين تعالي بسرعه......
لينقض زين من مكانه عندما سمع عن الذي صار ليركض باتجاه باب الفيلا ويحاول ان يتجه الي اخيه فأسرع وقت
الاب پخوف هو ايه اللي حصل.....هو سليم حصله حاجه
الجد اتصلوا بيه بسرعه
ليحاولوا لكن لم يجدوا ردليتجهوا جميعا الي فيلا سليم ليروا ما الذي حدث......ليشاهدوا ما جعلهم ينصدموا
قبل قليل في فيلا سليم
flash back
كانت حور تجلس بجانب سليم وهو يقرا كتاب ومتجهلها تمامالتحاول ان تفتح له موضوع العمليه لكنه تخاف من رده فعله لتاخذ نفس عميق وتحاول مره اخري
حور بترددسليم 
سليم ببرودبقالك ساعه كل شويه تقولي سليم وتسكتي فيه ايه 
حور بسرعهانتا لازم تعمل العمليه بسرعه
ليحمر وجهه سليم من الڠضب وېصرخ بها
_هو انا مش قولتلك ميه مره متفتحيش الموضوع دا.......انتي ليه مش بتفهمني 
حور پخوف شديداصل...اصل زين كلم دكتور كبير وقال انك لما تأجل العمليه فرصه نجاحها هتقل واضرارها هتزيد 
سليم پغضبانا مش هعملها ابدا ارتاحتي لو مش عجبك امشي
ليتلاش خوف حور في هذه اللحظه وهي تراه بذلك الياس 
حور بشجاعه وصوت عالي
_مهو مش بمزاجك ان تعملها ولا لا انا كمان من حقي اقرر انا مراتك مش هقدر اشوفك كدا خلي في علمك ان قرارك مبقاش يهمني انتا هتعمل العمليه انا مش هخلي ابني يجي علي الدنيا ويشوف ابوه واحد جبان ويأس من الدنيا كدا.....
لم تنهي كلامها لتشعر بالم علي وجنتها شديد.....نعم فسليم قد صفعها لتنظر له پصدمه لتقول والدموع تلمع في عينيها
_انتا بتضربني ي سليم 
سليم پغضب شديدواقټلك كمان انا محدش يتجرا يقولي كدا انتي مين اصلا دا انتي لا ليكي اهل ولا تعرفي اي حاجه عن شخصيتك متنشيش اصلك انا جيبك من الشارع يعني لو انا مكنتش اتجوزتك كنتي زمانك بتشحتي في الشارع انتي ملقيش قيمه انتي فاهمه.....غوري من وشي 
حور والدموع تسقط من عينيها بصمت 
_معاك حق انا مليش قيمه ي سليم بيه وبما انك جبتني من الشارع فانا هرجعله تاني مهو دا أصلي 
لتتجه نحو الباب وسليم ينظر لها بۏجع استتركه حقا ليشعر بالم في قلبه وكانه ېحترقلتقف حور قليلا وهي تمسك معدتها بشده لتشعر بشي يتسرب من بين قدميها لتنظر وتجد انها دماء ابنها لتنفصل عن الواقع كليا وتسقط بالارض تحت انظار الصدمه من سليم وهو يراها بالارض والډماء تتدفق منها
سليم پصدمهحورررررررررر
ليتجه نحوها بكرسيه ليحاول الوصول لها ليفشل ويقع بالارض ليزحف بيده نحوها ليصل لها ويضرب وجنتها بخفه 
_حور حور فوقي عشان خاطري انا مكنش قصدي اني اقول كدا عشان خاطري قومي......حورررررر
لتنزل دموعه وهو يراهها كالچثه بدون روح ليمسك بهاتفه ويده ترتجف ليتصل باخيه
_ انا محتاجلك ي زين تعالى بسرعه.... حور بټموت 
في القاعه كانت ملك جالسه علي طاوله كتب الكتاب ووالدها واخيها وبجانبهم الموذن وكان تفرك يديها بقلق لينظر لها اخيها زياد بابتسامه وهو يتامل جمالها في فستان الزفاف الذي كان باكمام من الدنتيل الرقيق وطويل ومنثور عليه لولو صناعي ووضعت طرحه طويله وكانت جميله للغايه
ملك بقلق هو مازن لسه مجاش ليه 
عمها بابتسامه متخفيش ي حبيبتي تلقيه لسه بيجهز 
ملك معاك حق ي عمو
لتمر ساعتين ومازال لم ياتي مازن حتي الان وانتشر في القاعه الهمسات والكلمات الجارحه عن اختفاء العريس لتدمع عين ملك وهي تسمعهم يسخرون منها 
زياد بانفعال مبيردش عن الموبيل ليه 
العم عمر اهدي ي زياد..... روح شوف ي ادهم فين اخوك 
ادهم حاضر ي بابا
ليشرع في الذهاب لكنه يجد مازن يدخل القاعه وهو في كامل اناقته ليتوقفوا الحاضرون عن سخريتهم ويهدي زياد 
العم كنت فين كل دا ي مازن 
مازن بابتسامهمعلشي ي عمي العربيه وقفت في الطريق مني واضطريت اخد تاكسي 
العمولا يهمك ي مازن طالما انتا بخير ي ابني.....يلا عشان نكتب الكتاب الماذون عايز يمشي
مازنيلا ي عمي
ليسير مازن مع عمه ويجلس علي الطاوله بجانب الماذونلينظر مازن الي ملك ويبتسم لها لتراه ملك وتحرك شفتيها بكلمه احبك ليضحك مازن بصمت وتبدا مراسم كتب الكتاب.... ليسمعوا بعد قليل كلمه بارك الله لكما بارك عليكما وجمع بينكما في خيرلتبدا الزغاريد وتمر ساعه علي احتفالهم ثم ياخذ مازن عروسته ويرقصا قليلا
مازن بابتسامه فرحانه ي ملك 
ملك بحب كلمه فرحانه متوصفش السعاده اللي انا فيها ي سيف 
مازن انا اسف ي ملك ارجوكي سامحني 
ملك بحب لو علي التاخير مش لازم تعتزر مني كفايه انك بقيت معايا
ليبتسم لها بوهن ويهمس باذنها
_انا عملك مفاجه 
ملك بجد ايه هيه ي مازن
مازن بعيون لامعه هتعرفي دلوقتي 
ليتركها ويتجه نحو منسق الاغاني ويطلب منه الميكرفونلينتبهوا له الحاضرون واهله وتبتسم الام علي سعاده ابنها
_ انا النهارده فرحي علي حبيبه قلبي ملك اللي بقت مراتي وكل حياتي وانا النهارده عايز اقولها اني بحبها وبموت فيها كمان.......دا اللي عايزين تسمعوا مني صح بس لا النهارده مفاجتي هتكون مختلفه لدرجه الصدمه
لينظروا له كل من بالقاعه والاخص اهله باستغراب واندهاشليبتسم بخبث شديد
_ملك انا عايز اقولك ان كل لحظه قضتها معاكي...... كانت بتخليني اكره نفسي بس كنت بستحمل عشان يجي اليوم دا ودلوقتي انا عايز اقولك اني ميشرفنيش اني ترتبط بواحده زايك انتي طالق ي حبيبتي طالق
لتصمت ملك وكان احد ضړب قلبيها پسكين وهي تسمعه كلامه الذي يعبر عن كرهه الشديد لها لم تلاحظ حتي اخيها الذي انقض يكيل له اللكمات 
زياد بانفعال ي حقېر انتا ازاي تعمل في اختي كدا
مازن وهو يضحك بسخريه
_زي ما انتا عملت مع اختي وتوام روحي اكتر من كدا..... تعرف كنت عايز اتجوز واحده اقدام اختك واشوف وهي بتتزل وبتنكسر قدامي
وينظر لهايدي بكره شديد
_بس مالقتش واحده زباله وحقيره زي مراتك ي ابن عمي
زياد پغضب مااااازن 
ليضربه بغل شديد لياتي ادهم وسيف ويحاولون ابعاد زياد عن مازن....لينجحا بصعوبهلياتي الاب ويضرب مازن علي وجنته
الاب پغضبانتا ازاي تعمل كدا مع بنت عمك ي حقېر
مازن بسخريهتو تو بجد انتا اللي بتقول كدا زعلت علي بنت اخوك طب ما كان الاحق انك تزعل علي بنتك 
الاب بضعفمازن ي.....
مازن پغضب وصوت عالي 
_بس بقي انا سكت كل الوقت دا عشان يجي اليوم دا واخلي كل واحد يعرف هو عمل ايه في اختي واحب اقولكوا
اني مش ندمان ابدا علي عملته في ملك......انا فعلا ميشرفنيش اتجوز من العيله دي وخصوصا لو فيها الاشكال دي
وهو يشير علي هايديودلوقتي اتمنلكم سهره سعيده سلام 
ليهم في الذهاب لكنه يعود مره اخري الي ملك الواقفه پصدمهويخلع دبلته من يديه ويلقيها في وجهها وهو يبتسم بسخريه......ليغادر من القاعه تحت صدمتهم وبعد ثواني يراوا ملك ټنهار علي الارض
زياد بصړاخمللللللك
اب بدموعبنتي
ليهرع زياد اليها ويحاول ان يفيقها لتاتي هايدي بكوب الماء وتبلل يديها قليل ولتشرع في وجنتها ليمسك زياد يديها بقوه وينظر لها پغضب شديد
_اياكي اختي روحي من وشي
لتنظر له هايدي پصدمه.....نعم فالان انتهت حياتها قبل ان تبدا
في المستشفي
كانوا جميعهم يقيفون امام غرفه العلميات والخۏف يملئ قلوبهملينظر زين الي اخيه سليم ليرا أن الصدمه والوهن يزينان ملامح وجهه ليتذكر عندما هاتفه واخبره ان حور ټموت
Flash back
ركض زين الي فيلا اخيه بعد اتصالهليصل لمنزله في وقت قياسي ليدخل و يراه اخيه ملقي بالارض بجانب زوجته التي ټنزف والدموع علي وجنته وهو يحدثها بالم وصدمه
_حبيبتي انتي كويسه..... فوقي بقي عشان خاطري
زين پصدمه مما يراه
_ايه اللي حصل ي سليم
سليم بانيهار تام وهو يراها ټنزف
_حور بټموت ي زين.... ھتموت وتسبني
ليفيق زين من صډمته سريعا ويحمل حور ويتجه نحو سيارته ليرا عائلته وهم قادمون
الام پخوف
_ايه اللي حصل حور مالها پتنزف كدا ليه
زين سريعا
_مش وقته ي ماما.... اياد ادخل جيب سليم وحصلوني علي المستشفي بسرعه
اياد بلهفه
_حاضر حاضر
ليركب زين سيارته ليقودها ويصل الي المستشفي باقصي سرعه ممكنه.... ليكشف عليها الاطباء ويقرروا دخولها العمليات ليوقفوا نزيفها ليوافق زين وتدخل حور العمليات في وقت وصول العائله
سليم پخوف شديد وعيناه تبحثان عن حبيبته
_فين حور ي زين
زين بحزن علي زوجه اخاه الرقيقه
_دخلت العمليات عشان يوقفوا الڼزيف...... هو ايه اللي حصل ي سليم
سليم پصدمه وهو يتخيل انه سوف يفقد حبيبته
_عمليات..... انا السبب انا السبب
زين پخوف وهو يراه اخاه علي حافه الاڼهيار
_سليم اهدي.... مش وقت انهيارك حور محتاجلك جنبها دلوقتي
ليؤمي سليم پصدمه وهو يعلم ان معه حق في كلامته
back
بعد مرور ساعتين او اكثر بقليل يخرج الطبيب المسؤؤل عن العمليه وعلي وجهه امارات الڠضب والانفعال.....ليسألوا عن وضع حور الصحي وهل هي بخيرام لا
الطبيب پغضب
_انا مش عارف ايه الاهمال دا انتوا مش عارفين انها حامل وانها بتحتاج رعايه خاصه..... ولا ايه ي دكتور زين
سليم بلهفه وهو يريد الاطمئنان عليها بشده
_هي كويسه
الطبيب بضيق
_الحمدلله قدرنا نوقف الڼزيف ونسيطر عليه..... بس لازم تاخد الادويه اللي هكتبلها بانتظام شديد وحقن الفيتامنات وترعوا حالتها مش بس الصحيه كمان الحاله النفسيه مهمه جدا في الفتره دي
سليم بتردد وخوف شديد علي ابنه الذي لم يرا النور بعد
_طب والجنين
الطبيب بعمليه
_حاليا احنا قدرنا ننقذه بس لو حصلها ڼزيف تاني للاسف الحمل مش هيكتمل..... وياريت ي دكتور زين تهتم بحقن التثبيت عشان وضع الجنين
زين وقد عاد لهدوء بعد ان اطمئان عليها
_تمام ي دكتور
سليم بلهفه
_ممكن ادخل اشوفها
الطبيب
_اكيد بس خمس دقائق بس..... عن اذنكم دلوقتي
ليغادر الطبيب ليتنفس سليم الصاعده وهو يشعر ان الله اعطاه فرصه ثانيه ليصلح كل شئليسرع ويدخل الغرفه ليرا حور بين الاجهزه ومازالت تحت تأثير المهدئ لتنزل دموعه وهو يرا مالكه قلبه في هذه الحاله بسببه ويمسح علي شعرها بحب بالغ
سليم وهو يقبل جبينها وينظر لها بحزن
_انا اسف ي حبيبتي علي كل الكلام اللي قلته صدقني انا مكنش قصدي اجرحك بس اعمل ايه اتصرفت بغباء....عشان خاطري سامحيني اوعدك انها اخر مره هجرحك فيها وانك لما تقومي بالسلامه ان شاءالله هنرجع زي الاول واحسن ي بنوتي.... يلا بقي قومي بسرعه وحشتني اوي
ويخرج و هو يترك قلبه معهاليراه زين ويقترب منه 
زين باستفهام وفضول شديد يلمع في عيناه
انتا بردوا مش هتقولي ايه اللي حصل ي سليم
سليم بجديه واصرار
_مش وقته ي زين دلوقتي.... انا عايزك تكلم الدكتور وتحدد معاد العمليه
زين
_ انتا واقفت انك تعمل العمليه
سليم بتصميم
_ايوا... وياريت في اسرع وقت
في القاهره وامام النيل
كان مازن يقف امام النيل وهو يفكر فيما فعله بملك ليتذكر عيناها الامعه بالعشق له بعد ان اصبحت زوجه له وارتبط اسمه بأسمها ليشعر بالندم قليلا لكنه يتطرد ذلك الشعور سريعا حتي لا يتراجع عما فعله وفي وسط شروده يسمع صوت اخيه وصديق طفولته
هشام بانفعال وهو يمسك ذراع كازن بشده
_ايه اللي انتا عملته دا ي مازن
مازن ببرود
_وايه اللي انا عملته
هشام بسخريه وڠضب من بروده
_ولا اي حاجه ډمرت حياه انسانه بسوكل دا ليه عشان حبتك ووثقت فيك وفي الاخر دا جزتها
ثم ينفعل قائلا
_انا عايز اعرف بس هي ذنبها ايه....هي عمتلك ايه عشان تعمل فيها كدا دي بنت عمك ي اخي
مازن پغضب اعمي وهو يتذكر اخته و توائم روحه
_ذنبها ان زياد اخوها....ذنبها ان اخوها دمر حياه اختي وبمنتهي البرود بيعش حياته عادي جدا بعد ماخلي نيار تبعد عني......ذنبها ان هو اخوهااااا فهمت
هشام بحزن علي حالته
_بس هي كانت بتحبك ي مازن
مازن بلامبالاه وعيناه تنظر في الفراغ
_مبقتش تفرق تحبني متحبنيش..... مازن حاجه تهمني
هشام محاولا تهدئته
_اهدي ي مازن.... اقولك روح كلمها وخليها تسامحك متبقاش غبي ي مازن وتضيعها من ايدك وبعدين ټندم صحيح ان زياد اخوها بس للمره المليون دا مش ذنبها
مازن بحزن
_ومش ذنب نيار كمان اختي اللي معرفش هي دلوقتي عايشه ولا.....
لينفجر بالبكاء وهو يتخيل ان من الممكن ان اخته لم تعد موجوده بذلك العالم لينظر له هشام بحزن بالغ ويعانقه وهو يحاول ايقاف بكاءه
_متخفش هي ان شاءالله هتكون كويسه..... اهدي ي مازن
ليحاول مازن ان يسيطر قليلا علي بكاءه وبعد برهه قد هدأ قليلا و اخذ يتنفس ببط 
هشام وهو يسند مازن بذراعيه
_يلا عشان نروح البيت نطمن علي ملك
مازن ويومئ بالرفض
_مينفعش ي هشام....انا حجزت كام يوم في الاوتيل مش هينفع اني اروح البيت دلوقتي خالص
هشام باعتراض
_بس........
مازن بحزن محاولا البقاء وحده قليلا
_عشان خاطري ي هشام سبني علي راحتي....سلام
ليغادر امام عين هشام التي ترمقه بحزن 
علي وضعه
في فيلا زياد البحيري
بعد ان افاقت اخته قليلا اخذها الي المنزل وطلب الطبيب لها ليشخصها و اخبره ان اعصابها مڼهاره وطلب منه ان يراعوا حالتها النفسيهليدخل زياد لغرفه اخته ليجدها نائمه من اثار المهدي والدموع علي وجنتها ليتالم قلبه علي حالها ويقبل جبينها بحنان ويغادر بعد ان القاه عليها نظره اخيره لينزل الي الحديقه ويجلس قليلا في الهواء ويغمض عينه لعله يرتاح قليلا..... ليسمع
هايدي پبكاء وهي تتالم عليه
_انا اسفه
زياد بهدوء وهو ينظر في عينيها الدمعتان
_علي ايه
هايدي بحزن وهي تخفض راسها بخزي منه بسبب ما وصل ايه بسبهها
_انا السبب في اللي حصل النهارده لملك.......مازن معاه حق لما قال اني وحده حقيره.... انا ډمرت حياتكوا
زياد وهو ياخذ نفس عميق
_مش لوحدك السبب..... انتي عارفه ان اساس اي علاقه هي الثقه وانا موثقتش في نيار عشان كدا كل دا حصل انا مش هلومك علي اي حاجه عشان اللي انا عملته فيكي في الاشهر اللي فاتت شفي غليلي من ناحيتك
هايدي بدموع وهي تنظر له برجاء بالغ
_يعني انتا مش
هتسبني
زياد وهو يغمض عينيه
_لا مش هسيبك عشان احنا نستحق بعض انا ظالمت الانسانه الوحيده اللي حبتها انما انتي كنتي بتظلمني نفسك قبل اي حد
وهي تمتم بالاسف الشديد علي كل تخطائها وتتطلب منه ان يسامحها ليمسح علي شعرها بشرود وهو يفكر في اخته وحبيبته نيار
في الفندق
كانت دارين تجلس علي الفراش وهي تفكر بهادي وتبتسم بشرود فهو لايكف عن الاعتناء بها بل ويحدثها عده مرات باليوم كي يطمئن عليها ويحكي معها بالساعات حتي تنام علي صوته احيانا.....لتسمع بعد قليل صوت الهاتف لتبتسم وتعتقد انه هادي لتحمل الهاتف وتختفي ابتسامتها بخيبه امل لتري ان والدتها هي من تتصل عليها
دارين بهدوء
_ ازيك ي مامي عامله ايه
زينب بلهفه لما تريد الوصول اليه
_ انا كويسه..... المهم عرقتي توصلي لحاجه بخصوص حور
دارين بلا مبالاه وتأفف
_لا معرفتش حاجه ومبقتاش يهمني أعرف
زينب پغضب
_يعني ايه عايزه تضيعي سليم وفلوسه من تحت ايدك
دارين ببرود
_ بالضبط
زينب پقسوه وهي تري مخططتها تفشل
_ ماشي ي دارين براحتك بس مترجعيش ټندمي لما متلاقيش عريس زي سليم كدا
دارين وهي تفكر بهادي وتبتسم بحب خفي
_متخفيش ي مامي مش هندم
زينب بياس من عناد ابنتها
_طيب ي اختي..... يلا لمي هدومك وارجعي اسكندريه بسرعه
دارين پصدمه
_ايه ارجع
زينب بسخريه
_امال هتقعدي هناك تعملي ايه..... بقولك ايه انتي ترجعي بسرعه عشان ابوكي عمال يتخانق معايا كل شويه علي الموضوع دا يلا سلام
لتغلق هاتفها وهي تنظر امامها بحزن شديد اهذا يعني انها لن تري هادي بعد الان
دارين بشرود وحزن جلي
_بس انا مش عايزه ارجع واسيبه
لتنزل دموعها بدون ان تشعر
يتبع
احلام
الجزء الثاني
الحلقه الثانيه 2
في الجامعه
كانت جني قد انتهت من محاضراتها منذ قليل لتشرع في الذهاب الي المكتبه لتقرأ قليلا لاكن تجد من  لتنظر له
جني بتعجب وهي تراه امامها
_حسن انتا هنا بتعمل ايه
حسن بمرح وهو يقرصها من وجنتها
_ما تقوليلي اغور احسن
جني وهي تضحك علي تعابير وجهه
_هههههه مش قصدي كدا...... انا بس بسال هو انتا مش المفروض في الشغل دلوقتي
حسن بجديه اجفتها قليلا
_خدت اذن عشان عايزك في موضوع مهم
جني باستفهام
_ايه هو في حاجه
حسن بلهفه وهو من معصمها
_تعالي بس معايا وانا اقولك
ليمسك يديها ويتجه نحو سيارته ليركبا سويا ويتجه الي وجنته وسط رفضه ان يخبرها الي اين يذهبا..... وبعد مرور خمس دقائق يصلا للمكان المطلوب ويطلب من جني النزول لتستجب له
جني بذهول وصدمه مما تراه
_ دا ليا انا
لتجد المطعم مزين باكمله و الورد منثور علي الارض وتوجد طاوله واحده في منتصف المطعم والشموع عليها لتعطيها رونقا اجمل
حسن بحب وهو ينظر في عينيها
_لو مش ليكي هيكون لمين..... تتجوزيني
جني پصدمه من طلبه
_ايه
حسن وهو 
_بقولك تتجوزيني...... انا بحبك
جني بتوتر من 
_حسن انا.....
حسن وهو يضع اصبعه علي فمها
_هشششش مش عايز اعرف ردك دلوقتي فكري زي ما انتي عاوزه... انا هفضل مستنكي بس هطلب منك نقضي اليوم سوا.... ممكن
لتومي براسها من دون وعي ليتجه معها نحو الطاوله لتقضي اليوم وهي تسمع منه ارق الكلام وابتسامته الرائعه مازالت ترتسم علي وجهه
في فيلا زياد البحيري
كان زياد يطرق باب غرفه اخته لعده ثواني وعندما لم يجد رد دخل من نفسه ليري ملك جالسه علي الفراش تنظر الي الفراغ والدموع قد جفت من علي وجنتها لينكسر قلبه علي اخته الوحيده ليفهم ۏجع مازن في هذه اللحظه فاخته رغم حالتها الا انها معه اما نيار لا اثر لها زياد منها ويجلس بجانبها اليه قليلا
زياد بمرح مصطنع لكي يرهف عنها
_ايه ي ست ملوكه هتفضلي قاعده كدا لوحدك........ ايه رايك نروح الملاهي عشان تعرفي اني مش حرمك من حاجه اهو
ملك وهي مازالت تنظر في الفراغ وكانها لم تسمعه من الاصل
_
لينظر لها زياد بالم
_ملك انا مقدرش اشوفك كدا صدقني ي حبيبتي مازن عمره ما حبك هو بس كان عايز ينتقم مني عشان هو متاكد اني هتوجع لما تتالمي انتي مش بس اختي انتي كمان بنتي........
لم يكمل كلامه فاذا بملك ټنفجر من البكاء وهو تتذكر كل شي عاشته مع مازن لتضع يدها علي قلبها وهي تسترجع كل كلامته وهو يتغني بحبها..... لينحرق قلبها.... اكان كل هذا كڈب الم يحبها يوما ليقترب زياد منها وهي تبكي علي صدره لتمر دقائق صمت لينظر لها زياد فاذا بها نائمه ليضع راسها برفق علي الوساده ويمسح علي شعرها برفق وهو يراه ووجهها احمر من البكاء لتنزل دمعه مقهوره علي حال اخته..... وما اصعب دموع الرجال
في المشتشفي
كانت حور ترقد علي الفراش لتمر عده دقائق وتفتح زرقتها لتجد حبيبها نائما علي كرسيه و راسه علي فراشهالتتذكر كل شي بدءا من غضبه منها الي اهانتها لها ومعايرتها انها لاتتذكر اي شي من حياتهالتنزل الدموع من عينيها بالم علي كلامها لها لتعلو صوت بكائها بعد فتره ليستقظ سليم علي صوت شهقاتها لينظر ويجد حور تضع يديها علي معدتها وتبكي بحزن
سليم بلهفه وهو يراها تبكي بهذه الطريقه
_حور مالك ي حبيببتي.....انتي كويسه....طب اجبلك الدكتور.....رودي عليا
حور وهي تنظر لها بعتاب قاټل
_
لم يتحمل سليم ان يراه هذه النظره بعينيها ليسرع في ضمھا علي صدره بقوه وهو يردد اسفه لها بكل ندم
_انا اسف اسف اسف اسف
ليظل يردد اسفه ملايين المرات ولم يمل الي ان انتهت من البكاء ليمسح علي شعرها بحب ويلقي علي وجنتها وجبينها الي ان هدأت تماما
حور بحزن متردد
_ابني
سليم وهو يسرع بالاجابه لكي يمحي الحزن عنها
_متخفيش ي حبيبتي هو كويس
لينحي ويقبل يديها بعشق لتنظر له بعتاب مولم لتقول بجمود مصطنع
_ايه اللي جابك ي سليم بيه.... غريبه انك لسه مع واحده زي جايبها من الشارع
سليم بعشق
_صدقيني انا عمري ما فكرت اني اقولك الكلام دا في يوم من الايام وعارف واني لو اتسفتلك من هنا لاخر يوم في عمري ممكن متسامحنيش ابدا..... بس اوعدك انها اخر مره اخلي فيها دموعك تنزل
لتنزل دموعها مره اخري ردا علي كلامه
سليم بعشق وهو ينظر لها
_ي رب اموت لو دموعك نزلت مره تانيه بسببي
حور بلهفه وهي تزيد من ضمھ
_بعد الشړ ما تقولش كدا
سليم بمرح مصطنع
_ايوا كدا ارحمي قلبي شويه
ثم يضيف بجديه
_حور انا عمليتي بكرا.....بس مش هينفع تبقي معايا دلوقتي
حور پصدمه
_انتا هتعمل العمليه بجد
سليم بحب
_عشانك
حور پخوف من فقدانه
_طب انا مش هبقي معاك ليه هي العمليه فيها خطړ عليك
سليم بابتسامه
_متخفيش ي بنوتي.... بس انتي ضعيفه اوي ولازملك راحه عشان يكون انتي والبيبي كويسين
حور باعتراض
_بس
ليضع يديها علي فمها 
_مفيس بس انتي ضعيفه دلوقتي ي حور وانا مش هخاطر بيكي لاي سبب اتفقنا ي قلبي
لتنظر له بتردد بالغ لكنها توافق علي كلامه....
في قصر البحيري
خاصه في غرفه سيف
كان سيف يقف شاردا فيما حدث
لينقض من شروده عندما تضع دره يديها علي كتفه ليبتسم لها بخفوت
دره بقلق
_مالك ي حبيبي
سيف وهو ياخذ نفسا عميقا
_مفيش بفكر في اللي حصل
ثم يردف متذكرا
_صحيح انتي تعرفي اخبار
ملك ايه
دره بشفقه
_حالتها وحشه اوي ي سيف..... مش بتردي تخرج ابدا من اوضتها حتي انها مبتكلمش مع حد خالص
سيف وهو يغمض عيناه بحزن
_ربنا معاها اللي حصل مكنش قليل
دره پصدمه مازالت تشعر بها
_ انا مكنس متخيله ان سيف يعمل كدا.....ازاي قدر يكسر ملك بالطريقه دي
سيف بحزن
_انا مش عارف ايه اللي بيحصلنا دا من ساعه ما نيار مشيت والفرحه مدخلتش بيتنا ابدا كانه عقاپ ربنا في اللي عملنا بنيار..... وعارف اننا نستحق اكتر من كدا كمان.....و ان مازن عايز ينتقم من زياد بس ملك بردو ملهاش ذنب في حاجه
لتحاول دره ان تذيل الحزن من قلبه لتضمه وتقول بمرح مصطنع
بقي الفرحه متدخلتش عليكم انما انا ايه
سيف بحب
انتي فرحه قلبي انا
لتضحك دره علي كلامه ليزيد هو من وتسكت شهرزاد عن الكلام الغير مباح
يتبع
احلام
الجزء الثاني
الحلقه الثالثه 3
في الفندق
كانت دارين جالسه في صاله الاستقبال تنتظر هادي الذي وعدها بتناول الفطور معا.... لتتذكر حديث والدتها بشان عودتها مره اخري الي الاسكندريه... لتشعر بعد قليل بشي يوضع في يديها لتنظر وتجد هادي يضع ورده صفراء ويبتسم ابتسامته الهادئه لتلمع عيونها بسعاده لتجده يضع ورده اخري.... ليكرر فعلته العديد من المرات الي ان اصبح في يديها باقه من الورود
دارين بسعاده وهي تنظر للباقه
_مجنون
هادي بغرور مصطنع
_ي بنتي دي اقل حاجه عندي
لترفع احدي حاجبها له ليضحك بخفوت علي تعابير وجهها
هادي بحماس
_يلا ي ستي تفطري ايه
دارين وهي ټغرق في عيناه
_اللي تختاره
هادي وهو يبادلها النظرات بحب
_ماشي ي وردتي
لتبتسم له بخجل غريب عليها ليراها اجمل واجمل فهي كانت تخفي جمال وجهها بتلك الالوان التي تشوه ملامحها الجميله ليطلب بعد قليل الفطور ويفطرا في جو ملي بالمرح.... وتمر تلك الدقائق لتشعر دارين انها يجب ان تخبره عن مغادرتها للقاهره
دارين بتردد من رده فعله
_هادي.... انا عايزه اقولك حاجه
هادي بحب خفي
_دا الورد يامر
دارين بحزن لانها سوف تشتاق الي غزاله بها
_انا لازم ارجع البيت
هادي باستغراب من ملامحها الحزينه
_بيت ايه
دارين پقهر وهي تشعر انها ستكون المره الاخيره الذي ستراه بها
_بيتي في اسكندريه..... انا عايشه هناك مع اهلي بس جيت هنا عشان اقابل واحده صحبتي بس للاسف مقدرتش اشوفها..... عشان كدا لازم ارجع اسكندريه في اسرع وقت
هادي پصدمه ونظره تخفي الكثير من المعاني
_تمشي
دارين وهي تامي بحزن شديد وعينان تلمع بالدموع

هادي ببرود مزيف ليخفي الم قلبه
_تمام....... انا لازم امشي دلوقتي عشان عندي شغل كتير هبقي اكلمك بليل.... سلام
ليغادر بتامسك مزيف وهو يخفي الالام قلبه لتنظر دارين الي طيفه وهو يغادر وكانه تودعه ثم تجهش بالبكاء علي قصه لم تكتمل
في المستشفي
كانت حور جالسه علي الفراش بغرفتها بالمشفي والعائله بجابنبها يرعونها في جو ملي بالصمت والتوتر...... نعم فسليم في عمليته الان لتفرق يديها من التوتر والخۏف الشديد وهي تتخيل انه يمكن ان يكون في خطړ ليلاحظها زين
زين بعدم رضا علي حالتها
_حور مينفعش تتوتري كدا دا غلط جدا عليكي
حور پخوف شديد
_مش قادره
ثم تضيف بهلع
_انا لازم اروح لسليم اشوفه
الاب مهدئا لها
_مينفعش ي بنتي الدكتور قال انك مينفعيش تقومي من علي السرير او تبذلي اي جهد لمده اسبوع لحد ما الجنين يثبت
حور وعيناها تلمع باصرار
_انا كويسه...... بس لازم اروح اشوفه عشان اطمن عليه
وهي تتحدث لم تلاحظ زين الذي  بحقنه ليضعها في المحلول لتمر بعض ثولني لتغط حور في نوم عميق
الام پخوف وهي تراها سكنت فجاه
_هو ايه اللي حصلها
زين بهدوء
_متقلقيش ي امي انا بس حطتلها مهدء في المحلول..... مينفعش تفضل متوتره كدا
الام بقتناع
_معاك حق ي ابني
ليمضوا ساعات وهم يدعون لابنهم الذي راقد الان بغرفه العمليات لتنهي اخيرا رحله العڈاب عندما اتي الطبيب ليبشرهم بتلك الاخبار الاكتر من رائعه وان المړيض قد نجحت عمليتته بنسبه كبيره وسيتمكن من السير مجددا بعد العلاج الطبيعي الذي يمكن ان ياخذ اقل من شهر واحد لترتسم معالج السعاده علي وجههم ويطلق الجد تنهيده عميقه تدل ان الامور قد عادت الي نسبها الصحيح
وبعد مرور ثلاث ساعات
في غرفه سليم الذي عاد الي وعيه منذ قليل
الام بسعاده علي تحسن ابنها
_الف مبروك ي ابني
سليم بابتسامه متعبه
_الله يبارك فيكي ي امي
ثم يستردف قائلا بلهفه
_هي حور فين
زين بابتسامه
_في اوضتها نايمه بعد حقنه المهدئ
سليم پخوف علي وضعها الصحي
_مهدي ليه...... هو الدكتور قال انها مش هتحتاجه.......هي كويسه صح
_متقلقش ي سليم هي كويسه هي بس كانت خاېفه عليك اوي ودا مش كويس عشان حالتها النفسيه عشان كدا ادتها المهدء
سليم بارتياح
_طب الحمدلله........ صحيح الدكتور قال ان اقدر اعمل علاج. طبيعي بعد يومين..... عايزك تشفلي دكتور كويس
الام بقلق
_طب ارتاح شويه ي ابني
سليم باصرار
_لا ي امي انا عايز ارجع امشي في اسرع وقت
زين
_تمام ي سليم هحدد ميعاد مع دكتور
ليومي له بالايجاب ويعاود النوم مره اخري ليلبي طلب جسده المنهمك
في غرفه ملك
كانت تجلس كعادتها صامته.......شارده تفكر في معذب قلبهالتدخل هايدي عليها وهي حامله بيدها صنيه بها فطور الذي تحبه ملكبتتجه نحوها وتجلس بجانبها
هايدي بتردد
_ملك
لتلتقط اذنا ملك ذلك الصوت الذي تسبب في تخريب حياتها وبعدها عن حبيب قلبهاليحمر وجهها من الڠضب عندما تراها
هايدي وهي خائفه من نظراتها
_ملك انا بجد....
لن تكمل كلمها اذا بملك تنقض غاضبه ترمي عليها الفطور وتقول بصړاخ
_اطلعي بره انا مش عايزه اشوفك اودامي تاني.......بره
ليدخل زياد علي صړاخ اخته في زوجتهليسرع في ضم ملك وهو يراها علي حافه الاڼهيار ويطلب من هايدي الخروج لتستجيب له وتذهب الي غرفتها وهي تجر ورائها ذيول الخيبه
في الجامعه
كان كل من هادي وجني يجلسون علي الطاوله في صمت تام كانهما في دنيا اخري......جني كانت تفكر في عرض حسن اتوافق ام لالتتعجب من تلك الحيره وتتنفس بضيقلتلاحظ علامات الحزن علي وجه هادي
جني بقلق
_مالك ي هادي
هادي بحزن شديد
_دارين هتسافر النهارده
جني وهي قد بدات في فهم الامر
_وانتا بتحبها صح
لينظر لها بحزن وكانه ياكد رائيهالتبتسم جني عليه
_طب وانتا زعلان ليه قولها انك بتحبها ولو هي كمان بتحبك ابقا سافر ليها وقابل اهلها
هادي بقلق يستوطي قلبه
_مش عارف انا قلقان اوي من الموضوع دا
ثم يردف قائلا
_بس انتي معاكي حق انا هقولها.....عشان لو مش بتحبني متعلقش بيها اكتر من كدا
جني وهي تضحك
_هههههههههه
هادي بعدم فهم
_بتضحكي علي ايه
جني بمرح
_اصلك مشفتش مفسك وانتا بتقول لومش بتحبني......انا حسيتك هتعيط
لينظر لها پغضب علي سخريتها ويلقي عليها اوراق المناديل ويذهب كطفل غاضب وهي مازالت تضحك عليه
وبالجهه الاخري كانت دارين قد انتهت من ترتيب حقابها بحزن ظاهر علي وجهها.....لتدفع الحساب للفندق وتاخذ حقيبتها وتستقل السياره التي ستقلها للمطاروعند وصلها للمطار تسمع
هادي بحزن
_كنتي هتروحي من غير ما تشوفيني
لتنظر له وهي تبتسم بحب
_بس انا مش بقدر اودع اللي بحبهم
هادي وهي تلمع بالحب
_وليه تودعيهم...... خليكي معاهم
ليخرج من جيبه خاتم ليركع امامها امام صډمتها مما يحدث
_تتجوزيني ي وردتي
لتنهمر الدموع من عينيها وهي تومي بسعاده ليبتسم لها بحب ويضع الخاتم باصباعها بجوار قلبه
بعد مرور بضع اشهر من تلك الاحداث
في غرفه سليم 
بعد منتصف الليل
استيقظ سليم علي عدم وحور كعادتها ليذفر بضيق ويتجه الي المطبخ ليراها تجلس فوق الطاوله
ببطانها الكبيره في الشهر التاسع من الحمل بجانبها العديد من الطعام وممسكه بعلبه شوكلا في يديها تاكلها بنهم ليضحك سليم بعدم حيله وهو يراه وجهها عباره عن خريطه من الشكولا ليمسك منديل ويمسح الاثار من وجهها
حور بتعجب من استيقاظه
_انتا صحيت ليه دلوقتي
سليم بمرح
_عشان اللحق مخزون الشهر اللي خلصتيه دا
حور ببرائه مهلكه وهي تاكل الشكولا
_مش انا دا ابنك
سليم وهو يبتسم
_اااه منا عارف طبعا...... يلا بقي عشان ننام
حور بطفوله وهي تبتعد عنه
_ابعد عني.... اساسا انا مش عايزه اكلمك
سليم وهو يرفع حاجبيه بدهشه
_ودا ليه بقي
حور بعبوس
_عشان مخلتنيش اروح فرح دارين
سليم بقله حيله
_ي حبيبتي الدكتور منبه علي الراحه...انتي فضلك اسبوعين وتولدي
حور بحزن طفولي
_بس انا مشفتش العريس....ومعرفش حتي اسمه
سليم بغيره
_وانتي مالك بالزفت وكويس اساسا انهم هيستقروا في القاهره.......وان شاء الله عمرك متشفيه
ثم يردف پغضب
_شافه عزرائيل
حور بشقاوه
_ههههههه انتا مش هتبطل غيره بقي
لينظر لها بنصف عين ويحملها ويتجه بها الي غرفتهم فهم قد عادوا الي منزل اهل سليمليضعها علي الفراش
سليم متهكما وهو يغطيها بالبطانيه
_يلا نامي ي ختي
ليستقل بجانبها ليسمع همساتها الذي جعلته ياخذها باحضانه ويناما
حور بنعاس
_بحبك
وبعد مرور ساعتين استقظت حور علي الم شديد بمعدتها لتنظر بتجاه سليم النائم وبعد مده ليست بقليله والالام مازال يشتد عليها......لم تتحمل
حور بصړاخ
_ااااااااااااااااااااااه
لينقض سليم من النوم ليراه حور تصرخ ووجهها متعب بشده ليقول پذعر
_مالك ي حور
حور بصړاخ سمعها كل من بالمنزل
_اااااااااااااااااه انا بولد ي سليم ااااااااااااه
سليم بغباء وهو يلتف حولها
_بس انتي لسه فضلك اسبوعين
حور بصوت عالي
_هو بمزاجي.........اااااه وديني للمشتشفي
سليم بهلع وهو يراه حالتها
_حاضر حاضر
ليتجه نحوها ويحملها بعد ان ايقظ جميع من بالمنزل وذهبوا الي المشتشفي.................فالمشتشفي كان سليم يضع راسه علي غرفه العمليات وقلبه يولمه من سماع صوت صراختهاليستمعوا اخيرا الي صوت بكاء طفل ليهلهلوا بسعادهويخرج الطبيب بعد ان طمئنهم علي حالتها وعلي الصبي
وبعد ان افاقت حور من مخدر العمليه كانوا جميعهم جلسون بغرفتها يهنوئها...... وبعد ان غادروا
سليم وهو يقبل يديها بعشق
_الف سلامه عليكي ي عمري
حور بابتسامه شاحبه قليلا
_الله يسلمك........هاااااا هنسميه ايه
سليم وهو يضع يديه علي وجنتها
_محدش هيسميه غيرك
حور بسعاده وهي تتامل الطفل بحب
_انا عايزه اسميه............ ادهم
سليم وهو يضمهم وينظر للطفل الذي اخذ عينان حور الزرقاء بحب
_اهلا بالاستاذ ادهم سليم الشرقاوي
وبعد مرور خمس سنوات.........
يتبع
احلام
الجزء الثاني
الحلقه الرابعه
بعد مرور خمس سنوات.........
في قصر الشرقاوي
في غرفه سليم
استيقظ سليم ليشعر بحمل خفيف فوقه ليجدها حور ليبسم بحب عليها فهي لا تستطيع النوم الا باحضانه لينظر لها بعشق فهي من اتت بالسعاده الي حياته وجعلته اب لطفلين في غايه الجمال  كلا وجنتيها الحمراء
سليم بعشق وهو يحدق في هيأتها الملائكيه
_بحبك
ليبعدها عنه بخفه ويذهب كي يستعد للذهاب لشركته......... وبعد قليل كان يقف امام المراه وهو مرتدي احدي بدلاته الانيقه ليمسك احدي زجاجات عطره ويقطر منها عليه لينظر لنفسه بثقه عاليه لكنه يشعر بيدين صغرتين تضم خصره وتضع راسها علي ظهره ليبتسم بحب
_صباح الخير ي حوري
حور بنعاس
_صباح النور......انتا نازل بدري ليه
سليم وهو ينظر الي ساعته
_بدري ايه دا انا متاخر النهارده
ثم يردف بسخريه
_تقريبا حبيبه عدتك وبقيتي تصحي متاخر زيها ي كسلانه هانم
لتنظر له بعبوس طفولي ليقرص خدها برفق وهو يبتسم ثم يلتقط فرشه الشعر ويمسك يدها ويجلس علي الفراش وهي في احضانه ليبدا في تمشيط شعرها برقه وهو يرمقه باعجاب فهو قد ازداد طولا واصبح يصل الي ركبتها وعندما انتهي وضع علي شعرها  قليلا وهو يستنشق عطرها
حور بتردد وخوف
_سليم
سليم وهو هائما
_قلب سليم
حور بسرعه وهي تغمض عينيها
_انا عايزه اقص شعري
سليم بسخريه علي طلبها
_بس ي ماما
حور بتذمر
_ي سليم دا طويل اوي
ليمسك شعرها ويقول بعشق
_انا بحبه كدا
لتعبس بطفوله ليقبل جبينها
_متفكريش تقصيه ي حور......يلا غيري هدومك وانزلي افطري
حور بتسأول
_انتا مش هتفطر
سليم وهو يهم بالذهاب
_لا ي قلبي هفطر مع معتز.....سلام
ليذهب ويتركها
حور وهي تقلده بطفوله
_نننننننن انابحبه كدا........رخم
لتذهب تستحم ثم تردي فستان بسيط بلون الاصفر وحذاء بلون الابيض وشعرها مفرودلتتجه الي غرفه اولادها وتدخل لتجد ادهم يجلس علي المكتب ويذاكر دروسه
حور وهي تقبل وجنته
_صباح الخير ي حبيبي
ادهم بحب
_صباح النور ي ماما.......فطرتي
حور وهي تبتسم عليه
_لا لسه ي قلبي
ادهم بجديه تشبه اباه
_طب روحي افطري عشان تخدي الدوا
حور بتعجب مضحك
_علي فكره انا اللي مامتك والله مش العكس
لينظر لها بصرامه طفوليه لتبتسم بحب
_هههههه حاضر حاضر هروح افطر ي بابا ادهم
ثم تتجه للفراش الثاني بالغرفه وتقبل ابنها الاخر
_حبيبي تبقي تصحي مازن وانزلوا....تمام
ادهم وهو ينظر لاخاه بياس من نومه الثقيل
_حاضر ي ماما
لتخرج وهي تفكر في اطفالها فادهم عمره خمس سنوات اما مازن ثلاث سنوات وكل منهما يشبهها في الملامح ولون عيناه الزرقاء لكن شخصيه ادهم تشبه سليم للغايه اما مازن فهو من اخذ طباعها الطفوليه
في فيلا زياد البحيري
كان يبحث في الفيلا عنها بكل مكان ووجهه احمر من الڠضب وومسك بيديه تيشرت انيق بلون الاسود
زياد پغضب شديد
_نياااااااار..... انتي فاكره انك هتعرفي تستخبي مني
ليتجه نحو الصالون ليجد اهله متجمعون ليضحكوا عندما يروا تعابير وجهه الغاضبه
الاب بابتسامه
_ي ابني انتوا كل يوم نفس الموال
زياد بغيظ
_قولها ي بابا...... منتا عمال تدلع فيها فلازم تعمل اكتر من كدا
ثم يردف بتوعد
_نيار انتي لو مطلعتيش حالا من مكانك هخلي يومك مش فايت انتي فاهمه..... نياااااار
لتمر دقيقه لتظهر طفله جميله ذات الخمس سنوات بشعر اشقر وعيون عسليه وترتدي فستان طفولي يناسبها بلون الوردي
نيار بطفوله
_ايوا ي بابي
زياد وهو يظهر تيشرت ممزق
_انتا كدا برئيه يعني........ايه اللي انتي عملتيه في التيشرت دا
نيار ببرائه
_بس بقا احلي ي بابي..... دا علي الموضه
لينهروا اهله من الضحك وهو ينظر لها بعيون متسعه من الصدمه
_علي الموضه ي بنت ال
نيار بصرامه مضحكه
_كدا عيب ي بابي
زياد بتوعد
_عيب انا هوريكي العيب
ليتجه نحوها بخطوات مسرعه لتجري نيار الي جدها وترتمي باحضانه لانها تعلم انها من سوف يحميهاليحاول امساكها منه
الاب بصرامه
_اياك تقربلها.......دي قلبي
زياد باستسلام
_ماشي ي بابا عشانك انتا المرادي.....وي ياريت تخليها تبطل مقالب شويه
نيار بمرح
_هفكر
زياد ويظل يدغدها وهي تضحك بمرح ليبتسم الجد بحب لهم
زياد بمرح
_بقي هتفكري ي قرده
نيار بضحك
_هههههه خلاص ي بابي بقي
زياد بحنان
_ يلا روحي للداده خليها تفطرك.....يلا ي حبيبتي
نيار بلدغه
_ماسي
لتذهب الي المربيه كما اخبرها وعينا زياد تتعبها بحب تحت انظار الاب الحزينه علي حال ابناءه
الاب بياس
_مش ناوي تريحني بقي ي ابني
زياد بضيق
_بابا انا قولتلك اني مش هتجوز تاني
الاب بهدوء
_ي ابني انتا عجبك حالك.....طب بلاش انتا فكر في بنتك هي مش محتاجه ام تراعياها وتاخذ بالها منها
زياد بحزن واشتياق
_بابا انتا عارف اني محبتش حد فحياتي غير نيار و من وقت ما كنا صغيرين كنت عارف انها هتكون ليا... بس بسبب اللي حصل يومها انا اتجوزت هايدي الله يرحمها عشان كنت وقتها مجروح من نيار.....بس لما عرفت الحقيقه كانت نيار وقتها ضاعت مني
الاب بياس
_بس ي ابني......
زياد مسرعا
_ارجوك ي بابا متفتحش معايا الموضوع دا تاني.........بعد اذنك
ليتركه ويذهب الي ابنته ليراها تتناول وجبتها لويبدا هو في اطعمها وهو يرمقها بحب ليقول لنفسه
_عارفه ي بنتي انا اه محبتش امك في حياتي بس كنت حابب ابدا معاها حياه جديده عشانك......
بس ربنا اراد انها ټموت وهي بتولدك ووصيتي اني اسميكي نيار عشان تكفر عن اللي عملته فيها زمانمعني كنت هعمل كدا من غير وصيتها عشانت احس ان نيار معايا حتي ولو بمجرد اسم اسمعه
الي صدره وهو يشكر الله انها في حياته المظلمه
في فيلا محمد الشرقاوي
كان رهف تقف في المطبخ لكي تحضر الفطور للعائله لتنتهي بعد لحظاتوتذهب لغرفتهم كي تري زوجها وابنها لكنها ووجد الغرفه فارغه لتذفر بقله حيله وهي تعرف اين هم لتذهب لغرفه توجد خلف الفيلا لتراهم يلعبون الالعاب الكترونيه كالعاده
رهف بهدوء مزيف
_بتعملوا ايه
لينقض كلا منهم وينظران لبعضعهما في توتر
محمد بخبث طفولي
_انا مليش دعوه ي مامي بابي هو اللي خلاني العب
عمار پصدمه
_ي ابن ال........
رهف بصرامه
_عمار مش قدام الولد...
ثم توجه كلامها للصغير
_يلا ي حبيبي روح البس عشان تروح
السكول
محمد وهو يبتسم
_حاضر ي مامي
ليذهب ويتركها لتنظر الي عمار الذي ينظر بكل مكان بالغرفه الا عينيها لتبتسم بداخلها علي هذا الطفل الكبير
رهف بجديه مزيفه
_يعني هو ولسه صغير المفروض انتا اللي ترفض انكوا تلعبوا طول اليوم بلابلشتين دا مش تشجعه
لينظر لها بعبث 
_خلاص ي ستي مش هعلب تاني معاه.....بس ايه رايك تلعبي انتي معايا
ليغمز لها في اخر الجمله ليحمر ووجهها علي شفتيها لتشهق پصدمه وتهرب منه وهو يراقبها بمرح
في شركه الشرقاوي
كان سليم علي مكتبه يمارس عملهليسمع صوت صديقه هو يدخل
سليم بياس من تصرفاته
_نفسي مره تخبط علي الباب قبل ما تدخل 
معتز بمرح
_مقدرش ي سويلم دي عاده
لينظر له پحده علي نطقه لاسمه بهذه الطريقهليضحك معتز بداخله فهو يعلم انه استفزه عندما قال هذا الاسم فهو له تميز خاص عنده فحور فقط من تناديه بهذا الاسم
معتز باستسلام من نظراته
_خلاص ي عم انتا هتكلني
ثم يردف بجديه
_التقرير طلع النهارده ي سليم والمناقصه رسيت علينا
سليم بثقه
_دا المتوقع طبعا.......صحيح ايه اخبار طارق
معتز بتعجب
_خد عشر سنين سجن......تعرف انا عمري ما كنت اتوقع انه هو الي دبر حادتثك و كل دا عشان المناقصه
سليم بغل
_دا انا كان ممكن افضل مشلۏل طول عمري بسببوا........ انا مش هسيبه غير لما ادمر شركته
معتز بمرح
_سيبك من الشغل دلوقتى ي عم بقلك ايه متعزمني علي الغدا عندكم النهارده مازن وحشني
سليم بتساول
_وادهم وموحشكش ولا ايه
معتز بياس
_ادهم دا نسخه منك...... استغفر الله العظيم يعني مش كفايه انتا هيبقي ادهم كمان
سليم وهو يلقي عليه بعض الاوراق
_اطلع بره ي ياض
ليخرج معتز وهو يضحك علي نرفزه سليم
في قصر الشرقاوي
كانوا جميعهم جالسون يتابعون الاخبار علي التلفاز لتنظر حور حولها لتجدهم منتبهين لها لتذفر بملل
حور بملل
_احنا هنفضل نتابع الاخبار كدا كتير..... مش هنعمل حاجه غيرها يعني
اياد بتساول
_مالك بس ي قمر مضايقه ليه
حور بطفوله
_زهقانه
حبيبه وهي توافقها
_والله معاكي حق انا كمان زهقت
زين بتفكير
_ممممم طب نعمل ايه......نخرج نتغدا بره
حور بياس
_لا لا.........حاجه تانيه
تقي باستغراب
_زي ايه
حور بنظره خبيثه
_انا هقولكوا
اياد بهمس لحبيبه
_انا مش مطمن
حبيبه وهي موافقه اياه
_ولا انا كمان
علي الناحيه الاخري
كان سليم انتهي من عمله هو و معتز ليتجها الي الفيلا كي يتغدا معا ليصل ويتقلي صډمته عندما يراه..................
يتبع
احلام
الجزء الثاني
الحلقه الخامسه 5
في فيلا الشرقاوي
كان سليم انتهي من عمله هو و معتز ليتجاها الي الفيلا كي يتغدا معا ليسمعا صوت ما كلما من الفيلا
معتز بتساول
_ايه الصوت دا
سليم بعدم فهم
_مش عارف والله
ليتجها للداخل ليفتحا فمهما من الصدمه عندما يجدوا العائله ترقص علي اغنيه..........العب يلا
معتز ببلاهه
_انتا شايف اللي انا شايفه
سليم پصدمه
_هو دا بجد
لينظر مره اخري اليهم ويري ابنه ادهم وسليم الصغير ابن اخيه يجلسون يشاهدون ما يجري وعلي ملامحهم عدم الرضا ويجد ابنه الاخر سيف يرتدي جلبيه قصيره وومسك عصا خشبيه ويرقص بها ليشاهد زوجته ترقص كشباب المهرجانات مع اخيه الكبييييير
ادهم بصوت عالي وهو يرا ابيه ينظر حوله پصدمه هو وصديقه
_بابااااااااا
ليتجمدوا جميعا بامكانهم وهم يراوا سليم وهو ينظر لهم پصدمه وغضببب
حبيبه پخوف
_انا مليش دعوه ي ابيه دي فكره حور
لتقول جملتها وتهرب منه لغرفتها
زين بتسرع
_ايه دا انا طلع عندي معاد مهم ونسيه.....يلا ي تقي
اياد وهو ينظر في ساعته
_اوووووبا وانا كمان خدني معاك ي زين
لتنظر حور حولها وهي تراهم ذهبوا وتركوها بمواجهه هذا الۏحش الغاضب
حور بغباء
_حبيبي انتا جيت امتا..... انا هروح احضرلك الغدا سلام
لتهرب هي الاخري مع ابنها سيف الذي ينظر ااي ابيه ويضحك
معتز وهو يكتم ضحكته بصعوبه
_طيب ي سليم نتغدا مع بعض وقت تاني سلام
وبعد خمس دقائق كان صوت الصړاخ هو السائد بالفيلا
الجد بخضه
_ايه الصوت دا
ادهم وهم يمسك بيده كتاب
_دا بابا بيجري وراهم بالعصايا ي جدو
الجد پصدمه مما يسمع
_ايه
وبالاعلي كانوا جميعا يركضون في الغرفه من ذلك الغاضب
سليم وهو يتجه نحو زين
_حتي انتا ي عاقل تعمل كدا
زين وهو يبعد عنه پخوف
_علي فكره مراتك السبب
حبيبه پخوف
_اه والله ي ابيه هي اللي خلتنا نعمل كدا عشان كانت زهقانه
اياد بهلع وهو يؤمي براسه
_بالضبك بالضبط
سليم بهدوء مصطنع
_اطلعوا بره
ليتجهوا للخارج جميعا لكنه يشير لحور وهو يقول
_خليكي انتي
حور بهمس لهم
_لا متسبونيش لوحدي معاه
ليرمقوها بشفقه ويتركوا لكي تعاني مع حبيبها الغاضبلتراه لتركض الي الفراش وتصعد عليه
_اهدي اهدي عشان خاطري
سليم بعضب
_اعمل فيكي ايه بس.....هو انا كل ما اخرج تعملي مصېبه
حور بعدم مبالاه
_كنت زهقانه
سليم بعدم صبر
_تقومي ترقصي ادمهم
حور بغباء
_خلاص هرقص لوحدي بعد كدا
سليم وهو يقتلع شعره
_ي رب الصبر
لتنزل من الفراش وتتجه نحو وتضمه لتقول بطفوله
_خلاص اسفه
سليم وهو يغمض عينه
_اعمل فيكي ايه بس ي مجنناني
حور بطفوله
_ارقص معايا والنبي
ليرفع راسه لاعلي ليناجي ربه من مصېبه حياتي وبعد لحظات كانت في احضانه ترقص علي اغنيه رومانسيه معه
سليم وهو يتنهد
_انا مش عارف سمعت كلامك ازاي
حور بشقاوه
_عشان بتحبني
سليم بغيره
_اياكي ترقص ادام حد تاني غيري
حور وهي تضع راسها علي كتفه
_بحبك ي ديكتاتور
سليم وهو اكثر
_وانا بعشقك ي عمري 
في اكبر المستشفيات بالقاهره
يجلس في مكتب اكبر الاطباء في هذه المسشفي يمسك في يديه ملفات احدي المړضي ليسمع الباب وهو يطرق
_ادخل
الممرضه بعمليه
_دكتور مازن في حاله تحت مهمه..... وعايزين حضرتك
مازن بجديه وهو مازال ينظر بالملف الذي بيده
_روحي انتي وانا جاي
الممرضه
_حاضر ي دكتور
ليترك الملف الذي بيده عندما يري صوره توامه الذي باعلي مكتبه وهو يحرك اصبعه علي ملامحها ليقول بشوق جارف
_واحشتني اوي ي نيار.... بقالي ست سنين مشفتكيش ي قلب اخوكي هو انا مشوحشتكيش ولا ايه
ليترك الصوره ويتجه للخارج ليري حاله المړيض الذي بالاسفل
في قصر البحيري
كان سيف يجلس مع ابنه عمر ذات الاربع سنوات يستذكر له دروسه لانه لديه امتحان بالمدرسه الخاصه بهلتتدخل دره وتراهم هكذا لتبتسم بحب عليهم
دره بحب
_خلصت ي استاذ سيف
سيف بسخريه
_اتريقي اتريقي ي اختي
دره بمرح
_ههههههه بس تعرف لايق عليك اوي
سيف وهو ينظر لها بغرور
_انا اي حاجه بتليق عليا ي عمري
الام وهو تتجه نحو المائده
_بطلوا ناقر ونقير ويلا عشان نفطر.....روح ي سيف نادي علي ادهم وسما
سيف وهو يهم بالذهاب
_ماشي ي ست الكل
ليتجه للاعلي ويرا اباه وهو ينزل من علي الدرج
سيف بابتسامه
_صباح الخير ي بابا
الاب بحب ابوي
_صباح النور ي حبيبي.......انتا رايح فين مش هتفطر
سيف
_لا طبعا هفطر معاكوا بس انادي علي ادهم وجاي
الاب موافقا
_ماشي ي ابني
وبعدقليل كانوا جميعا اجتمعوا
علي المائده يفطرون معا
الام بعد رضا
_مازن وهشام نزلوا من غير فطار برضو
ادهم بهدوء
_معلش ي امي انتي عارفه ان هما مشغولين الايام اللي فاتت في المستشفي
الام بدعاء
_ربنا معاهم
الجميع
_امين
الاب وهو يتناول الطعام
_انا رايح انهارده ازور اخوية......بقالي كتير مشفتهوش
الام رافضه
_بس انتا تعبان ي عمر خليه يجي هو
الاب بحزن
_انتي عارفه انو مش هيجي هنا
لينظروا لبعضهم بحزن فبعد ما فعله مازن بملك يوم الزفافلم ياتي الي بيته مطلقا بل هو من يذهب اليه
الام وهي تؤمي
_ماشي بس خلي بالك من نفسك
ليومي الاب بحزن وهو يفكر في حال عائلته
في غرفه زين
كان كلا من زين وتقي يجلسان معا يشهدان فلما
تقي وهي تتذكر شيئا
_بس احنا اندال اوي.....سبنا حور مع سليم بعد اللي حصل افرض عملها حاجه
زين بابتسامه
_متخفيش مش هيعملها حاجه.......هو ميقدرش يشوف دموعها اصلا
تقي وهي تنظر له
_ممممممممم
زين بتساول
_مممممممم ايه
تقي بعيون لامعه
_ي ترا انتا كمان متقدرش تشوف دموعي ولا اهون عليك
زين بحب
_انتا عمرك ما تهوني عليا ولا علي قلبي
تقي بحب
_بقالك كتير مقلتيش كلام حلو
زين بعبث
_دا انتا الحلو كلو ي قمر انتا
تقي بخجل
_بس بقا
زين وهو يغمز لها
_بس ايه دا انا مصدقت
وجنتها وتسكت شهرزاد عن الكلام الغير مباح.......
في غرفه سليم
كان يجلس علي الفراش ممسك الكتاب بيده فهو من عاداته ان يقرا قبل النوم قليلا وحور تنظر له بملل.... اهو يتجاهلها ويهتم بالكتاب اكثر منها الان لتذفر بضيق ثم تنزل من الغرفه وتتجه الي المطبخ وتاخذ قطعه شكولا وتصعدي لاعلي مجددا لينظر لها سليم ويبتسم علي شكلك الطفولي ليترك الكتاب ويفتح ذراعاه لكي لتتقدمي نحوه وتجلسين بحضنه ويقبلك علي خدك بلطف ويجلب الكتاب مره اخري ويبدا بالقراه
حور بملل
_هتقرا تاني
سليم بابتسامه
_اقرئي معايا ي قلبي....... يلا
لتعبسي بطفوله ويقبل جبينك بعشق ليحمر وجهك قليلا وتبدين بالقراءه معه
يتبع
احلامالجزء الثاني
الحلقه السادسه
في احد المعارض بالقاهره
كانت تقف امام اللوحه بشعرها القصير وبدلتها الرسميه بلون الابيض لتتدقق قليلا بالوحه لتنبهر من روعه الالوان المستخدمه فاللوحه عباره عن منظر الشروق لتظل شارده بها قليلا الي ان تسمع صوته
منير وهو يمد يده نحوها
_ازيك ي انسه ملك
ملك بابتسامه خافته
_انا تمام الحمدلله
منير بابتسامه ساحره
_ي رب دايما
لتبتسم برقه له..... ليشرد بابتسامتها ويحاول تمالك نفسه ليردف
_حضرتك خلصتي لوحاتك
ملك بجديه
_ايوه خلصتهم بس فاضل حاجات بسيطه
منير باعجاب
_ربنا معاكي
ملك وهي تهم بالذهاب
_ي رب بعد اذن حضرتك
لتغادر بينما عيناه لم تتركها الا عندما اختفت من امامه
منير احمدرسام مهوب يمتلك معرضه الخاص وهو معجب بملك للغايه ويحاول التقرب منهاعيناه سودا وجسد رياضي نوعا ما ويمتلك ابتسامه ساحره تذيب كل من امامه
في قصر الشرقاوي
بالمطبخ
كانت حور مع اولادها وقد ارتدت زي طباخ هي و مازن وتحاول اقناع ادهم برتدائه الا انه كان يرفض بشده لتعبس بحزن ليتنهد ادهم ويطيعها فهو لا يحب احزان والدته فهي قريبه جدا لقلبه بالرغم انه يشبه اباه لحد كبير الا انه يعشق والدته بطريقته الخاصه
حور بتفكير
_ايه رايكو نعمل كيك بشكولاته
مازن بطفوله وهو يصفق بقوه
_اااااه ااااااه
ادهم بتذكير
_بس انتي ي ماما مش بتعرفي تطبخي اصلا فازاي هتعملي الكيك
حور بتذمر
_ملكش دعوه انتا........ساعدني بس
لتمسك حور هاتفها وتبدا بالبحث عن طريقه صنع الكيك لتقرأ المقادير وتجلبها وتبدا في صنع الكيك والاولاد يساعدونها وبعد ان انتهوا وزينوا الكيك قاموا بادخالوا الفرن لمده نصف ساعه وهم بجانبها ينتظروها حتي تنضج ليدخل سليم المطبخ ويرا منظر اولاده وزوجته وهم مغرقون بالدقيق والشكولا
سليم بذهول
_هو فيه ايه.......ايه اللي عمل فيكوا كدا
حور بطفوله
_مفيش ي حبيبي كنا بنعمل كيك
سليم پصدمه
_انتي اللي عملتيه
حور بغرور
_بالضبط
سليم بهمس
_ربنا يستر
حور بتساول
_انتا بتقول حاجه
سليم بابتسامه مصطنعه
_لا ي حبيبتي هو انا اقدر
حور بثقه
_ايوا كدا.......
لم تكمل كلامها فاذا بصوت الفرن ينبهه بان الكيك اصبح جاهزا واخيرالتتجه نحوه حور بكل حماس وبابتسامه واسعه وسليم يراقب بحذرلتخرج الكيك وتختفي ابتسامتها فاذا بالكيك به قشور البيض و رائحته كريهه للغايه
سليم بجديه مصطنه
_تؤ تؤ تؤ ي ساتر ايه دا... هي اتحرقت صح
لتنظر له حور پغضب وتترك الشي المسامه بالكيك من يديها وتتجه الي غرفتها في صمت
ادهم وهو ينظر له
_خلتها تزعل
سليم بتعجب
_هو انا اللي حړقت الكيك
ادهم پغضب طفولي
_لا بس اتريقت عليها وكدا مينفعش كسرت قلبها..... علي الاقل بتحاول تعمله مكنش المفروض تزعلها
ليبتسم سليم من حرص ادهم علي سعاده والدته ويقترب منه ويقبل وجنته
سليم بحب ابوي
_خلاص ي سيدي نعملها كيك جديد
ادهم بحماس
_ايوا...... يلا بسرعه
وبدوا في تحضير الكيك مره ?
في قصر الشرقاوي
كانوا جميعا جالسون بصالون القصر يتسمرون سويا فقليلا ما يجتمعون معا لكثره اعمالهم............ لتمضي السهره بخير الا ان صعدت حور لغرفتها تاتي بهاتفها لتتصفحه قليلا وهي تنزل من علي الدرج وتتجه نحوهم لم ترا احدي الدرجات لتحاول ان تمسك التدربزين فلم تستطع لتسقط من اعلي الدرج
ادهم پصدمه وخوف شديد وهو يرا والدته تسقط من الدرج
_مامااااااااااا
ليلتفت سليم بدهشه علي ادهم ليرا نظره معلق علي الدرج وهو ېصرخ ليلتفت نحو الدرج ليرا حور قد سقطت من الدرج وراسها ېنزف بغزاره
سليم پصدمه وهو يراها ملقيه امامه بدمائيها
_حوررررر
ليذهب نحوها ويضرب وجنتها بخفه وهو يردد اسمها بخفوت ليسرع زين في امساك يدها وتفحص نبضها
زين بعمليه
_اهدي ي سليم هي كويسه هي بس راسها هتحتاج كام غرزه....... شيلها وديها الاوضه عبقال ما اروح اجيب حاجتي
ليومي له سليم وهو ما زال في صډمته ليحملها ويصعد بها وخلفه ادهم يلحقه وهو يبكي ليضعها علي الفراش وينظر لها پخوف لم يلاحظ زين الذي اتي وابعده عنها وبدا في خيطه جرحها وبعد نصف ساعه كان زين قد انتهي من عمله واعطها حقنه منومه ليلتفت نحوهم وهو يسالونه بقلق ليطمئنهم انها بخير وانها سوف تفيق بعد قليل وطلب منهم ان يتركوها قليلا ليوفقوا ويذهبوا جميعا ليبقي سليم بجانبها لينظر ويجد ادهم يقف امام باب الغرفه ودموعه تسقط بغزاره ليتجه سليم نحوه ويضمه ويمسح دموعه
ادهم بحب
_متخفش ي حبيبي ماما كويسه
ادهم پبكاء هو ينظر لحور
_بس هي مش بتفوق ليه
سليم بحنان ابوي
_عشان عمو زين ادها حقنه هتخليها تنام شويه وبكره ي سيدي هتصحي وتلعبو سوا كمان
ادهم بطفوله
بجد
سليم بابتسامه شاحبه
بجد ي حبيبي......يلا بقي عشان تنام
ليحمله ويذهب باتجاه غرفته هو ومازن ويضعه علي الفراش ويبقي معه يهده قليلا الي ان نامليتنهد براحه ويذهب لحور ويجلس بجانبها ليقبل جبيننها ويمسح علي شعرها بعشق
اوعي توجعي قلبي عليكي ي حور
و هو ينظر له پخوف الي ان غفي
في فيلا محمد الشرقاوي
كانت رهف تشاهد معالم عمار السعيده وهو يتحدث في هاتفه لمده طويله والغيره ټحرق قلبها لينتهي بعد قليل ويجلس بجانبها يشاهد التلفاز ببرود
رهف بغيره
كنت بتكلم مين كل دا ي عمار
عمار ببرود
_دا شغل ي قلبي
رهف پغضب
_شغل ضحكتك من الودن للودن وتقولي شغل.......شغل ايه دا بقي ان شاء الله
عمار بهدوء
_مالك ي حبيبتي مټعصبه ليه بس قولتلك دا شغل
رهف بعيون دامعه
_ماشي براحتك ي عمار
لتتركه وتشرع في الذهاب من امامه ل لتسقط في احضانه
عمار بحب
_كل دي غيره عليا
لتنظر له بعتابليضحك ويقبل وجنتها
عمار بتبرير
_ي حبيبتي دي دارين بتقولي انها جايه هي وجوزها وساره عشان كدا كنت مبسوط انها هتيجي
رهف بطفوله
_انتا مش
بتكدب عليا صح
عمار بتأنيب
_انا عمري كدبت عليكي
لتنفي براسها ليبتسم علي حبيبته الصغيره
شوفتي ظلمتيني ازاي....يلا بقي صالحيني
ليشر علي وجنته لتنظر له بخجل وتقلبه
عمار بابتسامه
بحبك
رهف بخجل
وانا كمان بحبك اوي
و يعيشها ليله من اجمل ليالي حياتهم.......
في منزل زياد البحيري
كانت ملك في غرفه نيار الصغيره تلعب معها
ملك بتعب وهي تتوقف عن الركض
كفايه بقي ي نيار انا تعبت من الجري
نيار بتذمر طفولي
_بقيتي عجوزه ي عمتو
ملك بعيون متسعه
_عجوزه.......بقي انا عجوزه
ثم تردف بتوعد
_ماشي انا هوريكي
لتركض خلفها ونيار تضحك وهي تهرب منها الي ان اتي زياد علي صوت ضحكاتهم لينظر لهم بحب ثم يمسك نيار 
زياد بابتسامه
_عملتي ايه في عمتك ي سوسه
نيار ببرائه
_انا مش عملت حاجه ي بابي عمتو السبب
نيار بشهقه من تلك الصغيره الخبيثه
_ي كدابه
زياد بجديه مصطنعخ
_تو تو هي مش كدابه هي اوزعه
ملك بضحك
_ههه صح هي اوزعه
لتخرج لهم لسانها وتركض پغضب ليضحكوا فهم يعلمون انها تكره هذا اللقب بشدهليتجه زياد نحو ملك ويمسك يديها ويجلسا علي الفراش
زياد بحب
_عامله ايه حبببتي
ملك بهدوء
_انا كويسه ي ابيه.......والحمدلله انهارده خلصت لوحاتي
زياد بسعاده
_بجد ي حبيتي......مبروك
ملك بعيون لامعه
_الله يبارك في حضرتك وطبعا انتا هتيجي يوم المعرض صح
زياد وهو يقبض وجنتها
_اكيد دا انتي بنتي الاولي
لتبتسم لهليردف بتردد
_حبيتي انهارده جالك عريس اسمه محمد هو.....
لتختفي ابتسامتها لتردف بجديه
_بعد اذنك ي ابيه انا تعبانه وعايزه انام..... تصبح علي خير
لتذهب الي غرفتها بسرعه ليتنهد زياد بحزن علي حال اخته
وبغرفه ملك
كانت علي الفراش تبكي بشده وهي تتذكر كل لحظاتها مع مازن
flash
كانت خارجه من قاعه محاضراتها لتجد مازن يقف امامها بابتسامته التي تعشقها
مازن وهو يعطيها باقه من الورد الاحمر الرائع
_صباح الحب عليكي
ملك بذهول
_دا ليا انا
مازن بابتسامه
_هو في حد غيرك في قلبي
ملك وهي تنظر له بعشق
_انا بحبك اوي ي مازن
مازن وهو يمها
_وانا بعشقك ي قلب مازن
back
ملك بحرقه قلب ودموع غزيره
_ربنا يسامحك ي مازن..... ربنا يسامحك
في قصر البحيري 
في غرفه سيف
كانت دره تقف امام الخزانه ترتب الملابس لياتي سيف من خلفها وهو يسير بخفه حتي لا تشعر به وعلي وجهه ابتسامه عبثه ويهمس باذنها
_وحشتيني
دره بخضه وتضع يديها علي موضع قلبها پخوف
_اااااه
لتجد سيف يضحك عليها لتغضب وتضربه علي كتفه بخفه
_ي رخم قلبي كان هيقف
سيف بحب
_يومي قبل يومك ي عمري
دره پخوف وهي تضع يديها علي فمه
_بعد الشړ عليك
ليقبل يديها التي مازالت علي فمه لتسحبها بخجل 
_لسه بتكسفني مني بعد السنين دي ي دره
دره بخجل
_لا
سيف وهو 
_كدابه ي عمري
دره وهي تبتعد عنه
_بقي كدا ماشي..... سبني بقي
سيف بابتسامه خفيه
_ براحتك وانا اللي كنت جي اخرجك
دره بلهغه
_بجد......فين
سيف بابتسامه
_النيل
دره وهي تقبل وجنته بسرعه وتركض
_ثواني واكون لابسه
ليضحك سيف علي طفولتها
في منتصف الليل
في قصر الشرقاوي
غرفه سليم
استيقظت حور من الم راسها لتفيق وتضع يديها علي راسها وتدلكها قليلا لتجد سليم نائم بجانبها لتبتسم بحب وتقبل وجنته وتنهض من جانبه وتدخل الشرفه قليلا لتنفس هواء بارد ليزيد الم راسها
حور بتالم
_ي ربي ااااااه
لتغمض عينيها قليلا لتتزاحم مشاهد في عقلها لتفتح عينيها پصدمه وتضع يديها علي فمها وتنزل دموعها بدون وعي منها
وبعد مرور ساعه كامله وبالجانب الاخر
استيقظ سليم عندما شعر ان حور ليست بجانبه ليفزع قليلا ويشرع في الخروج من الغرفه لكنه سمع شهقات قادمه ليتجه نحوها ليجد حور جالسه علي الارض وتضم قدميها وتبكي بشده لېخاف عليها ويتجه نحوها
سليم بلهفه وخوف
_مالك ي حبيبني انتي كويسه.....طب راسك بټوجعك.....ردي عليا عشان خاطري
ليياس عندما لم تجيبه وما زالت تبكي ليحملها ويجلس علي الفراش وهي دموعها لصدره وبعد نصف ساعه وهم علي هذا الوضع هدات حور وتوقفت عن البكاء لكنها مازالت صامتهلينظر لها سليم بعيونها بعشق
_حبيتي مش هتقولي مالها
حور وهي تنظر له بصمت
_..........
سليم بقلق
_حور متخوفنيش عليكي مالك ي عمري
حور وهي تنظر في عينه بغموض
_نيار
سليم بعدم فهم
_ايه
حور بجمود
_اسمي الحقيقي نيار............نيار البحيري
لينظر لها سليم پصدمه ليجد في عينيها كلام ومن نظراتها يعرف انه لن يعجبه.........لن يعجبه ابدا
يتبع
احلام
علقوا بعشر ملصقات لو الروايه عجبتكوا
خلقتي لي فقط
الجزء الثاني
الحلقه الثامنه 8
في قصر الشرقاوي
في غرفه سليم
حور بجمود
_اسمي الحقيقي نيار........... نيار البحيري
لينظر لها سليم پصدمه ويجد في عينيها كلام ومن نظراتها يعرف انه لن يعجبه......... لن يعجبه ابدا
Flash back
قبل ست سنوات من الان
في قصر البحيري
كانت تلك الفاتنه مازالت نائمه لتدخل والدتها عليها وتفتح النوافذ  تحاول افاقتها
الام وهي تمسح علي شعرها بحنان
_نيار نيار........ اصحي بقي ي حبيبتي
نيار وهي تضع الوساده فوق راسها
_مممممممم سبيني شويه ي مامي
الام بابتسامه
_براحتك انا عايزه افكرك انك عندك محاضره بدري انهاره
نيار بنعاس شديد
_مممم طيب
لتفتح عينيها عندما استوعبت الكلام
_ي نهار اسود المحاضره
لتركض للحمام كي تتجهز ووالدتها تضحك عليهاوبعد قليل كانت قد ارتدت هوت شورت جينز وبلوزه قصيره بلون الارجوني وتركت شعرها القصير مفرود كعادتها لتاخذ حقيبتها وتنزل لاسفل وتجدهم يتناولون الافطارلتتجه لولدها وتقبل وجنته هو اخيها الاكبر ادهم
_صباح الخير علي حبايبي
ادهم وابيه باتسامه
_صباح النور
الام بعبوس
_يعني هما حبايبك وانا ي ست نيار
لتتجها لها نيار بشده
_انتي بقي قلبي كله
الام بحب
_طيب اقعدي افطري ي بكاشه
نيار وهي تجلس وتبدا بالافطار
_امال فين مازن وسيف
الام بهدوء
_نايمين فوق.......هطلع اصحيهم كمان شويه
نيار بخبث
_ متتعبيش نفسك انا هصحيهم قبل ما اروح الكليه
ادهم بنص عين
_مش عايزين مقالب علي الصبح
نيار ببراءة مصطنعه
_عيب عليك ي ابيه بقا هعمل مقالب في خواتي
لينظر لها بشك لتترك المائده بسرعه وتصعد لاعلي وهي تخبرهم انها سوف تفيقهم وبعد قليل كان صوت مازن وسيف العالي يتردد في صدا القصر وهما يسبان نيارليغمض ادهم عينه بياس من تلك العنيده صاحبه المقالب ليراها وهي تنزل الدرج راكضه
_يلا سلام بقي عندي محاضره ومش عايزه اتاخر
لتخرج من القصر وهي مازالت تركضلينزل بعد قليل كلا من مازن وسيف وهما عبسان ليجلسا علي الطاوله
ادهم وهو ينظر لهم
_عملتلكم ايه المرادي
سيف پغضب
_دلقت علينا عصير تفاح و قالت اشربوا عشان تفوقوا وجريت
ليصدع صوت ضحاكاتهم علي تلك الشقيه
مازن پغضب
_انتوا بتتضحكوا ماشي لما تيجي انا هوريها
هشام بضحك
_ي عم روح انتا كل يوم تقول كدا ومش بتعمل حاجه
ليتجاهله مازن ويتناول فطوره لانه يعلم انه علي صواب فهو لا يقدر علي احزانها ابدا
في الجامعه
كانت تسير مسرعه قليلا كي لا تتاخر علي محاضراتها لتحد جني واقفه علي باب المحاضره وهي تنظر لها پغضب علي تاخيرها منها بحذر
نيار ببرائه مصطنعه
_ايه دا انتي جايه بدري ليه
جني وهي من ملابسها
_بقي انا عماله اتصل بيكي من ساعه عشان افكرك بالمحاضره وحضرتك مبردتيش لا وكمان جايه متاخره وليكي نفس تهزري
نيار وهي تحاول افلات ملابسها منها
_ضيعتي برستيجي ادام الكليه.....قولتلك هزقيني برحتك لما نكون لوحدنا
جني بياس منها
_طب يلا ي ختي عشان المحاضره
نيار بمرح
_بعديك ي باشا طبعا
لتتدخل جني وخلفها نيار لقاعه المحضراتوبعد انتهاء المحاضره ذهبوا للكافتريا واتي ايضا هادي ودره وملك
هادي بضحك
_يجربيتك..........انتي مش هتبتلي مقالبك دي
ملك بشفق
_حرام عليكي ي نيار كل يوم مقالب فيهم دول اتهروا منك ي شيخه
نيار بمرح
_ههههه مشوفتوش وش سيف لما قولته اي اشربوا العصير عشان تفوفوا.....حسيته هيرميني من البلوكنه
دره بحزن
_حرام عليكي ي مفتريه
نيار بخبث
_طبعا مين هيحاميله
غيرك.......ي تري كنتوا بتتكلموا في ايه طول الليل
دره پغضب مصطنع
_بس ي رخمه.....والله لقول لسيف
نيار وهي تشرع في الذهاب
_ههههه خلاص هسكت يلا سلام بقي عايزه اروح
جميعهم
_سلام
لتركب سيارتها وتتجه الي القصر وتصعد غرفه اخيها مازن لتجده يذاكر بكتبه  بهدوء وتضمه من الخلف
نيار بحب
_حبيب قلبي
مازن بحزن مصطنع
_اااه حبيب قلبك بامره عصير التفاح صح
ليبعدها عنه ويردف
_روحي اوضتك انا مش عايز اتكلم معاكي
نيار وهي تضمه بقوه
_خلاص بقي متزعلش مني...... انتا عارف اني مش بحب تزعل مني ابدا وبعدين دا مش اول ولا اخر مقلب بردو
مازن وهم يضحك بالخفاء
_انتي مفيش فايده فيكي ابدا...... ابعدي
نيار بالحاح طفولي
_خلاص بقي متزعلش...... والنبي والنبي والنبي
مازن باستسلام
_خلاص مش زعلان ابعدي بقي هتخقيني
نيار وهي تقبل وجنته
_بعد الشړ عليك.........يلا بقي هروح اوضتي بااي
لتذهب الي غرفتها ومازن يبتسم بحب عليها فهو لا يستطيع ان يمر يوم دون ان يجدثها فهي ليست اخته فقط بل توام روحه
في غرفه نيار
تجلس علي الفراش وترسم قليلا فهي تحب الرسم لتسمع صوت هاتفها لتمسكه وتبتسم حين تري المتصل
زياد بحب
_وحشتنيني ي عمري
نيار بخجل
_وانتا كمان ي زياد
زياد بعبث
_بجد طب وحشتك اد ايه
نيار بتحذير
_زياد
زياد بضحك
_طيب ي ستي هسكت قومي بقي البسي علشان عزمك علي الغدا النهارده
نيار بحذر
_وبابا
زياد باطمئنان
_متقليش ي حبيبتي انا استاذنته
نيار بسرعه
_طيب هلبس بسرعه...... باي
زياد
_باي
لتسرع الي خذانتها وتمسك فستان بلون الاسود بدون اكمان ويصل الي فوق الركبه لترتديه وتصفف شعرها علي هيئه كعكه لاعلي وتضع احمر الشفاه لتصبح جاهزه لتنزل وتجده ينتظرها امام سيارته وهو يرتدي بدله انيقه بلون الاسود ليبتسم بحب حينما يراها
زياد بحب
_ايه الجمال دا
نيار بخجل
_مرسي
ثم تردف لتخفي خجلها
_ها بقي هنروح فين
زياد بابتسامه
_لا انتا النهارده تسبيلي نفسك خالص
ليمسك يديها ويتجها الي السياره ويقودها الي احد المطاعم الراقيه ليدخلها ويطلب لها غذائها ومشروبها المفضل عصير التفاح ويقضيا سهراتهم وهم يتحدثان طوال الوقت وحينما انتهوا اخذها زياد الي احد صالات السينما ليشاهدها فلم معا
زياد وهو متردد
_كنت عايز نتفرج علي فلم رومانسي..... بس الافلام المعروضه ممله فجبت تذاكر فيلم saw
نيار پخوف
_فيلم ړعب ي زياد
زياد باستفهام
_لو پتخافي بلاش
نيار بتحدي
_لا مش بخاف يلا نتدخل
ليدخلها ويشاهدها الفلم ونيار تحاول ان تظهر شجاعتها امام زياد لكن قلبها كان يرتجف بشدهوبعد ساعتان قد انتهي الفيلم واخيرا ليوصلها للمنزل لتشرع في الذهاب للداخل بعد ان ودعته ليمسك يديها
زياد
_فاضل اسبوعين
نيار بعدم فهم
_علي ايه
زياد وهو يغمز لها
_علي فرحنت ي قمر وتبقي مرات زياد البحيري
نيار بغرور مصطنع
_يمكن اغير رائي مين عالم هيحصل ايه بعد اسبوع
زياد بتوعد
_بقي كدا
ليحاول ان لكنها تهرب للداخل وهي تخرج له لسانها ليبتسم بحب لها ويذهب
علقوا بعشر ملصقات لو الروايه عجبتكوا
يتبع
احلام
خلقتي لي فقط
الجزء الثاني
الحلقه التاسعه
في قصر البحيري
قد تخطي عقارب الساعه الاثنا عشر ليلا وهي مازالت مستيقظه لا تستطيع النوم بسبب ذلك الفيلم الغبي الذي شاهدتهلتحاول ان تغمض عينيها مره اخري لتظهر لها مشاهد من الفيلم الړعب لتنقض وتتنفس پعنف وهي تسب زياد ونفسها معه لتخطر علي بالها فكره لتنهض من الفراش وتتجه الي غرفه اخيها مازن لتجده نائم وتنام بجانيه وهي تضمه بشده فالغرفه كانت مظلمه قليلا وبعد مرور عشر دقائق استيقظ مازن علي شيء يقبض بثيابه لينظر ويجد نيار بجانبه وقبضتها تشد قميصه
مازن بتعجب وهو يراها تغمض عينيها پعنف
_نيار ايه اللي جابك هنا وصاحيه لحد دلوقتى ليه
نيار بتردد
_انا انا....
مازن بشك
_هو انتي اتفرجتي علي فيلم ړعب
لتومي براسها
ليردف بياس
_طلما انتي پتخافي منهم بتتفرجي عليهم ليه
نيار بطفوله
_كنت مع زياد وهو كان هيضحك عليا لو عرف اني بخاف
مازن بضحك علي طريقتها الطفوليه
_هههه خلاص نامي متخفيش انا هفضل صاحي لحد ما تنامي.....يلا
ليغطيها منها ويمسح علي شعرها الي ان شعر بانتظام انفسها ليعلم انها قد غفت ليبتسم عليها فهذه عادتها عندما تخاف تاتي ويغفو هو الاخر
في الصباح
في احدي النوادي
كانت سما جالسه بجانب هذه الفتاه التي تعرفت عليها للتو واعجبها الحديث معها لتظل جالسه معها بضع ساعاتلتلمح زياد وهو قادم اتجاهها
سما بتعجب
_ايه دا زياد انتا هنا
زياد بابتسامه جذابه
_مفيش كنت بقابل واحد صاحبي......لو هتروحي تعالي اوصلك
سما بهدوء
_طيب استني لما اعرفك دي هايدي
هايدي بدلع
_هاي ي زياد
زياد باقتضاب وهو يرا فستانها الڤاضح
_اهلا
سما بمزاح
_طبعا عايز تيجي معايا عشان نيار صح
زياد بابتسامه
_هههه طول عمرك قفشاني كدا
هايدي بتكبر
_مين نيار دي
سما وهي تحاول الحديث
_دي......
زياد وهو يقطعها
_دي خطيبتي وبنت عمي وحته من قلبي كمان
هايدي پحقد وهي تراه حبه لتلك الفتاه
_ااااه ربنا يخليكوا لبعض
زياد ببرود
_امين.........يلا ي سما
سما وهي تودع هايدي
_سلام ي حبيبتي
هايدي بخبث وهي ترمق زياد
_سلام ي قلبي.....نبقي نتقابل مره تانيه وبالمره تعرفيني علي نيار
سما بطيبه
_ان شاءالله......باي
لتنهي محادثتهم وتذهب برفقه زياد الذي لم يري نظرات المكر من هايدي نحوه
في قصر البحيري
كانوا يجلسون جميعا علي مائده الطعام وهم صامتون يرمقون بعضهم بنظرات الشفقهليدخل كل من زياد وسما
زياد باستغراب وهم يراهم
_في ايه......مالكم
سيف بحزن مصطنع
_نيار بتعملنا الغدا بنفسها
زياد پصدمه
_ي نهار اسود....... طيب ي جماعه سلام بقي
ليشرع في الذهاب لكن
مازن بخبث وصوت عالي
_ايه دا ي زياد انتا جيت امتا
لتخرج نيار عندما تسمع اسمهليسب زياد مازن بصوت منخفض
نيار بسعاده
_كويس انك جيت ي زياد يلا اقعد بقي انتا وسما عشان نتغدا سوا..... انا اللي عامله الاكل بنفسي النهارده
زياد بابتسامه مصطنعه
_اكيد ي روحي هيبقي تحفه
ليجلس زياد وهو يرمق مازن پحقد ليضحك عليه وبعد قليل قد اتت نيار بمجموعه من الاطباق وتضعهم امامهم ليفتحوا فمهم من الصدمه فقد كانت عباره عن شي اسود غير معروف
ادهم بريبه
_هو ايه دا
نيار بفخر
_دا ورق عنب
ادهم بدهشه
_قولي والله
نيار بتجاهل
_بس كلام يلا اتغدوا
ليبدوا باكل الطعام وهم يحبسون انفسهم وبعد رحله العڈاب هذه قد انتهوا من الاكل وهم يتمنون المۏت بدلا من اكل طعامها
وبعد مرور ثلاث ساعات
كان يجلسون معا ومازن ينظر لهم وهو مترددد ان يقول ي ما
مازن بتردد وهو ينظر لنيار
_انا وهشام جالنا الموافقه علي الكليه في امريكا
ليباركوا له وتنظر له نيار پصدمه فهي لم تعتقد انهم سوف يوافقوا 
مازن بسرعه
_لازم نسافر بكره
لتركض نيار الي غرفتها وهي تبكي ليغمض مازن عينه بالم
بالاعلي كانت نيار تجهش في البكاء وهي تضم نفسها كالجنين ليدخل مازن غرفتها ويتالم قلبه عندما يراها تبكي ليذهب اتجاهها 
مازن بحزن
_حبيبتي انا لازم اسافر انتي عارفه اد ايه انا اتمنيت ادرس الطب في الكليه دي
نيار پبكاء
_لا لا متسافرش والنبي
مازن بحب اخوي صادق
_اوعدك اني هنزل كل اجازه ليكي.... انا اه مش هعرف احضر كتب كتابك بس اكيد هحضر فرحك وانا اللي هوصيه عليكي كمان
نيار وهي تنظر له
_هتتصل بيا كل يوم
مازن وهو يومي بالايجاب
_وكل ساعه كمان ي قلبي
نيار بحزن
_هتوحشني اوي ي حبيب قلبي
ليبتسم بحب علي لقبه الذ تتطلقه عليه دائما
مازن بتالم
_محدش هيوحشني ادك ي حبيبتي
ليظل جالس معاها يعيدوا ذكريات طفولتهم معا الي ان غفوا باحضان بعضهم
وبعد اسبوع
وقد دعت سما هايدي علي الغذاء في المنزل وعرفت العائله عليها لكنهم لم يحبوها خاصه مازن لم يرتاح لنظراتها الحاقده اتجاه اخته نيار
وبعد العزيمه بيومان قد سافر كلا من مازن وهشام الي
امريكا ليبدوا دراساتهم
وسط حزن نيار
وقد تم تجهيزات القصر لحفل عقد قران كلا من زياد ونيار
كانت نيار تسير في القصر وهي تشاهد استعادات الحفل بابتسامه سعيده لتسمع صوته
زياد بحب
_انا حضرت كل حاجه بنفسي ايه رايك
نيار بخجل
_حلو اوي
زياد باشتياق
_واخيرا بكره هتكوني ليا.......بحبك
نيار بابتسامه
_وانا بحبك اكتر
جنتهاوياخذ يديها وهو يريها جميع التجهيزات
نيار وهي تنظر في ساعتها
_انا هروح النادي
زياد باستغراب
_دلوقتي
نيار بلا مبالاه
_اه راحه اقابل هايدي كانت عايزه تشوفني
زياد بتافف
_انا مش برتاح للبت دي
نيار وهي توافقه
_ولا انا بس عشان خاطر سما متزعلش هي اللي معرفها عليا
زياد بعدم رضا
_طيب...... تعالي اوصلك
ليتجهوا نحو سيارته ويوصلها الي النادي ويذهب لتجلس نيار مع هايدي وصديقتها دارين لوقت قليلا فهي لم تتحمل اسلوبهم المتكبر لتستاذن منهم وتذهب
في قصر البحيري
في صباح اليوم التالي
يوم عقد قران زياد ونيار.......
يتبع
احلام
خلقتي اي فقط
الجزء التاني
الحلقه العاشره 10
في قصر البحيري
غرفه نيار
كانت تقف امام المراه مرتديه فستان بلون الاحمر الفاتن وفردت شعرها واتت خبيره التجميل لتضع لها الاخيره علي مكياجها وكان كلا من دره وملك وجني وسما معها يساعدوها في التجهيز لحفل عقد القران
جني بمزاح
_شايفين الابتسامه...... متخفيش مش هيطير
نيار وهي تخرج لها لسانها بطفوله
_بس ي رخمه هيجيلك يوم وهوريكي
سما بابتسامه
_يلا بسرعه بقي زياد وصل تحت.... ولابس حته بدله تحفه
نيار بلهفه
_شكله حلو
ملك بغرور مصطنع
_ي بنتي ابيه دا قمر مش كفايه اني اخته
ليرين هاتف نيار لتجدها هايدي هي من تتصل بها لتذفر بضيق ولكنه ترد عليها
نيار بضيق
_ازيك ي هايدي
هايدي پبكاء
_مش وقته ي نيار انا عايزه اقولك حاجه مهمه.... انا تحت في الجنينه تعالي بسرعه
نيار بعدم فهم
_دلوقتي.... بس النهارده كتب كتابي
هايدي پبكاء اقوي
_ارجوكي دي حاجه مهمه اوي
نيار بتافف
_ماشي نزله
لتقول للفتيات انها ستذهب لترا اخيها سيف ليوصوها ان لا تتاخر لتوافق علي كلامهم لتنزل الحديقه وتجدها مزينه للاحتفال وتجد هايدي خلف شجره وتشير اليها ان تاتي لتذهب لها في مكان مظلم قليلا
نيار بعدم صبر
_في ايه ي هايدي عايزه ايه
لتراه هايدي تشير لاحد من الخلف لتنظر وتجد شاب ملثم لتحاول الصړاخ لكنهووضع حقنه مخدر في رقبتها ليسري في ډمها المخدر لتحاول المقاومه لتجد هايدي تنظر لها بحبث
هايدي پحقد
_بصراحه كان نفسي اقولك مبروك بس للاسف انتي مش هتتجوزي زياد عشان هو بتاعي انا..... خدها
لياخذها الشاب الي السياره وتذهب هي للحفل بابتسامه منتصره
وبعد مرور ساعتين
كان الحفل يسوده التوتر لعدم وجود نيار في اي مكان وكان زياد متوتر وهو يفكر اين تكون قد ذهبت
زياد پغضب
_يعني ايه هي مش موجوده راحت فين
جني بكاء
_هي قالت انها هتشوف سيف وجايه
سيف برفض
_لا مجتليش
ملك وهي تنظر لهايدي بشك
_ابيه هي كانت بتكلم هايدي اخر مره شوفتها
زياد وهو يقترب من هايدي
_ايه اللي حصل لما كلمتيها
هايدي بكذب
_بصراحه هي هربت مع حبيبها وانا ساعدتها
ادهم بصوت عالي
_انتي بتقولي ايه انتي مجنونه ي بت ولا ايه
هايدي بخبث وهي تبكي بخفوت
_هي كانت بتحب واحد غير زياد وكانت خاېفه تقول ولما بقينا اصحاب قالتلي علي كل حاجه وطلبت مني اساعدها ولما كلمتها دا كان بالاتفاق بنا عشان تنزل وتهرب معاه
ليسمع ذياد كل هذا وهو لا يعي شي مما حوله ويبدا في تكسير كل شي امامه وادهم يحاول ومنعه وهايدي تراقب كل شي بخبثوبعد محاولات ادهم قد هدا قليلا
الاب بخذلان مما فعلته ابنته
_انا اسف ي ابني انا مش عارف احط عيني فعينك ازاي بعد كدا
زياد بجمود
_انا مش زعلان منك ي عمي انتا طول عمرك ابويا التاني
ثم يردف
_بس انا عمري ما هسامحها ي عمي
ادهم پغضب
_ولا احنا كمان ي زياد بعد اللي عملته دا احنا معدناش اخت
علي الناحيه الاخري
كانت نيار قد افاقت من تاثير المخدر لتري انها في غرفه مظلمه قليلا لتري هاتفها مازال معها لتحاول فك الحبال عنها وتنجح وتفتح الهاتف وتتصل بهادي
هادي بتعجب
_نيار انتي فين الدنيا مقلوبه هنا
نيار وقد حكت له كل شي من اول اتصال هايدي لها
هادي
_ي بنت ال........ طب انتي فين دلوقتى
نيار پبكاء
_مش عارفه المكان ظلمه انا هفتح الجي بي اس وانتا اتبع المكان 
هادي بموافقه
_طيب هقولهم وهاجي
نيار بخفوت
_لا متقولش لحد ولا حتي زياد تعالي انتا بس واتصل بالبوليس
هادي بسرعه
_تمام انا جاي حالا
لينسحب من الحفل بهدوء وذهب سريعا للسياره وعلم موقعها من جي بي اس وبلغ الشرطه واطلعهم علي العنوان وبمده قليله كانت معه بعد ان قبضت الشرطه هلي هذا الملثلم ليقترب من نيار وهو يتفحصها
هادي بقلق
_انتي كويسه
لتومي براسها ليمسك يديها ويشرع في الذهاب للحفل لكن الضابط اعترض طريقهم واخبرهم بضروره ان ياتي احدهم لتقديم الشكوه تجاه الشخص المختطف
هادي بضيق
_روح انتي الحفله ي نيار وانا هروح القسم بعدين احصلك
نيار بهدوء
_ماشي
ليوقف لها تاكسي وبعد دقائق كانت تقف امام القصر لتتدخل وتجدهم جميعهم صامتون وابيها يجلس علي الكرسي بوهن وخذلان شديد منهم تحت صډمه الجميع من وجودها خاصه هايدي
نيار پبكاء وهي ترا نظراته المكسوره نحوها
_بابا اننا كويس وبابا والله انا معملتش حاجه دي......
لم تكمل كلامها فاذا بادهم ياتي من خلفها لتبقي في مواجهته ويضرب وجنتها بقوه
نيار بدموع
_ابيه ادهم
ادهم پغضب
_اخرسي مش عايز اسمع اسمي علي لسان واحده زيك.......انتي ايه اللي جابك
ثم يردف
_ايه سابك اللي بعتينا عشانه
نيار پبكاء وهي تومي بالرفض
_انا معملتش حاجه ي ابيه والله هايدي كادبه انا مستحيل اعمل كدا
ليتجاهلها ادهم وهو مازال ينظر لها باستحقارلتتجه لسيف وتمسك ذراعه وتنظر فعينه
_قوله ي سيف اني مستحيل اعمل كدا....قوله
ليسحب ذراعه منها وهو يقول پقسوه
_كفايه كڈب بقي
لتنزل دموعها بدون اراده وتشعر وكان العالم كله اجتمع ضدها ابيها واخواتها الذي ربوها لا يصدقونها ويصدقون تلك الغريبهلتري زياد بدون تعابير علي ملامحه
_عارفه انا حبيتك اد ايه من وانتي صغيره قدام عنيا بتلعبي....من وانتي صغيره وانا عارف انك ليا انا وكنت بتمني اليوم اللي تكوني في علي اسمي ومراتي قدام الناس كلها بس مكنتش اعرف اني غبي اوي كدا كنت قوليلي انك بتحبي غيري مش تكسريني وتهربي معاه.....تعرفي انا بندم في كل ثانيه حبيت فيها واحده زيك
ليخلع الدبله من اصبعه ويلقيها في وجهها ويقول پقسوه
_وزي ما كسرتيني انا هكسرك
ليقترب من هايدي ويذهب بها باتجاه الماذون ويقول
_اكتب كتابنا ي شيخ
الاب وهو ينظر لنيار بالم
_استني ي ابني محدش عروستك غيري مين ما كانت
ليبدا الماذون في عقد القيران وابيها يسلم هايدي لزياد واخواتها هم من شهدوا علي ذلك العقد وهي تراقبهم وقد حطم قلبها حينما راتهم جميعهم ضدها.... اهم اهلها اليس من المفترض انهم سندها وقوتها كيف هم من يكسروها الان لتشعر بالم في قلبها بشده عند سماعها
_بارك الله فيكم وعليكم وجمع بينكما في خير
والدها قائلا پقسوه
_ودلوقتي اطلع بره احنا ميشرفناش انك تكوني معانا
نيار بحزن شديد وكانها اصبحت لا تشعر بشي
_هطلع ي بابا هطلع بس متبقاش ټندم عشان انتا مهما ندمت ان عمري ما هسمحك
لتشرع في الذهاب لكم امها تمسك معصمها وهي تبكي پقهر علي ابنتها لتبتسم نيار بدون روح وتشد معصمها منها وتجرج من القصر الذي شهدت فيه اجمل لحظاتها وايضا
اكبر خذلان من عائلتها لتقسم داخلها ان كل شخص كسرها لن تسامحه وحتي لو اتي امام باب الجنه باكيا
كانت تسير في الشارع المظلم قليلا وهي لا تعرف اين تذهب
الشاب بسكر
_ايه القمر اللي علي المسا دا 
نيار پخوف
_ابعد عني
لكنه لم يهتم وظل وظهر شبان اخرآن معه ليرتعد قلبها وفي لحظه كانت تركض من امامهم الي ان وصلت الي الشارع الرئيس ولم تري السياره القدامه نحوها لتصدمها........
وفي الناحيه الاخري
كان هادي انتهي من اجراءات الشكوه وذهب الي الحفل ويجد هايدي هي من بجانب زياد لا نيار
هادي بعدم فهم
_ايه دا فين نيار
ادهم بحزن
_مش عايز اسم اسمها في القصر تاني
هادي پغضب وصوت عالي
_هي خلاص ضحكت عليكم......انتوا مش فاهمين حاجه
ليحكي لهم كل شي لتعتلي الصدمه والندم الشديد وجهههم ويقترب زياد من هايدي وعينا تشعان شرار ليشرع في ضربها لكنه راي عمه يسقط ويده علي قلبه ليركض نحو هو وابناءه ليسعدوا ويطلبوا الطبيب ولم يلحظوا هايدي الني ذهبت من الباب الخلفي.....
انتهي الفلاش باااااااك
في غرفه سليم
حور بحزن ودموع علي وجنتها
_هو دا اللي حصل...... واكيد بعد ما طلعت بره القصر هادي رجع وحكالهم كل حاجه عشان هو الوحيد اللي عارف معرفش بقي صدقوا ولا لا
سليم بغموض
_.................. 
في قصر الشرقاوي
في غرفه سليم
كان سليم يسمع كل شي حكته عن حياتها والنيران تشتعل بقلبه من الغيره..... اكانت ستكون زوجه شخص غيره...... اكان في يديها خاتم به اسم غيري....... اكانت لن تكون له ولا في حياته فلولا تلك الخبيثه التي ډمرت حياتها برغم كره وحقده عليها لانها السبب في معاناه صغيرته لكنه يشكرها من كل قلبه فلولها لما كانت ستكون حبيته وزوجته وام لاطفاله
سليم بغموض وعيناه كانها اصبحت حمراء من الغيره والڠضب
_وانتي هتملي ايه دلوقتي..... عايزه ترجعيله
نيار وهي تمسح دموعها وتري تلك الكتله المشتعله بجانبها
_هههه انتا غيران.......هو دا وقته
سليم بعدم صبر وڠضب
_حور ردي عليا انتي هترجعيله.....انتي لسه بتحبيه
نيار وهي وتضع يديها علي وجنته وتقبل شفتيه بخفه
_عارف لو رجع الزمن بيا هتمني ان كل دا يحصل تاني عشان تكون انتا في حياتي......رغم اني حبيت زياد بس انتا مكنتش حبي انتا عشقي اللي مقدرش اعيش من غيره لحظه واحده وهدعي ربنا دايما انه ميحرمنيش منك ي حبيبي
بعشق لصدره وقد كانت كلامتها كالمسكن الذي اهدا ڼار قلبه
_بحبك ي حور
نيار وهي تغمض عينيها براحه
_وانا بعشقك
ثم اردفت بشقاوه
_بس انا نيار دلوقتي
سليم بعشق وهو يقبل جبينها
_هتفضلي دايما حور في نظري... حوري انا
ليحملها ويتوجه للفراش ويستقلا في احضان بعضهم ليلعب بشعرها بحب
نيار بتردد
_سليم
سليم وهو ينظر لعينيها
_قلب سليم وروحه
نيار پخوف
_متقولش لحد اني رجعتلي الذاكره عشان خاطري مش عايزه حد يعرف دلوقتي
سليم
_ماشي ي حبيتي
نيار بشرود
_عارف بعد كان يوم عيد ميلادي انا ومازن وهعمله مفجاه واروح اشوفه
سليم باستفهام
_انتي هتروحي لاهلك
نيار بعناد والم
_لا طبعا انا هشوف مازن بس.... انا مش هسمحهم ابدا
سليم بهدوء
_خلاص اهدي ي حبيتي......نامي دلوقتي عشان انتي لسه تعبانه
ليظل يمسح ويلعب في شعرها الي ان غلبهم النوم هما الاتنين
في الصباح
وباحدي الكافيهات بالقاهره
كانت ملك مع منير يفطرا معا فهو قد طلب منها ولم تستطع ان ترفض طلبه فهو يساعدها كثيرا في لوحتيها
منير بهدوء
_في معرض بعد يومين......انتي هتحضريه
ملك بحماس
_اكيد انا متشوقه جدا ليه
منيروهو يرمقها باعجاب
_تسمحيلي اوصلك لهناك
ملك بخجل
_مفيش داعي اتعب حضرتك معايا
منير بحب
_ولا تعب ولا حاجه
ملك بهروب من طلبه
_هو احنا مش هنفطر ولا ايه
منير بابتسامه
_اكيد طبعا اتفضلي
وبالناحيه الاخري
كان مازن قد اتي مع هشام فهذا وقت راحتهم في المستشفي
هشام بتذمر
_الحالات النهارده كانت كتير اوي
مازن بتعب
_معاك حق احنا لسه في نص اليوم حتي
ليدلك رقبته قليلا ليلتفت ويري ملك جالسه مع شخص ما وهما يضحكان لتنظر له في نفس الوقت وتتوقف ضحكاتها وتنظر له پصدمه وۏجع
هشام باستفهام
_ها بقي ي سيدي هتطلب ايه
لينظر له ويجده ينظر لملك
هشام لنفسه
_نهار اسود
ليمسك يد مازن پعنف ويخرجا من الكافيه وعينا ملك تتبعهم والدموع في عينيها
منير بقلق
_ملك انتي كويسه
ملك وهي تحاول اخفاء المها
_اه طبعا....يلا نكمل الفطار احسن
لتاكل وهي تمنع دموعها من النزولوبالخارج كان مازن مع هشام واستقلا السياره ليعودا للمشفي مره اخري
هشام پخوف
_انتا ساكت ليه
مازن پاختناق
_عارف لما شفت الۏجع في عيونها حسيت اني حقېر اوي
هشام
_مازن انتا......
مازن بحزن شديد
_مش عايز اسمع حاجه ي هشام يلا عشان الشغل
ليكمل قيادته وهو يرمقه بقلق
في قصر الشرقاوي
في غرفه سليم
كانت نيار جالسه وهي ممسكه بيدها اللاب توب تبحث عن اخبار عائلتها في الانترنيت بعد ذهاب سليم للعمل لتجد ان اخوتها مازن وهشام اصبحا طبيبان مثلما ارادوا لتبتسم بسعاده وتنظر الي صورتهم باشتياق لتجد الباب يطرق وادهم يدخل ويركض نحوها
ادهم بقلق وهو يراه جبينها
_ماما انتي كويسه
نيار بحب
_انا كويسه ي قلبي متخفش دي كانت وقعه بسيطه
ادهم پخوف
_المفروض كنتي تاخدي بالك من نفسك ي مامي
نيار بحنان
_حاضر ي حبيبي اوعدك هاخد بالي من نفسي بعد كدا......يلا بقي روح افطر وانا هحصلك
ادهم
_ماشي.....هستناكي
علي وجنتها ويذهب وعيناها تنظر له بحب اموميلتتذكر
flash
كانت جالسه مع عائلتها وهم يتحدثون عن حفل زفافها القريب
مازن بغيره اخويه
_هيجي الاستاذ زياد وياخدك مننا
نيار بشقاوه
_مفيش حد في الدنيا يقدر ي خدني منكم وبعدين انا هجيب اربع ولاد وهسمهيم علي اسمائكم عشان تفضلوا ديما معايا
سيف بمرح
_لا ي ستي متسميش علي اسمي عشان لما تهزقيه.....ما اتهزقش معاه
هشام وهو يشاركه المزاح
_ولا انا سمي مازن وادهم وهزقيهم براحتك
الجميع
_هههههههع
back
لتعود للواقع وهي تحاول اخذ نفسهالتنزل لاسفل وتفطر مع اولادها
في منزل زياد البحيري
قد عادت ملك للمنزل بعد انتهاء لقاءها مع منيرلتذهب لغرفتها سريعا وتسقط علي الفراش وتجهش في البكاء وهي تتذكر مازن فعندما راته احست ان بمشاهر الالم تتجدد لديها لتسرع الي خزانتها وتخرج جميع لوحتها التي رسمتها له وتمزقها وهي تبكي بهستريا لتجلس علي الارض باڼهيار وهي تردد
_بكرهك ي مازن بكرهك
مساءا
في قصر الشرقاوي
كانوا جميعهم جالسون معا وقد انضم لهم محمد الشرقاوي وعمار ورهف
الجد بسعاده
_بقلنا كتير مقدناش وقت مع بعض
عمار بهدوء
_معلش ي جدو واللهي الشغل واخد الوقت كله.....بس اوعدك اني هحاول ان شاءالله اننا نتجمع علي طوال
الجد
_هنشوف......صحيح امتا هتيجي دارين وجوزها
محمد
_شويه وهتكون جت ي بابا هي.....
لم يكمل حديثه اذا ب الباب يدق وصوت دارين يقترب
نيار بمرح
_مشاء الله مشاءالله دي بتيجي علي السيره بقي
ليضحكوا جميعا
ليدخل كلا من دارين وهادي وابنتهم ساره لتنظر لهم نيار پصدمه
_هادي
هادي باشياق وصدمه
_نيااااااار
منها بلهفه تحت انظار سليم المشتعله وصدمتهم جميعا
علقوا بعشر ملصقات لو البارت عجبكم
يتبع
احلام
خلقتي لي فقط
الجزء التاني
الحلقه الثانيه عشر 12
في قصر الشرقاوي
هادي من نيار بلهفه تحت انظار سليم المشتعله وصدمتهم جميعهم
هادي پصدمه وبعدم استيعاب
_نيار انتي بتعملي ايه هنا...... انتي كويسه اصلا.... وايه اللي علي جبينك دا
نيار بابتسامه سعيده لرؤيته
اهدي اهدي..... هجوبك انا مرات سليم
هادي بعيون متسعه
سليم مين
سليم بعيون حمراء وڠضب
انا اللي حضرتك حضتنت مراته
لتنظر له پخوف وهي تراه غاضب هكذا ليتوعدها بنظراته..... فكيف شخص غيره
زين بعدم فهم
معلش بس عشان انا مش فاهم حاجه نيار مين وهادي عارف حور ازاي وهو مشفهاش ولا مره اصلا
نيار بهدوء
انا نيار.....نيار البحيري انا الذاكره رجعتلي وافتكرت
كل حاجه
الجد بحمكه
_افتكرتي ايه ي بنتي
لتقص نيار عليهم كل شي تحت صدمتهم الواضحه وعدم استيعاب هادي لاي شي من هي حور وكيف نيار هي زوجه سليم
الام بحزن وهي منها 
_متزعليش ي حبيبتي..... اكيد كل دا تدبير ربنا عشان تكوني مرات ابني
لتبتسم حور علي تلك الام الحنونه وتتذكر والدتها ي الهي كم اشتاقت لها ليمر وقت وهم يحولون مواستها ويحدثوها بمرح كي تنسي حزنها ليسالها الجد عن رغبتها في زياره اهلها لترفض بشده ويقترح سليم تاجيل الحديث لوقت لاحق لانها مازالت متعبه ليوافقه الراي ليطلب منها هادي الحديث علي انفراد لتوافق وتذهب معه علي الحديقه بعد الحاحها علي سليم وهو يطلب منها الا تقترب من هذا المسمي ب هادي لتوافق ضاحكه علي غيرته الشديده
في الحديقه
كان كلا من نيار وهادي جالسان علي الطاوله
هادي بقليل من الڠضب
_ممكن بقي تفهميني كل حاجه
نيار بهدوء
_هقولك كل حاجه..... بعد ما خرجت من القصر كان في كام شاب مشين واريا وحاولوا يقربوا مني فخفت وجريت وقتها عربيه سليم خبطتنني وفقدت الذاكره وكان لزملي كام عمليه فسليم عملي شهاده باسم حور وخد توقيعي علي الورق وبقيت مراته وحبته وهو كمان وقالي اني مش حور وانه ضړبني بعريبته مهنتمتش كتير وكملت معاه وجبت ادهم ومازن ومن يومين وقعت من علي السلم وافتكرت كل حاجه..... بس دا كل حاجه حصلتلي
هادي پصدمه
_انا مش قادر اصدق دا كله حصل معاكي
لتومي براسهاوتساله بلهفه عن عائلتها ليخبرها كل شي بدايه من يوم مغادرتها للقصر
نيار بحزن
_ازاي مازن يعمل كدا في ملك..... وهي عامله ايه دلوقتي
هادي بقلق
_معرفش حاجه عنها من بعد الفرح
نيار بجديه
_طيب انا هتصرف...... بقولك عيد ميلادنا انا ومازن بكره عايزاك تكلمه وتخليه يجي اسكندريه بس متقلهوش انك شفتني ولا تقول لاي حد.... تمام
هادي بتساءل
_انتي مش هتروحي لاهلك
نيار بغموض
_مش دلوقتي..... اعمل بس اللي قولتلك عليه
ليوافق هادي علي حديثها ليدخلا القصر وتجلس نيار بجانب حبيبها الغاضب وهي تمسك يده وتنظر له بحب ليتلاشي غضبه منها ويكملا سهراتهم السعيده لولا كلام هادي
هادي بمرح
كدا بقي عندنا تلاته نيار في العايله
نيار باستغراب
تلاته
هادي
ايوه.... حضرتك وبنت ادهم اخوكي وكمان زياد سمي بنته باسمك..... نيار
ليقبض سليم علي يده پقسوه اسمي ابنته علي اسم حبيته.... حبيته هو
نيار وهي تنظر لسليم بقلق
ممممم واخبار شغلك ايه ي هادي
لتحاول الهاءهم عن هذا الموضوع لكن هيهات فسليم بالمرصاد لتنهي الليله ويذهب كلا من هادي ودارين وعائله محمد الشرقاوي
في غرفه سليم
ليدخل الغرفه بغضبه الڼاري ويلقي كل ما يراه بالارض حتي اصبحت الغرفه في حاله فوضيلتراه نيار في هذه الحاله  بحذر ليعيطها ظهره بعد ان نظر لها نظره قاتلهلتضمه من الخلف وتقبل ظهره بخفه
سليم محاولا الهدوء
_حور ابعدي عني دلوقتي مش عايز اذيكي
نيار بعشق
_انتا عمرك ما تاذئني....عشان انتا اماني وحمايتي
سليم وهو يحاول عدم التاثر بحديثها رغم انه اسعد قلبه
_معلش ي حور عايز ابقي لوحدي شويه
نيار بطفوله
_ويهون عليك تسبني لوحدي وتقعد لوحدك.....خليني معاك
سليم وهو يخفي ابتسامته
_حوررررر
نيار بشقاوه
_اسمي نيار ي حب
سليم بعيون مشتعله
_اياكي تقولي الاسم دا قصادي اسمك حور نيار دا تنسيه بعد ما سما الاستاذ بنته علي اسمك ي هانم..... انتي حور مراتي انا ملكي اناااااا
نيار وهي تبكي بتالم من قسوه ذراعيه عليها
_سليم براحه
ليعود لوعيه عندما يراه دموعهاويترك ذراعيها عندما يراه اثار قبضته عليهاليمسح علي وجهه پغضب من نفسهل وهي تبكي علي صدره ليسب نفسه علي احزانها
_انا اسف ي عمري بس مش قادر اصدق ان كنتي هتكوني لحد غيري وكل ما افتكر كده اتعصب وانهارده فاض بيا لما عرفت انه سما بنته باسمك......متزعليش مني انتي عارفه اد ايه بغير عليكي
حوروهي تمسح موعها بكفها كالاطفال
_لا مش عارفه انتي بتغير عليا اد ايه
سليم بعبث
_اد كدا
ليحملهاو يلقيها علي الفراش وهو يزغزها لتضحك الي ان تدمع
نيار بضحك
_هههه خلاص ي سليم هههه عرفت خلاص
سليم ليتوقف سليم وهو ينظر لها بعشق لتبادله النظرات ويقبل فمها و.........
في الصباح
في المستشفي
كان مازن قد انتهي من فحص احدي المړضي ليذهب الي مكتبه ويجد هاتفه يرن ليمسكه ويجد ان هادي هو من يتصل به ليستغرب فهما لا يتوصلان مع بعضها منذ فترهليجيب عليه ويظالا يسالا عن احوال بعضهما الا ان قال هادي
_مازن ان عايز اشوفك انهارده ضروري
مازن بقلق
_خير في حاجه
هادي بغموض
_لما تيجي هقولك وبالمناسبه انا في الاسكندرية دلوقتي مش القاهره هبعتلك العنوان دا وتكون هناك بعد ساعتين ضروري
مازن پخوف
_فيه ايه ي مازن قلقتني
هادي بهدوء
_قولتلك هقولك لما تيجي يلا انا هستناك سلام
ليغلق معه ويترك مازن في حيرته وقلقه
في قصر الشرقاوي
غرفه سليم
كانت حور تقف امام المراه وبيدها مجموعه من الفساتين لترا اجملهم وترتديهم ليراها سليم ويشتغل من الغيره ويتساءل داخله اكل هذا الحماس من اجل اخيها ليغمض عينه بقوه عندما فكر ان اخيها سيكون قريب منها  ليحاول السيطره علي مشاعره كي لا يحزنها
نيار وتتقدم نحوه بابتسامه
_سليم ايه رايك
ليراها وهي ترتدي فستان يصل لبعد الركبه بقليل بلون السماء وفردت شعرها الطويل لتصبح كاميرات الروايات 
_القمر دا ملكي انا
نيار بعيون لامعه
_بجد الفستان حلو
سليم بعشق
_الفستان اللي حلو بيكي
ليحمر وجنتها وتضمه وهي سعيده اخيرا سترا اخيها...... توام روحها
سليم بتساءل
_صحيح انتوا هتتقابلوا فين
نيار بحماس
_خليت هادي يقلوا يجي عند البحر
سليم وهو يهمم
_مممم تمام يلا اوصلك وبعدين اروح الشركه
نيار بسعاده طفوليه
_ماشي يلا
ليبتسم بحب علي معشوقته التي مازالت طفله
بعد مرور ساعتين
كان مازن قد اتي الي الاسكندريهوذهب للعنوان الذي اتفق هادي عليهليجد انه امام البحر ليتعجب لتمر ساعه ولم ياتي هادي بعد وهاتفه مغلق لينظر لليل الذي اتي والنجوم اللامعه فيه
وبالناحيه الاخري
كانت حور تراقبه وعيناه تدمع من السعاده اهذا الوسيم اخيها متي كبر هكذا ومتي نمت لحيته لتضع يديها علي قلبها الذي يدق بسرعه  الي ان اصبحت خلفه لتقول باشتياق
_وحشتني اوي ي حبيب قلبي
ليشعر مازن بان الهواء انقطع ولا يستطيع التنفس اهذا صوت اخته ام هو يتخيل كعادته ليشعر بذراعيها التي تضمه من الخلف لتنزل دموعه وابتسامه كبيره علي وجهه ليشعر واخيرا انه علي قيد الحياه ليلتفت لها و......
علقوا بعشر ملصقات لو الحلقه عجبتكوا
يتبع
احلام
خلقتي لي فقط
الجزء الثاني
الحلقه الثالثه عشر
في الاسكندريه وامام البحر
ليلتقت ويراها نعم انها هي اخته..... ابنته.... توام قلبه ليضع يديه علي وجهها ويتحسس وجهها ليتاكد انها حقيقه نحوه ثم ينفجر في البكاء وهو يقص عليها اشتياقه نحوها ويعتبها علي تركه لتمسح علي ظهره وتهدئه الي ان صمت وجلسا علي الشاطي وهو مازال مثل الطفل الخائڤ ان تتركه امه مره ثانيه لينظر لها بالم وهو يسالها عن ما جري لها في غيابه ولم لم تتصل به طوال تلك الخمس سنوات لتقبل جبينه بابتسامه وهي تحكي له كل شي من وقت مغادرتها من القصر لينظر لها پصدمه
_يعني انتي دلوقتي مرات سليم الشرقاوي
نيار وهي تتذكر حبيها وتبتسم
_بالضبط كدا
مازن بعدم استيعاب
_انا مش قادر اصدق انه كل دا حصل
نيار بمرح
_انه القدر ي بني
مازن بغيظ
_ليكي نفس تهزري
نيار
بشقاوه
_وميجليش ليه متجوزه واحد مز في نفسه كدا ومعايا ولدين
مازن بستمزاز
_الفاظك بقت بيئه كدا ليه
وهي تضحك ليشركها الضحك ويظلا معا يتحدثانالا ان رن الهاتف لتجده سليم لتعلم انها تاخرت قليلا لترد عليه وهي تجبره انها قادمه الان
نيار بسرعه
_يلا عشان اتاخرت
مازن باستغراب
_يلا ايه
نيار 
_يلا نروح.....انتا فاكر اني هسيبك تمشي انتا زي الشاطر كدا تتطلع موبيلك وتتصل بماما تقولها انك تقعد يومين في القاهره وقول اي حجه زي مثلا عندك عمليه بعد يومين او في مريض محتاجلك كدا يعني اتصرف مش انتا دكتور
مازن بعتراض
_بس
نيار وهي تتاجهله وتذهب
_مفيش بس يلا اتصل وانا هستناك في العربيه بره
لتتركه وتذهب للسياره التي تركها لها سليم وتجلس بها لياتي بعد قليل مازن ويركب في كرسي القياده ويتجه لقصر الشرقاوي ونيار تريه الطريقالا ان يصلا للتدخل القصر معه وتري ان سليم لم ياتي بعد لتعرف عائلتها علي اخيها ليرحبوا به وجلسوا جميعا معا يتحدثون بمرح فمازن قد احبهم للغايه وهم ايضا بادلوا نفس الشعور لتتستاذن منهم وهي تاخذ مازن وتصعد لاعلي
مازن بتعجب
_ي بنتي انتي مودياني فين بس
نيار وهي تمسك يديه
_هقولك
لتاخذه لغرفه يجد فيها طفلان اجمل من بعضهما واحد علي مكتب يدرس والاخر يلعب وهم يشبهان اخته
مازن باعجاب
مين دول
نيار بحب
دول ولادي ادهم ومازن
لينظر لها مازن بابتسامه واسعه وهو يري ابناء توامهلتعرف ابناءها عليه ويظلا يلعبان معا الا ان غلبهم النومونسوا ذلك الذي اتي من الخارج ينفجر من الغيره عندما عرف ان زوجته نامت مع اخيها واولادها وتركته ليتواعدها طوال الليل ولم يستطع النوم دون الا ساعتين فقط
في الصباح
استيقظت نيار لتري انها نائمه بجانب اخيها لتبتسم وهي تتامل ملامحه التي يشبهها لتتسع عينها فجاه لتتذكر سليم لتذهب سريعا الي غرفتهم لتجده امام المراه يرتدي بدلته ويستعد للذهاب للعمل
نيار بابتسامه متوتره
صباح الخير ي حبيبي
سليم وهو ينظر لها وعيناه حمراء من قله النوم
_صباح الخير ي قلبي
نيار وهي تري نظرته الغير مريحه
_اننا كويس ي سليم
سليم بابتسامه تخفي خلفها شي
_طبعا كويس هيكون فيا ايه.......قربي بقي عشان اوريكي المفجاه اللي ملحقتيش تشوفيها امبارح
نيار بطفوله
_بجد مفاجاه ايه
سليم بهدوء مصطنع
وغمضي عنيكي وانا ههوريهالك
لتنفذ ماقله ويمسك سليم يديها ويسير بها قليلا وكلها دقائق ولتجد المياه تغرقها لتفتح عينها لتجد انها بالحمام وسليم غرقها بالماء
نيار وهي تنظر لثيبها المبلله
ليه كدا ي سليم 
سليم بغيره شديده
ي تري عجبك النوم بضن اخوكي
نيار وهي تتضحك علي هذا الطفل الغيور لتقول باستفزاز
عجبني جدا بصراحه
لتجري من امامه بسرعه عندما تري عينها المشتعلهليقول غاضبا
ماشي ي حور لما ارجع ههوريكي
في شركه الشرقاوي
كان سليم ينظر في ملف الصفقه التي امامه ليري انه عرض عائله البحيريليدخل معتز و يخبره ان اصحاب العرض بالخارج ويجب ان يجتمعا معا ليتفقا علي تفاصيل الصفقه ليوافق سليم
ويذهب الي غرفه الاجتماعات ويرا ثلاث رجال من بينهم هادي ليتعرفوا ويعلم اسمائهم ادهم وسيف البحيري 
ليجلس قليلا وهو يتمعن في ملامحم ليجد انهم لا يشبهون حبيته كثيرا ليشرعوا في بدء الاجتماع ليدخل رجل اخر وهو يعتذر عن التاخير
الرجل وهو يتقدم نحو سليم ويمد يديه
_انا زياد البحيري
لتلمع عيونه بالڠضب وهو يجد امامه رجل وسيم امامه ليحدث نفسه بغيره اكانت حور ستتزوج هذا الرجل.... ليس لديها ذوق
_وانا سليم الشرقاوي
ليجلسا جميعا ويبدء الاجتماع ويتفقا جميعهم علي الصفقه وسليم طوال الاجتماع يرمق زياد بنظرات احتقار ويلاحظوا جميعا ولم يفهموا السبب غير هادي الذي كان يضحك في الخفاء
في قصر الشرقاوي
كانوا جميعهم علي الطاوله يفطرون معا الا نيار وسليم لتاتي نيار بعد قليلا وهي ترتدي هوت شورت وبلوزه قصيره بلون الاحمر وفردت شعرها الطويل
الام بقلق
_اتاخرتي ليه ي حبيبتي
لتحكي لهم ما فعله سليم بها ليضحكون جميعا
اياد بمرح
_ عجبك الدوش الصباحي دا
نيار بشقاوه
_عحبني جدا الله يستر بقي من اللي هيعمله فيا لما يجي
ليكملا الافطار في جو مرحوينتهي سريعا وتصعد نيار للاعلي مع مازن وتعطيه هديه عيد ميلاده التي كانت عباره عن زجاجه برفن نادره قليلا ليسعد مازن بالهديهويجلسا يتحدثا قليلا
نيار بشفقه
_مازن ليه عملت كدا في ملك انتي عارف من زمان انها بتحبك وحتي انتا كنت هتتجوزها لما تخلص دراسه زي ما انتا كنت بتحلم
مازن بحزن والم
_مش عايز اتكلم في الموضوع دا ي نيار
نيار وهي تراه حزنه
_تمام ي حبيبي.....اهدي بس
لتضمه وتظل تمزح معه اللي ان اندمج معها ونسي حزنه
في المساء
في غرفه سليم
ليعود سليم من عمله متاخرا قليلا ويدخل غرفته ليجدها مظلمه ليشتعل من الڠضب اهي نامت مع اخيها مره اخري وتركته ليشرع في الذهاب لكن الغرفه تنير لينظر لها ويجد الغرفه مزينه بشكل رائع وحوره تقف في المنتصف وهي ترتدي فستان قصير بلون الاحمر ووضعت روج من نفس اللون الفستان وفردت شعرها لتصبح 
نيار بحب
_وحشتني
سليم وهي بنظر لها بعشق ولكنه يصطنع البرود
_وحشتكك عشان كدا من اول ما اخوكي جي وانتي مبتعبرنيش
نيار بحب
_مفيش اي حد في الدنيا دي كلها يقدر ياخدني منك
سليم 
ولا توامك
ولا توامي
ولا حتي ولادنا
ولا اي حد
ليصبح امامها لترتفع علي اصابع قدميها بخفه لكنه يشيح بوجهه عنها
خلاص بقي مش هعمل كدا تاني..... عمري ما هنام تاني غير في بس
سليم بسعاده مخفيه
مش مقتنع حاولي اكتر
نيار وهي تفكر قليلا
طب نرقص سوا
ليومي لها براسها علامه علي موافقته لتسرع في تشغيل اغنيه رومانسيهعلي وتضع يديها علي كتفه ويرقصا معا وهي كل ثانيه تضمه وتخبره كم تحبه وهو يتدلل عليها وهو يخبرها ان تقنعه اكثر كفه وتقبل راحه يديه وهي تخبره ان معني هذه  ان قلبها ملك له فقط ولا يري سواه ليرمقها بعشق و.........
لو عجبتكوا الحلقهعلقوا بعشر ملصقات
يتبع
احلام
هنزل الحلقه التانيه بعد الساعه 12
خلقتي لي فقط
الجزء الثاني
الحلقه الرابعه عشر
في قصر الشرقاوي
في غرفه سليم
استيقظ سليم ليجد حور مازالت ليبتسم بعشق وهو يتذكر الليله البارحه وما فعلته له حتي تصالحه ليقبل وجنتها وينزل يجلس في الحديقه قليلا كي يشم هواء نقي ليمسك فنجان قهوته ويجلس في هدوء ليسمع
مازن بهدوء
صباح الخير
لينظر ليعلم صوت من لتتسع عيونه عندما يجد شاب يشبه حور كثيرا بلون عيونه الزرقاء وملامحه الوسيمه
سليم بعدما استفاق من دهشته
_صباح النور
لياتي مازن ويجلس معه وهو ينظر له بتمعن
سليم بهدوء
_مالك بتبصلي كدا ليه
مازن باستغراب
_عايز اعرف انا اختي حبتك ازاي
سليم پغضب
_قصدك ايه
مازن براحه
_هههه متفهمش غلط انا مش بقلل منك طبعا انا بس مستغرب اصل نيار دايما بتقول انها عمرها ما هتتجوز حد نفس صفاتك كدا يعني...انتا اكبر منها وغرتك شديده لا وكمان عصبي يعني تلات صفات من المستحيل اني اختي تستحملهم
سليم بصرامه
_بس دي اختك مش حور
مازن بعدم فهم
_هما نفس الشخص
سليم بعشق كبير
_لا مش صح اللي بتكلم عنها دي واحده معرفهاش انا حبيت واتجوزت حور اللي بتتصرف ذي الاطفال في كل حاجه حور اللي بتقدر تهديني لما اتعصب بكلمه او انها تمسك ايدي حور اللي بتعشق غيرتي ودايما تقوليلي انها دليل علي الحب حور اللي عمرها ما قلقت من فكره فرق السن
بينا بالعكس دايما تقوليلي انها شايفني كل حاجه في حياتها ابوها وجوزها وحبيها وكمان ابنها.....عرفت بقي انهم مش نفس الشخص
مازن بذهول من حبه لاخته
_واووو كانك بتتكلم عن حد غير نيار
سليم بابتسامه
_منا قولتلك دي مش نيار دي حوري.....حوري انا
مازن بابتسامه
_معاك حق
ليظلا يتحدثا معا عن حور او نيارليرتاح كل منهما الحديث معا الاخر و يسعد مازن لزواج اخته منه فهو ليس يحبها فقط انما يعشقها ويثق بها اكثر من نفسه
في شركه الشرقاوي
كان كلا من ادهم وسيف وزياد البحيري جالسون معا يعملون علي الصفقهومازال سليم لا يتقبل ذلك المسمي بذياد لينتهوا من العمل بعد مرور ساعتان ليذهبوا يسترحوا قليلا في احداي الكافيهات ويشربون شي ما
ادهم باقتراح
_انا بفكر اعمل حفله بالمناسبه الصفقه ايه رايك ي سليم بيه
سليم بابتسامه
_مفيش داعي انا اللي بعزمك بعد يومين كلكوا وعليتكوا عندي في قصر شرم الشيخ بصراحه عيد جوازي قرب وانا عامل مفجاه لمراتي وهنقعد هناك كام اسبوع اهو بالمره نصيف.....ايه رايكوا
سيف بابتسامه
_دي فكره حلوه اوي بس احنا علتنا كبيره اوي
سليم بجديه
_تنوروني.... وبعدين القصر كبير متخفوش
زياد بهدوء
_تمام.... مبروك مقدما ذكري زواج سعيده ان شاءالله
سليم ببرود
_ان شاءالله
ادهم بتفكير
_تمام بعد يومين نتقابل في حفلتك ي سليم بيه
سليم بموافقه
_تمام
ليكملوا مشروبهم ثم عادوا الي عملهم مره اخري
في قصر الشرقاوي
كان جميعهم جالسون معا ومازن ايضا منضم لهم
سليم وهو يوجه لهم الحديث
_عايزكوا بقي تجهزوا شنطكوا عشان هنروح كلنا شرم نقعد هناك كام اسبوع
اياد بمرح
_والمصحف.... ياااه اخيرا لقد هرمنا من اجل هذه اللحظه
ليضحكوا جميعا عليه
زين باستغراب
_بس غريبه يعني ايه اللي طلعها في دماغك كدا فجاه
سليم بحب وهو ينظر لنيار
_عشان هعمل حفله هناك بمناسبه ذكري جوزانا انا وحور
حبيبه بمرح
_ايوا بقي ي ابيه عشان حور يعني
سليم وهو يرفع حاجبه
_ كدا طيب انتي بذات بقي مش هتيجي معانا
حبيبه پخوف
_لا لا بهزر ي ابيه
اياد بمرح
_علطول بترجعي في كلامك
سليم بتذكر
_اه صح مازن انتا هتروح معانا طبعا
مازن برفض
_مينفعش انا.....
سليم بهدوء
_متقلقش اهلك هيكونوا هناك انا كلمت ادهم وعزمتهم كلها
مازن براحه
_طب تمام
ليكملوا حديثهم تحت نظرات نيار المليئه بالحب اتجاه سليم
وبعد يومين
كانوا جميعهم وصلوا الي شرم الشيخ واهل نيار سيصلون في ميعاد الحفله ليدخلوا القصر الذي يشبه نفس تصميم قصر الاسكندريه الا ان هذا القصر يطل علي البحر لتذهب نيار بتجاهه لتغمض عينيها وتتنفس هذا الهواء لتبتسم بسعاده وتشعر بذراعين تتضم خصرها
سليم بحب
_البحر عجبك
نيار بابتسامه
_اكيد عجبني في حد يشوف منظر زي دا وميعجبهوش
سليم وهو يوافقها
_معاكي حق.....تعالي بقي اوريكي حاجه
لتذهب معه وتراه ارجوحه لتبتسم بسعاده وتضمه....ليجلسها عليه ويظل يمرجهها وهي تضحك بسعاده وهو ينظر لها بعشق
وفي الليل
كانت نيار ممسكه بالفستان الذي جلبه لها سليم كان بلون الكشمير الهادي ذات التصميم الرائع لترتديه وتفرد شعرها لتصبح فاتنه للغايه لتضع الكحل الذي زاد من جمال عينيها ووضع القليل من المكياج الخفيف لتصبح جاهزه لتشعر بشي يضع علي عنقها لتري سليم وهو يلبسها عقد الماس جميل جدا
سليم بعشق
كل سنه واحنا مع بعض
حور بحب
كل سنه وانا جمبك
جبينها ويضع راسه عليها
بالاسفل
كان عائله نيار حضرت جميعهم وتعرفوا علي عيله سليم وجلسوا معا يتحدثون ويضحكون وهشام عيناه لم تنزل عن حبيبه الذي تبتسم له بخجلوحضرت الكثير من الصحافه والاعلام اليوم فانها حفله سليم الشرقاوي فهو ليس بشخص عادي
لينزل سليم وخلفه نيار الذي كان جسد سليم يخفيها
سليم بابتسامه
انا سعيد انكوا شرفتوني.....نورتوا
الاب عمر وهو يومي له براسه
_بنورك ي بني
سليم وهو يظهر نيار ويضع يديه علي نحوه
_اعرفكوا حور.......مراتي
لتعم الصدمه.........
علقوا بعشر ملصقات لو الحلقه عجبتكوا
يتبع
احلام
الحلقه الجاية يوم الجمعة بالليل
خلقتي اي فقط
الجزء الثاني
الحلقه الخامسه عشر 15
في قصر شرم الشيخ
ابتداءت الحفل عندما عرف سليم نيار عليهم لتعم الصدمه... اهي الان امامهم ام هم يتخايلون وكيف اصبحت نيار هي حور زوجه سليم الشرقاوي لينظروا بعدم فهم لما يحدث امامهم لكن هذا لم يهم اباها ليكتفي ان ابنته امامه الان وليذهب الباقي للچحيم لتلمع عيناه بالشوق لها
الاب
نيار بنتي....
نيار ببرود رغم اشتياقها
حضرتك الاستاذ عمر البحيري صح سليم قالي ان عزمك عشان تحضر ذكري جوزانا.... اتشرفت بحضرتك
لتمد يديها نحوه لكي تصافحه واباها ينظر لها بالم لتردها لها بالامبالاه لتنظر نحوهم خاصه زياد
عن اذن حضرتكوا....عايزين نسلم علي بقي الضيوف خدوا راحتكوا
لتسير مع سليم لكي تتعرف علي باقي الضيوف تحت صدمتهم جميعا فهي انكرت معرفتهم وقالت انهم ضيوف وليس عائلتها
وبعد مرور ساعه من بدا الحفل حان وقت رقصه الحفل ليمسك سليم يد نيار ويقوموا بالرقص امام عين زياد الملئيه بالالم
سليم بنصف عين
_ارتاحتي كدا يعني
نيار ببرود
_جدا عشان يعرفوا بعد كدا ازاي ميثقوش فيا
سليم باستغراب
_وانا اللي كنت فاكر انك هتسمحيهم اول ما تشفيهم
نيار بحزن
_كنت هعمل كدا بس وقتها افتكرت كل اللي حصل منهم فغيرت رائي خليني اعذبهم شويه
لتضع راسها علي كتفه وهي تغمض عينيها ليزيد سليم من وليطلب منها بخفوت ان تجعله يري عينيها الزرقاء لتضحك وتفعل ما يريده
سليم وهو ينظر لها بعشق
بحبك ي حوري
لينزل براسه  ثم يحملها ويلف بها امام كل المدعوعين ليصفقوا لهم ونظراتهم مليئه بالحب والحسد......والالم وتلتقط الصحفيون هذه الاحداث
نيار بخجل وهي تخبي راسها 
قليل الادب
ليذهب كل ثنائي ويرقصوا معا ويرقص سليم مع حبيبه وتذهب نيار لطاوله عائلتها وتضع يديها علي كتف عمها
ممكن ارقص مع القمر دا
عمها بحب
لو مرقصتش معاكي ارقص مع مين
لتضحك بخفوت وتمسك يده وتتجه نحو الساحه وترقص معه تحت نظرات الحزن من عائلتها لتجاهلم لها
نيار بشوق
_وحشتني اووي ي عمو
عمها بحب
_مش اكتر مني ي قلب عمك
نيار وهي تنظر في ارجاء القصر
_هي ملك فين
عمها بالم علي ابنته
_ فوق في الاوضه منزلتش الحفله بعد اللي حصل وهي مش بتحب الخروج ولا التجمعات
نيار بثقه
_متقلقش انا هصلح كل حاجه وقريب اوي هتشفها بفستان الفرح مع حبيبها
عمها بسعاده
_انشاءالله ي بنتي انا عارف انك هترجعي كل حاجه احسن
نيار بشقاوه
_عيب عليك هو انا قوليله بردو دا انا ليه وضعي
عمها بضحك
_لسه شقيه زي ما انتي مش هتتغيري ابدا
نيار بمرح
_لو اتغيرت مين هيعمل مقالب فيكوا
عمها بضحك
_ههههه معاكي حق
ليكملها رقصتهم لتلمح نظرات سليم المتوعده لها لتخرج له لسانها بطفوله وتضحك علي تعبيرات وجهه المليئه بالغيظ
نيار بتساءل
_عمو هي ماما مجتش ولا ايه مش شايفها
عمها
_مع ملك في الاوضه فوق....مش عايزين ينزلوا
نيار بهدوء
_طيب انا هطلع ليهم...ومتخليش حد يطلع ورايا وابعتلي دره وسما وهشام من غير ما حد يعرف حتي مازن....تمام
عمها بجديه
_طيب ي حبيبتي انا هتصرف
لتنسحب من الحفل بدون ان يراها احد وتصعد لاعلي وتبحث عن غرفتهم لتجدها لتدخل بهدوء وتراه كل من امها وملك يتحدثان معا
نيار وهي 
_هو انا محشتكوش ولا ايه
ملك وامها پصدمه
_نياااار
لينقضوا عليها يضمونها ويسالونها كيف جئت الي هنا وما احولها لتضحك علي لهفتهم
هقولكم كل حاجه لما يطلعوا الباقي
ملك بتساءل
الباقي مين
نيار وهي تخبرهم
هشام ودره وسما
وبالاسفل كان عمها يهمس لهشام ويطلب منه الصعود لاعلي لاخته وياخذ دره وسما معه ليفعل بلهفه ليدخلوا الغرفه جميعا ويجدوا نيار بين احضان امها
هشام بلهفه
نييييار
منها ثم حملها وظل يدور بها
نيار بحب
وحشتني اوي
خده ثم تلتقت علي سما ودره الذي يبكون لتضمهم
نيار بمرح
_بتعيطوا دلوقتي ليه ي نكدين
دره باشتياق
_انتي وحشتيني اوي
سما پبكاء
_اسفه ي نيار انا اللي عرفتك علي الزفته هايدي
نيار بهدوء
_انتي ملكيش ذنب ي سما....وبعدين بطلوا عياط عشان احكلكم اللي حصل معايا
ليمسحوا دموعهم ويجلسوا جميعا لتقص نيار عليهم ما حدث
الام بسعاده
_يعني انتي دلوقتي عندك ادهم وسيف
نيار بشقاوه
_ايوا ي ست الكل شفتي خلت تيته اهو
ليضحكوا جميعا علي شقاوتها
دره بتوسل
_نيار سمحيهم والنبي دا من ساعه ما مشيتي وكلهم بيلومي نفسهم وبيدوروا عليكي في كل مكان
الام وهي تنضم لدره
_ايوا ي بنتي حتي ابوكي تعب لما مشيتي
نيار بغموض
_ومين اللي قال اني مش مسامحهم
هشام بدهشه فهو يعلم ان اخته لا تسامح بسهوله
_بجد سامحتيهم
لتومي نيار براسها
سما بتساءل
_طيب ليه تحت.....
نيار وهي تقطعها
_انا اه سمحتهم بس مش هعرفهم دلوقتى اسويهم الاول علي ڼار هاديه لحد ما يقولوا حقي برقبتي
هشام بمرح
_ي شرس انتا ي شرس
ليضحكوا جميعا وتخبرهم نيار ان لا يعلم احد بالحديث الذي دار هنا ليوافقوا لينزل واحدا تلو الاخر حتي لا يراهم احد
ليمر الوقت وتنهي الحفل ويغادر المدعوين ويصعدوا جميعم لغرفهم الا اهل نيار فهم مدوعين لديهم لاكثر من اسبوعين
ادهم پصدمه
_انا مش مصدق ان نيار اتجوزت سليم
مازن بهدوء غريب جعلهم يستغربوا
_ليه لا
الاب بلهفه
_انتي عارف حاجه ي مازن صح....لو عارف قولنا ي ابني عايزين نطمن 
عليها
ليقص مازن لهم كل شي منذ مكالمه هادي له عدا انها انجبت طفلين
ادهم بانفعال
_مقلتلناش ليه لما انتا عرفت مكانها
مازن بسخريه
_اديك عارف دلوقتى حصل ايه يعني
ادهم بالم
_معاك حق دي مهتمتش اصلا لما شفتنا كانها متعرفناشانا عارف انها مش هتسمحنا بالسهوله دي
الاب بهدوء رغم حزنه
_المهم دلوقتي اني شفتها واطمنت عليها مش مهم اي حاجه تانيه....يلا كل واحد يروح لقوضته
لينفذوا اوامره يذهب كل منهم الي غرفتهويدخل زياد الي غرفته ولتعود المشاهد في راسه رقص سليم مع نيار وقبلته لها ومعرفه انها زوجته لينفجر بالبكاء كطفل فقد امه ليعلم الان سبب كره سليم له ومعاملته ببرود نحوه
في غرفه سليم
غيرت نيار فستان الحفل و ارتدت قميص نوم بلون الازرق وفردت شعرها وعندما انتهت وجدت سليم ينظر لها پغضب
نيار لنفسها
_شكل ليلتي مش معديه انهاردة
وهي تترجع للخلف من شعرها بخفه فهو لا يستطيع ان يولمها
نيار بالم
_علي فكره دا مش اسلوب تتعامل بيه مع ملاك زي
سليم بسخريه
قال ملاك قال.......انتي كارثه مصېبه انما ملاك مستحيل
نيار بعبوس وهي تنظر له بعيونها الزرقاء باستعطاف
تبقي غلطانه لو فكره اني هتاثر كدا 
نيار بطفوله
خلاص بقي ي بابتي
سليم بغيره
خلاص ايه عماله تتكلمي مع دا في دا.....اعمل فيكي ايه بس حرام عليكي ي شيخه 
نيار بمرح
سبني انام واقولك بكره تعمل فيا ايه ماشي
سليم بخبث
تمام ننام ي قلبي وذي الشاطره هتنامي علي الكنبه انهارده
نيار پصدمه
ايه كنبه
سليم ببرود
_بالضبط
نيار باستعطاف
_ويجيلك قلب تخليني انام علي الكنبه ي ظالم
سليم ومازال علي بروده
ايوا يجيلي عادي
ليتجه للفراش ويحمل لحاف ووساده ويعطها لها تحت صډمتهالتراه ينام علي الفراش وتجاهلها لتسبه داخلها وتتجه نحو الكنبه وترقد قليلا عليها الا ان غلبها التوم بعد ان سبته بكل ما عرفته يوما من الفاظليفتح عينه ويجدها نائمه ليتجه لها ويحملها ثم يضعها علي الفراش وهو يضحك علي رده فعلها المضحكه من طلبه 
في غرفه سليم
استقظت نيار لتجد انها سليم لتبتسم بحب فهي تعلم انه من جلبها الي الفراش لتقبل وجنته بخفه وتغير ثيابها الي هوت شورت قصير وبلوزه من اللون الاسود وفردت شعرها وخرجت للحديقه لتجد ملك جالسه ويبدو عليها الشرود لتسير باتجهاها
نيار بحب
صباح الخير ي قمري
ملك بابتسامه
صباح النور ي حب
نيار بفضول
_هاااا بتفكيري في ايه بقي
ملك بالامبالاه
_هيكون في ايه يعني..... ولا حاجه
نيار بجديه
_ملك انتي لسه بتحبي مازن
ملك بحزن
_ارجوكي انا مش عايزه اتكلم في الموضوع دا
نيار بتعاطف
_ملك صدقيني مازن بيحبك
ملك بانفعال
_بيحبني..... واللي عمله معايا يوم الفرح دا بردو حب دا.....
لم تكمل حديثها اذ بدموعها تنزل عندما تذكرت هذا اليوملتجلس نيار بجانبها 
نيار بصدق
_والله بيحبك ي ملك عارفه دا كان دايما بيقولي انه لما يحقق حلمه ويتخرج من كليه الطب انه هيجي يتقدملك وكل ما اساله اشمعنا هي كان يقولي دي اتكتبت علي اسمي من زمان..... وانتي عارفه اني مازن احيانا مش بيفكر في اللي بيعمله هو بس كان عايز ينتقم من زياد برغم انه متاكد انه هيندم علي اللي هيعمله فيكي.... بس هو غبي
ملك بسخريه
_ انتي بتقوليلي كدا شفقه صح
نيار بانفعال صغير
_شفقه ايه ي عبيطه انتي.......طيب انا هثبتلك انه مبيحبش غيرك بس قبل ما اعمل كدا عايزه اسالك انتي لسه بتحبيه وعايزه يكون جوزك ولا لا
ملك بالم
_انتي عارفه انه الوحيد في قلبي
نيار بخبث
_طيب نفذي الخطه بالضبط
ملك باستفهام
_خطه ايه
لتقترب نيار من ملك وتهمس في اذنها لتبتسم ملك بخبث عندما نستمع لها
ملك بضحك
_هههه يخربيت افكارك
نيار بغرور
_عشان تعرفي امتي.....يلا نروح علي البحر شويه
ملك بموافقه
_اشطا
ليسير معا باتجاه البحر ويظلا يلقيا الماء علي بعضعهم
علي الناحيه الآخري
كان سليم استيقظ وبدل ملابسه ونزل ليبحث عن نيار
سليم لنفسه
_راحت فين دي علي الصبح كدا
ليذهب باتجاه الحديقه ويجد كلا من اخوات نيار جالسين معا لينادي ادهم عليه ويطلب منه القدوم والجلوس معهم ليوافق سليم ويذهب باتجاههم
سليم بهدوء
_صباح الخير
جميعهم
_صباح النور
ادهم بتسأل
_هو انتا كنت عارف ي سليم بيه ان نيار اختنا واحنا بنتفق علي الصفقه
سليم بجديه
_اولا من مفيش داعي لبيه دي انا جوز اختك يعني مفيش بنا الشكليات دي اما عن سوالك اكيد مازن حكلكم كل حاجه و اه اكيد كنت عارف بس انا مش بدخل الشغل في حياتي الشخصيه
ادهم پغضب خفي
_طب ليه مقلتناش الحقيقه لما قبلتنا
سليم بذكاء
_نيار كانت رافضه انكوا تعرفوا حاجه عنها ...... واعتقد القرار دا راجع ليها بس
سيف بموافقه
_معاك حق
مازن وهو يريد غلق هذا الموضوع
_كفايه كلام بقي علي الموضوع دا
ليوفقوا الراي ويبدوا في الحديث تاره عن العمل وتاره عن نيار وتاره يمزحون معا ليعجبوا جميعا بوقار سليم وطريقته في الحديث واستمر تسمرهم معا الا ان لمح سليم نيار تمرح علي البحر مع ابنه عمها ليقبض بقوه علي يده ماذا ترتدي هذه الغبيه اين بنطالها وما تلك البلوزه القصيره
سليم پغضب من ملابس نيار
_نهار ابوكي اسود انشاءالله
ادهم بعدم استيعاب
_ايه
لم يهتم سليم له وذهب ليري تلك الغبيهلتتصنم نيار عندما تري ذلك الذي تخرج الڼار من عينيه ولا تعلم لماذا
نيار بتوتر لهيئته
_اي دا انتا صحيت امتا ي حبيبي.
سليم پغضب
_دا انا هشرب من دمك
نيار پخوف
_ليه بس
سليم وهو يشير
_ايه الزفت اللي لبسه دا
نيار ببرائه استفزته
_دا هوت شورت ي حبيبي
سليم بانفعال
_شالوا وحطوا عليكي ي بعيده
ليخلع جاكيته ويلبسه اياه ثم يحملها للداخل تحت ضحك اخواتها علي شجارهم
في غرفه سليم
القي نيار علي السرير بقوه وهو مازال ينظر لها پغضب
نيار بالم.
_اااه حرام عليك انا بنادمه مش شوال بطاطس بترميه
ليتجه لخزانتها ويخرج كل ما هو قصير ويبدا في تمزيقه تحت صډمتها وعندما انتهي اقترب منها
_ابقي اشوفك لبسه قصير تاني قدام حد غيري عشان المره الجايه مش هخلي فيكي حته سليمه
ليتركها ويذهب لتقول لنفسها بذهول
_انا خليته يتجنن ولا ايه
بالاسفل
كانت حبيبه
قد ذهبت باتجاه المسبح لتتمشي قليلا واثناء سيرها لم تري تلك الميه الذي خارج المسبح لتنزلق وتقع بداخلهلتحاول ان تعوم لكن تفشل ليلقي هشام نفسه بالمسبح حين رائها ټغرق واخرجها وظل يسالها عن حالها وهي تخبره انها بخير وتشكره علي انقاذها
لتذهب لتغير ملابسها المبتله وترتدي فستان بسيط بلون الوردي الذي كانت تبدو فيه كطفله لتعود لهشام مره اخري وظلا يتحدثان ويتعرفان علي بعضهما لتعجب حبيبه بذلك الشاب خفيف الظل ذا الابتسامه الجذابه ليطلب منها ان يتمشيا معا لتوافق ويسران ويمرحان معا ويتامل هشام وجهها البريئ..........ليقضيا الاثنان ليله رائعه وكل حدا منهم يرمق الاخر بنظرات الاعجاب
في غرفه سليم
بعد ذهاب سليم اقتربت نيار من ملابسها الممزقه وهي ترمقهم بحسرهوبعد قليل ارتدت بنطال جينز طويل وبلوزه مغلقه قليلا بلون الازرق تجنبا لهذا الغاضب الغيور لتذهب لغرفه اخيها مازن لتبدا خطتها
غرفه مازن
كانت نيار تطرق علي الباب لياذن لها مازن بالدخول ليضحك بقوه حينما يري ملابسها
نيار بحنق
_اضحك اضحك
مازن بمرح
_حلو اللبس المحتشم دا........انتي مش بتيجي غير بالعين الحمرا ولا ايه
لتلقي عليه الوساده
مازن وهو يحاول السيطره علي ضحكاته
_ هههههه خلاص هسكت
نيار بضيق
_دا قطعلي كل هدومي القصيره ي مازن
مازن بضحك
_تستاهلي انتي مش هتيجي غير بالطريقه دي
نيار بطفوله
_رخم
لتشرع في الذهاب لكنها تعود مره اخري وتقول بخبث
_ااااااه صح لما تشوف ملك ابقها باركلها
مازن بعدم فهم
_علي ايه
نيار ببرائه مصطنعه
_اصلها وافقت علي العريس المتقدملها اخيرا...... والمفروض ان تباركلها دلوقتي يعني مهما حصل انتوا هتفضلوا ولاد عم واخوات
مازن
_..............
علقوا 20 ملصق لو الحلقه عجبتكوا
يتبع 
احلام
خلقتي لي فقط
الجزء التاني
الحلقه السابعه عشر
في قصر شرم الشيخ
بغرفه مازن
بعد ان اخبرت نيار ان ملك قد وافقت علي عريس الغفله هذا ظل يتنفس پعنف وهو يتخيل ان ستكون لغيره ليترك نيار ويذهب لتلك المغفله التي ظنت انها من الممكن ان تكون زوجه غيره ليبحث عنها ويجدها امام المسبح ليتجه نحوها پغضب اعمي ويقبض علي يديها پغضب
_انتي ازاي توافقي علي الزفت دا
ملك پصدمه من موقفه
_انتا مالك اصلا انتي فكرني هعيش علي ذكراك مثلا
ثم تردف بقوه مصطنعه
_انا هتجوز منير وهكون مراته وان شاء الله ام عياله..... وانتا ملكش اي دخل بحياتي فاهم
لينظر له پغضب ثم يلقيها بالمسبح لتصرخ
_الميه دي عشان تفوقك واعرفي حاجه واحده بس انتي عمرك ما هتكوني لغيري
ثم يردف بصوت عالي افزعها
_اتتي فاااااهمه
ليتركها ويرحل وسط صډمتهالتخرج من المسبح وتري الملابس التصقت عليها بسبب الماء لتشرع في الذهاب لغرفتها لتبدلهم وهي تردد
الله يحرقك ي نيار انتي واخوكي
في غرفه سليم
عندما تركها مازن وغادراتجهت لغرفتها لتجد سليم يشاهد التلفاز منه ليشح بوجهه عنها لتجلس  وجنته
نيار بتساءل
انتا لسه زعلان مني
سليم بتجاهل
............
نيار بتوسل
_خلاص بقي متزعلش.....انا اسفه
سليم وهو يمسك جهاز التحكم ويرفع من صوت التلفاز بالامبالاه
_..........
نيار بالحاح
_ي سليم بطل رخمه بقي ورد عليا
_..........
نيار بتسرع
_ي رب اموت لو مردتش عليا
سليم پغضب
_انتي غبيه انتي ازاي تدعي علي نفسك
نيار پخوف
_سليم انا.....
سليم پغضب
_اخرسي... مش عايز اسمع صوتك
ليتركها ويغادر پغضب لتبكي بحزن علي غضبه منها
وبالاسفل
كانوا جميعهم متجمعون ماعدا نيار وسليموليتحدثون معا كانهم عائله واحده وظل كلا من هشام وحبيبه يتابدلا نظرات الاعجاب وبعد قليل قد اتت نيار ووجهه يبدو عليه الارهاق من كثره بكائها وجلست معهم
الجد بقلق
_مالك ي بنتي شكلك تعبانه
نيار بابتسامه شاحبه
_مفيش ي جدو بس مصدعه شويه.....وعماله ادور علي ادهم ومازن مش لاقيهم
لتنظر لها اخويها بعدم فهم اهي تبحث عنهم وكيف وهم امامها
الجد بهدوء
_هتلاقيهم في الجنينه
نيار
_طب هروح اشفهم.....عن اذنكم
لتتجه نحو الحديقه
اباها عمر بعدم فهم
_تشوف مين
مازن بضحك علي ملامح ابيه
_هههههه هي مش قصدها علينا ي بابا هي بتتكلم عن ولادها ادهم ومازن الصغيرين
لتتجه الانظار نحوه پصدمه ويزداد قهر زياد عندما علم انها انجبت
وبالخارج
وجدت نيار اطفالها يلبعون معا لتذهب لهم وتجلس معهم قليلا وهي تحاول ان تنسي حزنها وبعد انتهئم من اللعب اخذتهم لغرفتهم ليناموا وعندما غفوا نزلت مره اخري لاسفل لتنتظر سليم في الحديقهلتجد سيف يخرج من المنزل ويداه ټنزف لتركض نحوه
نيار پخوف
_ايه اللي حصل في ايدك
سيف بحب وهي يراه انها مازلت تخاف عليه وتهتم لامره رغم ما فعله معها
_مفيش الكوبايه وقعت مني واتكسرت وانا بحاول الم الازاز داخل في ايدي
نيار بقلق
_طب استني
لتمسك يده السليمه وتشده ليجلس علي المقعد وتصعد لاعلي وتاتي بعلبه الاسعافات الاوليه وتزل اليه مره اخري وتجلس امامه علي قدميها وتضمد جرحه وهو يرمقها بحب اخويلتنهي من تضميد جرحه ليقبل جبينها بحنان
_وحشتيني ي قلب اخوكي
نيار بسخريه
_ اخوكي
سيف بحزن ودموعه تسقط
_مش هتمحسيني بقي......عارفه من وقت ما مشيتي وانا بدور عليكي وبفكر ي تري حصلك ايه ي تري انتي بخير ولا لا......انا عارف اللي عملنا فيكي يخليكي ما تبصيش في وشنا حتي بس انا متاكد ان قلبك ابيض وهتسمحينا
نيار وهي تمسح دموعه بحنان
_انا مش زعلانه منكوا.......انا بس مكنتش مصدقه انكوا مش بتثقوا فيا للدرجاتي
سيف بحب
_حق علينا اوعدك اني مفيش اي حاجه بعد كدا هتخلينا نشك فيكي تاني
ثم يردف بمرح
_هااااا صافي ي لبن
نيار بابتسامه
_ههههههه صافي
ليضمها باشتياق وظلت يتحدثون معا لوقت متاخر ثم صعدوا الي غرفتهم وسليم لم ياتي بعد لتقضي نيار ليلتها في خوف وقلق علي سليم ولم تستطع النوم واصبحت شاحبه قليلا
وباليوم الثاني
اتي سليم ليجد نيار مازالت مستقيظهلتركض نحوه حينما تراه وتضمه بشده ولكنه ابعادها ببرود
نيار بقلق
_انتا كنت فين ي سليم طول الليل
سليم بالامبالاه
_كنت بلف شويه
نيار بتساءل
_طب انتا......
سليم ببرود
_مش عايز اتكلم دلوقتي انا تعبان وعايز انام تصبحي علي خير
ليتخطها ويتجه للفراش ونيار تنظر له بحزن وتذهب لتنام بجانبه ليعطيها ظهره ويغفو لتنزل دموعها وتغفو بتعب
وبعد مرور ساعات
قد اجتمع الجميع علي طاوله الغذا ليتناولوا الطعام معا لتنظر نيار لسليم بحزن فهو مازال يتجاهلها لتقلب في صحانها وهي ليس لديها شهيه للطعام
نيار بارهاق
_بعد اذنكوا
زياد پخوف
_بس انتي مكلتيش حاجه
ليرمقه سليم پغضب وغيره وتزداد قبضته علي يده
نيار ببرود
_مليش نفس هطلع اشوف الولاد
امها بقلق
_طيب تاكلي بعدين بس الاول نامي شويه عشان شكلك تعبانه
نيار بابتسامه شاحبه
_حاضر
لتشرع في الذهاب لكنها تشعر بالدوار الشديد ولم تستطع المقاومه ليعم الظلام من حولها واخر ما سمعته هو الصړاخ باسمها
في قصر شرم الشيخ
كان سليم يتابع نيار عندما غادرت مائده الغذاء ليلاحظ تميلها في السير ليعقد حاجبيه بقلق لتفقد الوعي امام عينيه
سليم پخوف
_حووووووور
ليجري نحوها بسرعه ويضرب وجنتها بخفه ليطلب منه زين ان يضعها علي الاريكه وهو سيري ما بها ليفعل ما قاله لهليشرع زين في الكشف عليها تحت انظارهم القلقه والمليئه بالخۏف خاصه سليم ومازن وبعد عده دقائق انتهي زين من فحصها ليسائله الجميع بلهفه عن وضعها
زين بابتسامه وفرح
_في ضيف جديد هيشرفنا .......نيار حامل مبروك ي سليم
سليم بهمس وسعاده
_حامل
لتنهال عليه المبركات وهو يبتسم بسعاده فصيبح اب للمره الثالثه ليتذكر انه احزنها ليسب نفسه ويفكر في كيفيه مصالحتهاليحملها لغرفتهم حتي ترتاح قليلا تحت نظرات الالم من زياد
وبعد مرور ثلاث ساعات
استقظت نيار لتجد انها بالغرفه لتستغرب عندما تجد ان الاضاءه بالغرفه قليله لتشعل الاضواء وتشهق پصدمه عندما تجد الغرفه مزينه وبها عدد من البالونات الحمراء وتجد دب كبير
جدا بلون البني امامها لتتجه نحوها وتضمه بسعاده لتجد به ورقه مكتوب بها اسفلتشعر بذراعين يضمها من الخلف
سليم بعشق
انا اسف
نيار بابتسامه
انا اللي اسفه ي حبيبي مكنش قصدي اضيقك
سليم بهمس
بلاش نتكلم في الموضوع دا خلاص
لتومي براسها ليخرج من خلف ظهره باقه من الشكولا لتاخذها بفرح كالطفله وتضمه وهي تخبره انها تحبه لتبدا في اكل الشكولا وهو يتاملها بعشق وبعد قليل كانت جالسه بين ساكنه بسعاده بعد ان اخبرها بخبر حملها
نيار وهي تضع يديها علي بطنها
انا فرحانه اوي
سليم بحب
مش اكتر مني ي قلبي
ثم يردف بمزاح
_خلي بالك انا عايز المرادي بنوته
نيار بتساول
_طب وهتسميها ايه
سليم وهو يبعد خصلات شعرها من علي وجهها
_هسميها حور
نيار بتحذير طفولي
_اياك تحبها اكتر مني....فاهم
سليم بعشق
_قلبي كله ليكي اصلا
لتغمض عينها بسعاده وهو يمسح علي شعرها بحنان حتي غفت مجددا تحت انظاره العاشقه
في المطبخ
كانت حبيبه تعد كعكه من اجل ان يحتفلوا بحمل نيار لتبدا في دندنه احد الاغاني لياتي هشام من خلفها وهو يبتسم علي شكلها فكانت ترتدي زي الشيف والقبعه ايضا
هشام بتساءل
_ بتعملي ايه
حبيبه پخوف
_حرام عليك خضتني
ثم اردفت بحماس وهي تعد صوص الشكولا
_ بعمل كيكه لنيار
هشام بعبث
_ ممكن ادوق
حبيبه بدهشه
_تدوق ايه
ليشير هشام علي يدها لتعلم انه يقصد صوص الشكولالتمد يديها بالوعاء نحوه ويتذوق الشكولا وهو ينظر لعينيها لتخجل وتحاول الابتعاد عنه لكنه امسك يدها
هشام وجهه اما وجهه
_بحبك
حبيبه پصدمه
_هه
هشام بجديه
_وعايز اتجوزك
ثم يردف
_انهارده هتقدم لبابكي وانتي هتوافقي
ليتركها في صډمتها ويذهب وعلي وجهه ابتسامه
خرج زياد من القصر عندما سمع خبر حمل نيار لتنزل دموعه بدون شعور وهو يشاهد ذكرايتهم امام عيناه منذ الطفولهليسير دون وعي لمده تزيد عن الثلاث ساعات ليصدم فتاه وتقع علي الارض
الفتاه پغضب
_انتا متخلف ولا ايه مش تبص ادامك
زياد بدون وعي
_انا اسف
ليتركها ويذهب وسط دهشه اكان يبكي حقا لا هذا من مخيلتها
في الصباح
كان مازن يقف امام المراه وهو يحاول تشجيع نفسه لياخذ نفس عميق ثم يتجه الي غرفه عمه وطرق الباب الي ان اتاه الرد
عمه
ادخل
ليدخل مازن وتتغير ملامح عمه للبرودليعطه مازن عذر
ازيك ي عمي.........ممكن اتكلم مع حضرتك شويه في موضوع مهم
عمه بضيق
اتفضل موضوع ايه
ليخبر مازن عمه برغبته في الزواج بملك للمره الثانيه وظل يتوسل عمه ان يسامحه ويعطيه فرصه ثانيه
عمه بحزن
انا مش قادر اثق فيك تاني ي مازن انتي ډمرت بنتي ومبقتش شايف فيها غير الحزن وبس
مازن بتوسل
_اوعدك اني مش هخليها تضايق مني ثانيه واحده واني اسعادها......ارجوك وافق ي عمي
عمه وهو ينظر له بقوه
_ولو موفتش بوعدك
مازن بثقه
_اعمل فيه اللي انتا عاوزه ان شاءالله تقتلني حتي.....هاااا موافق ي عمي
عمه بابتسامه وتحذير
_موافق ي مازن بس دي اخر فرصه ليك.....فاهم
مازن بسعاده
_فاهم فاهم
لينقض علي عمه يضمه ويشكره ليضحك عليه وطلب منه مازن ان لا يخبر ملك عن حديثهم هذا لانه يريد ان يفاجئها ليوافق علي طلبه وهو يدعو لهم ان الله يوافقهم
كانت حور تبحث عن اطفالها لانها لم تراه بالغرفه لتتذكر انهم يلبعون بالحديقه لتذفر بضيق وتشرع في الذهاب لهملكن سيف اوقفها واعطها دواء وطلب منها ان توصله لابيهم لتحاول الاعتراض ولكنه ذهب وتركها وبعد ثوان قد اخذت قرارها وذهب الي غرفته ووجدته يجلس علي المقعد ويمسك بيده كتاب
الاب بتفاجاه
نيار
نيار وهي تمد يديها بالدواء
سيف طلب مني اديك الدوا
منه بتردد وتعطيه الدواء وكاس ماء وياخذه منها بابتسامه وبعد ان اخذه من نيار 
الاب وهو يطلق تنهيده حاره
يااااا بقالي سنين مشفتش  دا فاكره لما كنتي تطلبي مني طلب وارفض وتفضلي تزني عليا لحد ما نفذهولك كنت ساعاتها تفضلي طنتطي عشان وافقت......وحشتني اوي ي بنتي
كانت نيار تبكي في وتعاتبه علي شكه بها ليظل يطلب منها السماح وهي تتدلل عليه وقضت ساعات في وهو مازال يرضيها
نذهب لمكان اخر
في مكان مهجور كان شاب يقف وعلي وجهه امارات الڠضب والحقد
طارق بنبره قاسيه
_انا رجعت تاني ي سليم واوعدك ان المردي مش هخليك مشلۏل بس انا هاخد كل حاجه منك 
لينظر للصوره التي كانت بيده.......... صوره نياااار
علقوا بعشر ملصقات لو البارت عجبكوا
يتبع
احلام
خلقتي لي فقط
الجزء الثاني
الحلقه التاسعه عشر 19
في قصر شرم الشيخ
بعد مرور عده ايام
كان تم الاتفاق علي زفاف هشام وحبيبه بعد عده ايام وابتعد مازن عن ملك وكف عن مضايقتها مما اثر استغرابها قليلا وعادت العلاقه كما كانت بين نيار وعائلها عدا ادهم اخيها الاكبر وازداد اهتمامهم جميعا بنيار لان زين اخبرهم ان حملها صعب وتحتاج راحه كبيره وعدم القيام باي مجهود... ليوفروا لها جميع سبل الراحه
في غرفه سليم
استيقظت نيار مبكرا قليلا عن عادتها لتجد سليم مستيقظ ويلعب في شعرها بحنان لتبتسم وتقبل وجنته
_صاحي من بدري
سليم بحب
_ايوه كنت بتكلم مع حبييتي
نيار بغيره
_حبيبتك مين
سليم وهو يقبل معدتها
_حبيبتي دي
نيار بابتسامه
_الاستاذه لسه مجتش وبقت حبيبتك
سليم بعشق
_كفايه انها منك
نيار بخجل
_بحبك
سليم وهو ينظر في عيونها
_وانا بعشقك
ثم يردف
_يلا بقي قومي البسي عشان ننزل نفطر
نيار بطفوله
_اشطا
لينزل وتذهب هي لترتدي فستان طويل بلون الوردي وفردت شعرها الطويل بعد ان مشطته
وبعد ان تناولت فطارها مع العائله خرجت للحديقه لتجد دره وملك يتحدثون مع جني فيديو علي الاب توب لتشير لهم انها تريد ان تحدثها
دره بابتسامه
_عندنا مفاجاه ليكي ي قمر
جني بأستغراب
_مفاجاه ايه دي
نيار وهي تاخذ منهم الاب
_انا ي جني هانم
جني پصدمه
_نيار
نيار بحب
_قلب نيار.....وحشتني اوي
جني ودموعها تسقط
_انتي رجعتي امتا
نيار بمرح
_لو بطلتلي عياط هحكيلك كل حاجه
جني وهي تمسح دموعها
_طيب احكي يلا
لتقص نيار عليها كل شي ويظلا يتحدثا قرب الثلاث ساعات لتعرف انها تزوجت من حسن ولديها الان صبي يسمي احمد واتفقا انها سوف يتقبلا عندما تعود نيار من شرم الشيخ
كانت حبيبه تجلس في الصالون وبيدها مجله تبحث عن فستان مناسب لخطبتها لياتي هشام ويجدها وهي تضع يديها علي ذقنها بضيق
هشام بمرح
_مالك مكشره كدا ليه...... اوعي تكوني نكديه
حبيبه بعبوس
_رخم
هشام بمزاح
_مكشره ليه ي بططتي
حبيبه بضيق
_متقوليش بططتي دي
هشام بمرح
_انتي بطه قلبي
لتنظر له بضيق
هشام بجديه
_بتطلي تكشير وقوليلي مالك
حبيبه وهي تنظر له بحزن
_مش لاقيه فستان حلو للخطوبه
هشام بسخريه
_كل المنحه دي علي الفستان.....اما انتوا بنات فاضيه بصحيح
حبيبه بعبوس
_امشي من هنا انتا جي تضيقني وخلاص يعني
هشام بضحك
_خلاص متزعليش...... تعالي نروح مول ونشوف الفساتين هناك
حبيبه بلهفه
_بجد هتروح معايا
هشام بحب
_رغم اني مش بحب اللف دا بس عشانك يهون كل حاجه ي قمري
لتبتسم بخجل وتذهب معه لاحدي الاسواق التجاريه المشهوره بعد ان استاذنت من ابيها ووافق وبعد مرور ساعتين فد اختارت فستان بلون البنفسجي الغامق طويل يصل للارض وبدون حمالات ومنثور عليه الماس صناعي بنفس لون الفستان
في غرفه سليم
دخلت نيار الغرفه لتجد سليم يقرا لتتنهد ملل وتذهب نحوه وتسحب منه الكتاب
سليم بتفجئ
_شدتي الكتاب ليه
نيار بمللبسخريه
_اتتا هتقعد تقرا
سليم
_امال انتي كنتي شيفاني بعمل ايه بذكائك الخارق
نيار بضيق
_متتريقش عليا
سليم بهدوء
_عايزه ايه ي قدري
نيار بطفوله
_عايزه اصطاد سمك
سليم باستغراب
_نعم عايزه ايه
نيار باقتراح
_نروح الشط ونقعد نصطاد سمك هو احنا مش في شرم ولا ايه
سليم بهدوء
_ي حبيبتي مش.....
نيار بالحاح
_والنبي والنبي والنبي.....
سليم متنهدا
_طيب خلاص بلاش زن
نيار وهي تقبل وجنته
_حبيبي والله
لينظر وهو يرفع حاجبه
_مصلحجيه
لتخرج لها لسانها بطفوله
_بس
بتحبها
ليضحك ويمسك يديها ليذهبوا لاحد الشواطي ويبدوا رحلتهم في اصطياد الاسماك وبعد عده ساعات دخل الليل ليعدوا للقصر ومعهم سمكه واااحده تحت تذمر حور انه صياد فاشل
في المطبخ
كانت نيار ممسكه بعلبه من الشكولاه وجالسه فوق الطاوله مربعه القدمين وتلتهم وهي تتحدث مع نفسها وتسب سليم ذلك الصياد الفاشل علي بروده ليدخل ادهم عليها ويجدها بتلك الحاله ليضحك لتنظر له بضيق
ادهم بمرح
_بتكلمي نفسك زي المجانين
ثم يردف عندما استعوب كلامه
_لا مش زي معلش انتي مجنونه اصلا
نيار بضيق
_هيهيهي ماشي ي عم العاقل
لتتجهله وتكمل تناول الشكولا
ادهم بتوسل
_يعني سمحتيهم الكل وانا لا.....هو انا مستهلش ولا ايه
نيار وهي تضع يديها بطفوله علي وجنتها لتذكره انه قام بصفعهاليضحك عليها عندما فهم ما تشير اليه  وجنتها
_ي رب ايدي تتشل لو اتمدت عليكي مره تانيه
نيار بلهفه وخوف
_بعد الشړ عليك ي ابيه
ادهم باشتياق
_وحشتني اوي ي نيار
نيار
_وانتا كمان
ليحملها من الطاوله ويجلس علي مقعد وهي علي قدمه ليخرج من جيبه سلسه من الماس عليها رسمه قلب
نيار بانبهار
_الله دي حلوه اوي
ادهم وهو يشير لمعدتها
_بس دي مش ليكي دي لحبيبه خالها
نيار بطفوله
_طب وانا
ادهم بابتسامه
_اول ما توليدي ليكي عندي هديه كبيره اوي
نيار بطفوله
_وعد
ادهم بضحك
_وعد......يلا بقي اطلعي الاوضه ونامي شويه الوقت اتاخر
نيار
_ماشي هطلع....تصبح علي خير
ادهم
_وانتي من اهله ي حبيبتي
لتتركه وتذهب للغرفه لتجد سليم مازال ينتظرها لترقد بجانبه لينظر لها ثم يمسك منديل ليزيل الشكولا التي بجانب فمها
نيار بنعاس
_عايزه انام
سليم بحب
_طب ما تنامي ي حوري
نيار بطفوله
_احيكلي حدوته الاول
سليم بابتسامه
_بقيتي تتدلعي اوي
نيار بغيره طفوليه
_براحتي مش انا حامل في حبيبتك ولا هدلعها هي وانا لا
سليم بضحك
_بتغيري.... طيب ي ستي هحكيلك حدوته
ليبدء في القاء القصه ويمسح علي شعرها الي ان انتظمت انفسها ليجدها غفت ليقبل جبينها بعشق
_لو البنت طلعت شبهك ي حوري مستحيل اخلي اي حد يقرب منها
لو البارت عجبكوا علقو بعشر ملصقات
يتبع 
احلام
معلش معرفتش انزلها امبارح النت بيفصل كتير عندنا عموما دي حلقه امبارح وحلقه النهارده هنزلها بليل
خلقتي لي فقط
الحلقه العشرون
في قصر شرم الشيخ
كانوا جميعا في الحديقه قرروا ان يقضوا اليوم فيها ويفعلوا حفل شواء وكانوا كل من سليم وادهم المسئولون عن شواء اللحم
عند ملك كانت جالسه بعيد عنهم قليلا ممسكه باحد اللوحات البيضاء وترسم الشمس الساطعه بطريقه رائعه لياتي مازن من خلفها ويجلس بجانبها علي الارض
مازن بابتسامه
_رسمتك حلوه اوي
ملك بضيق
_شكرا
مازن بهدوء
_من وانتي صغيره بتحبي الرسم...فاكره لما كنتي تشدني عشان اقعد اودمك بالساعات وتقوليلي انا عايزه ارسمك ي مازن
ملك وهي تتجاهله
_...........
مازن ويبعد شعرها عن وجنتها ويهمس في اذنها
_بحبك
لتنظر له ملك پصدمه
ليكمل حديثه
_واسف على كل لحظه ۏجعتك فيها.......اسف اني خليت دموعك تنزل.....واسف اني بوظت اليوم اللي بتحلم بيه اي بنت......واسف اني كسرت قلبك
ملك بدموع
_انتا فاكر اني كدا هسامحك
مازن
_انتي هتسامحيني عشان انتي ملك قلبي..........بحبك
ليقبل جبينها بحب وثم يذهب....لتنظر لاثره وتنتهد براحه
وبجانب الحديقه
كانت نيار تلعب مع اطفالها وسيف ايضا معهاليركل مازن الصغير الكره وتركض ننيار خلفها ليوقفها ابنها ادهم
ادهم بصرامه طفوليه
_مينفعش تحري ي ماما.....دا مش كويس عشانك
سسف بمرح
_والله ابنك عاقل عنك ي نيار
نيار بطفوله
_نينننن......بس ي رخم
ثم توجه حديثها لابنها
_حاضر ي حبيبي هاخد بالي.....تمام
ادهم بجديه بطفوليه مضحكه
_ماشي بس انا هخلي عيني عليكي بردو
سيف بمرح
_ههه انتي طلعتي ام مسيطره اوي
نيار بشقاوه
_عيب عليك هو انا اي حد ولا ايه......انا بقول نكمل لعب بدل الاستاذ يغير رايه
سيف
_هههه يلا
ليكمله لعبهم ولكن هذه المره بحرص اكتر
وعلي الارجوحه
كان كل من هشام وحبيبه جالسين معا يتحدثان عن خطبتهما والتجهيزات الباقيه
حبيبه وهي تنظر له
_بفكر اقصر الفستان شويه....ايه رايك
هشام بسخريه
_تقصري الفستان ليه هتتجوزي سوسن يعني
حبيبه بتذمر
_الفستان طويل اوي ي هشام بص هخليه لبعد الركبه
هشام بصرامه
_بس ي ماما....مفيش حاجه هتتقصر
ثم يردف بحب
_وبعدين انتي قمر في اي حاجه ي بططتي
حبيبه بعبوس
_بطل تقولي الكلمه دي
هشام
_لا
لتكتف يديها وتشيع بوجهها بطفوله ليضحك عليها
_ههه خلاص متزعليش......هفكر في دلع تاني
حبيبه وهي ترفع حاجبها
_اما نشوف
ثم تردف باستعطاف
_بردو مش هتخلينس اقصره
هشام ببرود
_لا يعني لا
حبيبه بتذمر
_يووو بقي
لنتركهم يكملوا خناقهم المعتاد
في مكان مهجور
كان طارق يجلس وامامه بضع الرجال يخبرونه كل اخبار سليم الشرقاوي
طارق بتفكير
_يعني هو دلوقتي في شرم الشيخ
الرجل وهو يومي له براسه
_ايوا ي باشا وعيلته كمان معاه
طارق بخبث
_تمام ابعت واحد يضرب مراته بالړصاص
الرجل پخوف
_قصدك مرات سليم الشرقاوي
طارق ببرود
_بالضبط
ثم يردف
_عايز اسمع خبرها انهارده.......فاهم
الرجل بړعب
_فاهم ي باشا
طارق بصوت عالي
_يلا غور
ليذهب الرجل لينفذ اوامرهوطارق يتطلع علي صوره نيار ويبتسم بخبث
_خسرتك في المۏت ي قمر.....بس اعمل ايه ذنبك انك مراته
حديقه القصر
عندما انتهت نيار من اللعب مع اطفالها و اخيهاذهبت لسليم لتجده امام المشواه لتمسك يده وتاخذه بعيدا قليلا عن الحديقهوتجعله يرقد علي عشب الحديقه وهي بجانبه
سليم بتعجب
_مالك ي حبيبي هو انتي كل حمل تتهبلي كدا
نيار بطفوله وهي تمسك يديه وتضع راسها عليه
_بس ي رزل عايزه اقعد معاك شويه.....وحشتني
سليم بابتسامه
_ ايه الرومانسيه المفاجئه دي
نيار وهي تشرع في الذهاب
_انا غلطانه اصلا اني جتلك
سليم وهو يمسكها
_خلاص ي بت بهزر
لتضمه ويظلا صامتان بعض الوقت
نيار بتردد
_سليم
سليم بهدوء
_مممم ايه
نيار بتفكير
_هو انا لو مكنتش قبلتك كان ايه اللي حصل
سليم وقد احس قلبه قد توقف عن الخفقان لعده ثوانيوعقله قد توقف عن العمل
_مش عايز اعرف
نيار باعتراض
_ بس..
سليم بصرامه
_نيار متتكلميش في الموضوع دا تاني عشان منتخانقش مع بعض
نيار بعبوس
_طيب
ليلمح عبوسها 
سليم بعشق
_مكنش هيبقلي حياه........حياتي هي انتي ي حور اللي انتي دخلتيها وغيرتيها وخليتيني اب لاحلي تلات اطفال انا لو فضلت اشكر ربنا من هنا لاخر عمري مش هعرف اشكره انك من نصيبي
نيار بابتسامه
_بحبك
سليم وهو ينظر لعيونها
_وانا بعشقك
ليقبل حبينها ويضمها بشده ليسمعا صوت مازن
_يلا عشان ناكل ي عصافير الحب
ليحمر وجهها من كلام اخيها وسليم يضحك علي خجلها ويذهبا جميعا ويتجمعا بالحديقه لياكلا معا ليعطي كلا من ادهم وسليم كل فرد طبقه
مازن بتلذذ وهو ياكل
_ اللحمه حلو اوي
ادهم بابتسامه
_بجد ...طب الحمدلله انها طلعت حلوه رغم اني اول مره اشوي وانتا ي سليم
سليم
_وانا كمان اول مره اشوي
نيار بمرح
_المره الجايه هشوي معاكوا....اشطا
لينظروا كلهم لها پصدمهليضع سليم يديه علي وجهه بياس
مازن بهمس لسليم
_انتا دوقت الورق العنب بتاعها ولا ايه
سليم بمرح
_ورق عنب......اكيد حړقت المطبخ صح
ادهم بمزاح
_لا حرقته هو بس
سليم بابتسامه
_طب احمدوا ربنا انكوا مشفتوش الكيك بتاعها
ليضحكوا جميعا
نيار بتساول
_انتوا بتضحكوا علي ايه
ادهم بجديه مصطنعه
_ولا حاجه ي قلبي
نيار بشك
_انتوا كنتوا بتضحكوا عليا صح
ليضع سليم يده علي كتفها ويضمها اليه
_لا طبعا هو في حد زيك ي شيف نيار
ليضحكوا جميعا علي لقبه عليها
نيار بغيظ
_بقي كدا ماشي
بالناحيه الاخري
كان الرجل الذي بعثت طارق يقف علي سطح القصر ويصوب مسدسه نحو نيااااار
ليطلق رصاصته و.............
في قصر شرم الشيخ
اثناء احتفالهم بالشواء لمح زياد نقطه حمراء تتحرك علي ملابس نيار لينظر من اين اتت ليرا شخص فوق سطح القصر ويشير علي نيار ليتحرك نحوها وهو ېصرخ باسمها في نفس الوقت اطلاق الړصاصه لتاتي في زراعيه وهو يفديها
نيار بصړاخ مما تراه
_اااااااااااااااه
ليركض سليم وادهم الي سطح القصر ليروا الرجل  يهرب ليتصلوا بالشرطه والاسعاف
وبعد ساعتين كانوا بالغرفه بالمستشفي متجمعين حول زياد يطمانوا عليه
سليم وهو يربط علي ظهره
_الف سلامه عليك......
بصراحه مش عارف اشكرك ازاي علي انتا عملته
زياد پقهر
_مفيش داعي للشكرا دي بنت عمي يعني زي اختي
سيف بمرح
_ي عم اجمد شويه ړصاصه واحده تعمل فيك كدا
زياد وهو يرفع حاجبه
_تحب اضربك ړصاصه واشوف هيحصلك ايه
ليضحك الجميع علي مناقرتهم معا
سيف پخوف مصطنع
_لا ي باشا سماح خلاص
زياد بتكبر مصطنع
_ماشي خلاص مسامحك
سيف بمرح
_شكرا لكرم اخلاقك
نيار بهدوء
_بس بقي بطلوا خناق
ثم توجه كلامها لزياد
_الف سلامه عليك ي زياد
زياد بابتسامه
_الله يسلمك
ليظل زياد ينظر لهاليقبض سليم علي يده پغضب وغيره لكنه يصمت فما فعله زياد اليوم يجعله يغفر له الكثيرواخيرا مر الوقت بسلام
في المساء
كان سليم يتحدث مع معتز بالهاتف ليخبره ما حدث ليعرف ان طارق هو من اتفق مع ذلك الرجل نيار
سليم پغضب عارم
_يعني الزفت دا هو السبب
معتز بجديه
_ايوا انا كنت زارع راجل وسط رجلته وهو قالي كل حاجه
سليم پقسوه
_تمام.....عايزك بكره تتفق مع الرجاله تحرلقله شركته والمخازن بتاعتواوتقدم الاوراق اختلاسه من الشركات للبوليس
معتز برفض
_بس دا كتير اوي
سليم پغضب وصوت عالي
_كتير ايه دا كان عايز ېقتل مراتي.....انا عايز اقتله بس المۏت هيريحه وانا مش هخليه يرتاح
معتز وهو يحاول ان يجعله يهدء
تمام هنفذلك اللي عاوزه
سليم بجديه
بسرعه ي معتز.....يلا سلام
ليغلق معه الخط ويصعد لغرفته ليجد نيار نائمه ليرقد بيجانبها بالفراش ويضمه بشده ودقات قلبه تتسارع بقوه..... لا يصدق انه كان من الممكن ان يخسرها اليوم..... اكانت حقا من الممكن ان ټموت وتتركه لينفي براسه بشده وكانه يطرد تلك الافكار من راسه ليزاداد في وبدون شعور نزلت دموعه وجهش بالبكاء كالطفل الصغير....... وبعد لحظات استيقظت نيار علي صوت لتجده يبكي
نيار وهي تضمه
مالك ي سليم...... انتا بټعيط ليه
سليم بصوت مخڼوق
انا اسف بسببي انهارده كان ممكن يحصلك حاجه
نيار براحه عندما علمت انه بكي من خوفه عليها رغم انها لم تفهم كيف كان بسببه لتمسك وجهه وتمسح دموعه بابتسامه وتقبل جبينه لتشده وتجعله ينام علي قدمها وتظل تمسح علي شعره وتقبل يديه وتحدثه بكلمات تطمائنه الي ان غفي لتقبل وجنته ثم تغفو هي ايضا بمكانها
بعد مرور عده ايام لم يحدث فيهم شي سوا ذهاب طارق للسجن واخيرا
اليوم ميعاد زواج هشام ومازن
في مركز التجميل
ارتدت حبيبه فستان الزفاف وكان طويل يصل للارض وباكمام وطرحه طويله وكان شكلها جميل وبسيط للغايهوبدات بوضع الميك اب وكان معها نيار وملك ودره
ملك بعدم فهم
_انا مش عارفه انتوا عايزني البس فستان ابيض ليه هو فرحي ولا فرح حبيبه
نيار بكذب
_ي بنتي احنا اتفقنا ان الوظيفات العروسه هيكونوا كلهم لبسين فستان ابيض
ملك وهي تنظر لهم بتعجب
_وانتي ودره مش لبسين ليه
دره بارتباك
_عشان سيف وسليم موافقوش يلا بقي البسيه ي ملك
ملك بصوت عالي
_حاضر اما اشوف اخرتها
لتذهب وترتديه لينظر جميعا لبعض بانتصارلتخرج ملك بعد قليل بفستان ابيض قصير يصل لبعد ركبتها ومنثور عليه اللولؤ الصناعيلتقترب وتنظر لنفسها بالمراه
ملك بعدم رضا
_انا مش سمعت كلامكوا ازاي بس
نيار بابتسامه
ممكن تسكتي شويه لسه فاضل الميكب اب
ملك باعتراض
ليه بس.....
دره وهي تدفعها
اخلصي ي ملك
لتنهد وتبدا الميكب ارتست في تحضيرها وسط استغرابهاوكان دره ترتدي فستان اخضر طويل ومن الاسفل به فتحه تظهر قدميها اما نيار ترتدي فستان بلون الاحمر الخامق يصل للارض ومغطي الذراعين ومنثور به الدانتل الاحمر وفردت شعرها وكانوا جميعا يبدون فاتنين رغم بساطه اثوابهم
ليبدا الزفاف واخذ هشام حبيبه من مركز التجميل وذهبوا جميعا للقاعه ليبدا عقد القيران 
وبارك الله فيكم وعليكم وجمع بينكما في خير
هشام حبييه وبدوا في الرقص وبعد قليل اخذ مازن الميكرفون
اولا عايز ابارك اخويا هشام واقول لحبيبه بصراحه انا مش عارف اتجوزتيه علي ايه اصلاليضحك الجميع وينظر له هشام بتوعدههههه بهزر.....انا بس طالع اقول انا بحبك ي ملك قبل خمس سنين انا عملت اغبي حاجه في حياتي وجرحتك ومهما اتسفتلك انا عارف اني مش هوفي بس انا هطمع في قلبك الكبير واتمني انك تسمحيني لينزل من المدرج ويتجه نحوها وهي تنظر له والدموع تسقط من عينيها ليركع امامهاتقبلي تتجوزيني
ملك وهي تنظر له وتري الترجي في عينه ليخفق قلبهاوتوامي براسها بالايجاب ليقف ويظل يلف بها وهم يسمعوا صوت التصفيق الحار
لياخذها الي الماذون ويعقدوا القيران 
بارك الله فيكم وعليكم وجمع بينكما في خير
ليقبل راسها ويضمها
في طاوله
نيار بابتسامه حب
_شكلهم حلو اوي
سليم بهدوء
_فعلا
نيار بطفوله
_انتا ليه مقولتليش بحبك في المايك قبل كدا
سليم ببرود
_بس ي ماما
نيار بعبوس
_رخم
لتضع راسها علي كتفه ليضمها وهو يبتسم بعشقلياتي بعد دقائق زياد ويقف امامهم
زياد بتردد وهو يوجه كلامه لنيار
_ممكن اتكلم معاكي شويه......دا بعد اذنك ي سليم
ليومي له سليم بضيقوتذهب معه نيار بعد ان رمقت سليم بتوتر
عند زياد ونيار
ظلا صامتان بعد الوقت لتنظر له نيار لتجده ينظر للارض بخجل
نيار لتزيل هذا التوتر
_دراعك عامل ايه
زياد بابتسامه
_الحمدلله بقي احسن
وعلي الناحيه الاخري
لم يستحمل سليم ان تبقي حبيبته مع هذا المغفل بمفردها ليذهب ويقف خلف الجدار ليري ويسمع ما يحدث
لنعود لزياد ونيار
نيار بطيبه
_طب كويس.......هااااا كنت عايزني في ايه بقي
زياد بسرعه
_نيار انا اسف مش عارف اقولك ايه بس سامحني انا وقتها كنت......
نيار بابتسامه بريئه
_اهدي اهدي علي فكره انا مش مضايقه منك خالص وانا سمحتك من بدري واحنا دايما هنفضل ولاد عم واخوات
زياد بنفعال
_بس احنا مش اخوات ي نيار انتي كنتي ليا وكنتي هتبقي مراتي انا مش هو
سليم بهمس غاضب
_ي ابن ال
نيار بحزم
_ اديك قولت كنت وحتي لو هايدي مدخلتش حياتنا اصلا وبقيت مراتك انا متاكده اني مكنتش هحبك زي سليم.....عارف من وقت ما رجعتلي الذاكره وانا متاكده اللي كنت بحسه نحيتك دا تعود او اعجاب انما محبتش ولا عشقت غير سليم وبس واتمني انك تعرف دا كويس......بعد اذنك ي ابن عمي
لتذهب وتجد سليم علي الطاوله فهو عاد قبل ان تاتي بثوان
سليم بتسأل مصطنع
_هو كان عايز حاجه
نيار بتوتر
_لا ي حبيبي مفيش حاجه مهمه
لتمسك يده وتعود لتضع راسها علي كتفه لتشعر بالامان ليغمض هو لينظر لها بسعاده وعشق كبير بعد ما سمع ما قلته عنه لذلك الزيادليشكر الله علي وجودها بحياته
عند زياد
بعد انتهاء حديثه مع نيار اغمض عينه بالم وخرج من القاعه مسرعا ليخبط بفتاه
الفتاه پغضب
_ايه الغباء دا
زياد پصدمه
_انتي
الفتاه بسخريه
_هو انتا.....طبعا مين غيرك اللي بيمشي يلطش في الناس
زياد ببرود
_اسف
ليتركها ويذهب لتمتم الفتاه
_ مبيعرفش غير يقول اسف ويهرب ناس عجيبه
تلك الفتاه هي من اصطدم بها عندما خرج من القصر باكيا بعد خبر حمل نيار
تمر الايام والشهور والسنين والان بعد مرور سبع سنوات في قصر الشرقاوي المزين احتفالا بعيد الميلاد السابع لحور الصغيره حور سليم الشرقاوي
وبالداخل في غرفه سليم
كانت نيار امام المراه مع ابنتها حور يرتدوا فساتين مشابهه بلون الازرق وكانوا رائعين معا فحور الصغيره كانت تشبه نيار بالملامح والعيون الزرقاء والشعر الاسود الطويل ليدخل سليم عليهم يرمقهم بعشق
سليم بحب
_ايه القمرات دول
حور ببرائه
سوف تشوفت ي بابي فستاني
سليم بابتسامه
ههههه اه شفت ي قلبي روحي دلوقتي لادهم ومازن عشان يقولك رايهم
حور وهي تركض للخارج
ماسيماشي
لتتركهم وتذهب ليتجه لمالكه قلبه ونظرا لبعضهم بالمراه
سليم بعشق
وحشتنيني ي حوري
نيار بحب
انا معاك علطول
سليم وهو يدعي
دايما ي رب
ليخرج منجيبه خاتم رائع من الالماس يضعه بيدها 
نيار بشقاوه
_حلو اوي ي حبيبي.....بس دا مش عيد ميلادي
سليم بحب
_انهارده عيد ميلاد حور وانتي كمان حوري.......كل سنه وانتي معايا
نيار وهي تقبل وجنته
_ دايما ي قلب حورك
ليضمها وينزلا للاسفل ليبدواء الاحتفال بعيد ميلاد ابنتهم
لنري مازن مع زوجته ملك وابنهم عادل الصغير
وادهم وسما معهم نيار خمسه عشر سنه واحمد اربع سنوات
سيف ودره ومعهم وابنهم عمر ذات الحادي عشر سنه
عمار ورهف وابنهم محمد
هادي ودارين وابنتهم ساره
مازن وزوجته علياتلك الفتاه التي اصطدم بها مرتين تزوجها من خمس سنوات والان لديهم مزن ونيار ابنه هايدي التي عاملتها كابنتها هي
وهشام وحبيبه لم ينجبوا بعد
زين وتقي وابنهم سليم ذا التاسع عشر عام
وللان اياد لم يتزوج
ليجتمعوا جميعا حول الطاوله الموضوع عليها الكيك الذي يحمل صوره حور الصغيره
ليبدوا احتفالهم واطفاء الشموع ليجلسوا جميعا يتحدثوا فهم كل فتره يتجمعون معا ليسمعوا صوت عالي ليروا حور الصغيره ټتشاجر مع عمر ابن سيف
عمر بصړاخ
_ايه اللي انتي لبسه دا
حور ببؤائه
_دا فستان ذي مامي
عمر پغضب طفولي
_بس دراعك باين
حور بطفوله
_نسيت ي موري بقي متزعلسمتزعلش
عمر بابتسامه
_ماشي اطلعي حطي حاجه علي درلعك
حور وهي تنفذ امره
_حاضر
لتضعد وتتركهم جميعا في صدمتهم ليقترب سليم من عمر ويمسكه من ياقته
_انتا مالك ببنتي يالا
عمر وهو يشد ياقته
_دي هتبقي مراتي ووسع بقي كدا عشان اطلع اشوفها
ليتركه ويصعد لحور لينظروا لسليم الذي ينظر له پصدمه
الجميع
هههههههههه
سليم پصدمه مضحكه
هههه واللهي ليكوا حق تضحكوا
وبعد ثلاث ساعات قد انتهي الحفل وذهب كل شخص لبيته
في غرفه سليم
كانوا جالسون في بعضعهم وينظرون للقمر سليم منها كتفها لتبتسم له بعشق
بحبك
سليم وهو ينظر لعيونها
وانا بعشقك..... بعشق كل حاجه فيكي عيونك الزرقاء الملينه برائه وشعرك الطويل اللي ذي الاميرات وابتسامتك اللي بتحسنني اني لسه عايش ومش هقول حاجه غير ان بشكر ربنا كل يوم انه بعتك ليا وبقيتي قدري وي رب ما يحرمني منك ي حوري
ليضمعا وقلبهم تحكي ميئات الكلمات العاشقه نحو الاخر ليتنمنوا ان يدوم عشقهم لاخر عمرهم
بقلم احلام
تمت بحمدالله